صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    ألا يكفي أنه رسول الله؟ .. قاطعوهم!

    دلال الضبيب

     
    أحياناً كثيرة يمتلئ الإنسان ذلك الشعور المُزيف بالعجز وأنه غير قادر أبداً على مواجهة موقف من مواقف حياته الكثيرة وعواقبها الأكثر. هذا هُو حال الإنسان في هذه الدنيا، كل يوم يلتقي بتحدٍ جديد وتعبٍ جديد يجب أن يجتازه ومن قال عكس ذلك فأقول لهُ، قال تعالى: (وخلقنا الإنسان في كبد). وعندما خلقنا الله كذلك لم يتركنا من دون ثقة وعزم نستطيع معه تحدّ كل مايمكننا أن نواجهه.

    الحقيقة جاءت هذه المقدمة القصيرة في شأن المتذمّر من قضية المقاطعة، واقتناع بعضهم بأعذار واهية يستطيع أي شخص أن يتنبأ بها، فمنهم من يقول أننا لا يمكننا الاستغناء عن هذا المنتج، أو لايوجد بديل، أو مقاطعتي واهية لن تنفع ولن تضر،إلخ. ولكن الحقيقة أنّ المسألة أبعد ما تكون عن مسألة مقاطعه، القضية قضية رد اعتبار وشجبْ ونهيٍ عن المُنكر بالسبيل المتوفر بين يدي المسلم.وهذا هوَ مايجب أن يحدثْ حالياً -بما أن موضوع المقاطعة قد طُرح على الطاولة من جديد- تجاه المنتجات الدنمركية.

    طبعاًَ كسردٍ مختصر لوقائع الحادثة/السبب، قبل شهرين أو أكثر بقليل طرحت صحيفة دنمركية مسابقة رسم لهيئة/صورة الرسول صلى الله عليه وسلم، واحتج المسلمون فلجأت الصحيفة لاستبيان تحاول من خلاله تحديد موقفها من خلال نتيجة الأصوات، وقد جاءت نسبة الرفض خيالية، ولكنّ ذلك لم يردعهم ويجعلهم يحترمون مشاعرنا نحن المسلمين تجاه مقدساتنا، بل أنهم استمروا في سبلهم الملتوية والمدنسة تجاه أعز مانملك وأطهر ماجاء في هذا الوجود.

    القضية هذه المرة تختلف عن قضية المقاطعة الأمريكية في نقطة-بالرغم من أنهما تشتركان في نفس الهدف السامي-، تختلفان في أن الصحف الدنمركية مست أهم مقدس لدى المسلمين والذي يعرفه المسلمون حقّ المعرفة أن رسم ذوات الأرواح محرم تحريما شديداً والفتاوى في ذلك كثيرة، فما بالك برسم الرسول صلى الله عليه وسلم؟!!

    نحن بهذه المقاطعة نرفع أصواتنا بالاستنكار والرفض، وإثبات أن المسلمون ليسوا مجرد سراب يمكن أن يلقى على عاتقه كل ماهبّ ودبّ وهو وهم لاكيان له! نحن المسلمين عزائمنا فتحت البلدان وهدمت الأصنام وكوّنت امبرطوريات عجز عنها كثير. لنكن يداً وحده تجاه قضية لها في قلوبنا الشئ الكبير لرسول أحببناه وهدانا إلى سواء السبيل بإذن الله.

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    أعظم إنسان

  • اعرف نبيك
  • إلا رسول الله
  • الدفاع عن السنة
  • اقتدي تهتدي
  • حقوق النبي
  • أقوال المنصفين
  • الكتب السماوية
  • نجاوى محمدية
  • دروس من السيرة
  • مقالات منوعة
  • شبهات وردود
  • أصحابه رضي الله عنهم
  • أعظم إنسان
  • مواقع اسلامية