صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    رسالة من مودعه

    سميرة أمين

     
    ان الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات اعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأصلي واسلم على المبعوث رحمة للعالمين وعلى اله وصحبه أجمعين .... قال تعالى ( يأيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحده وخلق منها زوجها وبث منهما رجالا كثيرا ونساء واتقوا الله الذي تساءلون به والارحام ان الله كان عليكم رقيبا)

    أحبتي في الله هانذا أعود إليكم بعد طول غياب

    وفي قلبي الشوق الى قلمي الذي شكا جفوتي وبعدي أعود لأسطر كما عهدتموني كلمات ما خرجت ولن تخرج الا بمحابر من اوردتي ومشاعري راجية المولى جل وعلا ان تنال استحسانكم ....

    أحبتي // تعالوا معي نحلق في فضاء خيالنا الواسع , هذا الخيال الذي ما أكثر ما أطلقناه هنا وهناك , لكن في هذه المرة سيكون الأمر مختلف سنحلق او بالأصح سنوظف خيالنا الواسع هذا في امر اخر .. نعم ففرق بين ان نتخيل امورا وأحداث تزيد في تعلق قلوبنا بهذه الدنيا الفانية وبين ان نتخيل ما يفيقنا من سبات عميق وغفلة فنعيد حساباتنا مع انفسنا .....

    في هذه المرة ادعوكم أحبتي في الله ان نتخيل تلك المرأة لو ان الله جل وعلا أحياها فخرجت لنا من تحت الثرى ومن ذلك القبر المظلم بكفنها البالي ووجهها المغبر وجسدها الذي قد أصبح لدود الأرض طعاما تخرج وتكتب لنا رسالة ... ترى ماذا عساها ان تكتب وماذا عساها ان تسطر ؟؟؟

    ( إلى كل من يعرفني واعرفهم وكل من انعم الله عليه بقلب نابض بالإيمان والخوف من الرحمن وكل من أغراه الأمل فتكاسل عن الطاعات وصالح العمل ابعث برسالتي هذه لتأخذوا منها العبرة والعظة وتوقظكم من عميق سباتكم وطول غفلتكم ...لقد كنت أعيش بينكم في هذه الدنيا اسرح وامرح , وامضي أيامي وأوقاتي مستمتعة بهذه الدنيا الفانية نعم فانية لقد كنت ابدا يومي بعد ان اصلي الفجر ولم يبقى على شروق الشمس سوى دقائق وأتناول فطوري غذاء جسدي وكم كنت اغفل عن غذاء قلبي وجداني حيث كنت أهمل في قراءة كتاب ربي وتحصين نفسي بالأذكار والأوراد كم كنت ازهد فيها وعظيم أجرها فكنت في سباق مع الزمن حتى لا أتأخر عن مدرستي يوم ان كنت طالبة وعملي يوم ان توظفت كنت اذهب وأقابل زميلاتي اغتاب هذه واسخر من الأخرى غافلة عن كلام ربي جل وعلا (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا يَسْخَرْ قَومٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْراً مِنْهُمْ وَلا نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ عَسَى أَنْ يَكُنَّ خَيْراً مِنْهُنَّ وَلا تَلْمِزُوا أَنفُسَكُمْ وَلا تَنَابَزُوا بِالأَلْقَابِ بِئْسَ الاِسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الإِيمَانِ وَمَنْ لَمْ يَتُبْ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الظَّالِمُونَ) كم كنت أمر على هذه الآيات ولا تجاوز ما فكرت يوما اني سأقف بين يدي ربي ويسألني عنها ... كم كنت احلق في أفكاري وأحلامي واخطط ما يضمن لي مستقبلي فيوم ان تقدم لي فارس أحلامي كان ماله جل همي ومنصبه هدفي نعم فكنت أرى في فارس أحلامي الرجل الذي يملك الأموال والمنصب والمكانة الاجتماعية لأتفاخر انا بين صديقاتي ... وبعد ان تزوجت وأنجبت الأبناء كان كل اهتمامي منصب على تأمين مستقبلي ومستقبل أبنائي طبعا لم اكن اهتم بتقصير زوجي في صلاته او تهاونه في طاعة ربه كنت أمارس شتى وسائل الإقناع مع زوجي لكي يبحث عما يضمن مستقبلنا ويزور مكاتب العقار فهنا قطعة ارض , وهنا فيلا ديلوكس , وهنا قصر , وهنا عمارة ,,,وكم كنت أصاب بالهم والتفكير المتواصل واحسب الشهور والأيام ليتحقق حلمي .... كم كنت أجامل هذه وأنافق هذه واكذب على هذه وأخادع تلك .. كم كنت عندما استلم راتبي يوم ان كنت موظفة واحسبه ورقة ورقة وأنا اعلم تماما انني لا استحق الا اقل القليل منه لأنني مع الأسف لم اتق الله في هذا المال في القيام بعملي خير قيام فكنت اخرج متخذة الأعذار والأسباب التي اعرف تماما انها واهية الا أقل القليل منها ,,, ما أكثر ما قدمت التنازلات على حساب ديني فزوجي حتى أبدو جميلة في نظره كنت أتعرض للعنة نعم وذلك بشعيرات انتفها من حاجبي غافلة عن قول رسولي الكريم عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم ( لعن الله النامصة والمتنمصة ) ... وهذه ابنتي مهجة قلبي يأسرني دلالها فاستجيب لكافة رغباتها وطلباتها فكم غضضت طرفي عن عبائتها المزركشة المطرزة وسددت انفي عن عطرها الفواح فأخرج معها بعبائتي التى تكاد لو انطقها الله لصرخت وتعالى نحيبها وقالت ( اتق الله فلست انا بالعباءة التي أمرك ربك بها ولست بالحجاب الذي ذكره ربي في كتابه ... اخرج مع ابنتي أجوب الأسواق واراها تكلم البائع تجادله تناقشه لصوتها خاضعة بمشيتها مختالة وأنا معها اتبعها منبهرة بجمالها وأناقتها فرحة بنظرات الإعجاب من الذئاب لها كم كنت انتقي معها ذلك الفستان العاري لنحضر بها الأفراح والسهرات بمصاحبة مزامير الشيطان من الاغنيات نطرب لسماعها وأتفاخر برقصها وتمايلها وأتخيلها عروسا جميلة في كل مرة أرى نظرات الإعجاب الكاذبة ممن يرونها كم كنت ارعها سمعي وهي تغتاب فلانة وتسخر من فلانة أدخلت الطبق الفضائي لأبنائي دون مراقبه او متابعه لما يرونه من مشاهد ,, كم كنت أسافر بصحبتهم إلى البلدان التي تعج بالفساد والاختلاط فنحضر المهرجانات والحفلات بحجة الترويح عنهم بعد عناء عام دراسي كامل .... استمع إلى النغمات الموسيقية تنطلق من جوالاتهم والأغاني من مسجلاتهم لم أفكر يوما ان أنهاهم عن ذلك بل لم أفكر يوما ان أربيهم على طاعة ربي لكونوا صالحين فلا ينقطع عملي ويستمر بصلاحهم لم أفكر ان أتابع صلاتهم فهذا ابني لم اهتم بصلاته في المسجد مع الجماعة بل ولا احرص ان أرغبه وأبوه في فضلها رحمك الله يا ابن مسعود ورضي الله عنك يامن قلت ( من سره ان يلقى الله غدا مسلما فليحافظ على هؤلاء حيث ينادى بهن فان الله تعالى شرع لنبيكم صلى الله عليه وسلم سنن الهدى وانهن من سنن الهدى ولو تركتم سنة نبيكم لضللتم , وما من رجل يتطهر فيحسن الطهور ثم يعمد إلى مسجد من هذه المساجد الا كتب الله له بكل خطوه يخطوها حسنة ويرفعه بها درجة ويحط عنه بها سيئة ولقد رايتنا وما يتخلف عنها الا منافق معلوم النفاق ولقد كان الرجل يؤتى به يهادى بين الرجلين حتى يقام في الصف ) اما والداي الذين نسيتهما مع مشاغلي بأسرتي للأسف ألهتني دنياي عنهما وبرهما فكنت لا أزورهما الا سويعات قليلة تخرج مني الآهات والزفرات وترتسم على محياي تعابير الملل والضجر وتتركز عيناي على ساعتي متى يأتي زوجي فاخرج من عندهم في الوقت الذي تتراقص قلوبهم وتشرق وجوههم التي تملؤها تجاعيد كنت انا وهمي وتربيتي من حفرها وأوجدها ......
    أما صديقاتي فااااااااااه وااااااااه لكم تمنيت ان أعود إلى هذه الدنيا لأفارق جلساتهم التي أضعت فيها جل عمري وثمين وقتي كنت أتجهز لموعد لقائي بهن مؤجلة كل المواعيد متهاونة بمعظم الواجبات مضيعة للصلوات في سبيل ان لا تفوتني جلسات السمر ... ركبت سيارتي وانا أسابق الزمن دون ان استغل تلك المسافة وأملؤها بما يعود علي بالنفع والأجر كان بإمكاني ان استمع الى شريط به كلام الرحمن او الهج لساني بتسبيح واستغفار فأطوي تلك المسافة في طاعة ربي لكن للأسف وصلت إليهن فجلسنا نمضي الوقت تتعالى ضحكاتنا ومزحاتنا نبخل على أنفسنا ان يكون مجلسنا تحفه الملائكة وتتغشاه الرحمة ....
    كنت أفكر في كل مرة اسمع فيها خبر موت احد معارفي او أقاربي ان ما أصابهم وغيرهم من الناس لا ينطبق علي ....ما أكثر ما أمسكت يدي عن النفقة في سبيل الله جل وعلا الذي أمرني بالإنفاق فقال جل وعلا (وَأَنْفِقُوا مِنْ مَا رَزَقْنَاكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ أَحَدَكُمْ الْمَوْتُ فَيَقُولَ رَبِّ لَوْلا أَخَّرْتَنِي إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ فَأَصَّدَّقَ وَأَكُنْ مِنْ الصَّالِحِينَ) نعم لقد كنت اغفل عن هذه المواعظ البليغة والأوامر الجليلة واغفل ان انتفع بأموالي هذه التي أكاد اصرخ اصرخ لزوجي وأبنائي لأقول لهم ان في هذه الأموال وهذا الذهب زكاة مهملة فأخرجوها وربا محرما فتخلصوا منه ولكن اااااااه وااااااااااه ها قد أتاني ملك الموت ليقبض روحي تتردد على مسامعي آيات كنت أمر عليها مرورا دون تفكر مني ولا تدبر (وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإِنْسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ * إِذْ يَتَلَقَّى الْمُتَلَقِّيَانِ عَنْ الْيَمِينِ وَعَنْ الشِّمَالِ قَعِيدٌ * مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ * وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنْتَ مِنْهُ تَحِيدُ * وَنُفِخَ فِي الصُّورِ ذَلِكَ يَوْمُ الْوَعِيدِ )

    استعرضت حياتي كلها تمنيت ان أعود حتى أحافظ على صلاتي في أوقاتها... تمنيت ان أعود حتى أملأ أيامي وأعمر أوقاتي بالدعوة إلى دين ربي فما أكثر ما قصرت في الدعوة إلى دين ربي فلم انفق ولا ريالا واحد في شريط او مطوية لعل الله يهدي بها وأنال اجر من يهتدي بها كم تمنيت ان أعود حتى اكسر أشرطة الأفلام والأغاني وجوالات بنغمات وضعها أبنائي فأنقذهم من وحلها وشرها ...,,, تمنيت ان أعود لأطلب الصفح والسماح لكل من اغتبتهم وسخرت منهم كم تمنيت ان أعود لألجأ لربي غفار الذنوب أتوب إليه وهو من خاطبني ومثيلاتي بقوله ( قُلْ يَا عِبَادِي الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ) لكنني أغراني الأمل وغرقت في بحور التيه والضلال وأوحال الذنوب التي أصابتني كالمرض العضال .... لو كنت اعلم انني على موعد مع ملك الموت ما جعلت الله أهون الناظرين إلي .... هأنذا أودع الدنيا هذه بكل ما فيها إلى قبر مظلم موحش ويقبرني من هم اقرب المقربين إلي من أفنيت عمري وأغضبت ربي في سبيل إسعادهم ,, يسارعون بدفني واقتسام أموالى والله اعلم ان كانوا سيذكرونني بصدقة يهدونها لي أو دعاء أم انني سأكون في طي النسيان فينسونني مع مشاغل الحياة في اليوم الذي كنت فيه انا المالكة والمتصرفة الوحيدة في أموالي كان بإمكاني ان أتصدق بصدقة جاريه يبقى أجرها لي بعد موتي .. أو أساهم في تزويج ذلك الشاب واعفاف تلك الفتاة وغير ذلك من وجوه الخير ,,, كم تمنيت ان أعود إلى الدنيا لأنظف حواسي وأعضائي من كل شوائب الرذائل والمعاصي العالقة بها قبل ان يستنطقها الله وتشهد علي تشهد علي يداي التي أظهرتها مجملة بالأساور والخواتم للرجال الأجانب , وتشهد على أذناي إلى سمعت بها الغيبة والنميمة والأغاني المحرمة , وتشهد علي قدماي التي خطوت بهما وبكل جرأة خطوات شيطانية معرضة جسدي الذي يزينه عباءة مزركشة فاتنة لنظرات ضعاف القلوب من الرجال فكيف بي يوم ان تشهد علي ؟؟؟ (حَتَّى إِذَا مَا جَاءُوهَا شَهِدَ عَلَيْهِمْ سَمْعُهُمْ وَأَبْصَارُهُمْ وَجُلُودُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ * وَقَالُوا لِجُلُودِهِمْ لِمَ شَهِدْتُمْ عَلَيْنَا قَالُوا أَنطَقَنَا اللَّهُ الَّذِي أَنطَقَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُوَ خَلَقَكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ) بعد ان كنت ارتدي أجمل الملابس أجد نفسي اليوم مسجاة على ذلك اللوح عارية يسكب على الماء وأكفن في أمتار من قماش من أعلى راسي بعد ان كنت في الدنيا أترفع وتأخذني العزة بالإثم وأحجم عن لبس عباءة الرأس هانذا أكفن من أعلى راسي إلى أخمص قدمي كفنا خاليا من اي تطريز أو زركشه ....

    رحمك الله يا زين العابدين يا من قلت أبياتا وصفتني ومثيلاتي ....

    وَغَمَّضُوني وَراحَ الكُلُّ وانْصَرَفوا *** بَعْدَ الإِياسِ وَجَدُّوا في شِرَا الكَفَنِ
    وَقـامَ مَنْ كانَ حِبَّ لنّاسِ في عَجَلٍ *** نَحْوَ المُغَسِّلِ يَأْتينـي يُغَسِّلُنــي
    وَقــالَ يـا قَوْمِ نَبْغِي غاسِلاً حَذِقاً *** حُراً أَرِيباً لَبِيبـاً عَارِفـاً فَطِنِ
    فَجــاءَني رَجُلٌ مِنْهُمْ فَجَرَّدَني *** مِنَ الثِّيــابِ وَأَعْرَاني وأَفْرَدَني
    وَأَوْدَعوني عَلى الأَلْواحِ مُنْطَرِحـاً *** وَصـَارَ فَوْقي خَرِيرُ الماءِ يَنْظِفُني
    وَأَسْكَبَ الماءَ مِنْ فَوقي وَغَسَّلَني *** غُسْلاً ثَلاثاً وَنَادَى القَوْمَ بِالكَفَنِ
    وَأَلْبَسُوني ثِيابـاً لا كِمامَ لهـا *** وَصارَ زَادي حَنُوطِي حيـنَ حَنَّطَني
    وأَخْرَجوني مِنَ الدُّنيـا فَوا أَسَفاً *** عَلى رَحِيـلٍ بِلا زادٍ يُبَلِّغُنـي
    وَحَمَّلوني على الأْكتـافِ أَربَعَةٌ *** مِنَ الرِّجـالِ وَخَلْفِي مَنْ يُشَيِّعُني
    وَقَدَّموني إِلى المحرابِ وانصَرَفوا *** خَلْفَ الإِمـَامِ فَصَلَّى ثـمّ وَدَّعَني
    صَلَّوْا عَلَيَّ صَلاةً لا رُكوعَ لهـا *** ولا سُجـودَ لَعَلَّ اللـهَ يَرْحَمُني

    ختاما هذه صرخة مني أوصيكم بها يامن غرتكم الدنيا انتم اليوم هذه وجه هذه الأرض برزق الله تنعمون فهلا لربكم تعودون ؟؟؟ ودموع توبة تذرفون ؟؟؟

    وبعد أحبتي في الله كانت تلك كلمات أنا اعلم اني أثقلت بها عليكم وأتعبت لقرائتها أعينكم و لكن عشمي في جميل حلمكم فلا تتركوني من دعائكم وتعقيبكم وانشروها في كافة المنتديات لعل الله يهدي بها وان قبضني ربي اسأل الله ان يكون كل ما سطرته صدقة جارية لي فلا تبخلوا علي من نشر ما تجدوه من مقالاتي اسأل الله باسمه الأعظم ان يبارك لكم في إعمالكم وأعماركم وان يطيل في طاعته أعماركم ويجعل الفردوس مقركم امين

    أختكم سميرة أمين
    كاتبه وداعية
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    للنساء فقط

  • المرأة الداعية
  • رسائل دعوية
  • حجاب المسلمة
  • حكم الاختلاط
  • المرأة العاملة
  • مكانة المرأة
  • قيادة السيارة
  • أهذا هو الحب ؟!
  • الفتاة والإنترنت
  • منوعات
  • من الموقع
  • شبهات وردود
  • فتاوى نسائية
  • مسائل فقهية
  • كتب نسائية
  • قصـائــد
  • مواقع نسائية
  • ملتقى الداعيات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية