صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



ثمرات تحقيق الولاء والبراء
في دعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب

فهد بن ناصر الجديد


تعرض الموحدون في القرن الثالث عشر الهجري إلى عدوان خارجي تمثل في هجمات محمد علي باشا والي مصر الذي أرسل الجيوش لحرب الدعوة بأمر من الدولة العثمانية. وعندما رأى المنافقون والذين في قلوبهم مرض مسيرة هذه الجموع وتلك الحشود مزقوا العهود والمواثيق وأرتدوا على أعقابهم. فقضى الله تعالى أن يجري على الموحدين ما جرى من السنن الكونية.

فلما رأى الأعداء والمستشرقون ما جرى للموحدين أصدرا حكمهم على هذه الدعوة. ومنهم المستشرق (بلنت) حيث قال: (ينبغي أن تعرف الآن كقصة من الماضي)(1) . أما المستشرق (داؤتى) فقد ظن نفسه وصيا على الدولة حين قال (لقد أوشكت الحكومة الوهابية على الهلاك. و لا يمكن أن تعاد اليها الروح من جديد... هذا هو الرأي السائد في نجد) (2) .
وكذلك القسيس (زويمر) فقد تعجل و أعلن حكمة المطلق فقال (لقد انتهت هذة الحركة بخيبة كاملة ولقد ثبت الآن وجودها السياسي كان مجرد تمثيلية رائعة) (3) .

في تلك الفترة الحالكة من تاريخ الدعوة الإسلامية قيض الله للموحدين علماء وأمراء رفعوا راية التوحيد وتصدوا للمعتدين. وكان الشيخ سليمان بن عبدالله رحمه الله أحد الذين تصدوا للمعتدين ومن معهم من المنافقين فأصدر كتابه المشهور (الدلائل) ودفع حياته ثمن لذلك. فقال في شرح قوله تعالى [يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَلاَ يَخَافُونَ لَوْمَةَ لآئِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ] [المائدة : 54]. أخبر تعالى أنه لابد عند وجود المرتدين من وجود المحبين المجاهدين ووصفهم بالذلة والتواضع للمؤمنين والعزة والغلظة والشدة على الكافرين. بضد من كان تواضعه وذله ولينه لعباد القباب. ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء فأخبر تعالى أن هذا الخبر العظيم والصفات الحميدة لأهل الإيمان الثابتين على دينهم عند وقوع الردة والفتن، ليس بحولهم ولا بقوتهم وإنما هو فضل الله يؤتيه من يشاء كما قال [يختص برحمته من يشاء] [البقرة:105] انتهى كلامه.
ومن الموحدين الذين حققوا الولاء والبراء وصبروا على البأساء والضراء حتى حقق الله لهم الظفر وأجرى على أيديهم النصر الإمام تركي بن عبدالله حيث دعا إلى الإجتماع ونبذ الفُرقة والتصدي للغزاة المعتدين فما هي إلا بضع سنوات من تدمير بلدة الدرعية حتى مكنه الله من محاصرة عساكر الترك في الرياض وأخرجهم وتمكن بفضل الله من توحيد منطقة نجد في أقل من عامين. ثم وحد منطقة الأحساء في ثلاثة أعوام. وكان مما قاله رحمه الله (ولكن الكبرى عدم إنكار المنكر، وتزيين الشيطان لبعض الناس إن كلاً ذنبه على جنبه. وفي الحديث (لتأمرن بالمعروف ولتنهون عن المنكر ولتأخذن على يد السفيه ولتأطرنه على الحق أطراً أو ليعمنكم الله بعقابه) (4) ومن المعلوم أن إنكار المنكر من أهم مقتضيات الولاء والبراء.
وقد انقسمت أحوال الناس في تلك الفتنة إلى ثلاثة أقسام :

حال المعتدين
الشيخ عبدالرحمن بن حسن أحد الذين أُسروا إلى مصر فمكث بها ثمان سنوات ورأى بعينه مصير المعتدين وما أنتهوا إليه من الخسران المبين، ثم عاد إلى الرياض بعد توحيدها حيث قال عن إبراهيم باشا (وبعد ذلك حج فسلط الله على عسكره الفناء ولا وصل مصر إلا بالقليل. فلما وصل مصر حل بهم عقوبات أهل الإسلام فمشى عل السودان ولا أظفره الله فرجع مريضاَ).
وقال أيضاً في كتابه المقامات (ثم أن الله تعالى أهلك تلك الدول بما أجرى عليهم من حرب النصارى في بلاد الروم، فكل دولة مشت على نجد والحجاز لم يبق منهم اليوم عين تطرف وكانوا لا يحصي عددهم إلا الله فهلكوا في حرب النصارى).

حال المرتدين
أما حال المرتدين والمنافقين فقد قال الشيخ فيهم عبدالرحمن بن حسن (ثم أن الله أجرى على فئة أعانهم من أهل نجد ممن شك منهم في هذا الدين وأكثر الطعن على المسلمين أن الله تعالى أفناهم وهذه أيضاً من العِبر لم يبقى أحد ممن ظهر شره وإنكاره وعداوته للمسلمين إلا عُوجل بالهلاك والذهاب).

حال الموحدين
أما حال الموحدين الذين صبروا وصابروا على هذه الفتنة فقد قال الشيخ عبدالرحمن بن حسن (والمقصود بما ذكرنا الإعتبار بأن الله حفظ هذا الدين ومن تمسك به وأيدهم بالنصر على ضعفهم وقلتهم، وأوقع بأسه بهذه الدول على قوتهم وكثرتهم وأسباب كيدهم. فصارت العاقبة والظهور لمن جاهدهم في الله من الموحدين. فجمع الله لهم بعد تلك الحوادث العظيمة من النعم والعز والنصر ما لا يخطر بالبال ولا يدور في الخيال).
وقال أيضأ (وهذا الذي ذكرناه فيه عبرة عظيمة وشاهد لأهل هذا الدين أن الله لما سلط عليهم عدوهم ونال منهم ما نال صار العاقبة السلامة والعافية لمن ثبت على دينه واستقام على دين الإسلام) انتهى كلامه.
ونحن ولله الحمد نعيش إلى اليوم في ظل هذه الدعوة المباركة ونسأل الله تعالى أن يجعلنا من المحبين المجاهدين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

---------------
[1] مسعود الندوي، محمد بن عبد الوهاب...، ص 123.
[2] المصدر السابق، ص 202.
[3] المصدر السابق، ص 124.
[4] عنوان المجد، جزء 2، صفحة 114.
 

اعداد الصفحة للطباعة      
ارسل هذه الصفحة الى صديقك

دعاوى المناوئين

  • ترجمة الشيخ
  • حقيقة دعوته
  • ما قيل في الشيخ
  • أثر دعوته
  • كتب ورسائل
  • مؤلفات في دعوته
  • مقالات ورسائل
  • شبهات حول دعوته
  • صوتيات
  • english
  • الرئيسية