صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    سمبوسة رمضان ..!

    د/حمزة بن فايع الفتحي


    بسم الله الرحمن الرحيم


    تطيبُ بطعمها وبحلوِ لونِ// كأنّ الطعمَ ياقوت الزمانِ
    نظلّ وراءها بحثا وكداً// فقد أودت بروحي او جَنانِ !!

    طلعت على الدنيا وهي أمامي، وتجاوزت الأربعين ولا زالت تسحرني وغيري من الناس،،،! ولم تصب بالانقراض الديناصوري، او تهزمها أصناف جدد،،،!
    لؤلؤة السفرة، وبهجة المائدة، وزينة الطعام،،،!
    أكلة رمضانية ارتبطت بهذا الموسم، وباتت طعما ونكهة له، بحيث لابد من حضورها على موائد الناس،،،! عُرفت بها منطقة الخليج خصوصا، ومن لم يطعمها لم يذق حلاوة الشهر، ولذلك يحرص عليها الجميع، ويطلبها الكل ، وفي تهامة عسير تحظى بطلب زائد، وتعمل طيلة السنة، ولكن اللذة المثلى رمضان، وكانت قديما تصنع في الشوارع، الى ان تيسرت في المنازل فاصبحن ربات المنازل يتنافسن في ذلك، ويظهرن نكهات مختلفة، تجذب الصائم، وتسيل لعابه،،،!
    وقد قيل انها صنعة تركية، وقيل بل لأهل اليمن الفضل في ظهورها لاسيما في منطقة الجزيرة العربية،،،!
    شهدتُ رمضان خارج الوطن، وسالت عنها، حتى وجدتها، ولكنها عادية،،،!
    كنا نعتقد ان رمضان لا يحلو الا بها، ونرى ان رمضان تجديد في كل شئ، حتى سفرة الطعام واطباقها،،،،!!
    أدركت الناس وهم يتنافسون في صنعها، لها سوق شعبي خاص، أكثرهم يبيعونها، وكلهم يقول: لحم غنم بلدي،،،،! ونسميها (امملحم) بالام التهامية الحميرية،،،! ومن عاش في الغربية نطقها سمبوسة،،،!!
    ننظر في شكل البائع ولون صنعته،،،!!
    واشتهرت اسماء محايلية تجيدها، كنت اذهب لهم من بعد صلاة العصر، ونساء والدات علينا صنعنها كذلك،،،،!!
    واظنهم قد فارقوا الحياة الان، رحمهم الله ،،،
    اذا لم تبكر، فاتك الإفطار الهني، وحُرمت جمال السمبوسة وروعتها،،،،!
    وتميل الى شكل المثلث المكبر، وكانت تشبعنا ونحن صغار، اما الان فطوروها بأشكال جديدة كالمثلث الصغير والوردة، ونصف الدائرة المزركش وغيرها، وباتت صغيرة ، لا يكفيك الا طبق كامل،،،هههههه،،،،!!
    ولا زالت الى الآن شعبيتها في تصاعد، برغم التطورات المطبخية،،،! ومن المؤسف المضحك، أنه لما لحظ العمال الوافدون انتشارها في رمضان، تعلموها، ولكن عزت عليهم اللحمة البلدي، فلجأوا الى لحوم الحمير والكلاب وطبخوها للناس ،،،،!!ههههه

    وقد قال بعضهم ساخرا :
    وسمبسوا بالكلب والحمارِ// كأننا نمشي بلا إزار
    وسمبسوا بالبصل المدرار// وإنه أهون من قذارِ !!
    وقد نشرت الصحف شيئا من ذلك،،،!
    وباتت الشكوك حاضرة من وقت لآخر، مما يعني ضرورة قيام اجهزة الرقابة في البلدية وغيرها بدورها المنوط ليأمن الناس، وتطيب لهم اغذيتهم،،،!!
    وأما البصل، فلغلاء اللحم يلجأ اليه بعضهم، فيحشيها بصلا لا لحما، فسماها بعضهم أمامي: ام البصل، ما هي ام اللحم،،،!! وضحكت فعلا من كلامه،،،!!

    فانتبه في السمبوسة من:
    1- لحمها
    2- كثرة زيتها
    3- عجينها

    وأحسن شئ شغل ام العيال في البيت السعيد،،،!!
    نكهة ونظافة وضمان،،،!!
    وبرغم توسع الناس في الأطعمة، الا ان صحن السنبوسة، -نونا او ميما- لا يزال في الصدارة، كتصدر الخمير والحلبة في تهامة على كثير من الأطعمة الجديدة،،،،!
    أسعدكم الله وبارك في معاشكم وتقبل صيامكم،،،، والسلام.

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    شهر رمضان

  • استقبال رمضان
  • يوم في رمضان
  • رمضان شهر التغيير
  • أفكار دعوية
  • أحكام فقهية
  • رسائل رمضانية
  • المرأة في رمضان
  • سلوكيات خاطئة
  • فتاوى رمضانية
  • دروس علمية
  • رمضان والصحة
  • الهتافات المنبرية
  • العشر الأواخر
  • بطاقات رمضانية
  • المكتبة الرمضانية
  • وداعاً رمضان
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية