صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    فقــه العقــاب

    أم هاني

     
    باسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعـــــد :

    **نتابع أخواتي الكريمات ما مرّ بي من بعض التأملات عسى الله أن ينفع بها.
    أبدأ مستعينة بالله سائلته التوفيق والسداد :-
    -أخطأ صغيري يومًا ، وكان لما يتقن جلّ الكلام بعدُ ، فضربته بشدة مغتاظة من قبيح عمله ؛ لأني كنت نبهتُه ليس مرة على قبح هذا الفعل ، وكأن هذا العقاب لم يشفِ غيظي ؛ فضممت إليه وعيدًا شديدًا ، وقرارًا أكيدًا بحرمانه مما يحب ، وكأني لم أكتفِ بعدُ ، فزدته عقابًا بحرمانه من اللعب سائر يومه ،وكانت ثالثة الأثافي بالنسبة إليه -هذا على ما أذكر بالتقريب وإلا فالأحداث بعيدة العهد - ما يعنينا في هذا المقام تعليقه -حبيبي- وأنتن في غنىً عن ذكر أنهار الدموع الجارية من مآقيه على خديه الصغيرين ، واحمرار أذنيه وأنفه وسيلان الأخير -حيث هذا المشهد لا ينفك عن ذهن إحدانا لتكراره في كل البيوت ومع كل الأطفال -
    * نعود لتعليقه -حبيبي- بكل كرب المظلوم يشكوني إلـيَّ -وهو يعدد على يديه الصغيرتين و لـمَّا يتقن العدّ بعدُ - : (( أنا أخطأتُ واحدًا ، و أمي ضربتْ/ واحد ، حلوى لا/ اثنين ، و لعب لا / ثلاثة )) - هذه الصيغة أقرب لما قاله حينها على ما أذكر-، رأيت في عينيه الشعور بالقهر والظلم ، كل ذلك مقترن بدموع الذل والانكسار ، قال ما سبق منتحبًا يائسًا نائحًا، فلما أتمه وفتح فاه كأنه يريد قول المزيد أطبقه ، واندفع اندفاعًا شديدًا إلى أحضاني كأنه يتوقى بي مني .
    -لا تسألنَ عن حالي حيث تملكني العجب ، و واتسعت عيناي دَهِشة ، فكانت كلماته المبعثرة -حبيبي - صدمات متعاقبة على عقلي ، فلم أستطع فهم - أو بمعنى أدق استيعاب- ما قال ؛ حيث حالت الدهشة - التي أخذت بجماع نفسي -، و كذا نظراته الشاكية دون ذلك ، فأرجأتُ ذلك ، وأخذته في أحضاني أهدهده وأبكِّته
    في آنٍ : ((أنت سبب ذلك ، فلا تلومنَّ إلا نفسك ، لا تعد لمثلها إذن ....)) حتى نام على ذراعيّ - فقد كان كثيرًا ما ينام إذا بكى ، وكانت مسحة الأسى على محياه الصغير وآثر حمرة الجهد على وجهه ، وخطوط من الدموع الرطبة مرسومة على خديه الصغيرين ، أما عن نفَسه وهو نائم فكان يشي ويفضح شديد بكائه قبل نومه لوقت ليس بالقصير .

    -بعد عدة أيام كنت في مجلس مع بعض أخواتنا الفضليات بحضور معلمتنا الفاضلة -يرحمها الله- فإذا بي أحكي لهن
    ما حدث مع ولدي فكان لمعلمتي التعليق الآتي :
    ((أولا :- الناس في مسائل العقاب بين غالي وجافي ، مفْرِط ، ومُفَرِّط
    1- مُفَرِّط جافي : الذي لا يأبه بعقاب ولده بله أحد من رعيته إن أخطأ ، فهو متساهل في القيام على الرعية
    ولا شك أنه أضاع بذلك حقوقهم في التوجيه لما يحب الله ويرضاه ، وقصّر في أن يدلهم على الصواب وهو يعلمه
    فلا شك أنه غاش لرعيته ، موقوف بين يدي ربه مسئول على ما قدمت يديه ، ثم استدلت -رحمها الله- بالحديث الآتي:- * عن معقل بن يسار المزني قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - :-
    { ما من عبد يسترعيه الله رعية ، يموت يوم يموت وهو غاش لرعيته ، إلا حرم الله عليه الجنة .}
    صحيح مسلم / رقم: 142.

    2- مفْرِط غالي : وهذا الذي يعاقب بشدة ، ويتعدى الحدّ في ذلك ، وهذا يجب أن يسأل نفسه ما يلي :-
    لِـمَ نُعاقِب ؟ أ لنشف غيظ صدورنا ؟ أم لنصلح ؟
    -فإذا كان الجواب : لنذهب غيظ صدورنا ، فإنا لله وإنا إليه راجعون ، لا تنتظرى إصلاحًا فهذا سبيل الشيطان
    ليبغِّضكِ إلى الرعية ، وتضربي لهم مثل السوء والتعدي والظلم ، ولا تنخدعي و يقتصر نظرك على الإصلاح الفوري الظاهري في الصغر فهذا لعمري إصلاح وهمي مؤقت ، فعند أشتداد العود -البنية- لن تفلحي في أطرهم على الحق بسبب خراب نفوسهم فمن حيث لا تشعرين بنيتِ قصرًا -ظاهريًا فقط- وهدمت بفعلك هذا
    مصرًا.

    -اتقين الله في الرعية ؛ فقد تواترت النصوص في الشرع تحض على العقاب المنصف :
    - (( وإن عاقبتم فعاقبوا بمثل ما عوقبتم به)) سورة النحل / الآية 126
    -(( ليس بأمانيكم ولا أماني أهل الكتاب من يعمل سوءا يجز به ولا يجد له من دون الله وليا ولا نصيرا ))
    سورة النساء / الآية 123
    - (( والذين كسبوا السيئات جزاء سيئة بمثلها وترهقهم ذلة ما لهم من الله من عاصم كأنما أغشيت وجوههم قطعا من الليل مظلما أولئك أصحاب النار هم فيها خالدون ))سورة يونس / الآية 27
    - عن أبي مسعود عقبة بن عمرو قال :-
    {كنت أضرب غلاما لي بالسوط . فسمعت صوتا من خلفي ( اعلم ، أبا مسعود ! ) فلم أفهم الصوت من الغضب . قال : فلما دنا مني ، إذ هو رسول الله صلى الله عليه وسلم . فإذا هو يقول ( اعلم ، أبا مسعود ! اعلم ، أبا مسعود ! ) قال : فألقيت السوط من يدي . فقال ( اعلم ، أبا مسعود ! أن الله أقدر عليك منك على هذا الغلام ) قال فقلت : لا أضرب مملوكا بعده أبدا . وفي رواية : غير أن في حديث جرير : فسقط من يدي السوط ، من هيبته .}
    صحيح مسلم / رقم: 1659
    نصيحة غاليــة :-
    اجعلن العقاب رحمة
    قالت - رحمها الله تعالى - ناصحة لنا :[ لا تكسلن أن تعاقبن إذا وجب العقاب ، احتسبن الأجر في ضرب أولادكن ، استحضرن نية : [* القيام على الرعية ، و* عدم غش الرعية بترك تأديبهم ،تقربن إلى الله بذلك ]
    -فوالله إنك إن استصحبت هذه النية حال عقابكِ لأيهم ، إلا ألهمكِ الله
    رشدك ، وأصلح بعقابك ، وأثابك عليه خيرا.
    - فلن تألفي نفسك ضاربة لوجه أو مقبحة بسوء تأثمين عليه .
    تعبَّدنَ بتطبيق العقاب المنصف إلى الله فهذا من الفقه .
    - وكرري لأولادك أنك تحبينهم فهم فلذة كبدك ، وأعلميهم : إ نكِ إنما تفعلين ذلك شفقة عليهم من النار ورغبة في صلاحهم ، فليس أحد يحبهم من خلق الله مثلك ولا يدانيك محبة لهم حتى .]

    **واختتمت كلامها -رحمها الله - قائلة :

    *العقاب رحمة ونعمة يجب علينا شكرها ؛ ألم يقل سبحانه وتعالى : (( هذه جهنم التي يكذب بها المجرمون يطوفون بينها وبين حميم آن فبأي آلاء ربكما تكذبان )) سورة الرحمن / آية :
    فجعل سبحانه جهنم أداة عقاب المجرمين من النِّعم ، لأنها تردع المؤمن عن المعاصي ، وتحقق عدل الله في خلقه
    فلا يستوي الصالح بالطالح .
    * كذا فالله من صفاته العدل ، ويحب الإنصاف حتى إنه لما يدخل أهل النار -عياذا بالله- النار ؛ ليخلدوا فيها يحمدونه سبحانه على ذلك ،* لعلمهم ويقينهم أن ما هم فيه عدل منه فالله لم يظلمهم بل هم الذين ظلموا أنفسهم لما كفروا به سبحانه ، فيحمدونه على أنهم ليسوا أسوأ حالًا في النار.

    ((وترى الملائكة حافين من حول العرش يسبحون بحمد ربهم وقضي بينهم بالحق وقيل الحمد لله رب العالمين))
    سورة الزمر / آية :75]
    اللهم ارزقنا البصيرة والفقه والإنصاف آمين .


     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    أم هــاني
  • مقالات
  • كتب
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية