صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



"ولا تمسكوهن ضرارا لتعتدوا"

د. أميمة بنت أحمد الجلاهمة
@OmaimaAlJalahma
اكاديمية سعودية في جامعة الدمام


علينا كمجتمع تقبل الطلاق والخلع وعدم رفضهما بالمجمل، فقد أباحهما الله لحكمة إلهية، وقد يكونا رحمة لكلا الطرفين، ولا أفهم كيف غلفناهما بالحقد والقهر ، وكيف سمحنا لأبنائنا بممارسة الظلم دون حراك، لماذا شجعناهم كلما تسببوا في جرح مشاعر الطرف الآخر.


أعرفها منذ سنوات، ولن أكون مبالغة إذا وصفتها بكثير من المحاسن الأخلاقية؛ فهي لطيفة المعشر، سخية في عطائها فتعين هذه وتعين تلك، ومع أني تعاملت معها لسنوات لم أرها يوما متذمرة أو متباطئة أو محجمة عن العمل، هي مدركة أن عملها يفترض أن يكون داخل دائرة محدودة المساحة، إلا أنها اعتادت مع أداء عملها بأفضل ما يكون تقديم خدماتها خارج الدائرة إذا استلزم الأمر، وهي تدرس عن بعد في إحدى جامعات المملكة ونتائجها جيدة جدا، لقد حققت معادلة صعبة للغاية ما شاء الله تبارك الله.

هذه الشابة التي أتحدث عنها والتي لم أرها يوما عابسة.. هجرها زوجها لسنوات فطلبت الخلع، فجعلها معلقة لأكثر من ثلاث سنوات، وتلاعب مع أوامر القضاء، امتنع عن حضور جلسات المحاكمة، لقد استغل سلطته على العقد كأمثاله من الرجال عديمي المروءة.. والغريب أن القاضي الذي قدر عظم الظلم الواقع على هذه الشابة من زوجها، والذي يعلم يقينا تهاونه واستهانته بالقضاء ومع ذلك نجده يمهله الوقت تلو الوقت.. وعمر الشابة يمضي.

قال تعالى: (وَلَا تُمْسِكُوهُنَّ ضِرَارًا لِّتَعْتَدُوا وَمَن يَفْعَلْ ذَٰلِكَ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ وَلَا تَتَّخِذُوا آيَاتِ اللَّهِ هُزُوًا وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَمَا أَنزَلَ عَلَيْكُم مِّنَ الْكِتَابِ وَالْحِكْمَةِ يَعِظُكُم بِهِ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ)، هذه الآيات المحكمات نزلت في الرجل الذي يطلق زوجته ثم يرجعها قبل انتهاء العدة بغية الإضرار بها.. ولكني أعتقد - والله أعلم - أن هذا الزوج مشمول في حكمها فهو المعتدي الذي يتعمد عدم حضور الجلسات فيسافر قبل موعد جلسات المحكمة أو يختفي أو يقفل جواله أو يغير سكنه.. لا لشيء إلا للإضرار بزوجته.

سألت هذه الشابة مؤخرا.. هل انتهى الأمر؟ قالت: الشهر القادم إن شاء الله ستكون الجلسة النهائية، وعندما لاحظت تعجبي أكملت كلامها: عادي يا دكتورة.. أعرف سيدة بقيت مثلي قرابة الثلاث سنوات تنتظر.. إلى أن وجه القاضي رجال أمن بإحضار زوجها، وعندما وقف الشرطي أمامه طلب منه الهوية الوطنية، ثم قال له: إن أردت استرجاع بطاقتك الوطنية فاذهب للقاضي.. فذهب خوفا من إمساك بطاقته الوطنية وتعطيل مصالحه.. ولم يستلم البطاقة إلا بعد توقيعه فسخ الزواج.

تأملت الملامح المستكينة لتلك الشابة التي بقيت معلقة لسنوات بسبب زوج يستحق الحبس من وجهة نظري، رجل لا يخشى الله، رجل استبد وظلم.. متمنية على وزير العدل - حفظه الله - إصدار قوانين صارمة تحمي الزوجات من ظلم أمثال هذا الزوج، فيتم تحديد عدد الجلسات المسموح فيها تغيب الزوج عن جلسات المحكمة في قضايا الأحوال الشخصية، تمنيت لو تعمم أمثال تلك القوانين على المجتمع من خلال الإعلام وعلى اختلاف قنواته.

معالي الوزير.. إن أمثال هذه الزوجة ستكون حجة للقضاء السعودي لا عليه لو نصرها ورفع عنها ظلم رجال امتهنوا الاستخفاف بدين الله أولا وبالقضاء ثانية، ومع يقيني أن كثيرا من القضاة يسعون لإنصافها، إلا أن الإجراءات القانونية ليست نافذة بما فيه الكفاية.. فهي عادة تؤجل عاما بعد عام.

ثم يأتي موقف المجتمع من أمثال هذا الزوج، فهو يتعامل معه باحترام زائد فيكرم ويزوج، لتعود الزوجة إلى أهلها منكسرة، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.. المجتمع الذي يضع اللوم دائما على الزوجة في حال فشلت الحياة الزوجية.. هذا المجتمع عليه أن يراجع تقييمه للأمور، فقد يكون فشل الزواج بسببه أو بسببها، وقد لا يتعدى الأمر اختلاف طباع.. لا يستحقان الجلد عليه.

علينا كمجتمع تقبل الطلاق والخلع وعدم رفضهما بالمجمل، فقد أباحهما الله لحكمة إلهية، وقد يكونا رحمة لكلا الطرفين، ولا أفهم كيف غلفناهما بالحقد والقهر والظلم، وكيف سمحنا لأبنائنا بممارسة التعسف والظلم دون حراك، لماذا شجعناهم وصفقنا لهم كلما تسببوا في جرح مشاعر الطرف الآخر.

وأخيرا علينا كأسر وكمجتمع أن نربي أبناءنا ليكونوا رجالا بمعنى الكلمة، فقوة الرجل في رجاحة عقله لا في قوة جسده، في منطقه؛ لا في رفع صوته، في حلمه وسعة صدره؛ لا في حمقه.. علينا أن نفهمه أن الرحمة لا تعني ضعفا، وأن التفهم مطلوب من كلا الطرفين لتستمر الحياة الزوجية.

ومن جانب آخر علينا الاعتراف أن العيب قد يصدر من بعض بناتنا فتتهاون في حق زوجها وفي احترامه وفي مساندته وفي تقديره، وفي تحمله أيضا، وفي إحاطته بالحب والحنان، على بناتنا إدراك أن الزوجة هي ملاذ زوجها ومآله بعد الله، وأن العلاقة التي تنشأ بينهما وتستقر في وجدانهما يصعب تفسيرها، وأن الحياة بطبيعتها تغلفها المشاق، وأن الصبر هو مفتاح الفرج، وأن الكمال لله - سبحانه وحده - لا شريك له، فكما أن الزوج ليس بكامل فالزوجة كذلك ليست بكاملة.

نعم الخلاف متحقق بين الأزواج وإنكاره محال، ولكن تضخيمه وتهويله وإخراجه من دائرته الخاصة أمر في غاية الخطورة، علينا أن نعلم الطرفين أن مشاكلهما الخاصة لا بد أن تبقى كذلك، فقد يحدث الطلاق بسبب خلافات بسيطة كان بالإمكان تجاوزها لولا تدخل أطراف خارجية.

 

اعداد الصفحة للطباعة           
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
أميمةالجلاهمة
  • مـقـالات
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية