صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    الهجرة الصهيونية إلى فنلندا!

    زياد آل سليمان


    التصعيد الصهيوني الأخير لم يتوقف بسبب الضغوط الدولية الرسمية أو زيادة أعداد الشهداء من المدنيين الفلسطينيين، فكل هذه العناصر لا اعتبار لها عند الاحتلال الصهيوني وساسته، إذ لم ترتقي الضغوط الدولية الرسمية حتى اللحظة إلى درجة التأثير، وإن كانت الضغوط الشعبية قد ارتقت إلى درجة التأثير في هذا الصراع، أما مسألة سقوط المدنيين فهي لا اعتبار لها لدى الكيان الصهيوني، بل إن هنالك مطالب ونداءات من مسؤولين صهاينة وحاخامات تخرج علينا بين الفنية والأخرى بإبادة جميع سكان غزة وتارة جميع العرب.

    الحقيقة التي ينبغي إدراكها أن التصعيد توقف بسبب إطلاق المقاومة الفلسطينية لعدد من الصواريخ، وهو ما وصفه المتحدث باسم القسام بأنه: "رد محدود"، لقد أدى هذا الرد المحدود إلى مبيت أكثر من مليون صهيوني في الملاجئ وتعطيل الدراسة وانقطاع الماء والكهرباء عن بعض المغتصبات الصهيونية المحيطة بقطاع غزة، كما أدى إلى فشل القبة الحديدية الجديدة وهو نظام دفاع جوي متحرك طور من قبل شركة رافئيل لأنظمة الدفاع المتقدمة والهدف منه هو اعتراض الصواريخ قصيرة المدى والقذائف المدفعية، وتكاليف هذه المنظومة تفوق قدرة الكيان الصهيوني مما استدعى طلب المساعدة الأمريكية وتمت الموافقة على دفع 205 مليون دولار أمريكي لتطوير نموذج القبة الحديدية بالإضافة إلى التمويل القديم لهذا المشروع من قبل واشنطن، فيما قال رئيس الوزراء نتنياهو: لا يمكن أن نضع بطارية صواريخ عند كل مدرسة وكل بيت، الاستخبارات الصهيونية كانت أكثر واقعية فقد أكدت فشل القبة الحديدية في صد الصواريخ وكذبت ادعاء الجيش بنجاح المنظومة.

    رئيس الوزراء الصهيوني السابق إيهود باراك الذي ولد في مستوطنة مشمار حاشارون بفلسطين المحتلة عام 1942م لأسرة عاشت في أوروبا الشرقية وهاجرت إلى فلسطين قبل قيام الدولة الصهيونية، والذي يشغل حالياً منصب وزير الحرب قال في مقابلة أجرتها معه الإذاعة العبرية حول مسألة إطلاق الصواريخ من قطاع غزة: إنه ليست هنالك حلول كاملة لمسألة إطلاق الصواريخ الفلسطينية من قطاع غزة، مضيفاً بأن "من أراد أن يعيش (من الصهاينة) في مكان هادئ تماماً؛ فعليه أن ينتقل إلى فنلندا أو أوروبا الغربية"، على حد قوله، وأكد أن النيران كانت تطلق علينا من غزة عندما كنا في غزة، وأن حماس أصبحت أكثر تعقيداً لذا فلن نقوم بعملية برية في القطاع فآلاف الصواريخ تنتظرنا.

    فنلندا التي يتحدث عنها باراك تقع شمالي المنطقة الفينوسكاندية في شمال أوروبا، يحدها من الغرب السويد، والنرويج من الشمال وروسيا في الشرق، بينما تقع استونيا إلى الجنوب عبر خليج فنلندا وهي تعد البلاد الثامنة من حيث المساحة في أوروبا والأقل كثافة سكانية، إن هذا مصداق لحديث رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: "نصرت بالرعب مسيرة شهر" أخرجه البخاري ومسلم.

    لقد كان الصهاينة يسيطرون على أي موقع تقع فيه عملية للمقاومة ضدهم، ويحولونه إلى ثكنة أو موقع عسكري، أما اليوم فإنهم يغادرون أي موقع تقع فيه عملية للمقاومة ويهربون منه، لقد تغيرت المعادلات على الأرض، وتغيرت الوقائع، ولا يزال بعض العرب لا يدركون هذه التغيرات ولا يواكبونها حتى نالت الثورات من بعضهم، ومن يدري ما الذي ستحمله الأيام القادمة من تغيرات، يدرك الصهاينة قبل غيرهم أن أيامهم قد ولت بلا رجعة، وأن الهجرة هي الحل الأمثل لهم، إلا أن قدر نافذ بأن ينتقم من قتلة الأنبياء في أرض الأنبياء وحينها لن يبقى متسع من الوقت للهجرة إلى فنلندا ولا غيرها.


     

    اعداد الصفحة للطباعة
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    فلسطين والحل
  • مقالات ورسائل
  • حوارات ولقاءات
  • رثاء الشيخ
  • الصفحة الرئيسية
  • فلسطين والحل
  • مواقع اسلامية