صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



أبواب النجـاة / للأستاذة . ليلى العمـودي

الأستاذة : زاد المعاد

 
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

حياكن الله وبياكن يا غاليات

في صبيحة هذا اليوم المبارك الأغر من أيام الله وطلائع الحجيج بدأت تملأ مكة في مشهد رائع أراه كل يوم والباصات تُقل الحجيج وكم هي السعادة التي أشعر بها وأنا أراهم

واليوم لساني حالي

( هذا وأنا من أهل مكة )

يا راحلين إلى منى بقيادي هيجتموا يوم الرحيل فؤادي


****

دار التلاوة

بمكة المكرمة

دار مباركة

مضى على إقامتها سنون طوال , أذكر منذ كنت طالبة في الإبتدائية وهذه الدار موجودة

أقيم فيها قبل أيام المخيم الدعوي الرابع والذي يقام في مثل هذه الأيام المباركة من كل عام

واستمر لمدة ثلاثة أيام من يوم الخميس الثاني من ذي الحجة من عام 1430 هـ وحتى السبت الرابع من ذي الحجة

وقد تسنى لي وبتوفيق من الله الذهاب للمخيم يوم الجمعة

وكان قدراً من الله

أن كانت المحاضِرة

هي الأستاذة

ليلى العمودي

بارك الله فيها

التي يعجز لساني عن وصفها , أحسبها والله حسيبها ولا نزكي على الله أحداً

إنسانة ما رأيتها إلا وهي تحقر نفسها وعملها

وما علمت عنها وعلمه غيري إلا وهي سباقة في كل مجال من مجالات البر ولا تألواً جهداً في ذلك

ولن أنسى تلك الخالة التي قالت لي ـ وقد كنت لا أعرف أستاذة ليلى العمودي ـ قالت / يا .... هذه أستاذة ليلى أنا كنت أدرس في تحفيظها , ما يقولون محاضرة لليلى العمودي إلا ما تجدين مكاناً فارغاً في القاعة , ثم أردفت قائلة / لقد كسبت قلوب الناس بأخلاقها , فقد كنت تمزح وتضحك معنا في التحفيظ

فقلت في نفسي الله / ما رأيت داعية في مكة طرح الله لها القبول والحب في قلوب الناس مثل الأستاذة ليلى العمودي

لا نبالغ في ذلك ومن عرفها عن قرب عرف الكثير عنها , حتى قالت لي إحدى الداعيات / يا .... أنا تعلمت من الأستاذة الفلانية جِدها في طلب العلم , وتعلمت من أستاذة ليلى بكاؤها من خشية الله

فلا تكاد تكمل المحاضرة إلا والبكاء يكون ملازماً لها

نسأل الله العظيم أن يوفقها لكل خير ويعلي قدرها في عليين ويختم لها بخاتمة السعادة

وقد كانت محاضرتها بعنوان

أبواب النجاة

وإني أقدم هذا الدرس الرائع للعالم أجمع هدية مني وتقديراً وإمتناناً لفضلها علينا

وأنوه أني فقط عدلت بإضافات بسيطة على المحاضرة وهي كتابة الآيات و الأحاديث كاملة


والآن بعد هذه المقدمة ندخل في الموضوع



محاضرة / أبواب النجـاة / للـ أ . ليلى العمـودي



بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله , اللهم لك الحمد حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه , حمداً ملأ السماوات والأرض وما بينهما , لا نحصي ثناء عليك أنت كما أثنيت على نفسك

من منا تستطيع أن تحصي ثناء على الله ـ عز وجل ـ ؟؟

ولن نستطيع أن نحصي الثناء على الله ـ عز وجل ـ

كيف تستطيعين ذلك على اسم كله كامل الصفات ؟؟

والله ما ذكر الله في قليل إلا كثره ..

وما ذكر الله على مكروب إلا فرج كربه

وما ذكر الله على مبتلى إلا شفاه

وما ذكر الله على مغموم إلا نفس همه وغمه .

اللهم لك الحمد كما ينبعي لجلال وجهك وعظيم سلطانك

اللهم إننا نبرأ من حولنا وقوتنا ونلجأ إلى حولك وقوتك

ما حرككم وأتى بكم إلى هنا إلا قوته وعونه سبحانه

لذلك أنت عاجزة

فعندما خرجتِ من بيتك قلتِ : بسم الله , توكلت على الله , ولا حول ولا قوة إلا بالله

فمن حرك القدم ؟ ومن أعان ؟؟ ومن حرك العينان ؟؟

لذلك نسأل الله العظيم في هذه الساعة أن يتولانا برحمته وأن يغفر لنا ذنوبنا إنه على كل شئ قدير

اللهم لك الحمد ملأ السماوات والأرض وما بينهما ...

نستغفرك ونتوب إليك

أخواتي الحبيبات

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أسأل الله أن يبارك في كل خطوة خطوتموها إلى هنا

وأسأله سبحانه كما أكرمنا بالإجتماع هنا , أن يكرمنا بالإجتماع في الفردوس الأعلى من الجنة إخواناً على سرر متقابلين وما ذلك على الله بعزيز

أخواتي الحبيبات

الله قبل أن يخلق السماوات والأرض بخمسين ألف سنة قدر مقادير الخلق

حتى لدرجة أن ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ قال / وضع يدك على خدك مكتوب في اللوح المحفوظ...

ولكن كل شئ جعل له سبب

فالجنة جعلت لها أسباب حتى نفعلها وندخل الجنة ـ بعد رحمة الله ـ

والنار جعلت لها أسباب حتى نبتعد عنها

لذلك لا نقول نحن لا نستطيع فعل شئ فالله كتب أهل الجنة والنار

لماذا لا أقول لو الله أراد لي شرب الماء لشربت

بل أقوم وأطلب من ولدي أن يحضر لي الماء حتى أشرب

سبحان الله

لو اتصال يأتينا ونحن في طريق فيقولون الطريق فيه صخور لا نكمل الطريق ونقول / لا نلقي بأنفسنا للتهلكة ؟؟

خط الهدا عندما أغلق لأجل الأمطار والإصلاحات لا نذهب له ..

.: فكيف نذهب لمكان فيه غضب الله ـ عز وجل ـ ؟؟

فالله جعل للجنة أسباباً وأعطانا الأدوات لها ـ بعد الإستعانة بالله ـ مثل العقل واللسان والسمع والقوة

أدوات كثيرة

فإن كنت تخشين الفتن فبذلتي الأسباب للبعد عنها وكنت مستعينة بالله , فالله سوف يسهل لك كل عسير قال تعالى : ( فَأَمَّا مَن أَعْطَى وَاتَّقَى{5} وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى{6} فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى{7}) الليل

لذلك لابد كما أننا نأخذ بأسباب النجاة في الدنيا أن نأخذ بأسباب النجاة في الآخرة

فهي تحتاج منك خطوة فتبذلي مستعينة بالله عز وجل حتى يوفقك

قال تعالى : {وَيُنَجِّي اللَّهُ الَّذِينَ اتَّقَوا بِمَفَازَتِهِمْ لَا يَمَسُّهُمُ السُّوءُ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ }الزمر61

فما سبب نجاتهم ؟؟ التقوى , هي العدة لكل أمر

فالتقوى الدين كله

وهي بمعنى بسيط / فعل الأوامر واجتناب النواهي , وخشية مستمرة لله عز وجل في السر والعلن

كلنا يعرف حديث أبي بن كعب مع عمر بن الخطاب رضي الله عنهم , حيث سأل عمر أبي عن التقوى فقال : يا أمير المؤمنين أما سلكت طريقاً ذا شوك ؟ قال: بلى. قال : فما صنعت؟ قال : شمرت واجتهدت.قال : فذلك التقوى.

مثال بسيط :

البرشومي

كلنا يعرفه ويأكله

مغلف بالشوك

عندما نريد تقشيره , البعض يلبس جونتي , ويعمل حذره جيداً كله خوف من الأشواك , والبعض يجعله في ماء ,, لذة فقط حتى نأكله , فهي لذة تبلى ...

ولكن اللذة التي لا تبلى هل كنا فيها على حذر تام ؟؟

بمعنى آخر

تقدمي محبوبات الرب على محبوباتك

ولا سيما يا أخواتي ونحن الآن في موسم عظيم , على قدر ما أتكلم لن أوفيه حقه ..

ولكن البعض عادي عنده هذه الأيام مثلها مثل غيرها ...

هذه هي الغفلة

فينبغي أن نكون على حذر تام , فنحن الآن في أيام عظيمة , لم يعظمها بشر إنما عظمها الله عز وجل قال تعالى : {إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِندَ اللّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْراً فِي كِتَابِ اللّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَات وَالأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلاَ تَظْلِمُواْ فِيهِنَّ أَنفُسَكُمْ ) التوبة

ذو العقدة ، وذو الحجة ، والمحرم ، ورجب

ذو القعدة شهر كامل مر عليك هل كنتِ معظمة لله فيه ؟؟

نرجع مرة ثانية لاسم الله

الله , أصله , إلاه , المعبود , الذي تألهه القلوب , وتتعلق به القلوب

فهذا يورثك الذل والإنكسار والخضوع والحب لله عز وجل

يا أخواتي

نحن هل حققنا اسمنا ؟؟

هل حققتي اسمك ؟؟ وهل حققت اسمي ؟؟

أسأل واحدة منكن ماهو اسمك ؟؟

أنتِ كل يوم تقري اسمك في أذكار الصباح والمساء , في سيد الإستغفار

اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقتني و أنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت ،أعوذ بك من شر ما صنعت ، أبوء لك بنعمتك على و أبوء بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفرالذنوب إلا أنت

أنت ربي

وأنا عبدك

هل أنت تشعرين أنك عبدة ؟؟

فهذا اسمك

هل حققتي معنى العبودية ؟؟

فأنت عبدة ولست حرة

لو لم نخرج من هنا إلا بتحقيق معنى العبودية لكفانا

حققي معنى اسمك وأنظري للسعادة بعد ذلك

ابن تيمية كان يقول في السجن / لو كانت ملئ القلعة ذهباً ما وزن السعادة التي أجدها في خلوتي بربي

فهو يعلم أنه عبد لله محقق للعبودية

لو أنتِ معظمة لله , كان عظمتي كل ما يعظمه الله التعظيم الصحيح

والمتجرأ على الذنب لم يعظم الله عز وجل

فالله عز وجل عظم هذه الأشهر الحرم , وجعل الذنب فيهن أعظم والعمل الصالح والأجر أعظم

** توقفت لآذان العشاء **

أسأل الله الذي يجود بالنوال قبل السؤال أن يقضي حاجتكم

وأن يكشف غم كل واحدة منكن , اللهم كل واحدة أتت هنا وكانت مثقلة بهم أو غم ففرج كربها

اللهم من كانت مصابة ببلاء أو عين أو مس أو سحر فاكشف ما بها يارب , اللهم ارحمنا , اللهم ارحم ضعفنا واكشف ما بنا من هم وغم , فأنت الغني بذاتك

يا أخواتي الحبيبات

لو أحسنا التذلل والإنطراح بين يدي الله لوجدنا لذة ولوجدنا الفرج ,

فإحسان الظن من العبادات القلبية

لن أنسى القصة التي ذكرها الشيخ محمد حسان وقد تكونوا سمعتموها

عن رجل يمني يقول رأيته في صحن الحرم , وهو منطرح بين يدي الله متذلل يبكي ويدعو في منظر ما رأيت مثله

ثم أتى رجل سعودي , فأخذ يلقي السلام على الرجل اليمني وهو لا يرد فألقى السلام مرة أخرى وهو لا يرد , فوضع في حجر اليمني مبلغ من المال يقول الشيخ محمد حسان ما رأيت أحداً في حياتي يتصدق بمثل هذا المال ثم ذهب ذلك الرجل السعودي

والرجل اليمني مستمر في الدعاء لم ينتبه لهذا فهو مشغول بدعاء الله عز وجل

ثم التفت بعد ذلك للمال , فتركه واستمر في الدعاء والإنطراح بين يدي الله

يقول الشيخ محمد حسان ثم كلمته وألحيت عليه إلا أن يخبرني بقصته

فقال / لقد أتيت من اليمن وما معي شئ , ولم أطرق باب أحد وما سألت أحداً غير الله , وقد طلبت أقل من هذا المبلغ فأعطاني الله 3 أضعافه

افتحي القرآن هل تجدي فيه أن أحداً اشتكى لغير الله عز وجل

حتى المجادلة التي أتت للنبي صلى الله عليه وسلم قال الله عنها {قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ يَسْمَعُ تَحَاوُرَكُمَا إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ }المجادلة1

ما قال تشتكي للرسول أحب المخلوقين لله عز وجل

يعقوب عليه السلام عندما فقد ابنه لم يذهب لهم ويقول لهم أين فقدتموه , وفي أي مكان بل قال : (إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللّهِ )

نحن الآن لو عندنا صديقة نحكيها بالتفاصيل , ودمعتي على خدي

لكن مع الله كلمتين على الماشي ونقوم

لكن لو حكيناه سبحانه بتلك الحالة والنفسية وبكل التفاصيل وأنا في السجود ما أرفع من السجود إلا وأنا شاكية له إلا ووجدنا الفرج من الله عز وجل

سورة الإخلاص كم مرة نقرأها في اليوم ؟؟ لكن أين إحساسك فيها ؟؟

الصمد هو الذي تصمد إليه الخلائق بحاجتها إليه ..

فالله عز وجل هو الغني قال تعالى : {يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَنتُمُ الْفُقَرَاء إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ }فاطر15

الناس كلهم فقراء لله الملك والوزير

غني , فهو غني بذاته سبحانه كامل

غني حميد يسأله من في السماوات والأرض كل يوم هو في شأن

فكل المخلوقات في السماوات والأرض تطلبه

يعز ويذل , ويخفض ويرفع ..

من أجل ذلك إسألي الله وحده في الدعاء الإعانة على الطاعة

أبواب النجاة

نعيشها في هذه الأيام

وأنت كذلك في شهر حرام

فالله عز وجل من حبه لعبيده ـ سبحانه الكريم ـ يستحي أن يرد يد عبده صفراً

فقال عز وجل بعد ذكر الأربعة الحرم

( فَلاَ تَظْلِمُواْ فِيهِنَّ أَنفُسَكُمْ )

لا تتركي الطاعة , ولا المصالح , واحبسي أنفاسك في هذه الأيام على الطاعة

فهي فرصة لا تعوض

فنحن نحرص على فرص الدنيا ونترك فرص الآخرة

كم عمرك ؟؟

كم سنة مرت عليك منذ بلغتِ سن التكليف ؟؟

كم مرت عليك العشر من ذي الحجة ؟؟

كم مرت عليك الأشهر الحرم ؟؟

وكم ما كنتِ فيها ظالمة لنفسك ؟؟

الظلم ليس فقط البعد عن المعصية , بل أن تتركي الطاعة

وهذه العشر سوف تعود

ولكن هل ستعود علينا أم لا ؟؟

وإن عادت علينا هل سوف نكون بصحتنا ؟؟

نسأل الله السلامة

عندنا أخت تذكر عن ولد أخيها

شاب عمره 22 عام في الجامعة

أيقظته أمه بعد الفجر ليذهب للجامعة الصباح فأخبرها أنه ليس عنده محاضرات وطلب منها أن توقظه لصلاة الظهر

فقامت بإخراج أخيه الآخر حتى لا يزعج أخاه ,, فإذا به ينادي أمه ويقول لها يا أمي صوت غريب يخرج من المكيف , فإذا به ابنها صوت روحه وهي تخرج

دقائق لم تمضي فقط وصلت أمه للصالة فخرجت روحه ,, فلم تتمالك نفسها فحملته ( شاب عمره 22 سنة ) حملته للصالة ولكنه فارق أنفاسه

يذكر الذين أنزلوه في قبره وقت صلاة الظهر والحرارة شديدة يقولون إن الحر شديد ولكن قبره من الداخل بارد شديد البرودة وبعد خروجهم منه حرارة شديدة

كان مصلياً قارئاً للقرآن , باراً بأمه

تقول عنه أمه / 22 عاماً ما رفعه عيني فيّ

اللهم ارحمه وارفع درجته في الجنة

بذل أسباب النجاة ببره لأمه

لعلنا لا نخرج الآن من هنا

فلا تغرك قوتك , فأنت ضعيفة لا تملكين النفس الذي يخرج منك

ضعيفة لا تملكين لنفسك ولا لغيرك شيئاً

لأجل ذلك

استعدي ـ جهزي ـ ولا تظلمي نفسك

والظلم يكون بـ

1 ـ حرمة الذنب

2 ـ حرمة المكان ( مكة المكرمة )

والمعصية تختلف على حسب من تصدر منه

ألم يقل النبي صلى الله عليه وسلم عن الأشيمط الزاني: "ثلاثة أنا خصمهم يوم القيامة، ومن كنت خصمه خصمته: ومنهم , وأشيمط زان "

لماذا لم يقل شاب ؟؟

وكذلك المعصية من أمهات المؤمنين قال تعالى {يَا نِسَاء النَّبِيِّ مَن يَأْتِ مِنكُنَّ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ يُضَاعَفْ لَهَا الْعَذَابُ ضِعْفَيْنِ وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيراً }الأحزاب30

لأنكن لستن كأحد من النساء

فأنتن أمهات المؤمنين

لذلك أهل العلم والتحافيظ الذين يسمعون قال الله وقال رسوله صلى الله عليه وسلم ليسوا مثل غيرهم

وفي ذات الوقت قال في حق أمهات المؤمنين {وَمَن يَقْنُتْ مِنكُنَّ لِلَّهِ وَرَسُولِهِ وَتَعْمَلْ صَالِحاً نُّؤْتِهَا أَجْرَهَا مَرَّتَيْنِ وَأَعْتَدْنَا لَهَا رِزْقاً كَرِيماً }الأحزاب31

فالله لا ينقص حسناته عباده سبحانه ولا يظلم


فالله هو الشكور الشاكر

فالشاكر هو الذي يعطي على القليل الأجر الكثير

فسبحان الله الآن الحج 5 أيام فيعود المرء منها كيوم ولدته أمه

الكريم الرحيم الحليم

لذلك عند الذهاب للحج تبرئي من حولك وقوتك

لا تقولي أنا رايحة الحج , في الحملة الفلانية

لا ,, بل انكسري وتذللي لله عز وجل

فنحن محتاجون للتذلل لله عز وجل واللجوء إليه والتبروء من حولنا وقوتنا

وإياك والإتكال على نفسك

فنبيك محمد صلى الله عليه وسلم يقول في أذكار الصباح والمساء : " ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين "

فنفسك ضعيفة خاطئة

.: نحن نعظم هذا الشهر


ومن تعظيمه تعظيمات حرمات الله عز وجل

فكل ما له حرمة يجب إحترامه وتوقيره

فشعائر الدين هي أمور الدين الظاهرة

مثل الصلاة , والحج والهدي

تعظيمها يكون بإجلالها في نفسي , وأُكملها بالعبودية وإتقانها

وأبسط شئ الصلاة

هي نور وبرهان للعبد

تعالي شوفي كيف صلاتنا ؟؟

تعالي بس في الفاتحة

كيف حالنا عندما نقرأ الفاتحة ؟؟

جري فيه حفل ورانا وبرنامج

لو طُلب منك أن تلقي كلمة أمام مسؤل

تقولي / كنت خايفة أنتفض

يالله ,, ولله المثل الأعلى

( ليس كمثله شئ )

ما بالك بالله عز وجل

في كل آية من الفاتحة يرد عليك

إن قلت الحمد لله رب العالمين يقول / حمدني عبدي

وأنت مشغولة فين راح قلبك ؟؟ في البيت والسوق ...

وإن قلتِ الرحمن الرحيم يقول / أثنى علي عبدي

الرحمن ذو الرحمة الواسعة , والرحيم ذو الرحمة الواصلة

وإن قلتِ مالك يوم الدين يقول / مجدني عبدي


ثم إن قلتِ إياك نعبد وإياك نستعين يقول / هذه الآية بيني وبين عبدي ولعبدي ما سأل

فأنت عندما تقولين : إياك نعبد وإياك نستعين

تعاهدين الله عز وجل

فأين قلبك أثناء المعاهدة ؟؟

إياك نعبد

أنا لا أعبد غيرك , لا أعبد هوى ولا أغاني

أنا لست ملكاً إلا لك

إياك نستعين

على عبادتك

هل تقدري أن تقومي الليل وحدك ؟؟

وهل صمتي بقوتك ؟؟

لا بل بقوة الله وعونه

فانكسري طيلة الوقت , وقولي يارب تقبل منا

فهذا إبراهيم وإسماعيل عليهما السلام يبينان البيت العتيق ولا هم لهم سوى أن يتقبل الله

{وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ }البقرة127

كم يوم مر على رمضان ؟؟ هل قلت يارب تقبل منا رمضان ؟؟

قلوب مشغولة في الدنيا

فابن آدم يشيب , ويكبر معه طول الأمل والحرص على الدنيا

أذكري عند بناء الخندق فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول : اللَّهُمَّ لا عَيْشَ إِلا عَيْشُ الآخِرَةِ

والآن هذا الموسم موسم الحج يذكرك بحقيقة حياتك

أنت راحلة لن تبقي

فعندما نذهب لعرفة نقول كله نصف يوم وينقضي

ثم نذهب لمزدلفة ونرى التراب والتعب والنوم على الأرض فنقول كلها ليلة وتنقضي

كذلك الدنيا

صبري نفسك فيها على الأقدار

وسلمي لأمر الله عز وجل ..

تعلمي من شعائر الحج

فلا بد أن نتفكر

تفكري في السعي بين الصفا والمروة وتذكري هاجر وابنها وكيف توكلت على الله عز وجل

ونحن الآن خائفين من الحج

يقولوا يا أمي أمراض لا تروحي الحج

أين التوكل على الله ؟؟

زعزعة الثقة من أين أتتنا ؟؟ أين يقيني بـ {قُل لَّن يُصِيبَنَا إِلاَّ مَا كَتَبَ اللّهُ لَنَا )

تأكدي من ذلك

وآمني بأنه لا عدوى ولا طيرة

قال صلى الله عليه وسلم ( لا عدوى ولا طيرة ولا هامة ) . فقام إليه رجل أعرابي فقال يا رسول الله : أرأيت البعير يكون به الجرب فتجرب الإبل كلها ؟ قال : ( ذلكم القدر . فمن أجرب الأول ؟ )

({إِنَّمَا ذَلِكُمُ الشَّيْطَانُ يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءهُ فَلاَ تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ }آل عمران175

فمن الإيمان أن لا تخافي إلا من الله عز وجل لا من إيران ولا من الحوثيين

توكلي على الله

وقوي علمك عن الله , وتوحيد الله

وأوصيكن بالرجوع لسورة الحج وتفسيرها , فنحن محتاجون للتوحيد

بمعنى بسيط / قلبك لا يلتفت لغير الله , واجعلي أول فزعك لله عز وجل

لا تقولي أبوي ـ الدكتور ,

بل كوني طيلة وقتك عند بابه سبحانه والتمسي رضاه

اجعليه همك والله يكفيك كل ما أهمك

السحرة هل هناك أشد منهم ؟؟

حد الساحر ضربة بالسيف

سحرة فرعون , كيف كان حالهم ؟؟

جاءهم موسى وقال لهم آية خاطبت عقولهم : (وَيْلَكُمْ لَا تَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ كَذِباً فَيُسْحِتَكُمْ بِعَذَابٍ وَقَدْ خَابَ مَنِ افْتَرَى }طه61


فحصل عندهم اضطراب كما قال تعالى : {فَتَنَازَعُوا أَمْرَهُم بَيْنَهُمْ وَأَسَرُّوا النَّجْوَى }طه62

يقول ابن القيم / لم يضيع الله إلتفات قلوب السحرة فرزقهم اليقين

وقد كانوا قبل قليل يقولون لفرعون (فَلَمَّا جَاء السَّحَرَةُ قَالُوا لِفِرْعَوْنَ أَئِنَّ لَنَا لَأَجْراً إِن كُنَّا نَحْنُ الْغَالِبِينَ{41} قَالَ نَعَمْ وَإِنَّكُمْ إِذاً لَّمِنَ الْمُقَرَّبِينَ{42} الشعراء

فوعدهم أن لهم الدنيا

فما إن أبصروا الحق إلا ( قَالُوا آمَنَّا بِرَبِّ الْعَالَمِينَ{47} رَبِّ مُوسَى وَهَارُونَ{48} الشعراء

وكان أول ما فعلوه أن اسجدوا لله عز وجل

وأنا وأنت كم نبصر هذه الحقيقة ؟؟

ونحن نعلم أنه الحق

لكننا نجادل في أمور الدين

ممكن يكون القصد كذا أو كذا

لأننا غيرنا السنن وضيعنا الدين

الدين يسر والله غفور رحيم

والله لو أنا وأنت أبصرنا الحق وكان عندنا بصيرة ما كان هذا حالنا


لأجل ذلك لابد أن نبصر الحق

ومن الواجب أن تكوني معظمة لله موحدة له سبحانه وتعالى

ارجعي لسورة الحج

( ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ عِندَ رَبِّهِ وَأُحِلَّتْ لَكُمُ الْأَنْعَامُ إِلَّا مَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الْأَوْثَانِ وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ{30} حُنَفَاء لِلَّهِ غَيْرَ مُشْرِكِينَ بِهِ وَمَن يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَكَأَنَّمَا خَرَّ مِنَ السَّمَاء فَتَخْطَفُهُ الطَّيْرُ أَوْ تَهْوِي بِهِ الرِّيحُ فِي مَكَانٍ سَحِيقٍ{31} ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ{32}

فذكر تعظيم الحرمات والشعائر وجعل بينهما في المنتصف التوحيد ( حنفاء لله )

فمن كان في العلو ينجو

ومن يسقط

له حالتان

إما أن تنهشه الطير , أو تهوي به الريح في مكان سحيق

ارجعوا لتفسيرها في السعدي

يقول / كأن التوحيد مشبهة بالسماء في علوه محفوظ

والإنسان لو ترك التوحيد فسوف يهوي وإما أن تتلقاه الشيطان أو يهوي به الهوى في مكان سحيق

لذلك أنظري للسماء كيف هي عالية بها سقف محفوظ , وكذلك التوحيد ,

فلا تلتفي لغير الله

ناس تجادل وهي على الباطل وهناك من يصدقهم ويتبعهم لأنهم لا علم عندهم

فالموحد عند الفزع يفزع إلى الله عز وجل

في سورة الفيل


قال عبد المطلب عندما دخل على أبرهة / أنا رب الإبل وللبيت رب يحميه

فرد الله كيد أبرهة

ثم بعد سورة الفيل مباشرة جاءت سورة قريش فيذكرهم الله بفضله عليهم فيقول ( فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ{3} الَّذِي أَطْعَمَهُم مِّن جُوعٍ وَآمَنَهُم مِّنْ خَوْفٍ{4} قريش

فمن رد كيدهم وأرسل عليهم الطير لتبيدهم

لذلك لابد أن نفرح عندما نرى من يسمع الآذان فيسكت ويردد خلف المؤذن

ونفرح حينما نرى الأسواق و المحلات تغلق وقت الصلاة

فنحمد الله أننا نعبد الله عز وجل في أمن وآمان

فابذلي كل سبب ينجيك , فلا تدري متى تُحملين ؟؟

نحن هنا نريد المكيفات ... لكن هناك في القبر بماذا نبرد على أنفسنا ؟؟

لذلك أنت الآن في أيام عظيمة فجهزي ليوم رحيلك بكل عمل صالح يقربك من الله

أنت في خير أيام الدنيا

قد تكوني سمعتي عنها في الإذاعة وفي قناة المجد ولكن نريد الآن أن نعيشها بقلوبنا

فقد أقسم الله بها والله لا يقسم إلا بعظيم , وبشئ عظيم نفعه

فلا تضيعيها واحبسي أنفاسك على الطاعة

ولا تضيعيها في قنوات وسهر وأمور يندى لها الجبين

بل زيدي من الصالحات

الآن عندما نذهب للحج كم نأخذ معنا من أمتعة ونقول لعل المخيم لا يوجد فيه كل ما نحتاجه

والله عز وجل يقول : {الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَّعْلُومَاتٌ فَمَن فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلاَ رَفَثَ وَلاَ فُسُوقَ وَلاَ جِدَالَ فِي الْحَجِّ وَمَا تَفْعَلُواْ مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللّهُ وَتَزَوَّدُواْ فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَا أُوْلِي الأَلْبَابِ }البقرة197

وماذا عن السفر الطويل ؟؟

الذي سنبعث منه كما قال الله عز وجل {وَلَقَدْ جِئْتُمُونَا فُرَادَى كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَتَرَكْتُم مَّا خَوَّلْنَاكُمْ وَرَاء ظُهُورِكُمْ وَمَا نَرَى مَعَكُمْ شُفَعَاءكُمُ الَّذِينَ زَعَمْتُمْ أَنَّهُمْ فِيكُمْ شُرَكَاء لَقَد تَّقَطَّعَ بَيْنَكُمْ وَضَلَّ عَنكُم مَّا كُنتُمْ تَزْعُمُونَ }الأنعام94

أين الأصحاب والناس ؟؟

أين من قالت لكِ انصمي الحواجب , البسي العباءة المطرزة ؟؟

(وَمَا نَرَى مَعَكُمْ شُفَعَاءكُمُ )

أسهل عبادة الذكر , وهل لسانك ذاكر لله ؟؟

وأنت محتاجة قبل ذكر اللسان إلى ذكر القلب يستشعر كل ما يقوله

قلب مع لسان مداوم على الذكر

والأذكار تكون على السنة حتى تؤجري عليها

وأنت تقرئين في الأذكار

اللهم إني أصبحت أشهدك وأشهد حملة عرشك وملائكتك وجميع خلقك

أشهدكم على ماذا ؟؟

أنك أنت الله لا إله إلا أنت وحدك لا شريك لك وأن محمداً عبدك ورسولك

ولكن نحن نقولها وقلبنا لا يشعر بذلك , وإلا كيف أستشعر الدعاء ؟؟

لذلك أنت محتاجة أن تعرفي فضل الذكر

" فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد "

فلابد أن أعرف فضل التحميد والتهليل والتكبير حتى أزيد من الترديد


ففي المسند للإمام أحمد ، وسنن ابن ماجة ، ومستدرك الحاكم عن النعمان بن بشير رضي الله عنه قال :قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( إن مما تذكرون من جلال الله التسبيح والتكبير والتهليل والتحميد ، ينعطفن حول العرش لهن دويٌ كدوي النحل تذكر بصاحبها ، أما يحب أحدكم أن يكون له ، أو لا يزال له من يذكر به )) .قال البوصيري في زوائد سنن ابن ماجه : إسناده صحيح ، رجاله ثقات ، وصححه الحاكم

والتسبيح والتحميد والتكبير يقوي البدن ؟؟

من تعطينا الدليل

فأجابت إحدى الحاضرات

حديث فاطمة عندما طلبت خادماً من الرسول فأوصاها النبي صلى الله عليه وسلم بقوله" ألا أعلمكما خيرامما سألتما ؟ إذا أخذتما مضاجعكما ، أن تكبرا الله أربعا وثلاثين . وتسبحاه ثلاثا وثلاثين . وتحمداه ثلاثا وثلاثين . فهو خير لكما من خادم " .

قد روى ابن ماجه عن أبي هريرة ،أن رسول الله صلى الله عليه وسلممر عليه وهو يغرس غرسا ، فقال : " ألا أدلك على غراس خير من هذا ؟سبحان الله ، والحمد لله ، ولا إله إلا الله ، والله أكبر ، يغرس لك بكل واحدة شجرة في الجنة" .


عندما تسمعي بذلك ألا تتشوقي للذكر ؟؟

لو ما فيه إلا أن يجعل لسانك على الصامت من الحديث في أعراض الناس والغيبة والنميمة لكفى

.: علينا من هذه اللحظة بالتوبة الصادقة

الرجل الذي قتل 99 نفساً وكمل المائة بالعابد الذي قال له لا توبة لك

كان صادق يريد النجاة

فلما ذهب للعالم , أمره أن يهجر أرضه ففعل ذلك

فأتاه الموت في الطريق

وكذلك نحن قد لا نصل لبيوتنا

وكل واحدة تتفقد نفسها من الآن

فمن أعطاك القوة ؟ ومن أعطاك السمع , والقلب الذي ينبض , والكلى التي تعمل , والأرجل واليدين تحركينها كيف تريدين

من غير الله عز وجل الكريم الرحيم !!!

ومن يجبر خاطرك غير الله عز وجل !!

لا تلتفتي للناس حتى يرحموكِ

أطلبي الرحمة من الله عز وجل

الذي جبر قلب أم موسى وأعاد ابنها إليها وأعطاها أجرة على الرضاعة

اعرفي صفات الله من هو الله ؟؟

فكلما ازددتِ علماً بالله ازددتِ حباً لله

وهذه هي العبادة

وبذلك تستقيم حياتك كلها لله

فلابد أن تعظمي الله عز وجل

فإن قيل لك قال الله وقال رسوله

قولي

سمعنا وأطعنا

إذا كانت الأرض ترضخ لله عز وجل وتسلم له {وَأَذِنَتْ لِرَبِّهَا وَحُقَّتْ }الانشقاق2

فسلمي أنت له كذلك

فاحرصوا على إغتنام أعماركم يا أخواتي , قبل أن يأتي يوم تقولوا فيه ( يَا لَيْتَنِي قَدَّمْتُ لِحَيَاتِي }الفجر24



لو رجعنا لقصة إبراهيم عليه حينما رأى في المنام ( ورؤيا الأنبياء حق ) أنه يذبح ابنه , فقال له ابنه / افعل ما تؤمر

فاستسلما لأمر الله

فكان جزاؤهم أن فداه بذبح عظيم


وأنت استسلمي لأمر الله , ولا تتكبري عن أمره

بماذا أمرني ؟ وعن ماذا نهاني ؟؟


آدم عليه السلام لما عصى الله قال الله عز وجل {قَالَ اهْبِطَا مِنْهَا جَمِيعاً }طه123

فهذا الهبوط

يحتاج منا لصعود مرة أخرى للجنة

وهذا الصعود يحتاج إستعانة وقوة وعمل دوؤب

لو أردتي صعود جبل هل سوف تصعدينه بسهولة ؟؟

لا بل لابد من تعب ومعاناة وصبر حتى تصلي للأعلى

فأنت تحتاجين أن تبذلي كل عمل صالح كل لحظة

لا تقولي ما زال عمري 15 أو 20

ففي الحديث ( وشاب نشأ في عبادة الله )

أويس القرني

من كبار التابعين و من السلف الصالح

كان باراً بأمه

وكان من بره بأمه أنه إذا جاء بها محرماً لمكة , في الحر والشمس فيمكثوا أياماً في الطريق , كان إذا نزلوا منزلاً قام بحفر حفرة لأمه حتى يكون الجو فيها بارداً ويضعها فيها ويضع على الحفرة غطاء ويستلقي عليه حتى يبرد على أمه

من يراه في ذلك المكان ؟؟

ومن يرجو غير الله !!!!

(فَلاَ تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا )

مجرد الهواء الذي يخرج من فمك دليل على التضجر لا تفعله

حتى قال ابن عباس رضي الله عنهما / لو نفض ثوبه بجانب أبيه فتطاير الغبار على أبيه كتب عند الله عاقاً

فكيف برفع الصوت ؟؟ وكيف بطول اللسان عليهم ؟؟!!!

وقد أمر النبي عمر ( الذي بشر بالجنة ) أن يطلب من أويس أن يستغفر له

فقد جاء عند مسلم من حديث أُسَيْرِ بْنِ جَابِرٍ قَالَ :
( كَانَ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ رضي الله عنه إِذَا أَتَى عَلَيْهِ أَمْدَادُ أَهْلِ الْيَمَنِ سَأَلَهُمْ : أَفِيكُمْ أُوَيْسُ بْنُ عَامِرٍ ؟ حَتَّى أَتَى عَلَى أُوَيْسٍ فَقَالَ : أَنْتَ أُوَيْسُ بْنُ عَامِرٍ ؟ قَالَ : نَعَمْ . قَالَ : مِنْ مُرَادٍ ، ثُمَّ مِنْ قَرَنٍ ؟ قَالَ : نَعَمْ . قَالَ : فَكَانَ بِكَ بَرَصٌ فَبَرَأْتَ مِنْهُ إِلَّا مَوْضِعَ دِرْهَمٍ ؟ قَالَ : نَعَمْ . قَالَ لَكَ وَالِدَةٌ ؟ قَالَ : نَعَمْ . قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : ( يَأْتِي عَلَيْكُمْ أُوَيْسُ بْنُ عَامِرٍ مَعَ أَمْدَادِ أَهْلِ الْيَمَنِ ، مِنْ مُرَادٍ ، ثُمَّ مِنْ قَرَنٍ ، كَانَ بِهِ بَرَصٌ فَبَرَأَ مِنْهُ إِلَّا مَوْضِعَ دِرْهَمٍ ، لَهُ وَالِدَةٌ هُوَ بِهَا بَرٌّ ، لَوْ أَقْسَمَ عَلَى اللَّهِ لَأَبَرَّهُ ، فَإِنْ اسْتَطَعْتَ أَنْ يَسْتَغْفِرَ لَكَ فَافْعَلْ ) فَاسْتَغْفِرْ لِي . فَاسْتَغْفَرَ لَهُ ..

فأنت الآن إبدئي بالفرائض

فأحسني الصلاة , والفاتحة

ولا تسوفي وتقولي غداً أقرأ القرآن

هذا ميدان التنافس

فنحن الآن في إجازة

وعندنا الأمن والأمان , وكل شئ موجود عندنا

فماذا يشغلنا ؟؟

غير الهوى والأمل

مكالمة تجلسين فيها ساعة كاملة

وزيارة للجيران 3 ساعات

تكفي نصف ساعة فقط

لا نقول لا تذهبي ولا تكلمي إنما تعلمي كيف تتفنني في أنواع الأعمال الصالحة , من تفريج للكرب , إطعام الحجيج , وتوزع الكتيبات

حصن المسلم

الآن موجود بعدة لغات

خذي عدة نسخ ووزعيها

وكل واحد يقرأ فيه وأجره لك

وأنت نائمة في بيتك وهذا يقرأ فيه والأجر واصل لك وأنت لا تعلمين

فاطرقي كل الأبواب ولا تقولي غداً أعمل

ففي الحديث ـ فيما معناه ـ ( التؤدة في كل شيء إلا في عمل الآخرة )

البعض تقول قرأت صفحة من القرآن

صفحة صفحة من كتاب الله !!!!!

وقد أيش نتكلم في اليوم ؟؟

فلانة سوت وسوت

حتى الخدم ما تركناهم كمان

خلاص يكفي ياجماعة الخير

{مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ }ق18

اجعلي همك كم مرتبتي عند الله ؟؟!!!

في الدنيا لا ترضين بالدون

حتى في الجوالات

شوف سلفتي كيف جوالها ,

وروح شوف أخوك جابوا الدش ونحن ما جبناه , وسافروا برى ونحن ما سافرنا

ليتنا نتنافس في الآخرة

لا توجد آية تقول نافسوا في الدنيا

كلها ( سابقوا ) ( وسارعوا )

الدنيا متاع , متاعها قليل والآخرة خير وأبقى

سبحان الله , الزهرة مهما كانت جميلة سرعان ما تذبل , وهذه الدنيا لا تساوي جناح بعوضة

لذلك لنجتهد في الأمر الباقي

ومن الآن وزعي الأشرطة على الحجيج وادعي لدين الله

فها هم الآن أتونا من بلادنا العالم , وزعي عليهم الكتيبات وانشري التوحيد

أمة تأتي يوم القيامة في ميزان الهدهد طائر

الهدهد الطائر المنهي عن قتله

لما ذهب لمملكة سبأ

هذه المملكة التي ذكر عنها العلماء أموراً عظيمة

ما لفت نظر الهدهد ذلك الشئ أبداً

إنما لفت نظره أنهم لا يسجدون لله


( أَلَّا يَسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي يُخْرِجُ الْخَبْءَ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَيَعْلَمُ مَا تُخْفُونَ وَمَا تُعْلِنُونَ{25} النمل

هذا الهدهد مستور إن أنبتت الأرض وأخرجت حبتين أكل منها وكفته

ولكنه ما غرته الدنيا

كلها زينة الحياة الدنيا (لِنَفْتِنَهُمْ فِيهِ وَرِزْقُ رَبِّكَ خَيْرٌ وَأَبْقَى }طه131

من أجل ذلك دائماً استعيني بالله

الرسول صلى الله عليه وسلم بماذا أوصى معاذ ؟؟

يا معاذ والله إني لأحبك والله إني لأحبك فقال أوصيك يا معاذ لا تدعن في دبر كل صلاة أن تقول اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك.

فكوني باستمرار مستعينة بالله عز وجل متبرئة من حولك وقوتك

واسألي أن يسهل لك الحج

فالحج رحلة قلب

تكونين فيها ملبية لله

خاضعة لك يارب

مخلصة لك

طائعة لك

محبة لك يارب

وأنت ذاهبة استشعري من حج فلم يرفث ولم يفسق

تصبري في الحملة على كل شئ

الأكل ـ الباصات , لأن بعضهم يجلس فيها 7 ساعات


فالحج ليس نزهة فلابد من مشقة تواجهنا

وطني نفسي على هذا ولابد أن أصبر , وأغض الطرف , ولا أجادل ولا أتكلم كثيراً


5 أيام أحبس نفسي فيها الطاعة


ولا تخافي إلا من الله

وأكثري من ذكر الله


(وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ }العنكبوت45

ولو كان ذكر الله دوماً على لسانك لوجدتي حلاوة

والدعاء لا تتركوا الدعاء , وأظهري لله فقرك وحاجتك إليه


فهذا رجل من السعودية كان في الصين


يقول كنت على شواطئ الصين

فإذا بامرأة فاتنة جميلة ما رأيت مثل جمالها وقفت على رأسي

فأخذت تكلمني ,,, فطردتها , فسألتني أمعك زوجتك ؟؟ فطردته

فلما ولت أتاني الشيطان وقال لي هي مرة ثم تتوب منها

فتعوذت بالله وفتحت المصحف ووقفت على قول الله عز وجل {وَمَنْ أَرَادَ الآخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ كَانَ سَعْيُهُم مَّشْكُوراً }الإسراء19

فرجعت بعد ذلك للسعودية

فبعد مدة وُلد لي ابن مريض وعنده خلل في أوردة الشرايين

وكان مطلوب أن أعمل له عملية خطيرة ونسبة نجاحها ضعيفة

يقول وقعت على الأوراق بالموافقة

وأدخلت ابني غرفة العملية وأنا متوقع أني لا أراه بعد ذلك

وذهبت للصلاة في مسجد المستشفى العسكري

يقول فصليت صلاة ما صليت مثلها , ثم دعوت الله في السجود وألحيت عليه

ثم كأني بشريط حياتي في الصين وتلك المرأة , فدعوت الله بتلك الحسنة

وخرجت لغرفة العملية

فإذا بالطبيب مدهوش , يقول ما أجريت في حياتي عملية مثلها وهي ناجحة 100 %

فالله سبحانه كريم

يقول : ( ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ ) غافر60

وهذه قصة ذكرها أحد العلماء

يقول كان أحد الشباب التائبين من العلاقات مع الفتيات

فأخذت إحدى الفتيات تلاحقه وتطارده وترسل له صور مخزية عبر الجوال

فأخذ يقول / معاذ الله

يقول فسبحان الله ـ كما يقول الشيخ ـ أصبحت كل رسالة تصله منها بيضاء

يقول للشيخ أرسل له فتظهر الوسائط ممتازة عنده , وكل صورة من تلك الفتاة تظهر بيضاء

فمتى نويتي بصدق وقدمتي محبوبات الله على محبوباتك وهوى نفسك إلا ورئيتي الخير

التقوى /هي الخوف من الجليل ، والعمل بالتنزيل والقناعة بالقليل ، والاستعداد ليوم الرحيل

هل أنا مستعدة ؟؟

وهل الروح سوف تقول قدموني ؟؟!!!

فاسألي الله عز وجل

فهذا النعاب ابن الغراب , يكون شحمة بيضاء فينفر منه والداه لأن شكل غريب , فالكريم سبحانه وتعالى يرسل له البق فيقتات على منقاره حتى ينبت شعره فيسود فيعود له والداه فيطعمانه

أسأل الله العظيم أن ينفعنا بما سمعنا

وأن يجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه

اللهم إني عبدك وابن عبدك ناصيتي بيدك

وهؤلاء عبيدك بنو عبيدك نواصيهن بيدك

اللهم إني أسألك أن لا تبقي حاجة في صدورهم إلا قضيتها لهن

فاقضي اللهم حاجتي وحاجتهن ياقاضي الحاجات يا كريم

اللهم من تابت في هذا المجلس من أمر يغضبك اللهم فأبدل سيئاتها حسنات واستر عيبها واغفر ذنبها

يارحمن الدنيا والآخرة ورحيمهما

ارحمنا برحمتك

فنحن فقراء ضعفاء لا يخفى عليك حالنا

فاهدنا وأصلحنا وألهمنا رضاك

اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك

اللهم من كانت في هذا المجلس ولها عندك حاجة هي لك رضا ولها فيها صلاح إلا قضيتها لها

إنك على كل شئ قدير

ثم استدركت الأستاذة ليلى العمودي وأوصت بالعفو والمغفرة وحثت على ذلك وبينت فضل العفو وقالت / لا تخرجي من هذا الباب إلا وقد عفوتي عن من ظلمك

ويعلم الله مقداري انتفاعي بهذه المحاضرة وتعلمت ما لم أكن أعلمه

خاصة الأشهر الحرم ففي الحقيقة لم أكن ألقي لها بالاً حتى سمعت تلك الكلمات من الأستاذة ليلى

وكذلك أن المعصية تختلف في عقابها على حسب من تصدر منه كما بينت

وقصة الهدهد ومالفت نظره هي قصة مؤثرة

فكم نقرأ كتاب الله ولكن لم نتأمل تلك المعاني

فالعلم نور وأيما نور

نسأل الله أن يوفقنا لفهم كتابه والعمل به


أسأل الله العظيم رب العرش الكريم


أن يتقبل مني هذا العمل ويجعله لوجهه خالصاً

وأن ينفع به الأستاذة ليلى العمودي ويبيض وجهها يوم تبيض وجوه وتسود وجوه

وينفع به ناقلته عنها وأن يحقق له ما ترجو من خيري الدنيا والآخرة

وينفع ويعلي به قدر الجميع

وأن يبارك في الدار التي أقيم فيها المخيم ويخلف على أهلها خيراً

إنه ولي ذلك والقادر عليه


رابط هام


التكبير المطلق والتكبير المقيّد


http://www.saaid.net/mktarat/eid/30.htm



أختكم ومحبتكم في الله

زاد المعاد

مكة المكرمة

صبيحة اليوم السابع من شهر ذي الحجة من عام 1430 هـ

سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته




 


 

اعداد الصفحة للطباعة      
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
الأخت زادالمعاد
  • مـقـالات
  • مختارات
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية