صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    من منا ينطبق عليه الوصف الشيطاني ؟!

    د. أميمة بنت أحمد الجلاهمة
    أ
    كاديمية سعودية .. جامعة الملك فيصل الدمام

     
    للبابا "بنديكت السادس عشر" أقول هذا نموذج بسيط للصورة التي نقلها تاريخكم عن تحرك أجدادكم بدوافع دينية صليبية، صورة لا أفهم كيف تجاهلتموها في محاضرتكم تلك

    كنت أسابق الساعات لأجلس أمام الحاسوب لعلي أتمكن من تدوين سعادتي بما سمعته مؤخرا على لسان أحد القائمين على الأمر في البلاد، إلا أن ذلك بدا لي محالاً مع وصول رسالة جوال ألقت علي خبراً كان كالصاعقة، فقد نقلت ما كان من رأس الفاتيكان والقائم عليها "البابا بنديكت السادس عشر" الذي قام - هو نفسه- بتطاول سافر على ديننا وعلى نبينا محمد عليه الصلاة والسلام، فعل ذلك من خلال محاضرة له ألقاها أمام حشد من الأكاديميين في جنوب ألمانيا، كان يفترض منه وحسب ما هو مقرر ألا يخرج عن مضمون المحاضرة المحدد بعنوان (الإيمان والمنطق) إلا أنه اختار نقل قول لإمبراطور بيزنطي وجهه لرجل فارسي جاء فيه: (أرني ماذا قدم محمد من جديد، وسوف لن تجد إلا أموراً شيطانية وغير إنسانية، مثل التي دعا إليها بنشر الإسلام عن طريق السيف)! وهذا جزء مما ناله ديننا الإسلامي على لسانه في تلك المحاضرة.

    إلا أن علاقة الكنيسة التاريخية مع الإسلام كانت دائما علاقة يشوبها الظلم والتعسف من الطرف المسيحي بطبيعة الحال، وما الحروب الصليبية عن التاريخ الإنساني ببعيد، ولا القدس المدينة المقدسة التي نهبت عن بكرة أبيها على أيدي جيوشكم تلك محل جدال، الجيوش التي ما كانت لتتحرك إلا والصليب قد علق على رؤوس جنودها، وما كانت لتقبل بجنود لا يرتدون ثياباً طرزت الصلبان بلون أحمر على أكتافها وصدورها، كان عليهم أن يتذكروا دوما أن أساس تحركهم ودوافعهم دينية صليبية.

    فلنر معا وعلى لسان مؤرخين غربيين ما كان من جنودكم الصليبيين عند دخولهم القدس، لندع التاريخ الصليبي يرد على بابا الفاتيكان، الذي يظهر أنه قليل الاطلاع على تاريخ سطر حروفه الدموية رجال سفكوا باسم الصليب ودمروا باسمه وأجرموا باسمه، بل وتراقصوا على جثث ودماء الشهداء والقتلى باسمه، وهاهم اليوم يتطاولون على ديننا وعلى رسولنا المبعوث رحمة للعالمين باسمه، وأحمد المولى سبحانه أنهم فعلوا ذلك باسم الصليب لا باسم نبي الله عيسى عليه السلام.
    وللبابا دون غيره أنقل وصفاً لذلك اليوم الذي غرقت فيه طرقات القدس على يد الصليبين بدماء أهلها من مسلمين ويهود ونصارى، وصفاً نقله لنا كتاب لا يمتون للإسلام بصله ـ كتاب شرفاء تحروا الحقيقة في أقلامهم، ودونوها بتجرد كامل، إليك أيها البابا ما جاء به (ستيفن رنسيمان) في كتابه "تاريخ الحروب الصليبية" عما حدث في القدس يوم أن دخلها هؤلاء، فقد قال: (وفي الصباح الباكر من اليوم التالي اقتحم باب المسجد ثلة من الصليبيين، فأجهزت على جميع اللاجئين إليه، وحينما توجه قائد القوة (ريموند أجيل) في الضحى لزيارة ساحة المعبد أخذ يتلمس طريقه بين الجثث والدماء التي بلغت ركبتيه، لقد تركت مذبحة بيت المقدس أثرا عميقا في جميع العالم، ومع أنه ليس معروفا بالضبط عدد ضحاياها، غير أنها أدت إلى خلو المدينة من سكانها المسلمين واليهود؛ بل إن كثيراً من المسيحيين اشتد جزعهم لما حدث).

    أما "غوستاف لوبون" فقد أكد تلك المجزرة، في كتابه "الحضارة العربية" نقلا عن روايات رهبان ومؤرخين، ممن رافقوا الحملة الصليبية على القدس، فكان من هؤلاء الراهب "روبرت" الذي استحسن سلوك قومه ووصف ذلك بقوله: (كان قومنا يجوبون الشوارع والميادين وسطوح البيوت ليرووا غليلهم من التقتيل، كانوا كاللبؤات التي خطفت صغارها! كانوا يذبحون الأولاد والشباب ويقطعونهم إربا إربا، كانوا يشنقون أناسا كثيرين بحبل واحد بغية السرعة، وكان قومنا يقبضون على كل شيء يجدونه فيبقرون بطون الموتى ليخرجوا منها قطعا ذهبية! فيا للشره وحب الذهب، وكانت الدماء تسيل كالأنهار في طرق المدينة المغطاة بالجثث)، كما نقل عن كاهن أبوس (ريموند داجميل) الذي تباهى بدوره بما قام به قومه بقوله: (حدث ما هو عجيب بين العرب عندما استولى قومنا على أسوار القدس وبروجها، فقد قطعت رؤوس بعضهم، فكان هذا أقل ما يمكن أن يصيبهم، وبقرت بطون بعضهم؛ فكانوا يضطرون إلى القذف بأنفسهم من أعلى الأسوار، وحرق بعضهم في النار؛ فكان ذلك بعد عذاب طويل، وكان لا يرى في شوارع القدس وميادينها سوى أكداس من رؤوس العرب وأيديهم وأرجلهم، فلا يمر المرء إلا على جثث قتلاهم، ولكن كل هذا لم يكن سوى بعض ما نالوا... لقد أفرط قومنا في سفك الدماء في هيكل سليمان، وكانت جثث القتلى تعوم في الساحة هنا وهناك، وكانت الأيدي المبتورة تسبح كأنها تريد أن تتصل بجثث غريبة عنها. ولم يكتف الفرسان الصليبيون الأتقياء بذلك، إذ عقدوا مؤتمرا أجمعوا فيه على إبادة جميع سكان القدس من المسلمين واليهود وخوارج النصارى - الذين كان عددهم ستين ألفا - فأفنوهم عن بكرة أبيهم في ثمانية أيام، و لم يستبقوا منهم امرأة ولا ولدا ولا شيخا).
    وقد وصف كثير من المؤرخين أحداث المذبحة التي حدثت في القدس يوم دخول الصليبيين إليها، و كيف أنهم كانوا يتباهون لأن ركب خيولهم كانت تخوض في دماء المسلمين التي سالت في الشوارع، وكيف أنهم كانوا يرفهون عن أنفسهم بشيِّ أطفال المسلمين كما تشوى النعاج.

    وللبابا "بنديكت السادس عشر" أقول هذا نموذج بسيط للصورة التي نقلها تاريخكم عن تحرك أجدادكم بدوافع دينية صليبية، صورة لا أفهم كيف تجاهلتموها في محاضرتكم تلك، ولا أدري كيف جاز لكم نكران فضل الخليفة عمر بن الخطاب والقائد صلاح الدين وأمثالهما من المسلمين الفاتحين - رضي الله عنهم أجمعين - على الإنسانية جمعاء، كيف جاز لك نسيان سموهم وعلو همتهم، وقدرتهم على العفو والإحسان وهم أعزاء منتصرون، وأنتم مهزومون أذلة؟!
    ألم يصف مؤرخوكم ما حدث في اليوم الذي دخل فيه صلاح الدين الأيوبي رحمه الله إلى القدس فاتحا؟! ألم يؤكد هؤلاء المؤرخون أنه لم ينتقم أو يقتل أو يذبح؟! ألم يؤكدوا أن المسلمين الظافرين اشتهروا بالاستقامة والإنسانية؟! فلم يتعرض أحد من المسلمين لنهب دار من دور بيت المقدس؟! ألم ينقلوا لنا حال الأمن والأمان الذي حلا على القدس وأهلها ساعة دخول صلاح الدين إليها؟! ألم يأمر جنوده بمنع كل اعتداء يحتمل وقوعه على المسيحيين من سكان القدس؟! ألم يستجب لطلب الملك العادل الذي تأثر لمنظر الأسرى فطلب إطلاق سراح ألف أسير، فوهبهم له، فأطلق العادل سراحهم على الفور؟! ألم يعلن صلاح الدين أنه سوف يطلق سراح كل شيخ وكل امرأة عجوز؟! ألم يستجب لرجاء النساء النصرانيات وأطلق سراح أزواجهن؟! ألم يبذل العطايا للأرامل واليتامى من قومكم؟!.
    ثم كيف تجاهلت وأنت رب الكنيسة الكاثوليكية ما فعل الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه مع أجدادكم عندما فتح القدس؟! ألم يعط الأمن والأمان لأنفسهم وأموالهم وكنائسهم؟! ألم يعاهدهم على ألا تسكن كنائسهم ولا تهدم ولا ينتقص منها ولا من حيزها، ولا يكرهون على دينهم؟! ألم ينعموا بذلك كله تحت الحكم الإسلامي؟!

    إن هذا هو ما قدمه محمد عليه الصلاة والسلام للإنسانية، وذاك ما قدمتموه على مر تاريخكم القديم وحتى الحديث منه، ثم ألم تطلع على كتاب (العصور الوسطى الباكرة) والذي قال فيه صاحبه "نورمان ف. كانتور": (منذ زمن بعيد تم دحض وتفنيد الأسطورة التي تزعم بأن العرب - المسلمين - اندفعوا بالسيف في يد والقرآن في اليد الأخرى يخيرون شعوب البحر المتوسط بين اعتناق الإسلام أو الموت، فالحقيقة أن المسلمين تسامحوا مع من قهرهم من المسيحيين واليهود... وهكذا لم يحاول المسلمون إجبار رعاياهم على اعتناق الإسلام).. بالله عليك من منا ينطبق عليه الوصف الشيطاني؟!.

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    أميمةالجلاهمة
  • مـقـالات
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية