صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    هلع في الدينمارك

    جمال سلطان

     
    حالة من الفزع تجتاح الصحافة الدينماركية منذ عدة أيام بعد تصاعد الموجة الشعبية العربية لمقاطعة كل منتج يحمل إشارة الدينمارك، وذلك ردا على حملة التطاول على النبي الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، المشكلة لم تكن فقط في إقدام صحيفة دينماركية على نشر عشر رسوم كاريكاتير فاجرة تصف الرسول بأخس الصفات وتصوره كإرهابي يقف في صف المشتبه بهم ونحو ذلك، وإنما أيضا في الموقف الرسمي الدينماركي الذي دافع في البداية عن الصحيفة واعتبر أنها تمارس حرية الرأي المكفولة، وهو كلام سخيف يكفي لمعرفة مدى سخفه لو أن صحيفة دينماركية نشرت رسما مشابها ويكون مكان النبي إنسان يهودي، لا نبي ولا رسول، فقط إنسان يهودي، ولسوف نرى كيف يكون رد فعل الحكومة الدنماركية، وكيف سيختفي كل كلام عن الحرية وحرية الرأي والتعبير، لتظهر الاتهامات بمعاداة السامية والتحريض على الكراهية إلى آخر الاتهامات، فقط الاستباحة تكون مع الإسلام ورموزه.

    كذلك لا يمكن أن تكون حرية التعبير تتمثل في أن تشتم إنسانا، بينك وبينه ألف وأربعمائة عام، وتقول إن هذا تعبير، هذه محض بذاءة وسباب وتحريض سافر على الكراهية، وممارسة البصق على وجوه الآخرين وحرماتهم، بدون أي معنى ولا مبرر سوى الكراهية والعنصرية الشديدة، لكن الأكثر فداحة أن رئيس الوزراء الدينماركي عندما قال كلمة مجاملة للجالية المسلمة هناك، وسأله البعض هل نعتبر ذلك اعتذارا للمسلمين، نفى ذلك، وقال نحن لا نعتذر عما نشر، ولذلك كان ضروريا أن يكون هناك موقف حضاري وأخلاقي مما حدث، وأن نمارس حقنا الإنساني في مقاطعة من أهان النبي ومن حرضه ومن دافع عنه ومن أيده، هذا حق تكلفه الأعراف والمواثيق وتمارسه الدول والأفراد كأحد الأساليب الحضارية في ممارسة حق الدفاع عن النفس أو المصالح الحيوية.

    الحكومة الدينماركية أصيبت بحالة من الهلع، والسفراء الدينماريكيين خاصة في منطقة الخليج أرسلوا رسائل، نشر بعضها في الصحف، تحذر من أن الأمور تتجه إلى كارثة، الصحف أشارت إلى أن حملة المقاطعة الناشطة في الخليج وحده ستصل بالخسائر الدينماركية خلال عام واحد إلى أكثر من أربعين مليار كراون، وهذا يعني خراب قطاع كبير من الصناعة الدينماركية، وتحويل عشرات الآلاف من المواطنين إلى شمس العاطلين عن العمل، وإغلاق آلاف المصانع. وأما إذا نجحت الحملة في مصر وبقية العالم العربي، وهي تنشط الآن بالفعل، فإن الدينمارك ستكون بسبيلها إلى كارثة اقتصادية.

    مانشيتات الصحف الدينماركية بالكامل أمس واليوم، وبعضها وصلني على البريد الالكتروني وبالترجمة، تشعرك أن البلاد على شفا حرب، وكانت مجموعة كبيرة من المحلات الكبيرة والهايبر ماركتات في الخليج قد سحبوا بالفعل كل المنتجات الدينماركية من الأسواق، تضامنا مع الحملة الشعبية للدفاع عن نبي الإسلام، وقد اتجهت غرفة الصناعة الدينماريكة إلى دعوة كافة موزعي المنتجات الدينماركية ووكلائها إلى توجيه رسائل إلى العالم العربي والإسلامي من أجل توضيح الموقف والإعلان عن استنكارهم لما حدث.

    والحقيقة أن هذه الحالة تعيد الاعتبار إلى الفعل، وليس إلى الكلام، هؤلاء قوم لا يجدي معهم الجدل والخطب والمنطق ، وإنما يجدي لغة المصالح، وعندما تعرف الحكومة أن تضامنها مع مواطن بذيء يمارس العنصرية في أبشع صورها سيدفع ضريبته ملايين من مواطنيها من قوت أولادهم ومصالحهم الحيوية، سيكون لقرارها وجهة أخرى، وأنا أعلن تضامني مع هذه الحملة، وأدعو كل غيور لكي يتضامن معها، قطعا للطريق على تجار الكراهية، وحماية لحرمات الإنسان ومقدساته من الاستباحة والعبث.

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    أعظم إنسان

  • اعرف نبيك
  • إلا رسول الله
  • الدفاع عن السنة
  • اقتدي تهتدي
  • حقوق النبي
  • أقوال المنصفين
  • الكتب السماوية
  • نجاوى محمدية
  • دروس من السيرة
  • مقالات منوعة
  • شبهات وردود
  • أصحابه رضي الله عنهم
  • أعظم إنسان
  • مواقع اسلامية