صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    لمسات من العطر في عيد الفطر !!

    عصام ضاهر

     
    تناولت قلمي ؛ وحاولت أن أخط به تهنئة بعيد الفطر لقرائي الأعزاء ، فإذا بالقلم لم يكن كعادته معي مطيعا ، ومساعدا ، بل أحسست به يتمرد علي ، ويأبى أن يكتب ما يميله عليه عقلي وفكري ، ويعلن عصيانه لأوامري ، وسمعت صرخات تصدر من أعماقه مطالبة لا تكتب تهنئة ، بل اجعلها لمسات ، أرادها أن تكون لمسات معطرة بنفحات رمضان ، وأن يكون مدادها حب يملأ القلب والوجدان . فاستجبت لمطلبه وتركت له العنان ليخط ما بدا له ، فإذا هي بكلمات تخرج من القلب فلعلها أن تعبر الآذان لتستقر في القلوب والوجدان .

    اللمسة الأولى : إلى كل زوجين

    إلى كل زوجين نعما بالطاعة معا في شهر رمضان ، و أخذا من رمضان زادا لبقية العام .. استمروا على طاعتكم.
    وإلى كل زوجين أتيحت لهما الفرصة في شهر رمضان للتقارب العاطفي ، و شاع في واحتهما الحب والمودة ، وظهرت في حياتهما الكلمات الرومانسية التي ظلت غائبة لفترات طويلة ، والابتسامة التي طال انتظارها أياما كثيرة .. استمرا في حياتكما على ذلك .
    ولتجعلا من العيد ، فرصة للتقارب والتواصل الاجتماعي بينكما وبين الأهل والجيران ، فكما تقول د.ناهد رمزي (1):"على الزَّوْجَيْنِ أن يجعلا من أيام العيد مجالًا رحبًا، واستثمارًا جيدًا لنشر بذور المحبة والاستقرار، من خلال الاتفاق على الأقارب الذين سيقومون بزيارتهم، والأماكن الترفيهية التي سيترددون عليها للترويح عن أولادهم، فالعيد فُرْصَةٌ مُنَاسِبَةٌ لتجديد أواصر المحبة والتواصل بين الأزواج، وليس للخلاف والشقاق بينهما؛ بأن يذهب كُلُّ زوج لأهله، بعيدًا عن الآخر، ويقتسما الأطفال بينهما، فليس هذا هو العيد؛ لأن الهدف من هذا اليوم هو لم شمل الأسرة، وليس تشتيتها وتفريقها" .

    اللمسة الثانية : إلى كل من يحمل هم الأمة

    برغم كل ما يحيط بأمتنا من المآسي ، واحتلال الكثير من أراضيها ، و استباحة مقدساتها من قِبل أعدائها وخير دليل على ذلك استمرار حصار غزة ، ولكن برغم من ذلك كله سنبتسم !
    وبرغم أننا نرى الكثير من أبناء أمتنا قد تركوا التمسك بتعاليم دينهم ، و أصبح همهم الشاغل هو طلب الدنيا لكننا أيضا سنبتسم !
    وبالرغم من أننا نرى ارتفاع معدلات الفقر والبطالة ، و كذلك ارتفاع الأسعار في العالمين العربي والإسلامي وهذه السنون العجاف التي تحصد العشرات بل المئات من أبناء الأمة وانظر إلى تجويع الصومال المتعمد ، لكننا أيضا سنبتسم !
    وبالرغم من أننا نرى أن أمتنا قد تركت موقعها القيادي والريادي التي كانت تتبوؤه منذ انتشار الإسلام ، وأصبحت الآن في ذيل الأمم ، وأصبحت تقتات وتعتمد على ما يصدره لها الغرب لتعيش عليه ، لكننا أيضا سنبتسم .
    وبرغم تباطؤ النصر الذي طال انتظارنا له ، حتى أصبح الناس يتساءلون " متى نصر الله " ؟ إلا أننا سنبتسم وتملؤنا الثقة بأن نصر الله قريب .
    سنبتسم ؛ لأنه عيد الفطر ، ويوم توزع فيها الجوائز من رب العباد على من أحسن الصيام والقيام .
    سنبتسم ؛ فلربما تولِّد فينا البسمة أملا يدفعنا إلى العمل .
    سنبتسم حتى لا يدب اليأس إلى قلوبنا ، لأن المؤمن لا يجد اليأس إلى قلبه سبيلا لأنه يعلم أن القرآن يضع اليأس في مرتبة الكفر " لا يَيْئَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ "(2)، و يجعل القنوط دليلا على الضلال . قال تعالى : " قَالَ وَمَنْ يَقْنَطُ مِنْ رَحْمَةِ رَبِّهِ إِلَّا الضَّالُّونَ "(3).
    سنبتسم ولكننا لن ننسى إخواننا من الدعاء . سنظهر الفرحة بالعيد ، ونخفي الألم لواقع المسلمين الأليم في قلوبنا. فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يحب ويرغب في أن يظهر المسلمون السرور والبشر والسعادة وممارسة بعض الألعاب الترفيهية والإنشاد والغناء في ذلك اليوم كما نصت الروايات الصحيحة في البخاري ، بل وتعم الفرحة جميع بيوت الصحابة مع أول عيد في المدينة في السنة الثانية للهجرة ، و بعد مدة قصيرة من الزمن من إخراجهم من ديارهم بمكة وأبنائهم وأموالهم . وعن هشام بن عروة عن أبيه أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم صافَّ المشركين يوم الخندق، قال: وكان يوماً شديداً لم يلقَ المسلمون مثله قطّ، قال: ورسول الله صلى الله عليه وسلم جالس، وأبو بكر معه جالس، وذلك زمانَ طَلْعِ النخل، قال: وكانوا يفرحون به إذا رأوه فرحاً شديداً ؛ لأنّ عيشهم فيه، قال فرفع أبو بكر رأسه فبصُرَ بطَلْعَةٍ وكانت أول طَلْعة رُئِيت، فقال هكذا بيده: طلعةٌ يا رسول الله من الفرح، قال: فنظر إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم فتبسم وقال: "اللهم لا تنزع منا صالح ما أعطيتنا أو صالحاً أعطيتنا ". (4) " فهذا فرحٌ نبويٌّ برزق الله.. يفرحُ النبيّ صلى الله عليه وسلم بظهور طلعةِ نخلٍ، ويتبسّم بأبي هو وأمي صلى الله عليه وسلم، ويقرُّ أبا بكر على فرحتِهِ، مع أنّ الأحزاب يحيطون بالمدينة.. لم يقل عليه الصلاة والسلام: مه يا أبا بكر ! كيف تفرحُ بنخلةٍ والإسلامُ محاصرٌ، وجيوشُ الكفر على الأبواب؟!! ". (5)

    اللمسة الثالثة : لكل الباحثين عن مجالات الخير

    ابحثوا عن اليتامى الذين لا عائل لهم و خففوا عنهم وواسوهم في يوم العيد رغبة في الثواب ، فقد قال صلى الله عليه وسلم :" أَنَا وَكَافِلُ الْيَتِيمِ في الْجَنَّةِ هَكَذَا "وَأَشَارَ بِالسَّبَّابَةِ وَالْوُسْطَى ، وَفَرَّجَ بَيْنَهُمَا شَيْئًا. (6)
    و تلمسوا أحوال الفقراء والمساكين و قدموا لهم ما يمنعهم من السؤال و يغنيهم عن الطلب في يوم العيد ، فبذلك أمرنا الله تعالى " فَآتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ ذَلِكَ خَيْرٌ لِلَّذِينَ يُرِيدُونَ وَجْهَ اللَّهِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ". (7)
    و لنمد جسور التواصل مع جيراننا في أيام العيد ، ولنكن من خير الجيران ،كما قال صلى الله عليه وسلم : " خَيْرُ الأَصْحَابِ عِنْدَ الله تَعَالَى خَيْرُهُمْ لِصَاحِبِهِ ، وَخَيرُ الجِيرَانِ عِنْدَ الله تَعَالَى خَيْرُهُمْ لِجَارِهِ ". (8)
    اجعلوا من أيام العيد فرصة لعودة الصلات مع الأهل التي طالما تاهت في غيابة الزمن .
    ولنشارك في رسم البسمة على وجوه أصحاب الابتلاءات .

    اللمسة الرابعة : للشباب والفتيات

    ورد في المثل : " من حَفظ شبابه حُفظ له شيخوخته " ... فاحفظوا شبابكم بدوام طاعة ربكم .
    صمنا في رمضان عما أحله الله لنا من الطعام والشراب قبل أن نصوم عن الحرام وذلك نزولا على أمر الله تعالى ، أما يزرع في نفوسنا ذلك حبا للحلال وبغضا للحرام ؟!
    و غضضنا أبصارنا كما أمرنا الله تعالى بذلك في أيام رمضان .. فليكن هذا دأبنا في بقية أيام العام .
    واعلموا أيها الشباب أنكم في كل أمة عماد نهضتها ، وفي كل نهضة سر قوتها ، وفي كل فكرة حامل رايتها، فلقد وصف الله تعالى أصحاب الكهف بقوله : "إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدىً". (9)
    وها هو عبد الله بن مسعود يعرف لكم مكانتكم ، فكان رضي الله عنه إذا رأى الشباب يطلبون العلم قال :" مرحبا بكم ينابيع الحكمة ، ومصابيح الظلمة ، خلقان الثياب ، جدد القلوب ، حلس البيوت ، ريحان كل قبيلة ". (10)
    فكم من الشباب كان ضالا فهداه الله و كان حائرا فأرشده الله , و كانت المعصية له عادة فوفقه الله إلى الطاعة , و كان لا يعرف له غاية من الحياة فوضحت أمامه الغاية , وما من يوم يمر إلا ونسمع عمن أعلن إسلامه، ما بين طبيب صيته ذائع ، ومهندس نابغ ، وعالم بارز ، ومغنٍ شهير ، وكاتب قدير، ومفكر كبير، و أصبح الناس في الشرق والغرب متعطشين لمنهج الإسلام لا يمنعهم من اعتناقه إلا افتقادهم لمن يرشدهم إليه . فأمامكم أيها الشباب الكثير من العمل ، و المهمات والأمور الجسام .فأنتم أمل الأمة .

    اللمسة الخامسة : لكل الأحباب

    على مدى شهر كامل كنا نصوم سويا من طلوع الفجر و حتى أذان المغرب ، تدربنا لمدة شهر على الوحدة ، فلنجعل من حياتنا بعد رمضان ليس فيها خلاف أو تشرذم ، ويكفي ما نحن فيه من الضياع والتيه بسبب الاختلاف والتفرق ولنتأمل قول الله تعالى : "وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ ". (11)ولنبتعد عن الضغائن ، ونهتم بإصلاح ذات البين ، و لنجتهد في عملنا ، ونتقن صناعتنا ، و لنتواصى بيننا بالحق والصبر ، و لنضع نصب أعيننا قول الله تبارك وتعالى : " وَالْعَصْرِ (1) إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ (2) إِلَّا الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ (3) ". (12)
    وليكن العيد بداية فرحة حقيقة لنا بالعمل لدين الله ، ولكن وفق المنهج النبوي ، و نقطة انطلاق لأمتنا نحو الريادة ، و السير بأمتنا نحو الصدارة ، وعزم أكيد على النهوض من كبوتنا ، حتى نسود العالم كما كنا من قبل . وكل عام وأنت بخير .


    ---------
    حواشٍ :
    1. أستاذ علم النفس والعلاقات الأسرية بالمركز القومي للبحوث الاجتماعية .
    2. سورة يوسف من الآية 37 .
    3. سورة الحجر آية 56 .
    4. مصنف ابن أبي شيبة .
    5. د/عادل بانانعمه :كتاب "دعوة للفرح ثورة على مذهب المتنبي" .
    6. رواه البخاري .
    7. سورة الروم آية 38 .
    8. ر واه الترمذي وقال حديث حسن ، وصححه الألباني .
    9. سورة الكهف:13.
    10. رواه البيهقي في شعب الإيمان .
    11. سورة الأنفال من الآية 46 .
    12. سورة العصر .


     

    اعداد الصفحة للطباعة
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    وقفات مع العيد
  • فلاشات العيد
  • عيد الفطر
  • عيد الأضحى
  • أفكار دعوية
  • أحكام العيد
  • مـقــالات
  • قصائد
  • أعياد الكفار
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية