صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    ماذا بعد الحج ؟!

    فيصل بن عبدالله العمري

     
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسوله الأمين وبعد:
    موسم الحج موسم كريم الناس فيه بين حاج شهد المشاعر فوقف بعرفة داعيا ربه سبحانه متضرعاً إليه, وفاض إلى مزدلفة وشهد المشعر الحرام ذاكرا الله سبحانه وتعالى مبتهلا إليه:{ فَإِذَا أَفَضْتُم مِّنْ عَرَفَاتٍ فَاذْكُرُواْ اللّهَ عِندَ الْمَشْعَرِ الْحَرَامِ وَاذْكُرُوهُ كَمَا هَدَاكُمْ وَإِن كُنتُم مِّن قَبْلِهِ لَمِنَ الضَّآلِّينَ} (198:البقرة) ورمى جمرة العقبة وذكر الله مع رميه, ثم نحر هدي تمتعه:{ فَإِذَا أَمِنتُمْ فَمَن تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَةِ إِلَى الْحَجِّ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ} , وحلق رأسه:{ وَلاَ تَحْلِقُواْ رُؤُوسَكُمْ حَتَّى يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ } (196:البقرة) وطاف بالبيت العتيق مستجيبا لنداء الله :{ ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ} (29:الحـج), وبات بمنى أيام التشريق حتى يكتمل له نسكه, ورمى الجمار الصغرى والوسطى والكبرى فيها اقتداء بإبراهيم الخليل عليه السلام, ثم جعل أخر عهده بالبيت طواف الوداع, امتثلا لأمر رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم:" لا ينفرن أحدكم حتى يكون أخر عهده بالبيت" رواه مسلم, فالحج مناسك ومشاعر يعيشها الإنسان المسلم متقلباً في عبودية الله بين امتثال أمره وتطبيق شرعه وإتباع سنة نبيه صلى الله عليه وسلم في أداء مناسك الحج القائل " خذوا عني مناسككم" رواه مسلم, وبين ذكر الله والابتهال إليه فالحاج من حين أن يحرم إلى أن يرمي جمرة العقبة وهو يهل بالتوحيد:" لبيك اللهم لبيك, لبيك لا شريك لك لبيك, إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك" , كذلك هو يتقلب بين المناسك يدعوا الله ويلتجئ إليه, ففي عرفة الموقف العظيم, وفي مزدلفة المشعر الكريم, الذي ما وفق أحد للدعاء فيهما فرُدَّ كما قال أهل العلم, كذلك في طوافه وسعيه بين الصفا والمروة مواطن لدعاء الله والالتجاء إليه, وبين رميه للجمار مواطن للدعاء كذلك, فكل الحج بمشاعره ومناسكه موطن للذكر والدعاء:{ لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ } (27:الحـج) وقال تعالى:{ وَاذْكُرُواْ اللّهَ فِي أَيَّامٍ مَّعْدُودَاتٍ } (203:البقرة) وقال صلى الله عليه وسلم :" إنما جعل الطواف بالبيت والسعي بين الصفا والمروة لإقامة ذكر الله" رواه أبو داود والترمذي وفي رواية الترمذي :رمي الجمار بدل الطواف. وقال حسن صحيح.
    ثم جعل الله ختام المناسك الأمر بذكر الله أشد الذكر فقال سبحانه:{ فَإِذَا قَضَيْتُم مَّنَاسِكَكُمْ فَاذْكُرُواْ اللّهَ كَذِكْرِكُمْ آبَاءكُمْ أَوْ أَشَدَّ ذِكْرًا } (200:البقرة) وإنما أمر الله بهذا بعد الحج ليظل المسلم على عهد الاستقامة والصلاح ويواصل المسيرة في درب التقوى والفلاح.

    هذا هو حال الحاج مع حجه لبيت ربه أثناء الحج, وإن شخصاً هذا حاله في هذه الأيام المعدودات لجدير به أن يواصل بعد حجه ما كان منه في حجه من إقامة لذكر الله وتذلل بالعبودية له أثناء حجه,وحرص على إتباع سنة نبيه صلى الله عليه وسلم وهديه مع ما فيه من مشقة وتعب, وإنه بدون مشقة وتعب أجدر أن يحرص على تمام الاستجابة لله وكمال العبودية له, مع حذره مما يخالف ذلك كما كان يحذر أثناء حجه من إتيان ما يخدش حجه أو ينقصه من محذورات ومنهيات.

    وأما من لم يحج فقد كان في أيام مباركات ومرت به ساعات فاضلات,فعشر ذي الحجة " ما من أيام العمل الصالح فيهن أحبُّ إلى الله منه في هذه الأيام العشر " أخرجه البخاري عن ابن عباس, ويوم عرفة صيامه يعدل صيام سنة فائتة وسنة لاحقة كما في مسلم من حديث أبي قتادة رضي الله عنه, ويوم النحر يوم الحج الأكبر كما قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( يوم الحج الأكبر يوم النحر ) أخرجه أبو داود وابن ماجه بسند صحيح وأخرجه البخاري تعليقاً, وفيه الأضحية التي أمر الله بها في قوله تعالى :{ فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ} (2:الكوثر) , وقد ضحى نبيناً صلى الله عليه وسلم بكبشين أملحين أقرنين كما في المتفق عليه عن أنس, وكذلك أيام التشريق للحاج وغير الحاج أيام يشرع فيها ذكر الله مطلقاً و بعد الصلوات المفروضات كما في حديث نُبَيْشَةَ الهذلي رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( أيام التشريق أيام أكل وشرب ) وفي رواية : ( وذكر لله عز وجل ) أخرجه مسلم, ( قيل لأحمد - رحمه الله - : بأي حديث تذهب إلى أن التكبير من صلاة الفجر يوم عرفة إلى آخر أيام التشريق ؟ قال : بالإجماع : عمرَ وعليٍّ وابنِ عباس وابنِ مسعود رضي الله عنهم )المغني (3/289) المجموع للنووي (5/35)

    فإذا كان المسلم في هذه الأيام المباركات يتقلب بين ذكر الله والذبح له والصيام, فجدير به أن تكون له هذه العبادات مهذبة لسلوكه مربية له على الاستمرار على الطاعة بعدها إذ أن عبادة الله عز وجل لا تُوقْت بزمان ولا تُحد بمكان بل كل وقت الإنسان ينبغي أن يكون مصروفاً في طاعة الله ومرضاته: {قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * لاَ شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ } (162, 163:الأنعام) وبعد أخي الكريم يا من أدركت هذه الأيام الفاضلة هل خرجت منها بحال أحسن من حالك قبلها فتفرح بفضل الله ورحمته:{ قُلْ بِفَضْلِ اللّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُواْ هُوَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ} (58:يونس) أم أنك خرجت منها كما دخلت كأنك ما حجت وما بررت, أو ما صمت وما نحرت فعند ذلك ابك على خطيئتك واستغفر ربك من تقصيرك وزلتك, فإذا لم تغتنم مواسم الخيرات والأيام الفاضلات فمتى يكون الاغتنام اذان؟

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    مختارات الحج

  • صفة الحج
  • يوميات حاج
  • أفكار الدعوية
  • رسائل للحجيج
  • المرأة والحج
  • المختارات الفقهية
  • أخطاء الحجيج
  • كتب وشروحات
  • عشرة ذي الحجة
  • فتاوى الحج
  • مسائل فقهية
  • منوعات
  • صحتك في الحج
  • أحكام الأضحية
  • العروض الدعوية
  • وقفات مع العيد
  • مواقع الحج
  • الرئيسية
  • مواقع اسلامية