صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    عنف كهذا لا يليق بالمقاطعة

    د. أميمة بنت أحمد الجلاهمة
    أ
    كاديمية سعودية .. جامعة الملك فيصل الدمام

     
    لم أجد أي مبرر لبعض التحركات الانفعالية والتي انتهت في بعض الدول الإسلامية لاستخدام العنف، عنف كهذا صفق له الأعداء الساعون للقدح في عدالة قضية نجاهد لأجلها بسلاح أثبتت الأيام الماضية سطوته...

    في ذلك اليوم من الأسبوع المنصرم ودون سابق إنذار وصلني خبر وقع علي كالصاعقة، وكان من المحتمل أن يستمر انشغالي به إلى لحظة كتابة هذه السطور - لولا الله - ثم تلك الرفيقة التي عمدت لتذكيري بأننا في هذه الأيام بالذات لا يحق لنا أن ننشغل بغير ديننا وبغير رسول الله محمد عليه الصلاة والسلام.. ولم تكتف بذلك بل ذكرتني بمأساة العبارة المصرية، رحم الله تعالى الغرقى وأسكنهم فسيح جناته.. وألهم أهلهم الصبر والسلوان.. وعافى الناجين بفضله سبحانه.

    وهكذا أجبرت على الوقوف أمام مرآة ثلاثية الأبعاد لأتساءل: كيف جاز لي الانشغال بهم خاصة ونحن في خضم أمور جسام كهذه، بل كيف لي فعل ذلك أمام هجوم كاسح على رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام، هجوم تعدى حتى الحدود الحمراء، كيف جاز لي أن أبث همي للمقربين، والعالم الإسلامي، بل حتى المنصفين في غيره منشغلين بالدفاع عن خير البرية وخاتم الأنبياء والرسل!.

    لقد شعرت للحظات أني لا أستحق - معاذ الله - أن أكون ضمن هذه الأمة وإني قد لا أنال شفاعته ورفقته عليه الصلاة والسلام، بلغنا الله وإياكم هذه الشفاعة وتلك الرفقة. كان طبيعيا أن يصل بي التفكير لهذا الحد، إذ كيف تمكنت من توجيه جل قوتي للدفاع عن قرارات بصمت عليها، وآمنت بفحواها، وهل كان ذلك من باب تعظيم الذات، أم دفاعا عن الحق وأصحابه؟. وسواء كان هذا أو ذاك، فأين أنا من أولئك الرجال المرابطين في الساحة السياسة والفكرية؟، لا يفكرون إلا في كيفية الدفاع عن رسولنا محمد بن عبد الله عليه الصلاة والسلام، أين أنا ممن استهانوا بكل غالٍ في دفاعهم عن المصطفى الكريم صلى الله عليه وسلم وفي سبيل هذه الغاية ما وهنوا ولا استكانوا؟. وأين أنا من أولئك النساء اللاتي لا يتحركن هذه الأيام إلا رغبة بنصرة الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم..!؟. وأين أنا من تلك الجدة التي ما فتئت تحذر أبناءها وبناتها من شراء منتجات أولئك!؟. ثم أين أنا من ذلك الرجل الذي وصم بالضعف فكان أشد ما كان ثباتا في دفاعه عن رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم..!؟. أين أنا من هذه الصحيفة التي بين يديك والتي اختارت عدم التكسب من إعلانات دنماركية مضللة ومضحكة اكتسحت مثيلاتها وبجدارة الصحف الوطنية كافة!؟. أين أنا منها وقد انشغلت ودون تزمير وتطبيل بالدفاع عن رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم، عامدة لتتبع ونشر كل ما يتعلق بهذه القضية من أحداث وبشكل يومي!؟. بل أين أنا من أولئك التجار الذين ذكروني بفعلهم ببذل الصحابة كأبي بكر الصديق وعثمان بن عفان وغيرهما رضي الله عنهم أجمعين. رجال أشعروني بالغبطة - وما زالوا - فقد شهد العالم أجمع ثبات إيمانهم بأفعالهم لا بأقوالهم.. ضربوا لنا أروع صور في حب الله ورسوله.. (قل إن كان آباؤكم وأبناؤكم وإخوانكم وأزواجكم وعشيرتكم وأموال اقترفتموها، وتجارة تخشون كسادها ومساكن ترضونها أحب إليكم من الله ورسوله وجهاد في سبيله فتربصوا حتى يأتي الله بأمره والله لا يهدي القوم الفاسقين سورة التوبة 23-24.

    جميل أن يرى العالم أن ما حدث على الساحة الشعبية هنا في المملكة العربية السعودية، لم يكن فريدا من نوعه فقد انتشرت المطالبة الشعبية بالمقاطعة في كافة الدول الإسلامية، فما نال رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام نال الأمة الإسلامية بأسرها، جميل أن يرى العالم اجتماع الأمة الإسلامية على اختلاف ألسنتها وجنسياتها ولأول مرة في التاريخ الحديث على قضية واحدة، ألا وهي الأعظم، ألا وهي حب الله الواحد الأحد ورسوله. اتحاد ما كان ليصدق لو أثير مع بداية الأزمة.. ولكن الله يهدي من يشاء إلى الصراط المستقيم.

    إن ثباتنا على المقاطعة التي آمل أن تنتهي بقرارات دولية تمنع وتجرم تكرار ما حدث، وبغرامات تسخر للدفاع عن دين الله ونشر حقائقه، وباتفاقات أكاديمية تثقيفية أوروبية، وبإعلام يدعم احترام الدين الإسلامي ومقدساته، ولمكاسب مادية ومعنوية تنصب في هذا الخندق المنيع بإذن الله.

    وفي خضم هذا الواقع البديع من اتحاد الأمة الإسلامية ظهرت أمامنا صور فردية شاذة لا تمت إلى قضيتنا الحالية بصلة، فقد استطعنا كمسلمين تحقيق إنجازات ضخمة اعترف العالم بها أم لم يعترف، حققنا ذلك بقرارات شعبية صدرت من أكثر من مليار مسلم، فعلنا ذلك دون عنف، ودون قتل، ودون هدم، وبالتالي لم أجد أي مبرر لبعض التحركات الانفعالية والتي انتهت في بعض الدول الإسلامية لاستخدام العنف والتعنت فيه، عنف كهذا صفق له الأعداء الساعون للقدح في عدالة قضية نجاهد لأجلها بسلاح أثبتت الأيام الماضية سطوته، المقاطعة التي استخدمها الغرب تارة ضد غيره، وتارة فيما بينه وبين دوله، وهو يدرك اليوم أن مكمن قوة هذه المقاطعة، كونها بدأت ولن تنتهي- بإذن الله - إلا بقرارات شعبية إسلامية آمل أن يوفقنا المولى لتكون حكيمة.

    دعونا نسر لنهاية الطريق.. دعونا نقدم للتاريخ الإسلامي الحديث المثل الأعلى لتوحد الكلمة، ولعدالة قضيتنا ولسمو ديننا الإسلامي.. ولعظم رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام.

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    أميمةالجلاهمة
  • مـقـالات
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية