صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



الأزواج وفرحة العيد

 
حين يتردد التكبير صباح يوم العيد، وترج المساجد بالتهليل وتسيل الدموع حزنًا على فراق رمضان الحبيب شهر المغفرة والعتق من النار.. شهر الخير والصبر والكرم والبركة.

يهدينا الله الرحيم الكريم بهدية العيد وهي أيام فرح وسرور ونسمات تخيم على جميع أفراد الأسرة ومنهم الزوجان.

في ذلك اليوم تسمو أرواح الزوجين وتتصافى نفوسهم وتتلاقى قلوبهم, فنرى روح السعادة ترفرف في البيت، ونلمس بين جنباته الود والتسامح.. الحب والمرح.. حينها يتحقق مفهوم العيد بمعناه الصحيح.

وقد يكون العيد عند البعض شرارة تشعل نار الخلافات وبالذات في الصباح.. لضيق الوقت وتشتت الذهن عند الاستعداد للخروج، فتشحن النفوس بالغضب وتنقلب فرحة العيد إلى شجار ليذهبوا إلى أقاربهم بوجوه غاضبة ونفوس مكتئبة.

فرحة العيد ترفرف على البيت السعيد
ـ على الزوجين أن يشكرا الله على نعمه وفضله {قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ} [يونس:58].
ـ ويلزما التكبير في أيام العيد والحمد التزامًا بسنة نبينا صلى الله عليه وسلم.
ـ الدعاء من خالص قلوبهم أن يتقبل الله منهم الصيام والقيام وخالص الأعمال وأن يعيد عليهم رمضان أعوامًا عديدة.
ـ الدعاء أن يجمعها الله في جنته ومستقر رحمته.
ـ الاستعلاء عن سفاسف الأمور وما ينغص عيشها، فالعيد شرعه الله للفرح والمرح وليس للحزن والتخاصم.

خطوات مسبقة لعيد أكثر مرحًا
ولعيد أكثر سعادة ومرحًا إليك عزيزتي الزوجة هذه الخطوات:

استعدادك قبل العيد:
ـ رتبي ما يخص خروجك وعائلتك قبل العيد بيومين, أي جهزي ملابس أولادك وزوجك وجميع الأغراض وضعيها في أماكن قريبة ومناسبة.
ـ رتبي منزلك قبل العيد لتقللي من الوقت الذي ستمضينه في ترتيبه قبل خروجك.
ـ احرصي على النوم مبكرًا أنت وزوجك ليلة العيد ـ قدر الإمكان ـ لتستيقظي مبكرة ونشيطة وبنفسية طيبة.
ـ بعد صلاة الفجر أكثري من الاستغفار ولا تنسي أذكار الصباح والتكبير والتهليل, وارفعي صوتك بها لتسمعي من في البيت ليستشعروا الجو الجميل للعيد.
ـ جهزي تمرات يتناولها زوجك وأولادك قبل الخروج إلى صلاة العيد اتباعًا لسنة المصطفى صلى الله عليه وسلم وجهزي أيضًا طبقًا من الحلويات أو الحليب أو الشاي حسب ما تفضليه.

استعدادك في صباح العيد:
ـ أيقظي زوجك وأولادك .. ثم توجهوا إلى المسجد مع التكبير والحمد، وحضور صلاة العيد والاستماع إلى الخطبة.
ـ ثم يقوم الزوجان بزيارة الأهل والأقارب والأحباب لقضاء وقت جميل معهم.
ـ أعدي عزيزتي الزوجة بطاقات تهنئة بالعيد مكتوب فيها سطور تعبر عن الفرحة والشكر للزوج على جوده وما قام به من الطاعات.
ـ اقضي ثاني أيام العيد مع زوجك وأولادك في رحلة يفرح بها الجميع، وجهزي فيها بعض المفاجآت والمسابقات والمشويات.
ـ وأشعري نفسك وزوجك بالفرح والسعادة لتظهر على أفعالك وتصرفاتك وتجاوزي عن كل ما يغضبك، وذكري نفسك وزوجك كلما لاح طيف الغضب أن هذا يوم عيد يجب أن نفرح به وأن نغير حياتنا للأفضل.

مفكرة الإسلام


العلاقات الزوجية في العيد

• العيد فرصة مناسبة لتجديد أواصر المحبة والتواصل بين الأزواج والأهل والأقارب ، وتبديد الأحزان بالفرحة والسعادة وطمس معالم سوء الفهم والخلافات بين الجميع .

• ولا شك أن مثل هذه المناسبة تؤكد المعاني الرائعة للعيد السعيد وتجسيدها لتغسل النفوس ، وتصقلها لاستقبال مرحلة جديدة مليئة بالحب والعطف والحنان بين الزوجين والتواصل من جديد مع الأهل والأقارب لينعم الجميع بفرحة العيد .

• من هذه المعاني : التضحية وفي قصة سيدنا إبراهيم عليه السلام أكبر المعاني في التضحية ،والإيثار وذكر الله ، وإشاعة الخير والمحبة وصلة الرحم .

• تأجيل الخلافات والمشاكل والهموم ومحاولة قلعها من تربة الحب وزرع أشتال السعادة والسرور في مثل هذه الأيام المباركة .

• ليلتق الأزواج على الطاعة وليغمروا أنفسهم بالسعادة الخالية من الشوائب والوساوس والأنانية وليقدم كل منهما الهدايا ونحر الخلاف والشقاق .

• قضاء وقت ممتع مع الأطفال في المنتزهات والأماكن الترفيهية والمسلية وزيادة الأهل لإعادة البهجة للحياة ، واستثمار معاني العيد السامية .

العيد فرحة


تعتبر أيام العيد فرصة كبيرة فيما بين الأزواج لتحقيق قسط كبير من مشاعر الحب والألفة والتفاهم ونبذ الخلافات .

فالأسرة هي الركيزة الأساسية في قوة المجتمع واستقراره وإظهاره متماسكاً مطمئناً ، حيث يجتمع شمل الأسرة في أيام الأعياد لتقديم التهاني وتوزيع الهدايا والعيديات فيما بينهم وتنشط العلاقات العائلية ، ويحاول كل فرد في الأسرة أن يضفي على الأسرة جواً من الفرحة والمودة والرحمة .

فإذا كان على الرجل كلفة بالرعاية وتحمل تبعات الأسرة المادية ، والمسؤول عنها مسؤولية مباشرة ، فالمرأة تعتبر سكناً للزوج ، وشريكة لآماله وآلامه وهوى قلبه ، وبها تستقر الحياة وهى مكلفة برعاية الأبناء وتهيئة الأسباب والوسائل التي تجعل البيت مبعثاً للهدوء والاستقرار .

مجال رحب واستثمار جيد
فأيام العيد مجال رحب واستثمار جيد لنشر بذور المحبة والاستقرار والأمن النفسي بين الزوجين ، ومن خلال الرحلات إلى الأماكن العامة والترفيهية للترويح عن الأسرة ، نرى الأطفال يلعبون ويمرحون ، يلتفون حول آبائهم وأمهاتهم فرحين مسرورين يشاركونهم فرحة العيد ، فنرى الأماكن السياحية والترفيهية مكتظة بآلاف الأسر مع أبنائهم يشاركونهم في اللهو والمرح ، مما يكون له الأثر الطيب على نفسية هؤلاء الأبناء ، وبالتالي يستعيد الأزواج ذكريات الماضي ويحاولون بشكل أو بآخر استثمار تلك الأوقات لنبذ الخلافات وقضاء أيام مرحة ملؤها الحب والحنان .

البعد عن التوتر
التقت الفرحة مع إحدى العائلات التي تصحب أطفالها لقضاء أوقات مرحة في المدينة الترفيهية ، وقال الزوج أن هذه الأيام فرصة طيبة لقضاء وقت كبير بين أفراد عائلتي نظراً لارتباطي بأعمال كثيرة ، واليوم هي فرصة طيبة للبعد عن التوتر والقلق وحتى لا تشعر زوجتي وأبنائي بأنني منحرف عنهم ، وهي مناسبة طيبة للهروب من مشاكل العمل والاهتمام بشؤون أسرتي فيكون الحديث بيننا إيجابياً ، فمعظم الرجال يعاني في حياته من ضغوط مختلفة في العمل أو المنزل أيضاً ولكن الحكمة هي أن يخرج الزوج من دائرة الضغوط وخاصة في المناسبات السعيدة .

الغياب عن المنزل
وقالت الزوجة : في الحقيقة أن زوجي يغيب كثيراً عن المنزل إلا أنني أعرف جيداً أن تأخيره بسبب كثرة أعماله ، ولكنه في أحيان كثيرة وخاصة في المناسبات يترك لنا كثيراً من الوقت يقضيه معي ومع أولاده ، فأنا على ثقة كبيرة بزوجي وأنه بالرغم من مشاغله الكثيرة لا يهمل منزله ولا يعاملني بسلبية ، وإنما روحه إيجابية في جميع الأحوال ، وعندما تتاح له الفرصة يصطحب كل أفراد الأسرة لقضاء أوقات طيبة ، فهو إنسان صادق في عواطفه ومشاعره ويشاركنا في حل مشاكل البيت كبيرها وصغيرها ، وإن كنت سعيدة اليوم لوجوده لفترة طويلة بيننا ، حيث إنه متفرغ طيلة أيام العيد لقضائه مع أسرته وهذا شيء طيب ، وأتمنى أن تكون كل الأيام أعياداً حتى تظل هذه الفرحة وابتسامة الأطفال ولعبهم ومرحهم دائمة ، إلا أن الظروف هي التي تحكم على زوجي أن يبقى خارج المنزل لفترات ليست بقليلة ، ولكن صدق العاطفة والمشاعر كفيل بإذابة أي جليد يتكون بين الزوجين وخاصة في المناسبات .

التواصل والتراحم
وقال أحد الأزواج إن المناسبات السعيدة والأعياد تزيد من التواصل والتراحم وصفاء النفوس فإذا كان هناك بعض الشوائب العالقة في علاقتي الزوجية ، فإننا نجد في هذه الأيام مجالاً رحباً لنبذها والقضاء عليها ، من خلال تجمع كل أفراد الأسرة لقضاء أوقات سعيدة خارج المنزل ، وفي أماكن ترفيهية حيث يلعب الأطفال ويلهون من حولنا ، ونحن نتناقش ونتحاور في أمور حياتنا لكي تسير سفينة الحياة بلا عوائق ..

وإذا كان بعض الأمور في حاجة للمزيد من الوقت إلا أن الصفاء العاطفي والعائلي موجود ، وليس هناك بيت يخلو من بعض الأمور التي تعكر صفو حياته ، ولكن العبرة هي بالإنسان الذي يتحكم في هذا الأمر ويحاول بشكل أو بآخرالقاء عليه ، ,أن يغتنم فرصة المناسبات ويناقش هذه المشاكل التي غالباً ما يتقبل الطرفان حلها ، وينتهى الأمر بكلمة طيبة ، في هذه المناسبة كل عام وأنتم بخير .

الأطفال والعيد
وفي الإطار نفسه التقت الفرحة مع بعض الأطفال ،وأمام بعض محلات لعب الأطفال ، وقال الأطفال إن سعادتنا غامرة ونحن نستقبل العيد ونلعب ونلهو وحولنا آباؤنا وأمهاتنا فقليلاً جداً ما تجتمع الأسرة إلا فغي هذه المناسبات التي تجمعنا ، وتلبي طلباتنا مؤكدين على أنه في الإجازات العادية ( عطلة نهاية الأسبوع ) فإن والدتهم هي التي تصحبهم إلى الأماكن الترفيهية أحياناً وبعد إلحاح كبير مما ينغص فرحتهم بقضاء الوقت ، ولكن شيء أحسن من لا شيء .

وقالوا : إن مناسبة الأعياد ننتظرها بفارغ الصبر لكي نرى أهلنا تجمعوا معنا وحولنا وبادلونا فرحتنا ...

الجميع يلهو ويلعب في سعادة غامرة وهم ينظرون بطرف أعينهم إلى آبائهم وأمهاتهم وهم ينتظرونهم بين لعبة وأخرى ويتجولون معهم ، مما أدخل السرور إلى نفوسهم متمنين أن تكون كل أيام السنة أعياداً ..

الفرحة العدد (19) إبريل .


الأزواج وفرحة العيد

العيد مناسبة لطيفة كريمة تعود فيها البسمة إلى الشفاه والفرحة إلى القلوب ، ويتجلى فيها كرم الضيافة وخشوع النفوس واطمئنانها بالشكر والحمد والثناء والتكبير وذكر الله تعالى وتقديم الأضاحي وصلة الرحم وإسعاد الفقراء والأقارب والأطفال ..

كيف تقضي الأسر فرصة العيد ، وكيف يشعر الأزواج والزوجات بالعيد وهل هو مناسبة لتجديد الود والحياة ، كما هو في حقيقته وكما كان في الماضي ، هذه القضايا هي موضوع تحقيقنا لهذا العدد .

من خلال لقاءات سريعة بعدد كبير من الأزواج والزوجات يعبرون بحرية وعفوية عن العيد وفرحته .. وكانت هذه اللقاءات :

وجود زوجي أفضل هدية
تهاني الساير تحدثت عن العيد وفرحته وبهجته وكيفية استمتاعها هي وزوجها والأولاد بالعيد وذلك بأداء صلاة العيد ومعايدة الأطفال وفرحة الخروج مع الأطفال إلى الأماكن الترفيهية ، وقالت إن أفضل الأماكن المحببة التي تود قضاء العيد فيها مع زوجها والأولاد هي المقاهي الشعبية ويوم البحار .

وقد عبرت تهاني عن الهدية التي تقدمها لزوجها في العيد وهي وجودها الدائم معه وبالمقابل فقد عبرت تهاني عما يكنه قلبها من حب واحترام لزوجها باعتبار أنّ أفضل هدية يقدمها زوجها هي وجوده معها وقضاء العيد معاً .

الكلمة الحلوة
فاطمة الفيلكاوي : أما فاطمة فرأت أن أهم متعة لها ولزوجها هي إمتاع أبنائهما بالعيد وذلك بالخروج إلى الملاهي والأماكن الترفيهية وشراء الألعاب لهم ، وبعد ذلك تبدأ متعتهما هي وزوجها وذلك بالخروج إلى الأماكن العامة حيث عبرت بأنها من الأماكن المفضلة لها في العيد .

وتسترسل فاطمة قائلة إن أفضل هدية تقدمها لزوجها في العيد هي الكلمة الحلوة في الصباح الباكر وهي تعبير عن شعور متبادل مع زوجها .
أما عن المواقف السعيدة فهي كثيرة فيكفيها سعادة ضحكة أطفالها وسعادتهم .

اجتماع الأهل
لطيفة المزيدي : تقول إن استمتاعها بالعيد هي وزوجها يكون باجتماع الأهل والأطفال معاً وقالت إنها لا تفضل الخروج إلى الأماكن المزدحمة وإنما تفضل الخروج إلى المطاعم أو المشي على البحر .

أما عن الهدية التي تقدمها لزوجها في العيد فتقول : معاملتي الحلوة معه وجلوسنا معاً ، وإذا توفرت الهدية يكون سعيداً أكثر وأكثر وكذلك هي .
أما عن المواقف السعيدة في العيد فتقول العيد كله فرحة ، وإذا مرَّ العيد بسلام وفرحة أشعر بالسعادة .

عيدية 100 دينار .. ولكن
أم عبد الرحمن : فتقول : أقضي العيد بمفردي أنا وأولادي ، حيث إن زوجي كل عيد يسافر فتكون فرحتي ناقصة ، لكن كل همي أن أسعد أولادي وأذهب بهم إلى الملاهي والأماكن الترفيهية لإضفاء البهجة عليهم من السعادة ، وأخصص لهم يوماً للغداء في أحد المطاعم .

أما الهدية التي تقدمها لزوجها في العيد فهي كلمة ( كل عام وأنت بخير ) ، أما زوجها فقد قدم لها عيدية مقدارها 100 دينار .
والموقف السعيد الذي أضفى على الأسرة البهجة فهو زواج أبن أختها .

تغيير شامل
منال الغانم تقول : إن استمتاعها بالعيد هي وزوجها يكون بزيادة الأهل والأقارب ، ونظراً لازدحام الأماكن الخارجية فهي تفضل الاستمتاع بمشاهدة التلفزيون داخل المنزل .

أما عن الهدية التي تقدمها لزوجها في العيد ، فهى إضفاء جو غير الجو المعتاد حيث تقوم بتغيير ديكورات البيت ولاسيما غرفة المعيشة – وعمل فطور بشكل مختلف وإلباس الأولاد ملابس العيد وتعليمهم كيف يقومون بمعايدة والدهم ، أما هديته لي فهي أن يكون متفرغاً لي وللأولاد ونفسيته مرتفعة فيكفي أن يكون تفكيره خالياً من مسؤوليات العمل .
أما الموقف السعيد فقد كان في أول يوم العيد حيث كان الغداء في بيت أهله فقد كانت لحظات سعيدة ومرحة حيث كان تجمع الأهل .

زيارة المطاعم
أم صقر : تقول إن متعتها بالعيد هي وزوجها تكون بزيارة الأهل وأخذ الأطفال إلى الأماكن الترفيهية .
أما عن أفضل الأماكن التي تود الذهاب إليها فهي المطاعم .

وتقول عن الهدية التي تقدمها لزوجها في العيد هي الكلمة الحلوة والمعايدة الإسلامية ( كل عام وأنت بخير وعيدك مبارك ) وتغيير ديكورات غرفة النوم وعمل طبق حلو من يدها .
ومن المواقف السعيدة التي مرت في العيد اجتماع الأهل وكان ذلك من اللحظات الجميلة التي لا تنسى .

سعادة الأطفال
أم عبد الله تقول : إن العيد كان خالياً من أي متعة بالنسبة لها لوجود الازدحام في الخارج

لكن تقول أن متعتها الحقيقية هي سعادة أطفالها باعتبار أن العيد لهم .

- أما الأماكن المحببة لها هي وزوجها فهي المطاعم .
- وتقول إن هدية يقدمها زوجي لي في العيد هي الكلمة الحلوة ، حيث قالت إن عطاء زوجها متواصل في العيد وغير العيد ، أما عن أفضل هدية تقدمها لزوجها في العيد فهى كلمة ( كل عام وأنت بخير ) وتقول إن سعادة الأطفال هي سعادتها وسعادة زوجها .

صلة الرحم
أم محمد تقول : إن استمتاعها بالعيد يكون بإمتاع أولادها والخروج إلى السينما والأماكن الترفيهية .

وأفضل هدية يقدمها زوجي لي وأقدمها له فهى الكلمة الحلوة والمعايدة في الصباح ، وتقول إن زيارة الأهل وصلة الرحم هي من المواقف السعيدة في العيد .

العيد سعيد
جيهان محمد تقول : إن قضاء الوقت مع الأهل والأولاد والزيارات هي متعة العيد .
- فمن الأماكن المحببة لها هي أماكن ألعاب الأطفال .
- وأفضل هدية تقدمها لزوجها هي كلمة ( كل سنة وأنت طيب ) ، أما عن هدية الزوج لها فهي الملابس ، وتقول إن أيام العيد كلها مواقف سعيدة وجميلة .

ساعة عيد
يوسف على تحدث عن تمتعه بالعيد مع زوجته وذلك بالزيارات والخروج مع الأولاد إلى الملاهي الترفيهية ، ويسترسل يوسف بالقول إن أفضل هدية أقدمها لزوجتي في العيد هي زيارة عمتها ، خاصة وإنها تسكن خارج البلاد ، أما أفضل هدية تقدمها زوجته له فهى حرصها على إيقاظه للصلاة .

وعن الموقف السعيد يقول قدمت لي زوجتي هدية (ساعة ) فكانت مفاجأة بالنسبة لي مما أشعرني بالسعادة .

بسمة الأطفال
فهد المجرن يقول : إن زيارة الأهل والأقارب ورؤية البسمة على وجوه الأطفال بشكل عام وفرحة الطفل هي المتعة الحقيقية والتي تسعدني .

وعن الأماكن المحببة والتي يذهبون إليها في العيد ، يقول : نذهب إلى مزرعتنا مع الأهل ، ونقيم يومين هناك مما نشعر معه بالتغيير في الحياة ويضفي علينا السعادة ونذهب إلى الأماكن الترفيهية لإسعاد الأولاد .

- أما عن أفضل هدية تقدمها زوجتي في العيد فهى المعايدة الإسلامية والتحية في الصباح والهدية التي أقدمها لها عيدية مقدارها ( 40 دينار ) .
أما عن المواقف السعيدة فهي معايدة الأهل وتناول إفطار يوم العيد معاً حيث تجتمع العائلة كلها الكبير والصغير مما يشعرنا بالسعادة .

أول مهنئ
عيسى جاسم يقول : زيارة الأهل والخروج من البيت والفسحة هي متعة العيد .
إنني أول من يهنئ زوجتي بالعيد وهذه أفضل هدية أقدمها لها على أني أحرص دائماً أن يكون بيننا هدية رمزية ، وهذا الشعور متبادل .
- وقد عبر عيسى عن حبه واحترامه لزوجته بأن أيامه معها كلها أعياد وسعادة وهناء .

اللقاء الأسري
أبو خالد : يقول إن أخذ الأطفال للفسحة وزيارة الأهل هي من أساسيات متعة العيد ، ويقول إن هناك العديد من الأماكن المحببة له ولزوجته وأولاده .

- وأما أفضل هدية تقدمها زوجتي لي في العيد فهى الأكلة المفضلة لي وهي الحلو ، أما أفضل هدية أقدمها لزوجتي فهى تحية العيد .
ويقول إن التجمع العائلي الذي يضم الزوجة والأولاد والجدة هو الموقف السعيد في العيد .

محلات ترفيهية
عدنان البكر يقول : إن زيارة الأهل والأصدقاء والمعارف والخروج مع الأطفال هي فرحة العيد ومتعتها .

أما الأماكن المحببة في العيد فهى تناول طعام الغداء والعشاء خارج البيت مع الأولاد ، والذهاب إلى محلات ألعاب الأطفال الترفيهية ويوم البحار ، أما الهدية التي يقدمها لزوجته في العيد فهى الملابس والذهب ، أما الهدية التي تقدمها زوجته له فهى ميدالية أو ساعة .

المواقف السعيدة هي الزيارات وصلة الرحم .

شكر للزوجة
أبو محمد يقول : إن استمتاعه بالعيد برفقة الأولاد إلى الأماكن الترفيهية .

- أما عن الأماكن المحببة له هو وزوجته فهى الفنادق .
- أما أفضل هدية أقدمها لزوجتي فهي : الكلمة الحلوة وشكرها على العمل الذي أنجزته قبل العيد .
- أما أفضل هدية قدمتها زوجتي لي في العيد فهى تغيير ديكورات المنزل مما أضفى جواً مختلفاً عن أي يوم عادي ، والحدث السعيد هو أن ابنته رزقت بطفل جميل في العيد ، وكان هذا هو الحدث السعيد الذي أسعده كثيراً .
- وعن الهدية التي يقدمها لزوجته وتقدمها له فهى المعايدة الإسلامية ..

مع الزوجات
فتوح بورسلي تحدثت عن تمتعها بالعيد هي وزوجها وذلك بزيارة الأهل والخروج مع الأطفال إلى الأماكن الترفيهية وأخيراً الجلوس بمفردها بعيداً عن الأولاد ..

أما عن الأماكن المحببة تقول : الأماكن الترفيهية لإسعاد أولادهما أولاً ، في جو هادئ رومانسي .
الكلمة الحلوة وتهيئة الجو المناسب هما أفضل هدية قدمتها لزوجها في العيد ، أما المعاملة الطيبة والابتسامة فهى الهدية التي أنتظرها كل عيد من زوجي ، وتقول إن سهرتها هي وزوجها بمفردها هو الحدث السعيد الذي تذكره .

وردة لزوجتي
أما علي جمعة فقد بدأ حديثه بالقول : زيارة الأهل هي متعتي أنا وزوجتي في العيد وتبادل تحية العيد معهم ، أما عن الأماكن المحببة التي يود الذهاب إليها هو وزوجته فهي المطاعم ، والهدية التي يقدمها لزوجته في العيد هي الورد والزهور ، والهدية التي ينتظرها من زوجته فهى أكلة طيبة من يدها ، وتكلم على جمعة عن الحدث السعيد حيث اعتبر شفاء جدته من المرض من الأحداث السعيدة في العيد .

الحب والود
آمال محمود محمد تقول : لا أحب الأماكن المزدحمة وإنما أرغب في الذهاب إلى الأماكن الهادئة والمطاعم أو الحدائق مع زوجي والأولاد .

لا توجد هدية معينة أقدمها لزوجي سوى كلمة تقدير واحترام وإخلاص له ، وأنا أيضاً لا أنتظر منه أي هدية أكثر من تبادل كلمات الحب والود فيما بيننا فهى أسمى ما تكون .
زوجة ابني رزقت بمولودة أسمتها باسمي فهذا حدث سعيد أشعرني بالبهجة والسرور .
منتقى ..

مجلة فرحة

المصدر : منتديات أنا مسلمة
 

اعداد الصفحة للطباعة      
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
وقفات مع العيد
  • فلاشات العيد
  • عيد الفطر
  • عيد الأضحى
  • أفكار دعوية
  • أحكام العيد
  • مـقــالات
  • قصائد
  • أعياد الكفار
  • الصفحة الرئيسية