صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    المناصرة العملية لخير البرية

    طه بن منصور ناصر الخواجي

     
    الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله ...... و بعد :

    إن مما يثلج صدر المسلم و يبعث في روحه نشوة الأمل , ما نشاهده من ردود الفعل الإيجابية تجاه تلك الصحيفة المتبجحة على أكرم الخلق و أشرفهم و أطهرهم محمد بن عبد الله صلى الله عليه و سلم بل و تجاه الدولة الدنمركية التي لم تحرك ساكنا تجاه تلك الصحيفة شتت الله شملهم و خالف بين آرائهم و أهلك بعضهم ببعض ...... آمين .

    ومما يثلج الصدر أيضا أن بعض مواقع المنتديات في الشبكة و التي لم يكن شغلها الشاغل إلا المشاجرات و التكفير و التبديع و السباب بين الفرق و المذاهب و الجماعات الإسلامية كان لها دوراً إيجابياً في هذه القضية حيث أغلقت باب المشاحنات و المهاترات و توحدت آراؤهم و كتاباتهم في حملة مناصرة المصطفى صلى الله عليه و سلم ( وحد الله صفوف المسلمين و ألف بين قلوبهم ..... آمين )

    و لكن ....... و بالنظر و التأمل في ردود الفعل هذه نجدها إما قولية أو فعلية , و قد غلبت الأقوال ( مسموعة أو مقروءة ) على الأفعال و التي ربما اقتصرت على المقاطعة و التي أتمنى أن تدوم طويلا .

    و من خلال تجارب سابقة نجد أن مثل ردود الفعل هذه سرعان ما تتلاشى و يزول أثرها بعد أن يبح الصوت و يجف القلم و يمل الناس المقاطعة و كأن شيئا لم يكن , و تبقى هذه الحادثة وصمة عار في جبين كل مسلم لم يتفاعل معها و تسجل في ملف ( إذلال المسلمين ) .

    و أن ما أود الإشارة إليه في هذا المقام هو تفعيل المناصرة العملية و التطبيقية فهي و الله أكثر استمرارا و أعظم أثرا علينا نحن المسلمين و على من عادانا أو أراد الكيد بنا , و لعلي أشير إلى بعض جوانب المناصرة العملية :

    أولا : استمرار المقاطعة الاقتصادية لهذه الدولة و غيرها من الدول المتطاولة على دين الإسلام مع إظهار البدائل الجيدة لمنتجاتها حتى لا يمل الناس المقاطعة ( و لا يحتقر أحدنا منتجا و لو بقيمة ريال واحد , فلو كل واحد منا ترك هذه السلعة مع رخص ثمنها لأضطر البائع إلى عدم إحضارها مرة أخرى من مستودعات الأغذية .. مما يجعل هذه المستودعات تحجم عن شرائها من الوكلاء و المستوردين لهذه السلع في بلدنا مما يجعلهم يحجمون عن استيرادها من الدولة المنتجة و بالتالي تخسر تلك الدولة تصدير منتجاتها لبلادنا ... و هذا تصور مختصر للمقاطعة ) .

    ثانيا : الاستغفار و التوبة من تقصيرنا تجاه نبينا محمد صلى الله عليه و سلم و تجاه ديننا إذ ما أقدم هؤلاء على فعلتهم إلا لما عرفوا ذلك التقصير , و بدليل أنه لم يتفاعل الكثير مع القضية و لم تتحرك مشاعرهم تجاهها إلا بعد أن مضت عليها أياماً إن لم تكن أشهر , حيث أظهرت هذه القضية كم أننا بعيدين عن حياته صلى الله عليه و سلم و عن سيرته و سنته .

    ثالثا : يقال " كم من محنة في طيها منحة " ... فمثل هذه المحنة تحمل في طياتها منحاً عظيمة يجب علينا التنقيب عنها و استثمارها , يجب أن نستثمرها في تذكير الناس بفضل هذا النبي الكريم و سيرته العطرة و تبليغهم دعوته و تعليق القلوب بحبه و تعظيمه و توقيره و وجوب إتباعه و تقديم كل ذلك على آبائنا و أبنائنا و أنفسنا و جميع محابنا , و أن نستثمرها في هداية أولئك الحيارى الباحثين عن القدوات الرياضية و الغنائية و السينمائية و العلمانية ... و غيرها عربية و غربية ,,,, يجب أن نقول لهم إن هذا النبي الكريم هو قدوتكم ... هو أسوتكم ... هو سبيلكم للرقي و التقدم .... و وصول أعلى المراتب الدنيوية و الأخروية .

    رابعا : إحياء سنن المصطفى صلى الله عليه و سلم و تطبيقها دون خجل أو تساهل أو خوف من الناس فكم من سنن اندثرت و غيرها في طريقا للاندثار لهذه الأسباب إن لم نتداركها .
    " والله إن إحياء سنة كان النبي صلى الله عليه و سلم يدعو إليها أشد على أعدائنا من المقاطعة و الشجب و الاستنكار " لأن ذلك يظهر قوتنا و اعتزازنا بهذا الدين و حبنا لسيد المرسلين .

    فهيا بنا إلى إحياء سنن المصطفى و الدعوة إليها و التعاون على تطبيقها و جعلها منهاجاً ننتهجه و نبراساً يضئ لنا الحياة لنسير على خطى الحبيب فنحيا حياته و ننهل من مدرسته فنعلوا و نعلي دينه و سيرته في العالمين ..... مما يجعل أعداءنا يقفوا حائرين أمام هذا النبي العظيم كيف استطاع عبر هذه السنين أن يصل إلى قلوب ملايين المسلمين مقيمين لدينه محافظين على سنته داعين لها , مقدمين أموالهم و أبناءهم و نحورهم للذود و الدفاع عنه ... و كيف استطاعت أمته من بعده كما استطاع هو و أصحابه تجاوز الكثير من المحن و المؤامرات بأكبر قدر من المنح و الدروس العظيمة التي قادتهم لأعلى المراتب و نصرتهم على أقوى الجيوش و جعلتهم أمة تقود الأمم .

    يطول الحديث ... و تتسابق الكلمات .......
    و تنهمر الأفكار .... و يأبى القلم أن يقف ........

    حبا لمقام محمد بن عبدا لله صلى الله عليه و على آله و صحبه و من سار على نهجه إلى يوم الدين ... و لكن أخيراً :
    ***  وقفة  " كم دعا لنا النبي صلى الله عليه و سلم " يا رب أمتي .. أمتي "
    ... و رجا ربه أن نكون أكثر أهل الجنة دخولاً .... فهل سنكون ممن يرد حوضه و يشرب من يده الشريفة .... أو ممن ترده الملائكة عن الحوض و تقول انك لا تدري ماذا أحدثوا بعدك " .


    من كان يرغب في النجاة فما له *** غير إتباع المصطفى فيما أتى
    ذاك السبيل المستقيم و غيره *** سبل الغواية و الضلالة و الردى


    كتبه / طه بن منصور ناصر الخواجي
    أكاديمي بكلية المعلمين بمحافظة القنفذة
    جازان – صبيا ص.ب 441
    [email protected]

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    أعظم إنسان

  • اعرف نبيك
  • إلا رسول الله
  • الدفاع عن السنة
  • اقتدي تهتدي
  • حقوق النبي
  • أقوال المنصفين
  • الكتب السماوية
  • نجاوى محمدية
  • دروس من السيرة
  • مقالات منوعة
  • شبهات وردود
  • أصحابه رضي الله عنهم
  • أعظم إنسان
  • مواقع اسلامية