صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    تشبهي بالعاملين

    آلاء حمزة صدقة


    كوني كالنحلة تأكل طيباً وتخرج عسلاً وإذا سقطت على عود لم تكسره، تمس الرحيق ولا تلسع، وتضع العسل ولا تلدغ، تطير بالمحبة وتضع بالمودة، لها طنين بالبشرى وأنين بالرضوان كأنها من ملكوت السموات هبطت، ومن عالم الخلود وقعت.

    كوني كالنخلة بعيدة عن الشر، رفيعة عن الأذى تُرمى بالحجارة فتسقط ثمراً.. دائمة الخضرة صيفاً وشتاءً.. كثيرة المنافع لكل الناس.. ثمرها طيب وجناها حيب .. بيت لا تمر فيه جياع أهله.. وثمرها طعام الفقير وحلوى الغني وزاد المسافر والمغترب..

    كوني كالشمس تشرق على جميع البشر دون استثناء مؤمنهم وكافرهم، برّهم وفاجرهم، شقيّهم وسعيدهم وحزينهم.. لتمدّهم جميعاً بالضوء والطاقة والجمال.. تشرق لتعلن عن إطلالة يوم جديد مليء بالأعمال الجديدة (يا بن آدم أنا يوم جديد وعلى عملك شهيد) لتغسل حوبة الأمس، وتعلن عن أوبة أو ندم اليوم (إن الله يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل).

    كوني كالريحانة تنتج زهراً، وتنشو عطراً يفوح لحاملها.. يجني منها النحل رحيقه، ويشتَمّ منها الإنسان، وينتج عطره ويمتع الحزين بها ناظريه، تقف خضراء باسقة لتعلن (أنا صامدة أمام الرياح والأتربة بأوراقي وزهري وسأنشر أريجي في كل مكان من العالم ولن يقف أمامي عائق) ولفضلها وخفة محملها وزكاء عبيرها نهى الرسول صلى الله عليه وسلم عن إهدائها لأنها رمز لرقّة الشكل وجمال المنظر وانشراح الصدر، برائحة عبيرها الأخاذ

    كوني كالمطر يستبشر به الناس إذا أقبل، ويحزنون إذا أدبر.. يفرح بقدومه الكبير والصغير والغني والفقير.. ينبت به الزرع ويملأ الضرع وينعش النفس وتزهر الأرض.. تغاث به القلوب والأجسام.. وتذهب بماء الأوجاع والأسقام.. (فأما الزبد فيذهب جفاءً وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض).

    كوني كهؤلاء جميعاً ولا تكوني كمالك الحزين هذا الطائر العجيب.. الذي يغني ويعزف أجمل الألحان، وهو ينزف من الحزن كمداً وألماً.. فلا شيء في الدنيا يستحق من دمعتك قطرة واحدة.. ولا ألما ولا كمداً.. بل إن الدنيا مزرعة الآخرة ومسرح كبير يتحرك فيه الناس أجمعين.. والناس فيه على نتيجتين.. على النقيض إما خاسرين خائبين وإما ناجحين فرحين.. فكوني من الفرحين الفائزين في الدنيا والآخرة.. أدام الله أفراحنا وسعادتنا دائماً في طاعة الله جلّ وعلا.


    آلاء حمزة صدقة – مكة المكرمة
    مجلة حياة العدد (88) شعبان 1428هـ

     

    تحرير: حورية الدعوة
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم « إذا دعا الرجل لأخيه بظهر الغيب قالت الملائكة : ولك بمثل »

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    المرأة الداعية

  • المرأة الداعية
  • رسائل دعوية
  • حجاب المسلمة
  • حكم الاختلاط
  • المرأة العاملة
  • مكانة المرأة
  • قيادة السيارة
  • أهذا هو الحب ؟!
  • الفتاة والإنترنت
  • منوعات
  • من الموقع
  • شبهات وردود
  • فتاوى نسائية
  • مسائل فقهية
  • كتب نسائية
  • قصـائــد
  • مواقع نسائية
  • ملتقى الداعيات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية