صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    مشـروعات للإجازة

    سلمان بن فهد العودة

     
    واجب المجتمع تجاه الشباب:
    الأصل -أيها الإخوة - أننا نعمل طوال العام على إعداد شباب ناضج يعرف كيف يستثمر أوقاته، وأخص أوقات الإجازة، وينبغي على جميع المؤسسات الموجودة في المجتمع أن تعمل لهذا الهدف، فالمسجد يعمل على إعداد الشباب من خلال صلاة الجماعة، والجمعة، والدروس،وكذا وجود الأشرطة، والمكتبات، والمحاضرات. وكذلك المدرسة بما فيها من مدرسين ونشاطات ومناهج دراسية وغيرها تسعى إلى الهدف نفسه، والبيت يسعى إلى ذلك الهدف من خلال جهود الأبوين في تربية الأبناء بالنصح وإرشادهم إلى ما يفيدهم ويستثمرون به أوقاتهم.
    بل والشارع الأصل فيه أن يساهم في تربية الولد وهكذا قل مثل ذلك بل أكثر في أجهزة الإعلام بأنواعها الأصل أنها تساعد على بناء الشباب بناءً تربويًا صحيحًا إلى غير ذلك من الوسائل، فكل هذه الوسائل وغيرها مما لم يذكر يجب أن تصب في بناء وإعداد الشباب والفتيات الذين يحملون أهدافاً صحيحة ويسعون إلى استثمار أوقاتهم فيما يفيد.

    والأسلوب الأمثل للاستفادة من الإجازة و استغلالها ألخصه في عدد من المشروعات التي يمكن أن يفكر الشاب في أيها يصلح له:
    أولاً: هناك مشروعات نستطيع أن نطلق عليها "مشروعات تعبدية", مثل العمرة، وحفظ القرآن الكريم؛ فالإجازة فرصة أن يرتب الشاب وقته، أن يحفظ القرآن أو يحفظ جزءًا من القرآن الكريم، ولو فكر الشاب أنه يحفظ في كل يوم وجهاً من القرآن الكريم لكان يحفظ في الأسبوع سبعة أوجه ويحفظ في الشهر ثلاثين وجهاً، يحفظ في الإجازة نحو مائة وجه، معنى ذلك أنه سوف يحفظ خمسة أجزاء من القرآن الكريم خلال الإجازة الصيفية، وفى الحديث الصحيح أن النبي - صلى الله عليه وسلم- قال: "يقال لحامل القرآن يوم القيامة اقرأ وارق ورتل كما كنت ترتل في الدنيا فإن منزلتك عند آخر آية تقرأها".
    معنى ذلك أنك خلال ست إجازات ستكون حفظت القرآن الكريم هذا لو لم تستثمر بقية العام، أما لو استفدت من العام كله فخلال سنتين تحفظ القرآن الكريم كاملاً.

    النوع الثاني: ما يمكن أن نطلق عليه "مشروعات علمية" وهي كثيرة جداً منها لزوم حلقات المشايخ؛ فإن حلقات العلماء من أقوى وأحسن المشروعات التي يستثمر الشاب فيها وقته وينبغي أن تعلموا أيها الإخوة أيها الشباب خاصة أن هذه الحلقات العلمية الموجودة في هذه الجزيرة اليوم تكاد تنعدم في الدنيا كلها،إذاً ينبغي أن نفرح بأن هذه الحلقات في بلادنا مازالت موجودة، بل أصبحت تنمو وتتكاثر بحمد الله، وأن نعمل على أن ينضوي الواحد منا تحت حلقة من هذه الحلقات، يحفظ فيها متناً من المتون أو يستمع إلى شرح أو يتابع علماً من العلوم أياً كان هذا العلم، النحو العقيدة الفقه الأصول الفرائض إلى غير ذلك، فهذه من المشروعات العلمية التي يستطيع الشاب أن يستثمر فيها وقته. كذلك المحاضرات والدروس التي تقام وهي كثيرة، وفى الإجازة تتضاعف حيث تقوم الجهات الخيرية -وخاصة الإفتاء- بتنظيم محاضرات ودروس متنوعة في المراكز الصيفية وفي المساجد وفي غيرها.
    فمن الممكن أن يحرص الشاب على متابعة هذه الدروس والحلقات وتسجيلها وتلخيصها وكتابة بعض العناصر المهمة فيها والانتفاع بما يقال ويلقى فيها.

    ومن تلك المشروعات: البحوث العلمية، فإن البحث أيها الإخوة من الوسائل التي لا يغني عنها غيرها وقد جربت ذلك وجربها غيري، ربما يجلس الإنسان وقتاً كثيرًا يقرأ فلا يستفيد مثل ما يستفيد لو أعد بحثاً خاصة إذا كان البحث تحت إشراف شيخ أو معلم أو أستاذ أو أخ يكبره.اختر موضوعًا من الموضوعات التي تتناسب مع مستواك وحاول أن تبحث عن عناصر هذا الموضوع ومراجعه وتوفرها أو تذهب إليها في المكتبة، وتعد هذا البحث وتعرضه على أحد العلماء أو المشايخ أو طلاب العلم.
    لكن احذر أن يكون البحث فوق مستواك، مثلاً طالب في الثانوي يأتي ليعد بحثًا مثلاً في قضية عقديه عويصة هذا لا يصلح؛ لأن هذه القضية تحتاج إلى عالِم فحل يبحث فيها أو يأتي لقضية مازالت مشكلة عند العلماء فيعد بحثًا فيها هذا لا يصلح. يأتي طالب في الثانوي يقول: أريد أن أعد بحثًا في طفل الأنابيب ما حكمه في الشريعة نقول له: لا أبعد عن هذا، هذا أمر لا يصلح لك أو يقول أريد أن أعد بحثًا مثلاً في القراءات السبع والأحرف السبعة في القرآن الكريم نقول له: لا لا هذه قضية أعجزت كثيرًا من أهل العلم والخبرة والتعمق فما بالك بالمبتدئين، فهذا لا يصلح لهم، فإن الإنسان لو كان عنده مصباح كهربائي 110 وشبكة على كهرباء 220 أو 380 فما الذي يحدث إنه يحترق وهكذا أنت، إذا بدأت تبحث بحثًا لا يتناسب مع مستواك ربما تصل إلى نتيجة سيئة خاطئة في هذا البحث، أو تعجز ومن ثم تقرر مقاطعة العلم وعدم الاستمرار في مثل هذه البحوث.
    ومن المشروعات العلمية؛ الدراسات والدورات الصيفية، هناك دراسات صيفية في الجامعات، حري أن يلتحق الشباب بدراسة صيفية المهم أنه يستثمر إجازته في أمر مفيد، أو دورة أياً كانت الدورة مثلاً في الجمعيات الخيرية أو في الكهرباء، دورة في الآلة الكاتبة، دورة في الكمبيوتر أواللغة الإنجليزية، دورة في أي أمر مفيد للإنسان في دينه وفي دنياه ما الذي يمنع أن يستفيد الإنسان من وقته في مثل هذه الدورات التي تعلن وتقام في أماكن كثيرة هذا أمر طيب ومن المهم أن الشاب ينمو ويتقوى في جوانب كثيرة.
    لابد أن أشير إلى قضية مهمة وربما كان الأولى أن تأتي أولاً، وهي "قضية القراءة". أذكُر أيها الإخوة أنني حين كنت في السنة الثالثة المتوسطة وفقت بأحد الشباب الذين نصحوني بالقراءة وأرشدوني إليها، ووفروا بين يدي بعض الكتب؛ فبدأت أقرأ في تلك الإجازة مع أنني كنت أذهب مع أبي -رحمه الله- إلى الدكان فكنت أضع الكتاب في وسط دفتر البيع، وأقرأ حتى استطعت أن أقرأ في تلك الإجازة أكثر من ستين كتابًا فلما سألني ذلك الأخ الذي وجهني ماذا قرأت استحييت أن أقول له ستين كتابا لأنني قلت سيكذبني فذكرت له بعض هذا الرقم و الواقع أنني مازلت حتى الآن أعيش بعض ثمرات تلك القراءة التي قرأتها بسبب التوجيه السليم من بعض المشايخ جزاهم الله خير الجزاء.
    فأنصح الإخوة أن يرتبوا لأنفسهم برنامجاً في قراءة مجموعة كبيرة من الكتب المفيدة، وأنصح الشاب لكي يستمر في القراءة أن ينوع لأنه لو أراد أن يقرأ كتباً علمية بحتة ربما يمل لو قال أقرأ كتباً في الفقه (كالمغني) ربما يقرأ في مجلد ثم يمل وينقطع، لكن أقول: اقرأ في كتب متنوعة وأنصح بأن يقرأ أمثال كتب التاريخ والتراجم والسَّير لأن فيها تقوية للعزيمة وشداً وفيها بناءً وتربية.
    فضلاً عن قراءة الإنسان ما يهمه من كتب العقيدة وكتب في الحديث وكتب في التفسير إلى غير ذلك المهم القراءة.
    القراءة يا شباب ينبغي أن تكونوا (مدمني قراءة) وأعجب أيها الإخوة كل العجب أننا الآن نجد من بعض العمال الذين أتوا إلى بلادنا من بلاد أخرى وإن كان لا ينبغي ضرب المثل بهم ولكن هذا واقع نشاهده جميعاً تجد العامل يسوق الرافعة والله رأيت هذا بعيني والكتاب في حجره، كتاب أكثر من سبعمائة صفحة قد يكون قصة لكن في حجره يقود السيارة والكتاب بجواره، فإذا وقف عند الإشارة فتح يقرأ، في الطائرة تجد أننا نائمون أو نفتش الجرائد وكل واحد منهم في يده كتاب يقرأ فقد تربوا على القراءة، أما نحن فقد تربينا على إهدار الأوقات بلا طائل وتجد الشاب إذا قرأ خمس صفحات يقول: مللت لماذا لا نربي أنفسنا على القراءة حتى تكون القراءة دأبًا لنا وديدناً؟ والله إن الإنسان إذا ربى نفسه على القراءة واختار الكتاب المناسب بعد فترة لذة يتلذذ بها فضلاً عن الفائدة، ولا يحتاج إلى من يحثه عليها ويشجعه عليها.

    النوع الثالث من المشروعات : مشروعات دعوية وإغاثية في خارج البلاد؛ فكثير من المؤسسات الخيرية تقيم دورات علمية خارج البلاد فينبغي أن يشارك الشباب فيها وكذا إغاثة المنكوبين والمشردين والفقراء، فهذا من خير ما يستغل به الشاب وقته وإجازته، فلسنا بحاجة إلى شاب تربى كما تتربى شجرة الظل إذا حركتها الريح كادت تسقط، نحن بحاجة إلى شباب يتربون على القوة وتحمل مشاق السفر والوقوف على حاجات إخوانهم والإحساس بمعاناتهم، نحن بحاجة إلى شباب تربوا على شعث الجبال وفي الخيام وسهر الليالي والتربص والانتظار، نحن بحاجة إلى شباب كهؤلاء، هؤلاء هم الذين تعتز بهم الأمة، هم الذين تنتصر بهم الأمة هم الذين تنتظرهم الأمة بفارغ الصبر.
    أو ينظر إلى أحوال إخوانه اللاجئين المشردين في أي مكان، يلقى نظرة على تلك الأحوال، يعرف جانباً من آلام الأمة الإسلامية وأحزانها. هذه مشاريع جيدة يمكن أن يفكر فيها الشاب إذا كان عازماً على أن يسافر إلى بلد ما فالبديل عن الأسفار المحرمة هي تلك الأسفار التي ينتفع الشاب بها ويستفيد خيراً.

    النوع الرابع من المشاريع : مشاريع اجتماعية، ولعلنا نبدأ بالزواج فهو على رأس المشاريع الاجتماعية، والزواج أقول للأخوة والأخوات ينبغي أن يكون من أكبر الهموم بالنسبة للشباب، ينبغي أن يفكر الشاب جديًا في الزواج حتى لو كان في ثالث ثانوي أو في أولى كلية، ينبغي أن يفكر جديًا في الزواج، ويعمل على تذليل العقبات وتهيئة الأسباب، الصحابي رضي الله عنه لما أراد أن يتزوج قال ما عندي شيء يا رسول الله، قال له الرسول -عليه الصلاة والسلام- التمس ابحث فقال ما عندي إلا إزاري) هذا يعني مستعد لأن يخلع ثوبه من أجل أن يتزوج به، قال إن أعطيتها إزارك بقيت ولا إزار لك، التمس ولو خاتمًا من حديد، ما وجد شيئاً قال زوجنكها بما معك من القرآن تزوجها على أن تعلمها سورة البقرة وسورة كذا وسورة كذا انظر كيف أن الصحابي يحس بأهمية الزواج، يخلع نعليه، من أجل أن يتزوج بهما.
    إذن أيها الأخوة ياأيها الشباب يجب أن تسارعوا إلى الزواج ، وبالنسبة للأخوات أيضا بعثت إلي إحدى الأخوات برسالة تعتب فيها على العلماء والمشايخ والمتحدثين، تقول: أنتم دائما تلقون باللوم على الفتيات في تأخير الزواج مع أن الفتيات ليس لديهن مانع من الزواج متى وُجد الكفء، لكن أن تتزوج الفتاة المتدينة من إنسان منحرف أو مدخن أو فاسق هذا لا يصلح.
    أقول هذه بادرة طيبة ومادمتم تسمعون هذا الكلام يا شباب على لسان مجموعة من أخواتكم، وأن كل فتاة متدينة مستعدة للزواج حتى لو اضطرّت أن تترك الدراسة من أجل الزواج لا مانع لديها من ذلك متى وجد الكفء، إذاً هلموا إلى هذا الأمر وإن كان هذا لا يعفي أن يكون هناك نوعية قد لا تكون كثيرة من الفتيات قد تؤجل الزواج بأي غرض، مواصلة الدراسة وغيرها وهذا خطأ ينبغي أن ينتهي .
    ومن المشاريع الا جتماعية؛ العمل مع الأهل، أبوك مزارع مثلا لامانع أن تستغل الإجازة في خدمته في أعمال زراعية، أو كان تاجراً اشتغل معه في أعمال تجارية فأي عمل يريده أبوك أعمل معه فيه، أو كان مسافرًا في إجازة فأقوم بالنيابة عنه بالأعمال التي يقوم بها، هذه كلها تربى الرجولة التي نحتاجها في نفوس شبابنا، ومن شأنها أن تعد لنا رجالاً يمكن أن تعتمد عليهم الأمة.وكذا زيارة الأقارب سواء كانوا قريبين أو بعيدين، إقامة مخيمات للعائلة، بعض العائلات الآن أصبحت تقيم مخيمات، تتجمع فيها أفراد العائلة في المنطقة قد يجتمع ثلاث مائة أو أربع مائة فرد وهذه بادرة طيبة جدًا وينبغي تشجيعها ونشرها، كل عائلة معروفة منتشرة يجمعون أفراد العائلة يتعارفون يتناصحون فيما بينهم يقيمون أيامًا في البر ثم يعودون، كذلك الرحلات الشبابية مجموعة من الشباب الصالحين يخرجون في رحلات سواء حج أو عمرة أو رحلات إلى مناطق سياحية داخل المملكة أو أماكن معينة أو رحلات للوعظ والإرشاد، إلى مناطق في الشمال أو في الجنوب أو في البادية، يحققون فيها الصحبة الصالحة والمتعة وقضاء الوقت فيما يفيد، وفي نفس الوقت يقومون بجزء من الواجب في تعليم الناس الخير والصلاة والعبادة والوضوء، وأنتم تعرفون أن كثيرًا من الناس في بعض القرى النائية والهجر يجهلون حتى أبسط الأمور، والله يا أخي هناك من يجهلون الصلاة والوضوء وقراءة الفاتحة ما الذي يمنع مجموعة من الشباب أن تخرج هنا أو هناك لمثل هذا الأمر.

    أخيرًا: بقيت قضية النشاطات المتنوعة، فمن المشاريع المهمة المراكز الصيفية التي يمكن أن يستفيد منها الشباب، وأنصح الإخوة أن توجد في المراكز عناصر قوية؛ لأن المراكز يقبل إليها شباب مبتدئون بسطاء عاديون بحاجة إلى التربية، فإذا لم توجد في المركز نوعيات ممتازة تربيهم وتوجههم تأخذ بأيديهم؛ فقد لا يكون المركز على المستوى المطلوب.
    من النشاطات المتنوعة النشاط في الدعوة إلى الله تعالى، نشر الكتب المفيدة نشر الأشرطة الإسلامية النافعة إلى غير ذلك.
    أسأل الله أن يوفقني وإياكم إلى الاستفادة من أوقاتنا فيما يقربنا إليه وأستغفر الله لي ولكم، وأصلي وأسلم على عبده ورسوله نبينا محمد على آله وأصحابه أجمعين، والحمد لله رب العالمين والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    استغلال الإجازة
  • الأنشطة الصيفية
  • مشـروعات للإجازة
  • رسائل
  • الأسرة والإجازة
  • الفتاة والإجازة
  • السفر وآدابه
  • منوعات
  • أحكام العمرة
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية