صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



ملامح الخطاب العلماني
د / سعد بن عبد الله البريك

انتقاء الأستاذة : زاد المعاد

 
بسم الله الرحمن الرحيم

حين نتأمل في طبيعة الفكر العلماني الزاحف , نجد أن له منهجية في التعاطي مع قضايا المجتمع تتميز بملامح هي كالتــالي :

أولاً ـ الغموض : فلا يوجد لدى الإتجاة العلماني أي وضوح في البرامج والأهداف والمواقف , فمواقف العلمانيين متذبذبة وغارقة في الاصطلاحات الحمالة والفلسفية الغريبة عن المجتمع , وهذا ما جعلهم محط اتهام بالنفاق وإن كان هذا الوصف يعكس في الفكر الليبرالي ملامح أبعد من الغموض .

ثانياً ـ التناقض :
فحين تسأل العلماني عن موقفه من الحل الإسلامي لقضايا ومشكلات المجتمع قد لا يبدئ معارضة واضحة , لكن حين تقرأ المقالات وتسمع المحاضرات والتصريحات على القنوات تجد التنكر للحل الإسلامي , بل التهجم عليه وعلى أهله وتلفيق التهم للدعاة والعلماء والتشكيك في مصداقيتهم وعدالتهم , وتلميع صورة الغرب ومنهجية حلوله لقضايا المجتمع .

ثالثاً ـ الإستدراج : فحين تسأل العلماني عن العلمانية ودورها في الإصلاح يجيبك بأنها منهج عقلاني لإيجاد الحلول لمشكلات المجتمع في إطار احترام الإسلام , كما حاول أحدهم تقديمها في مقال بعنوان : العلمانية والدين .. وهذا هو الإستدراج الماكر عينه فمفهوم العلمانية لم يكن في يوم من الأيام على هذا النحو لا في الغرب ولا في الشرق , وإنما تحت الضغط الشديد الذي يعيشه العلمانيون ـ إذ عجزوا عن اختراق المجتمع بالفكر العلماني كما هو ـ اضطروا إلى تقديم العلمانية للمجتمع على هذا النحو ( المجزئ المقزم ) لإيجاد مدخل مناسب وآمن يمكنهم في المراحل اللاحقة من طرح أفكارهم بجرأة أكبر .. ولكن المتتبع لتحركات العلمانيين على الصعيد الفكري والإجتماعي والسياسي , يدرك أن ملامح الأسلوب النقدي وطرح البدائل والحلول وكذلك الإرتباط السياسي المباشر وغير المباشر بدوائر العلمانية المشبوهة , كل هذه الملامح هي ملامح علمانية صرفة تجسد تناقضاً واضحاً للثوابت العقدية والأصول الدينية , وتروج للرذيلة والإنحلال وتمهد لبيع البلاد والعباد بوعي أو بغير وعي .

ومن تلك الملامح في قضية المرأة :
توظيف مشكلات المرأة الإجتماعية والإقتصادية في تصويرها ” كالعبدة المستعبدة في المجتمع ” ومن ثم صف الصفوف للدعوة لتحريرها أو ” حرية الوصول إليها ” … بداً من الدعوة لسفورها بدعوى التحرير من قيد الحجاب … ومروراً بالدعوة لتحريرها من قيد العزلة لتكون مختلطة بالرجال … وانتهاءً بالدعوة لتحريرها من قيد الحياء ليكون لها الحق في العلاقة الصريحة بالرجل قبل الزواج . كما صرح بذلك منتسب للأدب السعودي على قناة الحرة !

ومن تلك الملامح في قضايا الشباب :
توظيف مشكلاتهم في تأطيرهم ليصبحوا جنود العولمة , ويقبلوا بكل ما هو غربي جملة وتفصيلاً كما صرح بذلك أحدهم في مقال بقوله : لا يوجد هناك شئ يسمى الغزو الفكري : إنها العولمة !! وفي دعوة كهذه يكمن الشر بكل أصنافه وأشكاله , إذ يحصل التغييب التام للشباب المسلم في مستنقع التغريب بدءاً من الإنحلال الخلقي بكل أصنافه , ومروراً بطمس الهوية المسلمة وإنتهاء بجعلها معولاً من معاول هدم الدين والقيم في المجتمع .

ومن تلك الملامح في القضايا السياسية :
توظيف أحداث العنف والتطرف في استعداء الدول الأجنبية وتأليبها على المجتمع من خلال إعطاء تفسيرات مغلوطة لأسباب التطرف والغلو , كاتهام العلماء والدعاة ودور تحفيظ القرآن الكريم والجامعات , بل ومناهج التعليم في مسايرة واضحة للدول العلمانية الغربية لتحقيق طموحاتها المعلنة في توظيف هذة الأحداث لفرض أجندة سياسية باسم الإصلاح , تخدم في العمق أهدافاً استراتيجية تعيد به بناء الشعوب وفق القالب العلماني المتطرف . ولا أظن أن علمانياً واحداً ـ حتى ولو كان ذا خلفية سطحية من الناحية السياسية ـ يخفى عليه خطورة هذا الأمر على بلاده ومجتمعه ووحدة وطنه كما لا يخفى على كل معني بهذا الشأن أن هذه الملامح تقضي في النهاية إلى تأليب العدو على القيادة السياسية نفسها .

وفي القضايا السياسية أيضاً
تبدو ملامح التنسيق الفكري الإيديولوجي واضحة للعيان بين علمانيي الداخل وإخوانهم اللاجئين في بريطانيا وأمريكا .. وإذا كان لأولئك في المهجر برامج سياسية ذات طموحات ثورية صريحة تدعمهم فيها بالمال والعتاد دول أجنبية فإنهم يلتقون فكرياً في البرنامج نفسه مع علمانيي الداخل , كما يلتقون معهم أيضاً في أن من يدعمهم واحد !! ومن يرعاهم واحد !! ونموذجهم في الإقتصاد والسياسة والإصلاح واحد !! وهنا مكمن خطورة كبيرة واجب التنبه إليها !! ولنحذر من تطويع العلمانية لاختراق الصفوف من الداخل كما نحذر من تطويع الإسلام ليتوافق مع العلمانية .
وصدق الشاعر :

وقد ينبت المرعى على دمن الثرى ***** وتبقى حساسات النفوس كما هيا


ملحـق الرسـالة ” جـريدة المدينـة ”

جزى الله الشيخ سعد البريك خير الجزاء على ما يبذله من جهود لدحض ونسف والرد على هؤلاء
طهر الله بلادنا من كل علماني عليم اللسان
وفقكم الله لكل خير

أختكم
زاد المعاد
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

اعداد الصفحة للطباعة           
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
الأخت زادالمعاد
  • مـقـالات
  • مختارات
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية