صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



:: حينما ماتت سلوى تجلت معاني الأخوة الصادقة ::

الأستاذة : زاد المعاد

 
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على الحبيب المختار ……… و بعد
سلوى …. تلك الفتاة المجدة المجتهدة ….. ذات الخلق الحسن ….
سلوى ….. تلك الإنسانة التي سأكتب هذه السطور عنها و لم ترها عيناي يوماً من الأيام ….. أو ربما رأتها رؤية عابرة ….
سلوى ….. طالبة في قسم اللغة الإنجليزية بجامعة أم القرى ….. طالبة متفوقة في دراستها …..
قصتها مؤثرة بحق
جاء يوم السبت وذهبت للمحاضرات كالمعتاد , وإذا بالأستاذة تذكر لنا خبر وفاة سلوى ….
كانت بالنسبة لي صدمة ……
طالبة جامعية تموت ؟؟
كيف يحدث هذا ؟؟؟ معقولة !!!
ما زالت صغيرة ؟؟؟
ما زالت في ريعان الشباب؟؟؟
نعم هو الموت كأس كلنا ذائقة لا يفرق بين صغير وكبير , ولا سقيم وصحيح
ماتت سلوى يوم الأربعاء من شهر شوال من عام 1425 ه
ماتت سلوى وقد تبقى لها فصل دراسي واحد وتحصل على شهادتها الجامعية
ماتت سلوى وقد كانت مؤهلة بعد التخرج أن تصبح معيدة بقسم اللغة الإنجليزية لتفوقها الدراسي
…. ماتت سلوى بعد أن سلمت واجباتها الدراسية للأستاذات لكن لم تستلم النتيجة ….
…. ماتت سلوى والجميع يثنى عليها خيراً لا تحسد أحداً وتعلم صديقاتها مما علمها الله ….
……… ماتت سلوى ولكن ماذا فعل صديقات سلوى بعد موتها ؟؟!! ……
لما ماتت سلوى واحترقت قلوب صديقاتها حزناً وكمداً على فراقها
بكين وبكين وذرفن الدموع مدراراً عليها
جلسن مع بعضهن جلسة صراحة
هل هذه الدموع ستنفع سلوى في قبرها ؟؟
هل حزننا عليها سيقدم لها شيئاً ينفعها في تلك الحفرة الضيقة ؟؟؟
بالطبع لن ينفعها
ولحبهم لها في الله قرروا نفعها بعد موتها بعمل صالح وصدقة جارية قد تكون سلوى في تلك الحفرة أحوج ما تكون لعمل صالح يخفف عنها وحشة القبر وضيق اللحد
:: بناء المسجد ::

قرروا بناء مسجد متواضع لسلوى يكون ثوابه لها
بدأت صديقات سلوى في التشمير عن ساعد الجد وبدأن جمع التبرعات من الأستاذات والدكتورات والطالبات ومن مكافئتهن
والحمد لله قبل أن ينتهي الفصل الدراسي الثاني و يتخرجن تم بناء المسجد في ولاية ملاوي بأمريكا بقيمة 30 ألف ريال سعودي …
كم تأثرت بفعلهن ….. وعرفت قيمة الحب في الله
حدثت صديقتي بالقصة …. فأخذت تنظر إلي وتقول ” إذا متى سأبني عنك مسجداً اطمئني “
لماذا ننتظر الناس أن يحسنوا إلينا بعد موتنا ؟؟؟ لماذا لا نحسن إلى أنفسنا ونحن في زمن الإمهال ؟؟
ولا أعني بذلك أن فعلهن خطأ بالعكس بارك الله فيهن ورحم سلوى فما علمنا عليها إلا خيراً
كم من حلم جميل رسمته سلوى في مخيلتها ؟؟
تنتظر يوم التخرج بفارغ الصبر …. وتبدأ مشواراً آخراً وأحلاماً تناسب طموح الطالبة المتفوقة
…. كل هذه الأحلام انتهت في لحظة واحدة ” الموت “ …
يا ليت شعري متى سنلحق بك يا سلوى !!!
ويا ليت أمي لم تلدني بأي عمل سنلقى ربنا وذنوبا بلغت عنان السماء ؟؟!!
رحمك الله يا سلوى رحمة واسعة …. وجعلك في بطون الألحاد آمنة …. وآمن في القبر وحشتك …. ويوم العرض على الله خوفك …. وثبت على الصراط أقدامك …. وجعل الفردوس دارك وقرارك …. وجمعك بأحبابك في جنات النعيم
… الموت يأتي بغتة والقبر صندوق العمل ….
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله
سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك


بقلم
” زاد المعاد “
السبت
25  4  1428 ه
الس9:10 م اعة

 

اعداد الصفحة للطباعة           
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
الأخت زادالمعاد
  • مـقـالات
  • مختارات
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية