صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    °•.ღ.•° ( سنة أولى زواج ) °•.ღ.•°
    (1)

    8 7 6 5 4 3 2 1 الصفحات

    حورية الدعوة

     
    بسم الله الرحمن الرحيم
    أخواتي الغاليات ..

    سلام الله عليكن ورحمة الله وبركاته
    من كل القلب نرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات بمناسبة المقبلات على الزواج لهذا العام المبارك
    نسأل الله تعالى أن يبارك لكما ويحفظكما من كل شر..


    وإلى الاتي يعشن في ظل الحياة الزوجية ندعو الله عز وجل أن يسعدكما ويعنكما وتعيشون في ظل الحياة الكريمة المباركة في الدنيا والآخرة..

    وإلى الاتي ما زلن في طريق الحياة.. ولم ترسى حياتهما بعد في سفينة الحياة الزوجية
    نرفع كامل الدعاء والتضرع إلى الله تعالى أن يرزقكما وجميع فتيات المسلمين بالزوج الصالح في الوقت الذي هو خير لكما جميعا في الدنيا والآخرة

    يا حبيبة القلب ..

    أهدي إليك .. مجموعة من المقالات.. جمعتها.. اخترتها لكن..

    ملف مهما لكل فتاة مسلمة تتمنى السعادة والتوفيق في حياتها الدينية (مع ربها) والدنيوية (مع رفيق عمرها)..

    إليك يا غاليتي ...

    اهدائي .. حبي .. دعواتي الخالصة

    لك وإيانا ولوالدينا الرفعة والعزة والعيش في ظل الرحمن والكرامة
    في الدنيا والآخرة
     


    - 1 -


     

    عجيب أنت أيها الأنف .. !!

     
    فقد تربعت على عرش وجوهنا .. !

     
    وتوليت مكانة عظيمة ..

     
    لا أدري .. هل لأنك حيناً تكون خطراً جداً لدرجة الوقوع في المهالك ..
    وحيناً تكون طريق للأجر والحب ؟

     
    أم لأننا بسببك قد نكسبه علاقة مع الآخرين أو نخسرها ؟!

     
    إنك سلاح ذو حدين ..

     
    لقد اهتم بك القدماء والمعاصرون ، وراعى مشاعرك أكثر الناس !
    بل جاءت الشريعة بأمور وأحكام تدل على أهميتك !

     
    فحين نقرأ سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم ومحبته للطيب نعجب .. فقد كان يقول: (حبب إلي من دنياكم النساء والطيب)
    وكان من سنته أنه لا يرد طيباً ..

     
    كما أنه حث على السواك في أوقات كثيرة منها عندما يهم بدخول بيته وحث على الاغتسال يوم الجمعة وسنن الفطرة، كل هذا حتى تبقى رائحتنا طيبة محبوبة يتقبلها من يخاطبنا أو يعيش معنا..

     
    والعكس أيضاً فقد نهى من أكل ثوماً أو بصلاً أن يصلي مع الجماعة، وترك أكل العسل لما قالت له إحدى زوجاته أني أجد منك ريح مغافير فترك العسل ظناً منه أنه بسببه..

     
    فجاءت الأحاديث أن دم الشهيد برائحة المسك يوم القيامة.. بل لقد اهتم بأخص خصوصيات المرأة فحثها أن تضع طيباً عند اغتسالها من حيضها ونفاسها لتطيب ما قد تأثر منها..

     
    إيه أيها الأنف..!

     
    هل تعلم كم أهلكت من الضحايا؟

     
    فأنت أيضاً تكون قتالاً في بعض الأحيان..!

     
    الرجل حين تمر به فتاة يستطيع إشاحة وجهه عنها وغض بصره..
    ولكن..
    هل يسد أنفه أيضاً كي لا يتأثر بعطرها جاء النص النبوي عن أبي هريرة قال، قال رسول الله عليه وسلم (أيما امرأة أصابت بخوراً فلا تشهدن معنا العشاء) رواه مسلم وأبو داوود
    وقال صلى الله عليه وسلم: (أيما امرأة استعطرت فمرت بقوم ليجدوا ريحها فهي زانية) رواه أحمد

     
    ومن جهة أخرى .. كم أكسبت صاحبك من أجر!!

     
    فحين تهتم الزوجة بالطيب في كل ما يحيط بها وتحتسب أن ذلك من حسن التبعل فلها أجر.. وحين يطيب المضيف ضيفه ناوياً أنه إكرام له فله أجر.. الخ

     
    أما أنواع الأطياب واستعمالاتها فأكثر من أن تحصى!

     
    هناك أطياب للجسم وأخرى للشعر وغيرها للفم وللمفرش وللغرف بل حتى لدورات المياه.. والزوجة الذكية هي التي تعرف ماذا تختار منها ومتى تستعملها.. كما أن التنويع في العطور يجدد الانتعاش.. ويفرح القلب.. فمرة بخوراً وأخرى عطراً فرنسياً.. مرة برائحة الفواكه وأخرى بطيب الزهور.. الخ..

     
    أخيراً فالشم من أهم الحواس التي قد تؤلف بين القلوب أو تفرق بينها.. وكم هدمت بيوت لهذا السبب..

     
    تقول إحدى الأمهات تنصح ابنتها ليلة زواجها: (لا يرى منك إلا كل مليح، ولا يشم منك إلا طيب ريح).


     
    **
    مجلة حياة العدد (45) محرم 1425 هـ
     


    - 2 -



    بين الكنة والخالة

    حديث متجدد

     
    كنا في مجلس يضم مجموعة من الفتيات في إحدى المناسبات، فتشعب بنا الحديث إلى أن وصلنا إلى قصص الكنات والخالات

     
    فعلقت إحداهن – لم تتزوج بعد- يا رب أتزوج رجل مقطوع من شجرة أو على الأقل أمه في ذمة الله!

     
    طبعا أيدتها بعض المتزوجات وكثيرات من العازبات!!

     
    وعلق بعضهن: أو على الأقل أنا في بلد وهي في بلد آخر!!

     
    ورحت أتساءل حينها ألهذه الدرجة وصل الرعب والبغض والاستعداد للعداء حتى قبل أن تعرف من هي خالتها وما شكل طباعها؟!

     
    ثم لماذا نعتقد دائماً أن الخالة أو أم الزوج هي المتسلطة التي تبحث عن المشاكل وتكره زوجة ابنها؟!

     
    ألم يخطر في بالك يوماً أنه قد يكون العكس هو الصحيح؟! فتكون زوجة الابن هي من يبتدئ بإثارة المشاكل أو تتسبب فيها؟

     
    طرحت مجلة الفرحة استبياناً على عينة تتكون من (100) زوجة ، و(100) خالة لإخراج صورة عن علاقة الطرفين ببعضهما، وكان السؤال:- من أي أنواع الزوجات كنتك؟
    أجابت 67 أنها طيبة، و29 اخترن أنها عادية، و4 أقررن بأنها سلبية.

     
    تأملي نظرة الخالات تجاه زوجات أبنائهن، فما يقرب من ثلاثة أرباع العينة كانت ترى أن زوجات الأبناء طيبات محبوبات في حين كانت نسبة ضئيلة جداً ترى العكس!

     
    وقارني بين هذه النتيجة والاستبانة الأخرى:

     
    خالتك (حماتك) من أي الأنواع الطيب أم العادي أم السلبي؟

     
    جاءت إجابة الزوجات على النحو التالي!

     
    × (53) أجبن بأنها من النوع الطيب، و(36) قلن إنها من النوع العادي، و(11) اخترن النوع السلبي.

     
    لاحظي أن ما يزيد عن نصف العينة ترى أن خالتها من النوع الطيب والفرق واضح بين النصف والثلاثة أرباع..

     
    فالاعتقاد الذي غرسته المسلسلات وتضخيم قصص الأقارب والصديقات بتشويه صورة أم الزوج أدى إلى النفور من جانب الكنة تجاه الحماة حتى قبل أن تراها بل إن إحدى الفتيات اشترطت على زوجها أن لا تدخل على أهله ولا يدخلون عليها بتاتا وأبناؤها في المستقبل يذهبون للسلام على أعمامهم وجديهم مع والدهم!!

     
    طبعا ليس معنى هذا أن كل الخالات طيبات كما ليس كل الكنات سيئات! ولكن المشكلة تبدأ غالبا بسبب سوء تفاهم بسيط أو ظن سيء من أحد الطرفين وغالبا ما تبدأ المشكلة حين تنصح الخالة زوجة ابنها بشيء معين – في نظرها أنه الأفضل – فتعتقد الكنة أنها تتدخل في شؤونها الخاصة وتدس أنفها في حياتها الشخصية ولو وجهت لها والدتها نفس النصيحة ولو بشكل مباشر لتقبلتها بطيب نفس لوجود خلفية نفسية لديها أن والدتها تريد لها الخير وخالتها تحسدها وتغتاظ منها!!

     
    كذلك هناك سبب آخر مهم وهو عدم إعطاء الخالة القدر الذي تستحقه من الاحترام فيغضب هذا الأمر الخالة التي تسيء بها الظن وتعتقد أنها تتعمد إهانتها ومن هنا تبدأ المشكلات...

     
    عموما هناك أسباب كثيرة للنفور بين الطرفين وأيضا هناك ملايين الكنات والخالات يتمتعن بأفضل العلاقات لدرجة أن بعضهن يتبادلن الأسرار أكثر من أمهاتهن أو بناتهن!!

     
    ما أريد قوله وحديثي هنا لك أيتها الزوجة الجديدة، أن تكسبي ثقة والدة زوجك وحبها وابدئي حياتك الزوجية بالحب تجاهها فستبادلك حتما هذه المشاعر لتعيشي أطيب حياة أنت وزوجك ووالدته...

    طرفة:
    ابن العربي يصف زوجته مع المال:
     
    إذا رأت أهل بيتي الكيس ممتلئاً ........ تبسمت ودنت مني تمازحني
    وإن رأته خلواً من دراهمه ........ تجشمت وانثنت عني تقبحني


     
    **
    مجلة حياة العدد (44) ذو الحجة 1424هـ
     


    - 3 -
    رسالة خاصة..!


     

    في أحيان كثيرة تعجز الكلمات أن تؤدي دورها الذي تجيده..

     
    فتجد العيون تنظر لبعضها وآلاف الحروف تتصادم وتتشابك ثم تزدحم
    فلا يخرج منها ما يعبر عن الفؤاد والخاطر.. ويريح النفس..


    هل هو الحياء؟..

    أم هو الغضب؟

     
    أم الود الذي يملأ القلب...؟

     
    إنه كل ما سبق..!

     
    ما أجمل الكلمات إن صيغت بعناية ثم زينت وأرسلت إلى الشخص المطلوب – الذي هو الزوج هنا- لتوضح ما لم تستطع قوله مواجهة لأحد هذه الأسباب أو لغيرها..

     
    * ممكن عتاب.. قد يكون أخطأ في حقك وهو من العصبية أو الحساسية بشكل لا تستطيعين مواجهته فيمكنك هنا كتابة رسالة تحملينها عتبك عليه متوجة برقيق الكلمات ولطيف المعاني والتبرير له ولك..
     
    * ممكن يكون اعتذار.. فحين يأكلك الندم على التقصير في حقه أو كلمة آلمته بها.. فأرسلي له ورقات اعتذار معطرة باعتراف بالذنب، كلمات من حنايا القلب تعبرين فيها عن عميق أسفك وندمك طالبة منه الصفح..
     
    * ممكن نصيحة.. تذكرينه فيها بخطأ أو ذنب حاد فيه عن رضا الله فتنصحينه بحب وخوف وأمل في أن يترك هذا الخطأ ويعود.. وأعتقد أن الكثيرين يفضلون هذه الطريقة وخصوصاً الرجال الذين قد تأنف كرامتهم من سماع النصح مباشرة.
     
    * ممكن تكون شكر.. تثنين فيها على ما بذله نحوك وأنك لن تنسي معروفه تجاهك.. إنك هنا تشعرينه أنك تقدرين ما يعمل لك وبالتالي ستجدينه يتشجع أكثر وأكثر على العطاء..
     
    * ممكن تكون بلا سبب.. إلا بث ما اعتمل في قلبك من ود.. معاني جميلة جاش بها فؤادك.. مشاعر أحببت تخليدها وقتاً أطول..
    ولا داعي أن أسر لك بما هو من بديهياتك في تزيين هذه الرسائل.. و..و.. وإلى آخر ما يمكن أن تبدعه يداك.. ضعيها فوق مخدته أو على مرآة التسريحة أو حقيبته عند سفره بين ملابسه..
     
    أخيراً فالرسائل لا تقتصر على الورق.. فرسائل الجوال والإيميل تؤدي دوراً قد تؤديه في الرسائل الورقية.. ويمكنك التنويع حسب الحاجة.. ونوع الهدف من الرسالة وثقي أنها قد تفعل ما لا تفعله الكلمات المباشرة خصوصاً إن كان مسافراً أو مريضاً أو غاضباً جداً..


     
    **
    مجلة حياة العدد (46) صفر 1425هـ
     

    - 4 -
    للرجال فقط !!

    هل طاف بك يوماً سؤال عن كيف يعيش العظماء في بيوتهم؟ مع زوجاتهم؟ كيف يعاملونهن؟

    هل خطر ببالك كيف كان محمد صلى الله عليه وسلم خير العظماء يعامل زوجاته؟

    أفتح لك اليوم كوة على بيوتات النبي صلى الله عليه وسلم لترى كيف حياتهن الزوجية مع هذا الحبيب...

    كان يحب إدخال السعادة على قلوبهن، تقول أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها: دخل الحبشة المسجد يعلبون، فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم (يا حميراء(1) أتحبين أن تنظري إليهم؟)
    فقلت: نعم، فقام بالباب، وجئته فوضعت ذقني على عاتقه، فأسندت وجهي إلى خده، قالت: ومن قولهم يومئذ: أبا القاسم طيبا، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (حسبك) فقلت: يا رسول الله لا تعجل، فقام لي، ثم قال: حسبك (فقلت: لا تعجل يا رسول الله، قالت: ومالي حب النظر إليهم ولكني أحببت أن يبلغ النساء مقامه لي، ومكاني منه)
    رواه النسائي وصححه الحافظ وتابعه الألباني في آداب الزفاف وأصله في الصحيحين.


    هل تصورت كيف كانت تقف خلف النبي صلى الله عليه وسلم ليسترها وقد وضعت ذقنها على عاتقه صلى الله عليه وسلم وأسندت وجهها إلى خده صلى الله عليه وسلم،؟
    وكانت تطلب من النبي صلى الله عليه وسلم أن تبقى فترة أطول، تقول وما بي حب النظر إليهم ولم يهموها كثيراً ولكن كان هدفها أن تسمع النساء مكانتها عنده... ومع ذلك صبر النبي صلى الله عليه وسلم على إطالتها محبة لها ومراعاة لمشاعرها.... بأبي هو وأمي صلى الله عليه وسلم.


    موقف آخر:

    قصة في لطف تعامله مع زوجاته وصبره على ما قد يبدر منهن بل وترضيتهن:

    جاء أبو بكر الصديق رضي الله عنه يستأذن على النبي صلى الله عليه وسلم فسمع عائشة وهي رافعة صوتها على رسول الله صلى الله عليه وسلم فأذن له فدخل فقال: يا ابنة أم رومان!! وتناولها، أترفعين صوتك على رسول الله صلى الله عليه وسلم؟
    قال: فحال النبي صلى الله عليه وسلم بينه وبينها قال: فلما خرج أبو بكر جعل النبي صلى الله عليه وسلم يقول لها – يترضاها- : (ألا ترين أني قد حلت بين الرجل وبينك؟)
    قال ثم جاء أبو بكر فاستأذن عليه فوجده يضاحكها، قال فأذن له فدخل فقال له أبو بكر: يا رسول الله أشركاني في سلمكما كما أشركتماني في حربكما)
    رواه الإمام أحمد وأبو داود وصححه الألباني من حديث النعمان بن بشير.


    يقول أحد العلماء (واعلم أنه ليس حسن الخلق مع الزوجة كف الأذى عنها بل احتمال الأذى منها، والحلم عند طيشها وغضبها اقتداء برسول الله صلى الله عليه وسلم فقد كانت أزواجه تراجعنه الكلام، وتهجره الواحدة منهن اليوم إلى الليل، وراجعت امرأة عمر رضي الله عنه فقال: أتراجعينني؟ فقالت: إن أزواج رسول الله صلى الله عليه وسلم يراجعنه وهو خير منك.

    ترجمي حبك إلى عمل !!

    أيتها الزوجة المسلمة كوني عونا لزوجك على طاعة الله، أعيني زوجك على ذلك، بأساليب متجددة ومتعددة فمثلا إذا كان لا يصلي في المسجد مع الجماعة فانصحيه وذكريه أولا بفضل صلاة الجماعة وثانيا بعقوبة ترك الصلاة مع الجماعة بأسلوب لطيف لعل الله أن يفتح على قلبه ويشرح صدره.
    اجعليه سباقا إلى عمل الخير، ذكريه دائما بواجبه تجاه والديه وتجاه أرحامه، اهدي له الأشرطة والكتيبات الإسلامية النافعة حاولي معالجة المشكلات بالحكمة والصبر وتذكري دائما قول النبي صلى الله عليه وسلم (أيما امرأة ماتت وزوجها عنها راض دخلت الجنة)



    مشاركة: ليلى بنت عبد الله
    القصيم/ بريدة


    ___
    (1) تصغير حمراء يريد البيضاء. وهي بلسان الحجاز البيضاء بشقرة.
     

     
    **
    مجلة حيااة العدد (43) ذو القعدة 1424هـ
     

    - 5 -

    لا تحاولي
    تغيير زوجك !!




    كنت طفلة لا أفقه شيئاً، كنت أكوَّن لي بيتاً من الأحجار، وأهتم به أشد الاهتمام، أنظفه وأقضي أوقاتاً طويلة في ترتيبه.. كان ذلك دون علم مني كان ينبع مني إحساس فطري.. لم أكن أعرف أنه في يوم من الأيام سأكون مسؤولة عن بيت أكبر.. فآه ما أجمل الطفولة بكل معانيها..... ما أجمل الطفولة بكل براءتها.. لكن بعد الزواج تعلمت أشياء كثيرة فقد كان زوجي (أبو حمودي) كثيراً ما يحتفظ بقصاصات ونفايات ورقية ومخططات لأفكاره في جيوبه، ومع ذلك لا يتذكر شيئاً ولا يعمل بها، فربما كان يخطط مخططين متضادين في نفس الوقت، فلا زلت أتذكر كم مرة وضعني في موقف محرج نتيجة وعده لأسرتين مختلفتين بالزيارة في نفس الوقت أو عدم سداده للفواتير المنزلية.. مما يجعلني اشتاط غيظاً كلما تذكرت شيئاً لم يفعله أو لم يحضره... فكنت أمام أمرين أما أن أتفرج وأغلي، أو أفكر... فهداني تفكيري.. فأهديت له مفكرة جميلة وصغيرة، وطلبت منه استعمالها ليتذكرني بها، وأن يكتب لي فيها كل يوم كلمة أو عبارة جميلة ثم يكتب ما يريد عمله.... كما أني اشتريت كتاباً عن (فن إدارة الوقت) وطلبت منه أن يساعدني في قراءته فأصبح هو أستاذي يقرأ ويعلق ثم ينفذ ... وهكذا مرت الأيام وهو يتغير بالتدريج وينظم وقته وعمله ... فحمدت الله وسألته العون والتوفيق لتصل سفينة حياتنا إلى بر الأمان ورضا الخالق ... وكنت دائماً أردد (سلمت يداك يا أبا حمودي المنظم).

    همسة
    حاولي أن تحبي زوجك كما هو، وحينئذ سيتغير من تلقاء نفسه، وحقيقة ليس المهم أن الأشياء أصبحت متقنة منظمة فالحب يمكن أن يتواجد مع كثير من عدم التوافق.. ولا تنسي رسم الابتسامة الحلوة الصافية على شفتيك، وتجميلها بالكلمات العذبة الرقيقة كلما قابلتِ زوجك لامتصاص هموم الحياة.

    ــــــــــ
    مجلة حياة العدد (47) ربيع أول 1425هـ
     


    - 6 -



     

    دائماً تحاول من خلال كلامها أن تظهر أنها تحبها أكثر منا أو أنها تهتم بها .. كم هي أنها أنانية !! فهي تحاول مسابقتي لتخطف قلب خالتي (أم زوجي) !! وتعتقد أنها لا تفهم ما حولها!!

     
    إن أعطيتها هدية هذا الأسبوع، مباشرة في الأسبوع القادم تهديها شيئاً أثمن أو أجمل ...!

     
    تريد أن تكون أفضل من الكل!! ولكنها لا تدري أنها تفسد على نفسها بلسانها الذي تسدله في كل مكان !! تنقب هنا وهناك وتسأل وتبحث في كل ما يخص أهل زوجي!

     
    مرة جلستْ عند خالتي وأخذتْ تسألها عن خالي ولماذا لا يشتري لكم كذا أو يغير في أثاث منزلكم العتيق المهترئ... واسترسلت وكأنها لا تعلم أن حالتهم المادية ضعيفة ولا يستطيعون أكثر مما هو موجود!!

     
    حينها كانت خالتي تخفي دموعاً تمسحها بطرف شيلتها وهي تحدث نفسها: لماذا لا تخبري زوجك يفعل لنا ذلك؟ أليس هو ابني وهو مقتدر تماماً، بدل أن تجرحيني بهذا الكلام؟!

     
    آه.. الناس أجناس .. والتعامل مع الآخرين يحتاج أسلوباً راقياً حتى يثقوا فيك ويحبوك..

     
    كم مرة حدثتْ أخوات زوجي الصغيرات عن رحلاتهم المكوكية في أنحاء العالم وسفراتهم الممتعة والمطاعم التي زاروها وتصف لهم غرائب المتاحف وروائع الأسواق التي رأتها، وعن أثاث الفنادق وفخامتها... تتحدث بحماسٍ وهي لا تدري كم من الدموع التي تسكب في أنصاف الليالي بسبب كلامها هذا!! وهي تعلم جيداً أنهن لم يركبن طائرة قط!!

     
    ما ضرها لو اتفقت مع زوجها أن تأخذهم في نزهة هنا أو هناك تفرحهن وتفرج عن همومهن؟!

     
    صحيح أني لا أستطيع أن أصل إلى مستوى اهتمامها ولكني على الأقل لا أتدخل في شؤونهم.. ولذلك فأنا أشعر أنهم يفضلونني عليها أكثر ويرتاحون من حضوري.. منذ تزوجت قبل سنة ..

     
    لست أدعي الكمال لكني بدل أن أتحدث أحاول أن أعمل.. فكم مرة فاجأناهن بسفرة جميلة إلى الدمام .. جلسنا على البحر وسكنا شقة مرتبة، لقد كنت أختلس النظر إليهن وهن يتضاحكن ويتحدثن بمرح، فيما كان حماي الصغير يلعب بكرته قريباً منا، ثم ألتفت إلى خالتي وخالي فأجدهما يبتسمان في فرح ويتناجيان وبيد كل واحد منهما فنجاله..

     
    إييه ما أروع أن ترى فرحة تكون أنت من سببها.. هذا هو شعوري وشعور زوجي حين نقفل عائدين إلى بيتنا بعد رحلة كهذه..

     
    إنها أشياء بسيطة لكنها تعد في أعينهم كبيرة فهم يعلمون أن هذه حدود قدرتنا ويثقون أننا لو نستطيع لصنعنا فوق ذلك..

     
    حقيقة كم هو مؤلم أن تربي ابنك وتشيب من أجل أن يشب ثم يتحول إلى بيته فينسى فضلك عليه، وينشغل بحياته الخاصة عنك.. ما أحقر هذه الدنيا!! ما ضره لو خصص يوماً في الأسبوع لبيت أهله...، أو يرتب لهم سفرة واحدة في السنة يهديها لهم وهو من يقوم بتكاليفها كاملة خصوصاً مع قدرته على ذلك.. حتى لو كان والده مقتدراً.... فهي هدية على أي حال!

     
    على العموم الحديث ذو شجون، لكني أتألم حين أرى بعض الناس يجتهدون ثم يسيئون وهم يعتقدون أنهم يحسنون صنعاً..

     
    توقيع: زوجة ابن متألمة

     
    **
    مجلة حياة العدد (48) ربيع ثاني 1425هـ
     

    تحرير: حورية الدعوة
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم « إذا دعا الرجل لأخيه بظهر الغيب قالت الملائكة : ولك بمثل »

     

    اعداد الصفحة للطباعة
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    البيت السعيد

  • قبل الزواج
  • البيت السعيد
  • لكل مشكلة حل
  • أفكار دعوية
  • أفراح بلا منكرات
  • منوعات
  • تربية الأبناء
  • دعوة الأسرة
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية