صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



مقاصد الاعتكاف

الباحثة: مها غبشان القرني


بسم الله الرحمن الرحيم


شرع الله عز وجل التكاليف الشرعية، وأنعمنا بأداء العبادات، فالعبادات تختلف من حيث حكمها، فبتنوع العبادات تختلف حصيلة الدرجات، والبغية في حصول المثوبات، والوصول لأعلى الجنات.

ففرض سبحانه وتعالى ما يتساوى فيه الأداء، مع تباين القبول عنده عز في علاه، وجعل لنا من العبادات ما هو مسنون على خطى الحبيب المصطفى، وفعله لا يصل إليه إلا من تسابقت إليه القلوب، ووجلت إليه النفوس، فالصيام واجب على بني البشر، والاعتكاف سنة لمن أراد أن يكون من الله أقرب، وفي طلبه أخلص، وعن معاصيه أبعد، وللاعتكاف فضائل عظيمة، وغنائم جمة، يظفر بها أهل التقوى، والسائرين على سبيل الهدى، وفي فضل الاعتكاف قال تعالى: {وَعَهِدْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَنْ طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ ﳂ} ([1]) .

وقال ابن القيم في فضل مشروعية الاعتكاف: ((وشرع لهم الاعتكاف الذي مقصوده وروحه عكوف القلب على الله تعالى، وجمعيته عليه، والخلوة به، والانقطاع عن الاشتغال بالخلق، والاشتغال به، وحده سبحانه بحيث يصير ذكره وحبه، والإقبال عليه في محل هموم القلب وخطراته، فيستولي عليه بدلها، ويصير الهم كله به، والخطرات كلها بذكره، والتفكر في تحصيل مراضيه وما يقرب منه فيصير أنسه بالله بدلا عن أنسه بالخلق، فيعده بذلك لأنسه به يوم الوحشة في القبور حين لا أنيس له، ولا ما يفرح به سواه، فهذا مقصود الاعتكاف الأعظم))([2]).

الاعتكاف وشهر رمضان

ذكر الله سبحانه وتعالى في محكم تنزيله الاعتكاف ملازماً للصيام بعد ذكر آية الصيام في قوله تعالى: {وَلاَ تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ تِلْكَ حُدُودُ اللّهِ فَلاَ تَقْرَبُوهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ ﲊ}([3])
وعن عائشة رضي الله عنها قالت: «كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا دَخَلَ العَشْرُ شَدَّ مِئْزَرَهُ، وَأَحْيَا لَيْلَهُ، وَأَيْقَظَ أَهْلَهُ»([4]).
فكان لذكر الصيام وربطه بالاعتكاف تحقيقاً لمقصد العبودية الخالصة، إذ لا يكمن ذلك في الصيام وحده، وتحقيقاً لليلة القدر والاجتهاد فيها؛ لأن الله أراد لعباده الخير الكثير، والنعم الوفير؛ فجاء الصوم مقروناً بالاعتكاف.
 
 الاعتكاف والمسجد

اختص الاعتكاف باللبث في المساجد، وفي هذا مقصد جلي؛ لما للمكان من تحقيق الخلوة، وإظهار العبودية الكامنة، التي لا تحصل إلا في مكان تُقام فيه العبادة، والبعد عن الشهوات والملهيات، وهذا لا يكون في البيوت وغيرها، مما لا يختص بوافر العبادة والامتثال، مما يشوبه من اللذات فيما لا مندوحة له بها، وفي اختصاص المساجد ذكر الدهلوي: (( ولما كان الاعتكاف في المسجد سببا لجمع الخاطر، وصفاء القلب، والتفرغ للطاعة، والتشبه بالملائكة، والتعرض لوجدان ليلة القدر، اختاره النبي صلى الله عليه وسلم في العشر الأواخر، وسنه للمحسنين من أمته)) ([5]).

الاعتكاف وسائر العبادات

جاء الاعتكاف وسيلة لاجتماع العبادات، من صلاة وصيام وصدقة وقراءة القرآن والذكر والدعاء، فيكون بمجموعها متقرباً خاضعاً متذللاً عابداً لله الخالق البارئ، محققاً لمعنى العبودية الحقة.

الاعتكاف وعدم فرضيته

هناك رتب من العبادات لا يبلغها إلا أصحاب المقامات، وطالب العفو من الذنب والزلات، ولهذا لا يتساوى فيها العباد، ولو فرض الاعتكاف لما كان هناك ميزان الله ورجحان الكفات.

--------------------------------------
([1]) [سورة البقرة:125]. 
([2]) زاد المعاد في هدي خير العباد(2/82). 
([3]) [سورة البقرة:187]. 
([4]) اخرجه البخاري في صحيحه، كتاب فضل ليلة القدر، باب العشر الأواخر من رمضان، ح (2024)3،/ 47.
([5]) حجة الله البالغة (2/86).
 

اعداد الصفحة للطباعة      
ارسل هذه الصفحة الى صديقك

شهر رمضان

  • استقبال رمضان
  • يوم في رمضان
  • رمضان شهر التغيير
  • أفكار دعوية
  • أحكام فقهية
  • رسائل رمضانية
  • المرأة في رمضان
  • سلوكيات خاطئة
  • فتاوى رمضانية
  • دروس علمية
  • رمضان والصحة
  • الهتافات المنبرية
  • العشر الأواخر
  • بطاقات رمضانية
  • المكتبة الرمضانية
  • وداعاً رمضان
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية