صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    مدرسة الصبر في الحج

    عبد السلام محمد الرويحي

     
    بسم الله الرحمن الرحيم


    درس من دروس الحج ومشهد من مشاهده العظام جهاد الضعيف والكبير والمرأة ، إنه الصبر الذي يتربى عليه الحاج في أداء هذه الفريضة العظيمة والجليلة، فالحج مدرسة الصابرين، وميدان فسيح للتدرب على الصبر.
    والحاج يتدرب في ميدان الحج على أنواع الصبر الثلاثة : الصبر على طاعة الله والصبر عن محارم الله والصبر على أقدار الله المؤلمة.
    فالحاج يصبر على بذل المال والجهد البدني ،ويصبر على ما يلاقيه من فراق الأوطان والأهل والأولاد، ويصبر على ما يلاقيه من إرهاق وتعب ونصب وزحام ومشقة، ويصبر عن ملاذه من نساء وطيب وترفه ، ويصبر على قلة الراحة والنوم وشدة التنقل .....
    وهكذا يتبين لنا عظم الارتباط بين الحج والصبر ويتضح لنا أن الصبر سبيل لاكتساب ذلك الخلق العظيم الذي أمر الله به وأعلا مناره وأكثر من ذكره في كتابه وأثنى على أصحابه القائمين به ووعدهم بالأجر عنده فقال سبحانه:( وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلَّا بِاللَّهِ ۚ وَلَا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَلَا تَكُ فِي ضَيْقٍ مِّمَّا يَمْكُرُونَ (127)النحل
    وقال جل في علاه:( وَلَمَن صَبَرَ وَغَفَرَ إِنَّ ذَٰلِكَ لَمِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ (43) الشورى
    وقال:( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (200)آل عمران
    وقال: (....وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ (155) .البقرة
    ويكفي الصابرين فرحا وفخرا محبة الله لهم {وَاللَّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ [آل عمران 146..
    وقال صلى الله عليه وسلم: ( مَنْ يَتَصَبَّرْ يُصَبِّرْهُ اللهُ ، وَمَنْ يَسْتَغْنِ يُغْنِهِ اللهُ ، وَمَنْ يَسْتَعْفِفْ يُعِفَّهُ اللهُ ، وَمَا أَجِدُ لَكُمْ رِزْقًا أَوْسَعَ مِنَ الصَّبْرِ.)
    وقال أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه: وجدنا خير عيشنا في الصبر، ولوكان الصبر رجلا لكان كريما
    وقال الحسن رحمه الله: الصبر كنز من كنوز الخير لا يعطيه الله إلا لعبد كريم عنده.
    وأما أجر الصابرين (إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ) الزمر 10

    أخي الحاج الكريم:

    الحاج الصابر المحتسب إذا أوذي أو شتم لا يغضب ولا يقابل الإساءة بمثلها ولا تضطرب نفسه ولا يثور لأتفه الأسباب ، بل هادئ النفس رضي القلب عفيف اللسان صابر على المتاعب منضبط في سلوكه صابر على الالتزام بالأنظمة والإرشادات.
    والحاج لابد له من الصبر إما اختيارا وإما اضطرارا لأنه عرضة لكثير من المشاق والمتاعب والمخاطر والبلاء في نفسه وماله ورفقته، فإن صبر احتسابا للأجر نال الخير والبر وإن تأفف وسخط لم ينل من ذلك شيء.

    وأعظم الصبر وأحمده عاقبة وأعلاه منزلة الصبر على امتثال أمر الله والانتهاء عما نهى الله عنه لأن به تخلص الطاعة ويصح الدين ويستحق الثواب ، فالحاج صابر على ما افترضه الله عليه من المناسك وإن كانت شاقة وصابر عن ما نهى الله عنه من المحظورات وإن كانت مرغوبة.

    ومن الصبر المحمود الصبر على ما فات إدراكه من رغبة مرجوة فقد تفوت على الحاج رغائب كثيرة كان يرجوها من طعام ونقل ورفقة وغيرها بل حتى قربات وسنن كان يرجو فعلها وحيل بينه وبينها لضيق وقت أو زحام أو مخاطرة أو غير ذلك فيصبر على ما فاته ويرجو ثواب ربه بصدق نيته.

    ومن جميل الصبر،الصبر مما يخشى حدوثه من رهبة يخافها أو نكبة يحذرها ، فلربما ارهب الحاج نفسه بشدة الزحام أو بحدوث مرض أو تدافع أو ضربة شمس أو شدة تعب ومشقة أو ضياع رفقة ....فلا يتعجل هم مالم يأت فإن أكثر الهموم كاذبة والأغلب من الخوف مدفوع.

    ومن جميل الصبر ،الصبر على ما نزل من مكروه أو ماحل من أر مخوف فالصبر هنا يذهب الهموم ويسلي النفس ويطمئن به الفؤاد، ومن قل صبره كثرت همومه واشتد جزعه وعظم أمه وربما انتقل الى الجزع فوقع في الوزر.

    الصبر هو الجهاد الداخلي الذي هو سبب للفوز في الجهاد الخارجي، والحج جهاد ،والجهاد صبر ،قالت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها:( يا رسول الله نرى الجهاد أفضل العمل أفلا نجاهد قال لا لكن أفضل الجهاد حج مبرور) رواه البخاري

    فهذا هو الحج يعلمنا الصبر ويربينا على خلق الصبر فيا أيها الحاج الصابر فلربما مرضت أو تعبت أثناء تنقلك بين المشاعر ، أو ربما فقدت شيئاً عزيزاً عليك ، أو سمعت خبراً مزعجاً ، أو ربما أحسنت فأُسيء إليك ، أو أصابك الهم والحزن ، أو ربما ضاع مالك أو سُرِق - بإهمال منك أو من غير إهمال - لذا عليك أن تعلم بأن هذا كله ابتلاء من الله تعالى ليمتحن صبرك وثباتك وصدقك أو لحكمة أخرى أرادها الله سبحانه فعليك بالصبر ،وأكثر من قول " قدَّر الله وما شاء فعل " واحذر من أن تقول : لو أني فعلت لكان كذا وكذا ولكن أكثر من الاسترجاع وتذكر قول الله عز وجل " ولنبلونكم بشىء من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين * الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون * أولئِك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئِك هم المهتدون " سورة البقرة .

    وأَحسن الظن بالله عز وجل ، وأنه سيعوضك خيراً كثيراً ،جعل الله حجك مبرورا وسعيك مشكورا وحفظك بحفظه وكلأك برعايته.

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    مختارات الحج

  • صفة الحج
  • يوميات حاج
  • أفكار الدعوية
  • رسائل للحجيج
  • المرأة والحج
  • المختارات الفقهية
  • أخطاء الحجيج
  • كتب وشروحات
  • عشرة ذي الحجة
  • فتاوى الحج
  • مسائل فقهية
  • منوعات
  • صحتك في الحج
  • أحكام الأضحية
  • العروض الدعوية
  • وقفات مع العيد
  • مواقع الحج
  • الرئيسية
  • مواقع اسلامية