صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    أفكار دعوية في حقيبة مسافرة

    أ. عادل بن سعد الخوفي


    بسم الله الرحمن الرحيم

    دلالة الناس على خالقهم ، ودعوتهم إليه ؛ من أَشرف الأَعمال ، وأَرفع العبادات ، وأبرز مهام الأنبياء والمصلحين ، وأَخصّ خصائص الرسلِ أجمعين ، قال تعالى :{ وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ }. [ سورة فصلت : 33 ]

    وكل أحد مطالب أن يجتهد استطاعته وإمكاناته في تعريف الناس بخالقهم ، وبالغاية التي خُلقوا من أجلها ، بحسب ما يتاح له من وسائل دعوية ، ليعيش الناس في هناءة وسعادة واستقرار ، فيأتي يوم القيامة وقد رُصدت له جبال من حسنات ترتقي به في جنات رب العالمين ، وتسعده في دنياه بإذن الله ، {  مَنْ دَلَّ عَلَى خَيْرٍ فَلَهُ مِثْلُ أَجْرِ فَاعِلِهِ }. [رواه مسلم ]

    جاء في سبب هذا الحديث أنه :{ جَاءَ رَجُلٌ إِلَى النَّبِىِّ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ : إِنِّى أُبْدِعَ بِى فَاحْمِلْنِى، فَقَالَ : مَا عِنْدِى ،  فَقَالَ رَجُلٌ : يَا رَسُولَ اللَّهِ أَنَا أَدُلُّهُ عَلَى مَنْ يَحْمِلُهُ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : مَنْ دَلَّ عَلَى خَيْرٍ فَلَهُ مِثْلُ أَجْرِ فَاعِلِهِ  } . [رواه مسلم ]

    والحديث فيه :{
    فَضِيلَة الدَّلَالَة عَلَى الْخَيْر وَالتَّنْبِيه عَلَيْهِ ، وَالْمُسَاعَدَة لِفَاعِلِهِ ، وَفِيهِ : فَضِيلَة تَعْلِيم الْعِلْم وَوَظَائِف الْعِبَادَات }.[شرح النووي على مسلم رحمهما الله ]

    إنني أخواتي الكريمات لستُ ممن يطالبكن بتحويل السفر إلى برامج عمل أخرى (قد) لا تتوافق مع السياحة ، والاستجمام المطلوبان في سفرك السياحي ، ولكنني أثق أن للدلالة على خالقك ومولاك أولوية قصوى في حياتك ، وأن دينك الحنيف قد انتشر بالسلوك الحسن الذي مارسه أتباعه ، بالدعوة بالقدوة، وبالتي هي أحسن من قِبَل التجار والمهاجرين . 

    والوسائل الدعوية كثيرة جداً ، أعرض خمساً منها لمناسبتها لكل أحد بإذن الله  :-

    1- الدعوة بالقدوة والسلوك الحسن :-
    لكل منا رسالة ينبغي له أن يقوم بها ، ويوصلها للآخرين على الوجه الأكمل ، والمسافر كذلك ينبغي له أن ينشر رسالة حين سفره ، رسالة للآخرين تُعَبِّرُ عن قيمه وأخلاقه ، رسالة ليست بالكلام فقط، بل بالسلوكيات والمنهج الذي يمارسه ويحافظ عليه .

    إن مظهرك أختي الكريمة ، و مفرداتك ، وإيمانك بما تدعين إليه هم أول رُسُلٍ منكِ إلى قلوب من تدعينهن وتختلطين بهن ، فإن استطاعت رُسلُك الوصول إلى قلوب الأخريات ، كان تحقيق ما تريدين هيناً بحول الله وتوفيقه .

    قال الله تعالى على لسان يوسف عليه السلام وهو يدعو من معه في السجن إلى الله :{
    يَا صَاحِبَيِ السِّجْنِ أَأَرْبَابٌ مُتَفَرِّقُونَ خَيْرٌ أَمِ اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ }[سورة يوسف ] ، لنتأمل تلطفه معهم حيث جعلهم أصحاباً له في السجن بقوله (  يَا صَاحِبَيِ السِّجْنِ ) ، ولم يقل ( يا مساجين ) أو كلمة نحوها ، مع أن سبب دخوله السجن ليس كسبب دخولهم .

    إنَّ {
    الْكَلِمَةُ الطَّيِّبَةُ صَدَقَةٌ } [رواه البخاري ] ، فإن رافقتها القدوة الحسنة ، والابتسامة الحانية ، كان ذلك أعظم وأبلغ وسائل الدعوة ، فالتقليد والمحاكاة غريزة في كيان الإنسان، يجد في أهل الفضل والخير والمعروف مُثُلاً عُليا، ونبراساً يُهتدى به .

    هذا الإمام أحمد رحمه الله يحضر درسه (
    5000 ) طالب ، منهم ( 500 ) يكتبون ، و(4500 ) يستمعون ، ويتعلمون من سَمته وخُلقه وأدبه ،  فإن لغة الجسد أكثر تأثيراً من لغة اللسان ، فهي تمثل ( 55 % ) من التأثير ، في حين أن الصوت يمثل ( 38 % ) ، وتبقى الكلمات المنطوقة لتحتل ( 7 % ) فقط .

    إن مستويات الفهم للحديث يتفاوت من شخص لآخر ، لكن الجميع يستوون أمام الرؤية ، وسلوك الفتاة أنموذج حي ، أبلغ من ألف خطبة رنَّانة ومحاضرة بليغة ، الأخريات ينظرن إلى حسن خلقها ، وطيب حديثها ، وجمال مظهرها ومخبرها ، وحسن تعاملها ، ومحافظتها على شرائع ربها .

    وإذا بحثت عن التقيّ وجدته --- رجلا يُصدّق قوله بفِعالِ

    تقول إحدى الأخوات : ( لم تكن والدتي كثيرة أمرٍ أو نهي ، لكن أفعالها تنطق بما تريد ، فما ذكرت أمراً إلا كانت هي أول من يسبق إليه ، و والله ما فَتحتُ عيناي من الليل ، إلا وأجد أمي تناجي ربها ، فتأصل في قلبي حب قيام الليل من فعل أمي ). [الدعوة بالقدوة الحسنة . أ.جوهرة اللحيد ]

    2-  توزيع شيء من البطاقات والكتيبات الدعوية الخفيفة :
    كُتيبات وبطاقات لا تتجاوز حجم الكف ، ككتاب حصن المسلم ، أو بطاقة أذكار ما بعد الصلاة ، أو تلك التي تتحدث عن الإيمان بالله ، و عظمة رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم ، و بر الوالدين وصلة الرحم، ونحو ذلك ، بلغة أهل البلاد التي تزورينها ، تتركينها على مقعدك في المطعم أو في الحافلة أو في المنتزهات والاستراحات ، أو تهدينها إلى واحدة ممن تلتقينهن هنا أو هناك ، أو تجعلينها في استقبال الفندق ؛ قد ينير الله به قلب أَمَةٍ لم تكن في حسبانك ، فالكتاب من أهم وسائل الدعوة إلى الخير ، إذ أنه يخاطب العقل والعاطفة معاً.

    3- زيارة الأماكن الخيرية والدعوية للشد من أزرهم :
    يمكن أن يتضمن البرنامج السياحي زيارة للمراكز الخيرية ، والجهات الدعوية ، فإن فيها خير ودعم لهم كبير ، وشد من أزرهم ، وإعانة لهم على الخير . 

    4-  كوني مفتاح خير لمن معك :
    ينبغي استغلال كل مناسبة للدلالة على الخير لدى أهلك ومن معك ، فحين رؤية جمال خلق الله مثلاً يمكن استذكار شيء من الآيات الكريمات ، أو الأحاديث النبوية المتعلقة بالتفكر في مخلوقات الله ، وحين الدخول إلى قرية أو بلد يتم التذكير بالدعاء الوارد ، ونحو ذلك ، يقول صلى الله عليه وسلم : {
    فطوبى لمن جعله الله مفتاحا للخير مغلاقا للشر و ويل لمن جعله الله مفتاحا للشر مغلاقا للخير }.[حديث حسن ، حديث رقم : ( 4108 ) في صحيح الجامع للألباني رحمه الله ]

    5-  المناصحة الفردية :
    وهي مخاطبة المدعو منفردا عن الناس إذا كانت المسألة تخصه ، ( أم محمد ) من السعودية فتاة تَتَّخذ من الحجاب الساتر شعاراً لها ، تقول : دخلتُ أحد المجمعات في إحدى الدول الأوربية ، ذهلتُ وأنا أرى بجواري امرأة في العقد الثالث من عمرها ، وقد كشفت عن معظم جسدها حتى أنَّك لا تفرِّق بينها وبين بعض الفتيات الكافرات المتحرِّرات ، الغريب أنها تتحدَّث العربية مع زميلة لها ، اقتربتُ منها ، وبابتسامة صادقة ، رحَّبتُ بها ودعوت ، وبعد حوار يسير تبين أنها من بلاد المسلمين ، ووالدها يأتي بهم كل صيف ، فيتركهم دون متابعة وعناية ، ليتفرَّغ هو لأعماله ، ذكَّرتها على انفراد بمن تكون، فرأيت التأثر بادياً على محياها، ووعدتني بأن تكون على خير بإذن الله .

    و داعية مسلم شهير سكن مدينة ميونخ الألمانية ، وجد عند مدخل المدينة لوحة كبيرة مكتوب عليها بالألمانية (
    أنت لا تعرف كفرات يوكوهاما ) ، فكانت الفكرة !  أقام هذا الداعية لوحة أخرى بجوار تلك اللوحة كتب عليها ( أنت لا تعرف الإسلام ، إن أردت معرفته فاتصل بنا على هاتف كذا وكذا ) وانهالت عليه الاتصالات من الألمان من كل حدب وصوب حتى أسلم على يده في سنة واحدة قرابة ألف ألماني ما بين رجل وامرأة ، وأقام مسجداً ومركزاً إسلامياً وداراً للتعليم.

    وأخيراً: طوبى لمن يصدق فيها قول رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم  : {  إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ وَأَهْلَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرَضِينَ حَتَّى النَّمْلَةَ فِي جُحْرِهَا ، وَحَتَّى الْحُوتَ لَيُصَلُّونَ عَلَى مُعَلِّمِ النَّاسِ الْخَيْرَ}. [أخرجه الترمذي وقال: حديث حسن صحيح ، وصححه الألباني رحمهما الله ]

    المصدر : موقع دعوتها

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    المرأة الداعية

  • المرأة الداعية
  • رسائل دعوية
  • حجاب المسلمة
  • حكم الاختلاط
  • المرأة العاملة
  • مكانة المرأة
  • قيادة السيارة
  • أهذا هو الحب ؟!
  • الفتاة والإنترنت
  • منوعات
  • من الموقع
  • شبهات وردود
  • فتاوى نسائية
  • مسائل فقهية
  • كتب نسائية
  • قصـائــد
  • مواقع نسائية
  • ملتقى الداعيات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية