صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



❤روح وريحان: استشارة قرآنية ٦ ❤

أم عبد الرحمن بنت مصطفى بخيت
@AmatulRahmaan


.
السؤال:

أعاني من الحفظ والمراجعة حينما أكون متعبة نفسيا بسبب المشاكل وضغوط الحياة
فأجد نفسي لا استطيع التركيز ولا المراجعة ولا الحفظ
ومهما قضيت من ساعات، فالنتيجة واحدة
مما يؤثر على نفسيتي أكثر وأكثر
فأخبريني كيف يمكنني الفصل بين نفسيتي المحطمة وعلاقتي بالقرآن بحيث لا تؤثر حالتي النفسية مهما كانت أسبابها على حفظي ومراجعتي
::
الجواب:

أجيب مستعينة بالله
أحسنتي السؤال يا ❤رفيقتي❤
فسؤالك سؤال هام جدا وتعاني منه الكثير من ❤رفيقاتنا❤

وهذا من أسباب تسمية البرنامج بـ
❤روح وريحان للعيش مع القرآن❤
أي راحة وطمأنينة ورائحة فواحة نجنيها من العيش مع القرآن حفظا وتدبرا وتطبيقا.

فلو تأملتِ قول الله تعالى: {ألا بذكر الله تطمئن القلوب}
لعلمتِ أن القرآن راحة للقلب وحياة للروح،
وحين تغرقك الحياة بمشاكلها وهمومها وأحزانها، اقتطعي لحظات ترددي فيها آيات الله بقلبك وليس بلسانك،
لحظات تتوقفي فيها عند كل آية لتستشعري معناها، وتتذوقي لذة مناجاة الله بها.

والسؤال الذي يردد نفسه هنا، لماذا لا تستطيعي الانفصال عن الواقع والعيش مع القرآن؟
ما هو سبب الحاجز الذي يقف بينك وبين آيات الله؟
والجواب يا ❤رفيقتي❤ هو أنك لم تعيشي مع القرآن بعد ولم يتعلق به قلبك حتى الآن وهذا هو سبب وجود الحاجز

والأسباب كثيرة، منها:
١- كثرة الذنوب التي تحيط بنا ليل نهار شئنا أم أبينا، مع عدم المداومة على التوبة والاستغفار منها
قال أحد السلف: لو طُهِّرَت القلوب ما شبعت من كلام الله
٢- ربما القرآن ليس همّك الأكبر في حياتك بعد وليس في أعلى قائمة أولوياتك،
بل هناك ما هو أكثر أهمية منه لديكِ وهو ما يشغل حيز تفكيرك الآن.
٣- ربما تكوني جديدة العهد مع كتاب الله في التدبر والتفكر بآيات الله وتحتاجي لمزيد من الصبر والمجاهدة والمحاولة والتركيز لتستطيعي العيش مع آياته والتلذذ بها.
٤- ربما تتعاملي مع القرآن على أنه مادة دراسية تحتاج للمذاكرة فهو يدخل عقلك ويردده لسانك ولكنه لم يتوغل في قلبك
- وغيرها الكثير من الأسباب
.
والحل يا ❤رفيقتي❤ هو:
- اللجوء لله عز وجل بصدق وإخلاص والإلحاح في الدعاء بأن يجعل الله القرآن ربيع قلبك ونور صدرك وجلاء همك وحزنك.
- لابد أن يكون لديك موعد للمراجعة تتفرغي فيه بعيدا عن الناس ولو أثناء الصلاة.
- احضري ورقة وقلم واكتبي كل شيء تفكري فيه مهما صغر أو كبر، فهذه تعتبر عملية تفريغ ذهني مما يعينك على الجلوس للحفظ والمراجعة بذهن صافي.
- استشعري معنى قوله تعالى: {ألا بذكر الله تطمئن القلوب} وردديها كثيرا لترسخ في ذهنك.
- لا تجعلي القرآن مادة دراسية تريدي الإنتهاء من واجباتها، بل تعاملي معه على أنه رسائل ربانية موجهة إليك وتحتاجي لتدبرها والتفكر في معانيها.
- لا تجعلي وقت المراجعة وقت سرد الآيات فقط بل اجعليه وقت التغني والتلذذ بالقرآن.
.
وأخيرا أنصحك بهذا الموضوع القيّم
قرآني... ربيع قلبي، ونور صدري، وجلاء حزني، وذهاب همّي...
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=292140
.
أسأله سبحانه بكل اسم هو له سمّى به نفسه، أو أنزله في كتابه، أو علّمه أحداً من خلقه، أو استأثر به في علم الغيب عنده، أن يجعل القرآن ربيع قلوبنا، ونور صدورنا، وجلاء حزننا، وذهاب همنا
::
::
❤رفيقتك القرآنية❤
أم عبد الرحمن بنت مصطفى بخيت
::
لإرسال سؤال
http://ask.fm/amatulrahmaan
::
للتعرف على مشروح روح وريحان وكيفية الانضمام إليه
فضلا اطلعي على الرابط التالي واشتركي بقنوات التليجرام المذكورة فيه
http://saaid.net/daeyat/omabdulrahmaan/52.htm
.
ثم ابدئي بالحفظ من الربع الذي نحن فيه الآن ❤

 

 

اعداد الصفحة للطباعة           
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
أم عبدالرحمن
  • مـقـالات
  • استشارات
  • همسات رمضانية
  • رفقًا بعقيدتي
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية