صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    حادثتي الإفك وسقوط الأقنعة !

    عبد الملك بن عبد الله آل ملفي

     
    الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله و على آله وصحبه ومن والاه , أما بعد ,

    فلا يخفى على احد ما تعيشه امة الإسلام هذه الأيام من شعور بالغضب و الغيرة تجاه ما وقع من استهزاء من الكفار بمقام نبينا محمد صلى الله عليه وسلم , والذي عمَّ جميع إنحاء العالم الإسلامي , بل جميع المسلمين حتى في بلاد الكفار ,

    إلا أنه و بالرغم من الشعور بالألم و الحرقة على مثل هذا التطاول السافر و الذي وصفه خطيب المسجد الحرام الشيخ صالح بن حميد ب( حادثة إفك العصر ), والذي هو في المقام الأول تطاول على الحقيقة و محاولة لطمسها أو على الأقل تشويهها , إلا أننا نسلم بأن لله الحكمة البالغة في تصريفه للأمور وتدبيره للأحداث و تقديره للوقائع ,

    وإن مما يزيد المؤمن إيماناً و يعظم في نفسه الشعور بعظمة الرب عز وجل و حسن تدبيره , وعظيم لطفه بعباده المؤمنين , ظهور بعض جوانب الحكمة من خلال النتائج المترتبة على بعض الأحداث والتي قد تبدو و للوهلة الأولى أنها شر وبلاء , وخير شاهد على هذا القول هو ( حادثة الافك الأولى ) , فقد قال الله تعلى عنها: ( لاتحسبوه شرا لكم بل هو خير لكم ) , ونحن لا نشك في أن هذه الحادثة أي ( حادثة الإفك الثانية ) تحمل في طيَّاتها خيرٌ ما .

    وحينما نتأمل ( معشر القُرَّاء الكرام ) في أبرز ما كان من جوانب الخير في ( حادثة الافك الأولى ) نجد أن من ذلك ما كان من افتضاح أمر المنافقين , فقد كشف الله بعد هذه الحادثة أمر المنافقين وفضح نواياهم وجلاَّهم للمؤمنين حتى أن زعيمهم و رأسهم عبد الله بن أبي بن سلول افتضح افتضاحاً لم يستطع أن يرفع رأسه بعد ذلك، قال ابن إسحاق‏:‏ وجعل بعد ذلك إذا أحدث الحدث كان قومه هم الذين يعاتبونه ويأخذونه ويعنفونه‏.‏ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لعمر‏:‏ ‏(‏كيف ترى يا عمر‏؟‏ أما والله لو قتلته يوم قلت لي‏:‏ اقتله، لأرعدت له آنف، ولو أمرتها اليوم بقتله لقتلته‏)‏‏.‏ قال عمر‏:‏ قد والله علمتُ، لأمْر رسول الله صلى الله عليه وسلم أعظم بركة من أمري‏.

    وكذلك فإن هذه الحادثة ( حادثة الافك الثانية ) قد كشفت لنا عن وجود أناس من بني جلدتنا ممن يرون أن القضية لا تستحق كل هذا الزخم وأنه لا ينبغي الانشغال بالدفاع عنه صلى الله عليه وسلم لأن ذلك و كما يقول أحد الكتاب في إحدى صحفنا الواسعة الانتشار في مقال بعنوان :
    ( حدثان و بالعقل حلهما ) , في وصف ما يقوم به المسلمون من نصرة لنبيهم أنه ( من الحوادث المستجدة التي قد تؤثر على تقدمنا و طموحاتنا الناهضة ) ويقول أيضاً إنها ( أحداث قد تورطنا في معارضات لا داعي لها وتصرفنا عن الاهتمام بحركة الإصلاح و الاغتراف من منابع الحضارة و السير في طريق العولمة )
    بل أخذ البعض منهم في التسفيه من رأي جماهير المسلمين و الاستخفاف بأمر مقاطعة هؤلاء ( الكفار ) , و التهوين من أمر نجاح المقاطعة , وصدق الله حيث قال :{ لَوْ خَرَجُواْ فِيكُم مَّا زَادُوكُمْ إِلاَّ خَبَالاً ولأَوْضَعُواْ خِلاَلَكُمْ يَبْغُونَكُمُ الْفِتْنَةَ } التوبة 47 , فهاهو نفس الكاتب يتساءل بقوله : ( وحتى لو نجحت نداءات المقاطعة ثم ماذا بعد؟ ) ويردف قائلاً : ( إن الذين يطلبون الثواب كان انفع لهم لو رفعوا قضايا في محاكم الغرب ضد المتطاولين ) ويتفق معه كاتب آخر في نفس الصحيفة في المراهنة على الديمقراطية الغربية و عدالة و نزاهة القضاء الدانمركي أكثر من غيره, فيقول في مقاله الذي بعنوان ( إلى عقلاءنا وعقلاء الغرب ) : ( إن علينا استغلال القضاء الدانمركي الذي يجرم العنصرية و الاستهزاء بالديانات و الرسل لإنصافنا ) , ويقول كاتب آخر في صحيفة محلية أخرى في مقال تحت عنوان ( هل نحن بحاجة لمزيد من الأعداء) , ومن باب { نخشى أن تصيبنا دائرة} : ( إن المقاطعة تحمل دعوة كامنة الى استعداء الشعب الدانماركي وخلفه شعوب الغرب عامة ) , بل إن أحدهم يرى ضرورة صدور أمر رسمي يمنع المسلمين من نصرة رسولهم صلى الله عليه وسلم أو حتى التعبير عن غضبهم , فيقول : ( إنني أتمنى صدور توجيه بترك الأمر للدبلوماسية لتعمل فيه بحكمتها بدلاً من إشعال معركة لا ضرورة لها ) , بل إنه وصل أخيراً إلى حل أفضل من كل ذلك بيَّنَهُ بقوله : ( و في رأيي أته كان بالإمكان التغاضي عن ذلك و إهماله لينطفئ و يخبو )

    إن هذه الدعوات لتبين لنا أن بيننا من ليس له هم إلا بلبلة الصفوف وتوهين العزائم , ولا عجب , فهذا مما عُرِفَ به تيار يعتبر الطابور الخامس في المجتمع الإسلامي .
    لقد أسفرت ( الليبرالية ) في بلادنا عن وجهها القبيح , وأعلنت عن موقفها المُخذِّل ( الغير مستغرب ) من قضايانا العادلة , وكأن الله عز وجل أراد فيما أراد فضح تلك الأقلام المسمومة و المنابر المحمومة و التي مافتئت تنادي إلى ( العصرنة ) و ( الإصلاح ) و ( الاغتراف من منابع الحضارة و السير في ركاب العولمة ) , حتى ولو كان ثمن ذلك التخلي عن الذات , و التنازل عن الدين ,

    أيها الأخوة : إن معركتنا اليوم مع أعداءنا هي معركة ( هوية ) و ( إثبات وجود ) , وهم يعلمون ذلك تماما , ولأنهم يريدون أن يثبتوا لنا مدى عجزنا عن الدفاع ( ذاتنا ) , فقد اختاروا أن يجرحونا في أعز ما نملك , فهل بعد ذلك يسوغ لنا أن نتخاذل أو أن نصغي للناعقين ممن لا تعني لهم القضية بكل أبعادها شيئاً , بل ربما أضمروا الموافقة و الاقتناع بحجة الأعداء .

    أما فيما يتعلق بدعاوى ( دعاة التغريب ) الفارغة , فيكفينا في فضحها أن نتساءل جميعاً فنقول :

    أحقاً ( معشر العقلاء ) أن الدفاع عن, ( إمام المصلحين ) و ( باني حضارتنا ) ومن أُرسل( رحمة للعالمين ) , يصرفنا عن الاهتمام بحركة الإصلاح و الاغتراف من منابع الحضارة و السير في طريق العولمة!!!
    أحقاً أن نصرة من قال الله تعالى عنه ( النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ ) الأحزاب 6 , وقال عنه أيضاً : { لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُعَزِّرُوهُ وَتُوَقِّرُوهُ وَتُسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا } الفتح 9 معارضة لا داعي لها!!!
    هل يجوز لنا شرعاً التخلي عن الدفاع عن رسول الله صلى الله عليه وسلم و القيام بحقه و نحن نرى و نسمع و على مشهد من العالم كله هذا التطاول السافر و غير المسبوق على مقامه , من أجل عدم الانشغال عن السير في طريق العولمة ؟
    ألم يقل الله عز وجل : ( مَا كَانَ لِأَهْلِ الْمَدِينَةِ وَمَنْ حَوْلَهُم ِّنَ الأَعْرَابِ أَن يَتَخَلَّفُواْ عَن رَّسُولِ اللّهِ وَلاَ يَرْغَبُواْ بِأَنفُسِهِمْ عَن نَّفْسِهِ ) التوبة 120
    فأي تخلّفٍ أعظم من التخلف عن الدفاع عنه صلوات الله وسلامه عليه بحجة أن ذلك يعيقنا عن التطور و التنمية !!
    ماذا لو كان هذا الاستهزاء و السخرية في حق أحد الرؤساء أو الملوك , فهل تقولون
    ( أنه بالإمكان التغاضي عن ذلك و إهماله حتى ينطفئ و يخبو ) ؟؟ فإن قلتم : لا , قلنا : فمن أحق بالنصرة و الدفاع ؟
    ألم يعلم هؤلاء ( المثقفين ) أن الدبلوماسية تعمل منذ أكتوبر الماضي بتحرك أميني منظمة المؤتمر الإسلامي و جامعة الدول العربية من جهة وسفراء الدول الإسلامية و مسلمي الدانمارك من جهة أخرى , وسعيهم لتطويق الأزمة منذ أكتوبر 2005 أي منذ ثلاثة أشهر , دون جدوى ؟
    الم يعلموا أيضا أن هناك من عقلائنا ( واعني بذلك مسلمي الدانمارك )من رفعوا دعوى ضد الصحيفة , فردهم النائب العام الدانماركي على أعقابهم , كما رد رئيس وزرائهم السفراء العرب و المسلمين مرتين و بحجة حرية التعبير؟!
    ألم يعلموا أيضا أن استطلاعات الرأي قد أفصحت عن أن 76% من الشعب الدانماركي لا يؤيد الاعتذار للمسلمين على هذه الإساءة البالغة لنبينا صلى الله عليه وسلم , ولما يزيد عن مليار وثلاثمائة مليون شخص, فيما يمثل سقوط كبير ( للآخر ) الغير متسامح حتى ولو تباكينا على ضرورة التسامح و المحبة له , و أقول هنا أين من أصمّوا آذاننا بضرورة عدم البغض للآخر ؟ لماذا لا يبدون رأيهم في ما يقوم به هذا الآخر ؟
    هل علمتم الآن لما نبغض الآخر ؟

    حقاً ( لا تحسبوه شرا لكم ) .

    وقبل أن أختم أشير إلى أنه ينبغي علينا معشر الأخوة مواصلة هذه الهبة الإيمانية وان نواصل نصرة حبيبنا صلى الله عليه وسلم بكل وسيلة ممكنة , وان نسجل في ذاكرة التاريخ ما يشرفنا في الدنيا و يشفع لنا في الآخرة ,و لا نكون كمن ارتضوا لأنفسهم أن يسجلوا ما هو وصمة عار في جبين تاريخهم المخزي , واعلموا أن أعداءكم قد اقروا بالهزيمة , وان أبوا الاعتذار اليوم فسيعتذرون غداً , بشرط المواصلة على الطريق, ثم أنه من الواجب علينا ألا نستمع إلى أبواق الغرب و أن لا نكون ممن قال الله تعالى فيهم ( وَفِيكُمْ سَمَّاعُونَ لَهُمْ ) ,
    ختاماً , أذكر بفائدة وعبرة نستفيدها من ( حادثة الإفك الأولى ) , وهي أن أكثر أوقات الأزمة شدة هو ما يسبق الفرج , كما أن اشد ساعات الليل ظلمة هو ما يسبق الفجر ,
    يتبين ذلك من خلال ما روته أم المؤمنين وهي تصف شدة ما ألم بها من الهم خاصة حينما جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فتشهد وقال‏:‏ ‏(‏أما بعد يا عائشة، فإنه قد بلغني عنك كذا وكذا، فإن كنت بريئة فسيبرئك الله، وإن كنت ألممت بذنب فاستغفري الله وتوبي إليه، فإن العبد إذا اعترف بذنبه، ثم تاب إلى الله تاب الله عليه‏)‏‏.‏ وحينئذ قَلَص دمعها، وقالت لكل من أبويها أن يجيبا، فلم يدريا ما يقولان‏.‏ فقالت‏:‏ والله لقد علمت لقد سمعتم هذا الحديث حتى استقر في أنفسكم، وصدقتم به، فلئن قلت لكم‏:‏ إني بريئة ـ والله يعلم أني بريئة ـ لا تصدقونني بذلك، ولئن اعترفت لكم بأمر ـ والله يعلم أني منه بريئة ـ لتُصَدِّقنِّي، والله ما أجد لي ولكم مثلاً إلا قول أبي يوسف، قال‏:‏ ‏{‏فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ‏}‏ ‏[‏يوسف‏:‏ 18‏]‏‏.‏
    ثم تحولت واضطجعت، ونزل الوحي ساعته، فَسُرِّي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يضحك‏.‏ فكانت أول كلمة تكلم بها‏:‏ ‏(‏يا عائشة، أما الله فقد برأك‏)‏، فقالت لها أمها‏:‏ قومي إليه‏.‏‏.‏ فقالت عائشة ـ إدلالاً ببراءة ساحتها، وثقة بمحبة رسول الله صلى الله عليه وسلم ـ والله لا أقوم إليه، ولا أحمد إلا الله‏.‏
    فانظر إلى الفارق الزمني بين قولها (فَصَبْرٌ جَمِيلٌ) والذي كانت حينه في قمة البلاء , وبين قولها ( لا أحمد إلا الله ) , تجد أنه زمن يسير عبرت عنه بقولها ( نزل الوحي ساعته ) أي ساعة اضطجاعها بعد أن أوكلت أمرها إلى الله وتسلحت بسلاح الصبر وتيقنت من أن الله ناصرها وازدادت ثباتاً على موقفها لعلمها أنها صاحبة حق , فابشروا أيها المؤمنين وأملوا


    فكل الحادثات إذا تناهت ** فموصول بها الفرج القريب
    والله أعلم و الحمد لله رب العالمين ,

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    أعظم إنسان

  • اعرف نبيك
  • إلا رسول الله
  • الدفاع عن السنة
  • اقتدي تهتدي
  • حقوق النبي
  • أقوال المنصفين
  • الكتب السماوية
  • نجاوى محمدية
  • دروس من السيرة
  • مقالات منوعة
  • شبهات وردود
  • أصحابه رضي الله عنهم
  • أعظم إنسان
  • مواقع اسلامية