صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    ما لهذا خلقت..

    أ. سارة السويعد

     
    ابتسامة باهتة من هول ما رأيت عليه مأدبة النساء

    لا تعجبوا رغم أني من الجنس الأنثوي إلا أني أتنكر لما رأيت !!؟؟

    فالمجتمع النسوي اليوم يثير الدهشة تزايد مفزع لمعاني الغيبة والغيرة، والحسد والمكيدة، ناهيك عن تضخيم الصغائر والكشف عن النيات فضلاً عن الاستغلال والتشفي والله المستعان.

    والمشكلة ليس ذلك فحسب بل أن يكون في زمن كزماننا، وهذا المثير للجدل في نفسي والله!!

    كيف لا والكل يجزم بالتطور والتقدم وانفتاح الحضارات أوليس جداتنا حين يتحدثن عن أنفسهن ينطقن ( في زمانّا.......) إلا أن النوايا والخبايا والأخلاق بعيدة كل البعد عن التطور والمثالية ويا للأسف ، والرقة المزعومة تخفي في باطنها أسوأ الأمور .

    والعجيب المهلك حين يفقد القلب الأنثوي المستقيم ما تشبع به من الروعة والصلاح ليعود لطينة الخبال من النميمة وطرح الأغلوطات والتزويق والوشاية ويزداد العجب حين تنتج المسرحيات وتلفق الكلمات "ويا غافل لك الله".

    حدثوني عن أنثى أتقنت التغاير في موقفها وبرعت في فنون الإثارة والاختلاق لما تصبو إليه حتى تدع الحليم حيران..!! بسخرية.. أكبرت هذه الأنثى فهي أنثى بزعمها!!...

    ياااااااه ...

    لا أدري هل أتحدث عن الطموحات والآمال المرتقبة من الحس الأنثوي؟

    هل أرسم تطلعات أنادي بها لتسمو المرأة نحو الخيرية؟

    هل أصوت بإحمي بالونات... وإياك والبعثرة... ولا تحرقي زهرتك؟

    أم ... أم ... أم !!

    أم..أشنع على ما رأيت من تدني المستوى النسائي؟

    أم...أصرخ في وجوه المستقيمات ومن لهن أثر في الدعوة أهكذا الاستقامة؟

    أم .. أعتب على من لم يبلغن نصيباً من العلم والحس الدعوي بهذه الأخلاقيات؟

    أي جيل نما وسينمو في تلك الأرحام؟ !!!

    ما أخسر صفقاتنا فيما نرجوه إن ظلت الأنثى بهذه الدناءة وبهذه السلوكيات!

    ما أبأسنا حين نتعثر في تطهير إناثنا من تلك الإساءات ونعجز أن نرقى بهن للأنوثة الرائعة.

    وهي والله لم تخلق لهذا...

    وهي والله لم تخلق لهذا...

    هي حس رائع وعاطفة جياشة ..هي حنان غامر ورومانسية متدفقة... هي مرتع العواطف وملاذ الأنس

    أبعد هذه تكون سيئة الخلق بعيدة عن الصفاء والعطاء؟

    أبعد هذا تكون داهية ماكرة بعيدة عن الوعي والرقي؟

    إلى كل أنثى مستقيمة أرجوك.. عيشي الحس الأنثوي الحقيقي كما نريدك...

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    للنساء فقط

  • المرأة الداعية
  • رسائل دعوية
  • حجاب المسلمة
  • حكم الاختلاط
  • المرأة العاملة
  • مكانة المرأة
  • قيادة السيارة
  • أهذا هو الحب ؟!
  • الفتاة والإنترنت
  • منوعات
  • من الموقع
  • شبهات وردود
  • فتاوى نسائية
  • مسائل فقهية
  • كتب نسائية
  • قصـائــد
  • مواقع نسائية
  • ملتقى الداعيات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية