صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    الجريمة النكراء تساؤلات ودلالات

    شائع محمد الغبيشي

     
    الجريمة النكراء تساؤلات و دلالات ها هي المأساة تكرر و الجريمة النكراء تعاد و مسلسل الاعتداء يتواصل أضعاف أضعاف فيا لله ما أعظم الحدث و ما أشده على قلوب المؤمنين ُجنّت عقول فكرة في تلك الجريمة و شُلّت يدٌ خطت . إن العقل يحار و إن الفكر يصيبه العي لماذا كل هذا العداء ؟ لماذا الكيد و البغضاء ؟ لعل الأخبار إخوتي الكرام قد نقلت إليكم أحداث تلك الجريمة فها هي دولة الدنمرك الصليبية تعاود الاعتداء على سيد البشر محمد بن عبدالله فداه أبي و أمي وليس في صحيفة واحدة بل قامت 17 صحيفة دنمركية بإعادة نشر الصور المسيئة إلى نبي الرحمة ؟ والسؤال أو يستحق محمد صلى الله عليه و سلم الذي أرسله الله رحمة للعالمين كل هذا العداء (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ ) ألم يكن صلى الله عليه و سلم هو الشمس التي بزغت فأنارت العالم كله ألم يكن السراج المنير الذي امتن الله به علينا فأنار القلوب بعد ظلمتها و أحياها بعد مواتها و هداها بعد ضلالتها و أسعدها بعد شِقوتها فكان صلى الله عليه و سلم الصباح بعد ليل طويل مظلم بهيم :

    بزغ الصباح بنور وجهك بعدما *** غشت البرية ظلمة سوداء
    فتفتقت بالنور أركان الدجى *** و سعى على الكون الفسيح ضياء
    و مضى السلام على البسيطة صافياً *** تروى به الفيحاء و الجرداء
    حتى صفت للكون أعظم شرعة *** فاضت بجود سخائها الأنحاء
    يا سيد الثقلين يا نبع الهدى *** يا خير من سعدت به الأرجاء

    يا الله الشجر و الحجر يقدر النبي صلى الله عليه و سلم قدره و بعض البشر يتفنن في الإساءة إليه حتى قال الراهب النصراني : ( هذا سيد العالمين بعثه الله رحمة للعالمين . فقال له أشياخ من قريش ما علمك ؟ فقال : إنكم حيث أشرفتم منم العقبة لم يبق شجر و لا حجر إلا خر ساجدا و لا يسجدون إلا لنبي...الحديث

    أكرم بَخَلق نبي زانه خُلُق *** بالحق مشتملٍ بالبشر مُتّسمِ
    كالزهر في ترفٍ والبدر في شرفٍ *** والبحر في كرم والدهر في هِمَمِ
    جاءت لدعوته الأشجار ساجدة *** تمشي إليه على ساقٍ بلا قدمِ
    ياربّ أزكى صلاةٍ منك دائمة *** على النبي بمنهَلًّ ومنسجمِ
    ما رنّحت عذبات البان ريح صبا *** وأطربت نغمات الآي من أُمم


    إن هذا الحدث يوقفنا على عدة تساؤلات :

    أولاً : لماذا كل هذا العداء ؟
    إن الجواب واضح جلي بينه القرآن و جلته أحداث التاريخ على مر العصور فاليهود و النصارى يكنون العداء للإسلام و رسول الإسلام و هذا الوصف ملازم لهم ما دمنا متمسكين بديننا يقول الله تعالى : (وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ ) و قال تعالى : (وَدَّ كَثِيرٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُمْ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّارًا حَسَدًا مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِهِمْ ) و يزيد من حسدهم و بغضهم ما يرونه اليوم من الإقبال على الإسلام و انجفال الناس إليه رغم كل التشويه و العداء و المكر و الحصار و الحرب العسكرية و الإعلامية إلا أن الداخلين في الإسلام في تزايد مذهل و إقبال يورع العالم الغربي كله .

    يقول رئيس اتحاد المنظمات الإسلامية الأوروبية الأستاذ/ شكيب بن مخلوف المقيم في السويد : سبحان الله ـ والله، تجد الإسلام قويا بذاته، نحن نلهث وراءه، هو يسبقنا ونحن نجري وراءه على سبيل المثال، سمعنا أحد القساوسة من أهل البلد يقول: نحن نذهب إلى إفريقيا لتنصير الناس، وفي المقابل نترك أفرادنا وشعوبنا تدخل في الإسلام، هو يشعر بذلك. انظر كم من شخص يدخل في الإسلام، وكم شخص يغادره؟! النسبة كبيرة والخارجون من الإسلام يكادون لا يذكرون.

    و يقول : وأنا بحكم وجودي في أوروبا دائما عندما أسافر، وأعود أجد شباباً يؤوبون إلى الدين والمسجد، فمسجدنا على سبيل المثال يتسع لـ1200 مصلٍ، يمتلئ في صلاة التراويح بالشباب كل ليلة.. وهم (القساوسة والنصارى) عندما يأتون في زيارات لمساجدنا يقولون "أنتم عندكم مستقبل"، أما نحن فلم نكن نفكر في هذه الملاحظة سابقًا، يقولون: " نرى شبابكم، ننظر إلى المسجد، نحصي أهل الشيب فنجدهم أقلية" في حين أنك حين تزور كنائسهم تجد معظمهم ممن شارفوا على الموت من أهل الشيب، ولذلك فدينهم طريقه إلى زوال إذا ما بقوا على ما هم عليه، لأنهم ليس عندهم ثوابت، نحن قوتنا في ثوابتنا .

    و يقول في جواب على سؤال عودة لمسألة انتشار الإسلام في أوروبا، بحكم خبرتكم، هل تلحظون فارقًا بين الخمس سنوات الماضية وما قبلها في معدل انتشار الإسلام بعد 11 سبتمبر تزايدت أعداد الداخلين في الإسلام بشكل رهيب كبير، في إيطاليا طبعوا ترجمة معاني القرآن الكريم في إيطاليا لمدة 10 سنوات وكانت تباع ولكن ما نفذت خلال تلك السنوات، أما بعد 11 سبتمبر فقد بيع خلال سنة أكثر مما بيع خلال الـ 10 سنوات الماضية لماذا؟ لأن الناس بعد 11 سبتمبر وبعد أحداث مدريد وبعد أحداث لندن وبعد الرسومات هذه، وكما يقول الله تعالى: "عسى أن تكرهوا شيئا يجعل الله فيه خيرا كثيرا"، نحن لا نوافق على هذه التفجيرات، لكن الله سبحانه وتعالى يدبر، اللهم دبر لنا فإننا لا نحسن التدبير؛ فالآن عدد المسلمين بعد 11 سبتمبر أكثر مما كان عليه، نحن نلمس ذلك، للحد الذي نراه أحيانا فوق طاقتنا؛ ففي رمضان كل يوم يدخل الناس في الإسلام ، حتى عمد أحدهم في جامعة ستوكهولم إلى إعداد رسالة دكتوراة عن دور المسجد في إدخال الناس في الإسلام إذ أصبحت ظاهرة.. ونحن نقوم بالبلاغ والله يتولى الناس.. وقد لاحظنا الآن أن متوسط سن رواد المسجد قد صار الآن 15 ـ 22 بعد أن كان المتوسط 40 عاماً.

    وصدق الله (هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ ) أعلن المعهد المركزي للسجلات الخاصة بالإسلام في ألمانيا أن عدد الذين اعتنقوا الإسلام في ألمانيا ارتفع بشكل لا سابق له في عام 2006 ليبلغ أربعة آلاف شخص مقابل ألف في عام 2005 م قالت صحيفة لاكسبرس الفرنسية : على الرغم من كافة الإجراءات التي اتخذتها الحكومة الفرنسية مؤخرا ضد الحجاب الإسلامي و ضد كل رمز ديني في البلاد أشارت الأرقام الرسمية الفرنسية إلى أن أعداد الفرنسيين الذين يدخلون في دين الله بلغت عشرات الآلاف مؤخرا و هو ما يعادل إسلام عشرة أشخاص يوميا من ذوي الأصول الفرنسية و وصدق الله (هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ ) تقول مجلة لودينا الفرنسية بعد دراسة قام بها متخصصون في فرنسا قالوا : إن مستقبل نظام العالم سيكون دينيا و سيعود النظام الإسلامي على الرغم من ضعفه الحالي لأنه الدين الوحيد الذي يمتلك قوة شمولية هائلة .

    لقد أدرك الغرب الكافر التحدي القادم بقوة فطاش عقله و أختل صوابه فهو يحاول أن يحول بين الناس و بين الدخول في الإسلام فعمد إلى تشويه الإسلام مرة و وصمه بالإرهاب و الدموية و الظلم و القهر مرة و من خلال تحريف القرآن و الإساءة إليه مرة و من خلال الإساءة إلى نبي الرحمة عليه الصلاة و السلام و العجيب أنه كلما زادة جذوة الاعتداء و الإساءة على الإسلام و نبي الإسلام كلما أقبل الناس عليه و صدق الله : (يُرِيدُونَ أَنْ يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ ) .

    ثانياً : لعل هذا الحدث يجدد سؤلنا لأنفسنا ما مقدار حبنا لرسول الله صلى الله عليه و سلم و هل هو حقيقة أم دعوى تعال معي أخي المحب الصادق نتجول في رحاب سير السلف الصالح اقتطف منها أقل القليل .
    روى الطبراني عن عائشة رضي الله عنها قالت : جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه و سلم فقال يا رسول الله إنك لأحب إلي من نفسي و إنك لأحب إلي من ولدي و إني لأكون في البيت فإذكرك فما اصبر حتى أتي فأنظر إليك و إذا ذكرت موتي و موتك عرفت أنك إذا دخلت الجنة رفعت مع النبيين و أني إذا دخلت الجنة خشيت أن لا أراك فلم يرد عليه النبي صلى الله عليه و سلم شيئاً حتى نزل جبريل عليه السلم بهذه الآية : ( وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقاً) (النساء:69) قال الهيثمي رجاله رجال الصحيح إلا عبد الله بن عمران و هو ثقة .
    كان أبو طلحة الأنصاري رضي الله عنه يحمي رسول الله صلى الله عليه و سلم في غزوة أحد و يرمي بين يديه ، و يقول ( بأبي أنت و أمي يا رسول الله لا تشرف يصيبك سهم من سهام القوم نحري دون نحرك ) رواه البخاري و عن قيس بن أبي حازم قال : ( رأيت يد طلحة شلاء ، وقى بها النبي صلى الله عليه و سلم يوم أحد ) رواه البخاري.
    روى ابن اسحاق أن رسول الله صلى الله عليه وسلم عدل صفوف أصحابه يوم بدر وفي يده قدح يعدل به القوم فمر بسواد بن غزية حليف بني علي ابن النجار وهو مستنتل من الصف فطعن في بطنه بالقدح وقال استو يا سواد فقال يا رسول الله أوجعتني وقد بعثك الله بالحق والعدل فاقدني فكشف رسول الله صلى الله عليه وسلم عن بطنه فقال استقد قال فاعتنقه فقبل بطنه فقال ما حملك على هذا يا سواد قال يا رسول الله حضر ما ترى فاردت أن يكون آخر العهد بك أن يمس جلدي جلدك فدعا له رسول الله صلى الله عليه وسلم بخير ] رواه ابن اسحاق و قال الهيثمي في المجمع رواه الطبراني و رجاله ثقات .
    قال المثنى بن سعد : سمعت أنساً يقول : [ ما من ليلة إلا و أنا أرى فيها حبيبي ، ثم يبكي ] أخرجه ابن سعد و قال الأرنؤوط : رجاله ثقات .
    و عن عبدة بنت خالد بن معدان قالت : [ ما كان خالد يأوي إلى فراش إلا و هو يذكر من شوقه إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم و إلى أصحابه من المهاجرين و الأنصار يسميهم و يقول : هم أصلي و فصلي و إليهم يحن قلبي طال شوقي إليهم فعجل ربي قبضي إليك حتى يغلبه النوم ]
    وقال إسحاق التجيبي : [ كان أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم بعده لا يذكرونه إلا خشعوا و اقشعرت جلودهم و بكوا ] فهل تحن قلوبنا لرسول الله صلى الله عليه و سلم ؟

    فمالي لا يحن إليك قلبي **** و حلمي أن أقبل مقلتيك
    و أن ألقاك في يوم المعاد **** و ينعم ناظري من وجنتيك
    فداك قرابتي و جميع مالي **** و أبذل مهجتي دوماً فداك
    تدوم سعادتي و نعيم روحي **** إذا بذلت حياتي في رضاك
    حبيب القلب عذر لا تلمني **** فحبي لا يحلق في سماك
    ذنوبي أقعدتني عن علو **** و أطمح أن أُقرب من علاك
    لعل محبتي تسمو بروحي **** فتجبر ما تصدع من هواك

    ثالثاً : ما الواجب علينا تجاه هذا الاعتداء ؟
    إن الواجب علينا أن نهب لنصرة النبي صلى الله عليه و سلم و الدفاع عنه قال تعالى : (إِلاَّ تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُواْ ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللّهَ مَعَنَا فَأَنزَلَ اللّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُواْ السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ) التوبة40 قال الإمام البغوي : [هذا إعلام من الله عز وجل أنه المتكفل بنصر رسوله وإعزاز دينه أعانوه أو لم يعينوه وأنه قد نصره عند قلة الأولياء وكثرة الأعداء ... قال الشعبي : عاتب الله عز وجل أهل الأرض جميعا في هذه الآية غير أبي بكر الصديق رضي الله عنه ] و قد ضرب الصحابة رضي الله عنهم صغاراً و كبار ذكوراً و إناثاً أروع الأمثلة في نصرة النبي صلى الله عليه و سلم و الدفاع عنه و اكتفي بذكر نموذجين لذلك الجيل المبارك فعن عبد الرحمن بن عوف قال : ( بينا أنا واقف في الصف يوم بدر فنظرت عن يميني وعن شمالي فإذا أنا بغلامين من الأنصار حديثة أسنانهما تمنيت أن أكون بين أضلع منهما فغمزني أحدهما فقال : يا عم هل تعرف أبا جهل ؟ قلت نعم ما حاجتك إليه يا ابن أخي ؟ قال أخبرت أنه يسب رسول الله صلى الله عليه وسلم والذي نفسي بيده لئن رأيته لا يفارق سوادي سواده حتى يموت الأعجل منا فتعجبت لذلك فغمزني الأخر فقال لي مثلها فلم أنشب أن نظرت إلى أبي جهل يجول في الناس قلت ألا إن هذا صاحبكما الذي سألتماني فابتدراه بسيفهما فضرباه حتى قتلاه ثم انصرفا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبراه فقال (( أيكما قتله) ) . قال كل واحد منهما أنا قتلته فقال (( هل مسحتما سيفيكما )) . قالا لا فنظر في السيفين فقال (( كلاكما قتله سلبه لمعاذ بن عمرو بن الجموح )) . وكانا معاذ بن عفراء ومعاذ بن عمرو بن الجموح) رواه البخاري و مسلم.
    و عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : أن أعمى كانت له أم ولد تشتم النبي صلى الله عليه وسلم وتقع فيه فينهاها فلا تنتهي ويزجرها فلا تنزجر قال فلما كانت ذات ليلة جعلت تقع في النبي صلى الله عليه وسلم وتشتمه فأخذ المغول (وهو السكين ) فوضعه في بطنها واتكأ عليها فقتلها فوقع بين رجليها طفل فلطخت ما هناك بالدم فلما أصبح ذكر ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم فجمع الناس فقال " أنشد الله رجلا فعل ما فعل لي عليه حق إلا قام " قال فقام الأعمى يتخطى الناس وهو يتزلزل حتى قعد بين يدي النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله أنا صاحبها كانت تشتمك وتقع فيك فأنهاها فلا تنتهي وأزجرها فلا تنزجر ولي منها ابنان مثل اللؤلؤتين وكانت بي رفيقة فلما كان البارحة جعلت تشتمك وتقع فيك فأخذت المغول فوضعته في بطنها واتكأت عليها حتى قتلتها فقال النبي صلى الله عليه وسلم ( ألا اشهدوا أن دمها هدر) رواه أبو داود و صححه الألباني حق لنا إخوتي الكرام أن نبادر إلى نصرة رسولنا صلى الله عليه و سلم و إليكم بعض صور النصرة :
    1/ التعريف بسيرة النبي صلى الله عليه و سلم و التبشير بها من أعظم وسائل النصرة و ذلك من خلال التالي :
    أ) الدروس الأسبوعية في السيرة والهدي النبوي في : ( المساجد ـ المدارس ـ المنتديات ـ الاجتماعات العائلية ـ الدوائر الحكومية ...).
    ب) سلسلة خطب شهرية في التعريف بسيرة النبي صلى الله عليه و سلم تستمر هذه السلسلة سنوياً .
    ج) إقامة مسابقات في السيرة و الهدي في المساجد و المدارس و الاجتماعات العائلية و يقترح بعض الكتب ( مختصر الشمائل للألباني ـ الهدي النبوي (30 ) موضع للقدوة )
    د) رسالة أسبوعية مختصرة تجلي بعض جوانب القدوة في حياة النبي صلى الله عليه و سلم بعنوان ( الهدي النبوي ) توزع في المداس و الجوامع و الدوائر الحكومية .
    هـ ) رسائل عن طريق الجوال و البريد الإلكتروني تعرف بالهدي النبوي .
    و ) تفعيل المواقع التي تعرف بالهدي النبوي و التعريف بها .
    إن العالم اليوم شرقه و غربه في أمس الحاجة إلى معرفة سيرة النبي صلى الله عليه و سلم تداوي جراحه و تحل مشكلاته إنها عطشى إلى النبع الصافي والمورد الزلال فهل نقوم بذلك الدور العظيم يقول الكاتب الايرلندي برناردشو : [ إن رجال الدين في القرون الوسطى ، قد رسموا لدين محمد صورة قاتمه ، لقد كانوا يعتبرونه عدواً للمسيحية ، لكنني اطلعت على أمره ، فوجدته أعجوبة ، و توصلت إلى أنه لم يكن عدواً للمسيحية بل يجب أن يسمى منقذ البشرية و في رأي لو أنه تولى أمر العالم اليوم ، لوفق في حل مشكلاتنا بما يؤمن السلام الذي يرنو البشر إليه ]
    2/ الدفاع عن النبي صلى الله عليه و سلم من خلال التالي :
    أ) استنكار هذا الاعتداء عبر خطب الجمعة و القنوات الفضائية و الصحف و مواقع الإنترنت .
    ب ) مقاطعة بضائع تلك الدول مقاطعة تامة و تشجيع الناس على ذلك .
    ج ) توجيه خطابات استنكار بلغة القوم و بيان شناعة تلك الجريمة .
    د ) التواصل مع العلماء والدعاة للقيام بدورهم في الدفاع عن رسول الله صلى الله عليه و سلم .

    رابعاً : ما هي دلالات الحدث ؟
    1) ما تنطوي عليه قلوب الأعداء من الكيد و المكر للإسلام و رسول الإسلام و ذلك ينبها إلى ضرورة استغلال مثل هذا الحدث لإحياء عقيدة الولاء و البراء .
    2) أن المستقبل للإسلام و أن النصر قريب فعلينا أن نبث التفاؤل و نبشر بدين الإسلام

    سنعود للدنيا نطبب جرحها *** سـنعود للتكبير و التأذين
    ستسير فلك الحق تحمل جنده *** وستنتهي للشاطئ المأمون
    بالله مجراها و مرساها فهل *** تخشي الردى و الله خير ضمين

    3) عظم شخصية النبي صلى الله في نفوس أمته و أتبعه فالعلم الإسلامي كله يثور نصرة لنبيه و هي فرصة للدعاة و المصلحين لاستغلال هذا الحدث للعودة بالأمة إلى هدي نبيها صلى الله عليه و سلم و اجتذابها إلى طريق الهدى و الاستقامة و تحريك شوقها نبيها فكم من الناس كان هذا الحدث في المرة الأولى نقطة تغير في حياته فأقبل على سيرة نبيه و هديه و تعلق قلبه بحبه فذاق السعاة الحقيقية هل نروي عطش هؤلاء المحبين من النبع الصافي

    تأخرت عن وعد الهوى يا حبيبنا *** وما كنت عن وعد الهوى تتأخر
    سهدنا وفكرنا وشاخت دموعنا *** وشابت ليالينا ، وما كنت تحضر
    تعاودني ذكراك كل عشية *** ويورق فكر حين فيك أفكر..
    وتأبى جراحي أن تضم شفاهها *** كأن جراح الحب لا تتخثر
    أحبك . لا تفسير عندي لصبوتي *** أفسر ماذا ؟ والهوى لا يفسر
    تأخرت يا أغلى الرجال ، فليلنا *** طويل ، وأضواء القناديل تسهر
    تأخرت .. فالساعات تأكل نفسها *** وأيامنا في بعضها تتعثر
    أتسأل عن أعمارنا؟ أنت عمرنا *** وأنت لنا التاريخ.. انت المحرر
    تذوب شخوص الناس في كل لحظة *** و في كل يوم أنت في القلب تكبر
     

    محبكم : شائع محمد الغبيشي
    مشرف تربوي بإدارة التربية و التعليم بمحافظة القنفذة
    جوال : 0555599624
     البريد الإلكتروني : [email protected]

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    أعظم إنسان

  • اعرف نبيك
  • إلا رسول الله
  • الدفاع عن السنة
  • اقتدي تهتدي
  • حقوق النبي
  • أقوال المنصفين
  • الكتب السماوية
  • نجاوى محمدية
  • دروس من السيرة
  • مقالات منوعة
  • شبهات وردود
  • أصحابه رضي الله عنهم
  • أعظم إنسان
  • مواقع اسلامية