صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



مسائل في التأمين -قول: آمين -ورفع اليدين

عبدالله بن محمد أباالخيل
 [email protected]


بسم الله الرحمن الرحيم


بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله .

هذه مسائل مختصرة في :
التأمين( قول: آمين) بعد الفاتحة والدعاء ، ورفع اليدين في الدعاء.

1- ذكر الشيخ بكر أبو زيد - رحمه الله - في تصحيح الدعاء أن : التأمين من خصوصيات هذه الأمة لحديث: " ما حسدكم اليهود على شيء ما حسدوكم على آمين ...." رواه أحمد وابن ماجه والبخاري في المفرد وصححه الألباني في صحيح الجامع.

2 - قال البخاري في كتاب الأذان - باب جهر الإمام بالتأمين أ.هـ- في الفاتحة - سنة مؤكدة -عند الجمهور-.

3- نقل ابن حجر في الفتح عند شرحه لأحاديث الـتأمين : لا يستحب مقارنة الإمام في شيء من الصلاة غيره -أي غير التأمين- .

4- قال الشيخ بكر أبو زيد - رحمه الله - : وبه تعلم تفريط بعض الأئمة من تأخره بالتأمين بعد بدء المأمومين به .

5- وفي صحيح البخاري كتاب الأذان - باب فضل التأمين ، وذكر حديث " إذا قال أحدكم آمين ، وقالت الملائكة في السماء آمين ، فوافقت إحداهما الأخرى ، غُفر له ما تقدم من ذنبه " .

6- قال ابن المنَيرِّ : وأي فضل أعظم من كونه قولا يسيرا لا كلفة فيه ، ثم قد رتبت عليه المغفرة .

7- قال ابن رجب - في شرح البخاري-: ولا يستحب أن يصل (آمين ) بذكر آخر مثل أن يقول : آمين رب العالمين ؛ لأنه لم تأت به السنة .أ.هـ ، وكذا قوله استعنا بالله بعد (..وإياك نستعين ) بل ينصت ويؤمِّن بعد نهاية السورة .

8- أورد ابن حجر في الفتح - في باب فضل التأمين - رواية الأعرج لأنها مطلقة غير مقيدة بحال الصلاة -أي التأمين بعد قراءة الفاتحة-.

9- وقال : ويؤخذ منه مشروعية التأمين لكل من قرأ الفاتحة سواء كان داخل الصلاة أو خارجها لقوله " إذا قال أحدكم ...".....، فيستحب التأمين إذا أمن القارئ مطلقا لكل من سمعه من مصل أو غيره .

10- وفي تفسير البغوي : يسن لمن صلّى بأخر البقرة أن يقول : آمين .

11- وقيل يؤخذ منه أن المصلي متى قرأ آية فيها دعاء يسن له أن يقول : آمين ؛ لكن لم يثبت منها شيئ مرفوعا إلى النبي صلى الله عليه وسلم.

12- رفع اليدين في الدعاء ، وفيه مسائل :

1) تواترت الأحاديث في رفع اليدين في الدعاء تواترا معنويا في وقائع متعددة فيها رفع النبي صلى الله عليه وسلم يديه الشريفتين للدعاء ، ورفعهما من آداب الدعاء ومستحباته بالإجماع إلا في حالة واحدة : في خطبة الجمعة ، فيكره رفعهما للخطيب والمستمع .

2) يرفع الداعي يديه إلى منكبيه ، أو نحوهما ، ضاماً لهما غير مفرقتين ، باسطاً بطونهما نحو السماء ، وظهورهما نحو الأرض ، وإن شاء قنّع بهما وجهه ، وظهورهما نحو القبلة ، وهذه هي الصفة العامة في رفع اليدين حال الدعاء مطلقا ، وفي قنوت الوتر والاستسقاء .

3) تواتر من هدي النبي صلى الله عليه وسلم الاتجاه إلى القبلة حال الدعاء في أحوال كثيرة ؛ واستقبال القبلة حال الدعاء مستحب شرعاً ، وهذا إجماع ، وتواتر من هدي النبي صلى الله عليه وسلم رفع الأيدي للدعاء بطونها إلى السماء .

4) مسألة : رفع البصر إلى السماء حال الدعاء هي على نوعين : الإجماع على النهي عن رفع المصلي بصره إلى السماء داخل الصلاة للحديث الثابت في ذلك " لينتهين أقوام عن رفع أبصارهم إلى السماء في الصلاة أو لا ترجع إليهم أبصارهم " رواه مسلم – النوع الثاني : رفع الداعي بصره إلى السماء وهو خارج الصلاة ففيه خلاف : قيل بالكراهة ، والصحيح جوازه وهو الذي عليه أهل التحقيق ، وقالوا : ليس هذا لكون السماء قبلة الدعاء ، وإنما لما يجده الداعي في نفسه من تعلق قلبه بربه سبحانه وتعالى ، وقد رفع النبي صلى الله عليه وسلم بصره في أحوال .

13- التأمين مشروع داخل الصلاة في قنوات وتر ونحوه ، وجاء في تفسير قول الله تعالى ( قد أجيبت دعوتكما ) أن موسى عليه الصلاة والسلام كان يدعو وهارون يؤمِّن ، فسماهما الله داعيين " رواه الحكيم الترمذي في نوادر الأصول ، وابن مردويه من حديث أنس رضي الله عنه ، لكن قال ابن حجر : لم يصح .

14- ومن فضل التأمين أنه من أسباب إجابة الدعاء كما جاء في المستدرك من حديث حبيب بن مسلمة ، فـ" الداعي في ملأ يؤمِّن عليه باقيهم " ، والتأمين في الحقيقة دعاء معناه : اللهم استجب ، فهو بمثابة دعاء مجمل بعد الدعاء المفصل .

15- يشرع للداعي أن يؤمِّن (يقول : آمين) على دعاء نفسه لحديث " أن النبي صلى الله عليه وسلم سمع رجلا قد ألحّ في المسالة ، فقال : أوجب إن ختم ، فقال رجل من القوم : بأي شيء يختم ؟ فقال : بأمين ..." رواه أبو داود وضعفه الألباني في ضعيف الجامع .

16- مسألة: ختم الأدعية والدعوات المكتوبة في عالم التواصل بكلمة (آمين) هل هي داخلة في ذلك . فيشرع كتابتها أم لا ؟!.

هنا مجموعة اعتبارات بها يتبين أو تتجلى تلك المسألة :


1) هل كاتب وناقل وناسخ الدعاء له قصد ونية وتعبد لله بهذا الدعاء .

2) إن كان كذلك -أي له نية وقصد -، فقد قيل أن الكتابة من أنواع القول ؛ بمعنى الكاتب والناقل والناسخ - للدعاء - مثل من يتلفظ بجمل الدعاء .

فيشرع بحقه التأمين ؛ لأدلة مشروعية قول (آمين) لمن يدعو بلسانه .

3) ويمكن أن يقال لو تلفظ بلسانه بعد كتابة الدعاء بقول (آمين ) دون كتابتها لحسن فعله .

4) كل هذا من أجل استحضار عظم ختم الدعاء كتابةً أو قولاً بقول (آمين).

هذا والله أعلم ، وصلى الله وسلم على رسوله الأمين .
 

جمع وترتيب اخوك / عبدالله بن محمد أباالخيل - أبو محمد- تويتر( [email protected]) .
 

اعداد الصفحة للطباعة           
ارسل هذه الصفحة الى صديقك

شهر رمضان

  • استقبال رمضان
  • يوم في رمضان
  • رمضان شهر التغيير
  • أفكار دعوية
  • أحكام فقهية
  • رسائل رمضانية
  • المرأة في رمضان
  • سلوكيات خاطئة
  • فتاوى رمضانية
  • دروس علمية
  • رمضان والصحة
  • الهتافات المنبرية
  • العشر الأواخر
  • بطاقات رمضانية
  • المكتبة الرمضانية
  • وداعاً رمضان
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية