صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



نفحات اللسان عند هطول الغمام

داود العتيبي


قطر السماء وما أدراك ما قطر السماء

لا أبلغ من قول المولى جل وعز ( وجعلنا من الماء كل شيء حي )

الإنسان والحيوان والجماد كل ذلك يفتقر إلى الماء ويرتوي منه ، وكل ذلك يُهاجر ويصارع الموت من أجله .. ألا ترى الأرض القاحلة كيف تنكمش وتجمع نفسها إذا ورد الماء على جارتها !!

الماء سرُّ وأي سر ونعمة وأي نعمة ، الجُلُّ لا يقدِّرها حق قَدْرها ولا يعظمها حقَّ التعظيم ولا يعرف مقدار فضلها إلا إذا حُبست عنه فترى الرجال الأشداء يتصارعون على قطرة ماء في قاع بئر مظلم .

يَبِسَت الأرض وخف الضرع وهلك الزرع وذبل الغصن فترى الأرض خاشعة هامدة فتأوّه وجهُ اليابسة وجف دمعها فصارت أوراق الربيع تساقط بدل الدموع ..

فاستسقى الناسُ ربهم أن يكشف كربهم ، وردوا المظالم وأدّوْا زكاة أموالهم وخرجوا يجأرون إلى الله : اللهم اسقنا غيثا مغيثا هنيئا مريئا سحا غدقا مجللا طبقا دائما ، اللهم اسقنا الغيث ولا تجعلنا من القانطين ..
واستغفروا ربهم مصدِّقين إن فعلوا ذلك بوعده ( يرسل السماء عليكم مدرارا ) .

وبين عشية وضحاها ركض في السماء غيم وأجْلبْ ، وصار لفيفا مرعبا وعانق السماء من كل صَوبْ فلا ترى عينك إلا السحاب الأبيض ، تزبنه ريح عاصف ( وأرسلنا الرياح لواقح ) و (بشرا بين يدي رحمته ) وما زال يمشي ويتبختر حتى اجتمع جنده فأرسل صوتا مدويا أرعب القحط إرعابا ثم أتبعه بزئير صاخب ذاك هو الرعد ..

وحتى يسير على خطى بيِّنة وشِرعة واضحة أبرق بريقا يأخذ بالعيون حتى وَصَل الأرضَ بالسماء فاكفهر الجو وتمعّر وكاد سنا برقه يأخذ بالأبصار ..

وما فتئ الغمام يربو وينمو ويزجيه الله ثم يؤلف بينه حتى أصبح يمشي على الأرض ورأسه في السماء ركاما ، وبين فَيْنة وأختها يومض ويُرعد حاملا وكاسحا ما يعترض في مسيره .

فاختبئ كل شيء وجلا ، وصار من لا يرى شيئا يعده شيئا ..
فلما نظر إلى الناس وجد قلوبا تشقق ودموعا ترقرق فاستحيا من الله وخضل الدمع منه فأرسلها أرتالا تتلوها أرتال ينتحب ويئن ويُنزل من جبال فيها من برد ، ولا يَجد أجدى من البكاء فكأن البحر تعلق بالسماء ثم نزل من شدة ما هطل من ماء عينه ...
وما أحلى الودق حين يخرج من خلال السحاب وثناياه كالجارية الحسناء حين تستر نفسها ولا تبدي سوى عينها النجلاء .

فلما وجد استبشار البشر وحنين الحيوان وضحك الأرض تضائل فخف دمعه رحمة بهم ولكل شيء مقدار ( وما ننزله إلا بقدر معلوم ) (وأنزلنا من السماء ماء بقدر )
فسجد لله وسبح وركع له وخضع حتى انجلى بعضه ..

فتراقصت الأغصان وتعانقت ، وارتدت رداء مخضرّا وناح الحمام على الفنن وتجاوبت الأطيار في نغم شكرا لله وحمدا .

وازّيّنت الأرض بأبهى حللها وتلوّنت من كل لون وفن ( واهتزت وربت وأنبتت من كل زوج بهيج ).. فترى النخل بقنوانها دانية وترى جناتٍ من أعناب والزيتون والرمان فيالله !!

وإذا كانت تلك حال الجماد فكيف حال الإنسان ؟!

لقد أشرق وجه الزُّرَّاع حين امتلأ الجدول فسقَوا النجم والشجر ، وارتفع الزرع وآن حصاده .. ( فأخرجنا به نبات كل شيء )

فنعم الزاد الماء ، "يشرب بها عباد الله" ، طهور يَنفي الدَّرَن ، ويقيم الأوَد ويَصرف الوَسَن ..
"إن الله ليرضى عن العبد أن يشرب الشربة فيحمده عليها"
شربة منه لكلب أدخلت جنةَ الخلد بغِيّاً، وسَقْيةٌ منه لأمير -ذهب يصطاد فأدركه العطش- أخْلفت ذهبا وإكليلا ومالا وفيرا وجاها عريضا .

وما ظنك بشربة ماء يفديها هارون الرشيد بنصف ملكه إذا حبست عنه ؟
هذا وهو في الرخاء .. فتالله لو كان في الضراء لفداها بملكه كله .

وإن منة الله تعظم حين يحفظ هذا الماء النازل فلم يسِح في الأرض ( وإنا على ذهاب به لقادرون) بل حفظه سبحانه ( وما أنتم له بخازنين) فترى العيون يفجِّرها الماء تفجيرا وترى النهرَ والبحرَ كالأم الرؤوم فسبحان من عظُمت منَّتُه وجلّتْ قدرته !! .

إن القلب ليرقص طربا والنفسَ تطير شعاعا حين أمشي تحت وقع الغيث وعلى رأسي مِظلة تحفظ جسدي من البلل، وعلى مِظلتي صوت الغيث يَحْدو وينشد كأنه أم تناغي ابنها ، أو عندليب خرج من الصبا ليدخل نهاوند ، أهو أجمل من ذلك ، فأفهم كلامه وأسمع جوابه فيخامر عقلي ويسحر فكري ، فأمشي بلا وعي وأسير بلا هدف .. تالله تلك الحالة من روائع الدنيا ونعيمها

أو تكون حزين البال كثير البلبال وإذا بالسماء تهطل، فترفع نافذتك تسمع أغنية الغيث للأرض، فتميد الأغصان يمنة ويسرة ، فتُوسوس لك نفسك بالاستلقاء في أحضان الأرض تنستنشق رائحة الماء وعبير الأرض ..

ذلك الماء الطيب المبارك ، أوتدري لم هو مبارك؟

لقد أجاب عن ذلك خير الورى صلى عليه ربي وسلم بقوله: إنه حديث العهد بربه.ولذ يُسن أن ترفع بعض لباسك ليمَسَ ماءُ السماء جسدك

لقد تفنن الشعراء في التشبيه بالسحاب والغيث واخضرار الأرض لأنهم تذوقوا هذا الأمر واستحلوه ، بل كانوا أشد شوقا له من الفلاح .. لأن الشاعر يسقي روحه والزارع يسقي زرعه وشتان بين السُّقيتين

أتاك الربيع الطلق يختال ضاحكا من الحسن حتى كاد أن يتكلما

 

اعداد الصفحة للطباعة           
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
أحكام الشتاء
  • رسائل ومقالات
  • الرياح أحكام وآداب
  • خطب
  • المسح على الخفين
  • الرئيسية
  • مواقع اسلامية