صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



لذلـك سـاد من ساد

الأستاذة : زاد المعاد

 
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحمد لله صاحب المنن والعطايا , الحمد لله الذي ما من نعمة نتسربل فيها ليل نهار إلا وهي بفضله وكرمه وجوده وإحسانه , الحمد لله الذي أعطانا وحرم غيرنا , الحمد لله الذي عافانا وابتلى غيرنا , الحمد لله الذي أكرمنا بأجل نعمة وأعظم عطية ألا وهي الإسلام , التي لو قضينا عمرنا كله سجوداً لله وخضوعاً ما شكرنا هذه النعمة , ولا استحققنا أجرها " الجنة " إلا برحمة من الله نرجوها , والصلاة والسلام على سيد الأولين والآخرين , نبينا وحبيبنا ودليلنا وقائدنا وهادينا لكل خيـر وفضيلة عليه أفضل صلاة وأتم تسليم وعلى آله وصحبه ومن سـار على نهجهم واقتفى أثرهم إلى يوم الدين وبعد

يا أيها الكرام الأحبة

إن المسلم يعيش في هذه الحياة الدنيا لهدف واحد , يسعى سعياً حثيثاً ليل نهار ليبلغه , ويمضي دهره كله في هذا الأمـر " وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون " فيجد في ذلك اللذة والسعادة ..

لأنه يعتقد إعتقاداً جازماً أنه مجزي على عمله ,, فهـو مؤمن بالبعث والحساب و من ثمَ الجزاء

وإن كانت العبادة ـ المعنية في حديثي ـ بمفهومها الواسع , الذي عرفه شيخ الإسلام ابن تيمية بقوله / هي اسم جامع لكل ما يحبه الله ويرضاه من الأقوال والأفعال الظاهرة والباطنة

فما أجمل ان يتقلب المسلم يومه كله في النية الصالحة , فينقلب الأنس والضحك عبادة

كانت لي صديقة عزيزة أحبها في الله وأأنس بقضاء وقت الإنتظار بين المحاضرات حديثاً معها , كنا نجتمع إما لمراجعة القرآن أو قراءة وإطلاع على فائدة

فقلت لها يوماً : يا فلانة ,,, لماذا الآن نحن نضيع وقتنا في السؤال , كيف حالك ؟؟ وما هي أخبارك ووووو

فقالت لي / يا .... إن المرء المسلم يؤجـر على هذا الحديث الأخوي , والسؤال عن حال إخوانه وأحبابه

فما أجمل ديننا هذا ,,, وما أكمله وما أتمه من دينه , وما أرحم ربنا بنا

يأجُرنا على كل عمل صالح مهما كان متى ما احتسبنا النيـة في هذه الأعمـال والحركات والسكنات

واعلمـوا
ـ يا رعـاكــم الله ـ

أن قيمـة المرء ( القيمة الحق , وليست القيمـة التي بمقياس الكثير في هذا الزمان ـ إلا من رحم ربك ـ )

إن قيمة المـرء

ليس بقدر ما يحمل من رصيد في البنوك

ولا بقـدر ما يحمل من وسامة وجمال

ولا بقدر ما يحمل من درجات دنيويـة ومناصب

ولا بقـدر حسبه ونسبه ومركزه الإجتمـاعـي

إن قيمـة المـرء

بقدر ما معه من تقوى الله عز وجل ومخافته

إن قيمة المرء

بقدر ما يبذله لهذا الدين

بقـدر ما يُفنـي من عمره خدمة لهذا الدين

ولذلك

ساد من سـاد

فقد عاش قومٌ دهراً طويلاً ولهم من المناصب والأموال والصيت الدنيوي

ما انتشـر في أصقاع المعمورة , دهرهم ذاك

ولكـن

أينهم اليـوم ؟؟

أين كتب التاريخ والسير لم تسطر لنا ذكرهم

هاهو نبينا صلى الله عليه وسلم

كأنه بيننا حي يرزق ,,

لِما خلده في هذه الدنيا من صيت حسن

فبالله عليكم

أين أسياد مكة

وأكابرها

الذين كانت ترتعد فرائص القوم أمامهم

؟؟؟

أين أبو جهل ؟؟ وأبو لهب ؟؟ والوليد ؟؟ وأسياد مكة ؟؟!!!

وها هم الموالي

عليهم رضوان الله

كانوا يوماً ما يُعذبون لأجل هذا الدين

ففني العذاب وبقي لهم الأجر والصيت الحسن

هاهو ابن تيمية

كأنه بيننا حي يرزق

فكتبه ومؤلفاته بين أظهـرنا

وهـاهـم

نجــوم أفلتَ قريباً

ابن باز

وابن عثيمين

وابن جبرين

عليهم رحمة الله

ماتوا

ولكنهم تركوا وراءهم ثروة طائلة لكل طالب علم بل ولكل مسلم

فنرجو الله أن يكونوا الآن في روضة من رياض الجنة

فخلاصة القـول

إن قيمة المرء بهذا الدين

إن قيمة المرء بقدر ما يبذله لهذا الدين

ومن لم يبذل لهذا الدين من وقته وجهده وماله ,, فسوف يصبح في طي النسيان في أول ليلة يوضع في القبـر إلا من قريب يبكي عليه إن ذكره

أما أولئك الأفذاذ

فإن الأمة جمعاء

تبكيهم

تبكيهم

المنابر والحناجر

كلما تذكرت ما بذلوه لهذا الديـن

كـل هذه مقـدمــة

( لعلها تكون أطول مقدمة في التاريخ )

وندخل في الموضوع الأسـاس

ألا وهـو موقــف حــصل مع إحدى الأخوات الحبيبات على الماسنجر

وقد عرضـت عليها أن أطرح ما دار بيننا من حوار في موضوع

فرحبت بالأمـر

فجزاها الله خيراً

وأشكرها جزيل الشكـر على هذه الشجاعة

وأشكر كذلك لزاد المعاد هذه الفدائية

( الله يستـر أنا لآخر لحظة أسألها هل أنتِ موافقة على طرح الموضوع وهي تقول نعم ,, )

فرجاءً تحمـلي تبعات شجاعتك

قــلت لهـا

ما هذه الصورة التي تضعينها ؟؟

إنها باب فتنة عظيم

هــي

ولكن ماسنجري ليس فيه رجال

قلت

ولكن لا تضمني أن يشاهد الرجال هذه الصورة

هـي

كيف ؟؟

أنـا

ليس صعباً , فالجهاز يكون مفتوحاً وقد يجلس عليه رجل فيرى ما تضعينه

وهذه التي نشرت صورتها ورضيت بذلك من الأولى أن لا نفخـر بها وتكون صورة رمزاً لي كمسلمة عزيزة بدينها وحجابها الذي افترضه الله عليها

هــي

هذه صورة ممثلة

أنــا

كماااااااااااان صدمتيني فيكِ

هــي

بكل براءة

لماذا صدمتك ؟؟

قـلت

هل أنتِ تفخرين بممثلة ؟؟

والمرء مع من أحب

هــي

( بكل براءة مرة أخرى )

لا ووووووووووووع

ما أفتخـر فيها أبداً

ولكن فلانة كل ما وضعت صورة تقول لي ليست جميلة , وأرسلت لي هذه الصورة ,

أنــا

ولكن ليس كل صورة توضع

هــي

أجل لو تشوفي فلانة وفلانة ماذا يضعون ؟؟

يضعون صورة مهند ولميس

قلت لها

سبحان الله

كل هذا من الفضائيات فقد نجحت في غزونا

هــي

( وهنا المحكُ )

يعني جات على صورة , هناك أشياء كثيرة غلط

أنــا

لا تحقــرن صغيــــراً إن الجبــال من الحصــى

وانتهــى حوارنــا

والحمد لله

واستبدلت أختنا صورة الممثلة

بصورة أشرف بقاع الأرض

بيت الله الحرام

فأشكرها جزيل الشـكــر

فعلى المسلم

أن يكون ذا شخصية مميزة

عزيزة بعز الإسلام

لا تتغير هذه الشخصية في أي مكان وضعت

وليكن صاحب مبدأ أصيل ثابت مبني على الكتاب والسنـة

فيثبُت به ثبات الجبال الشم الراسخات

حتى يلقى ربه راضياً عنه غير غضبان

كما ثبت نبينا صلى الله عليه وسلم يوماً ما وما معه إلا نفر قليل مصدق به

فصبر وصابر

حتى نال الشرف المجيد

كنت أتمنى أن أكتب المزيد والمزيد من فوائد حول القصة والحوار

ولكن جف مداد القلم

وأترك الموضوع لكم حتى تضيفوا ما ترغبون

مـع

ملاحـظة

أن الأخــت سوف تقرأ الموضوع

فرجاءً لا تجعلوني كبش الفـداء

فأي رد لن يعجبها

سأكون أنا الضحيـة

وكثيراً ما تقع زاد المعاد ضحية الشجاعة

ولكن ما أجملها من ضحية في سبيل تبليغ هذا الدين

فنسأل الله الإخلاص في القول والعمل

وأن يجعل السريرة خيراً من العلانية

وبلغنا الله وإياكم شهر الغفران والعتق من النيران بخير وصحة وسلامة وعافية

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين


أختـكم في الله
زاد المعاد
السبت
17 ـ 8 ـ 1430 هـ
الســــــــــ9:45 ص ــــاعة

سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك
و السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

اعداد الصفحة للطباعة           
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
الأخت زادالمعاد
  • مـقـالات
  • مختارات
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية