صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



عد بي إلى الوراء قليلا ... !!!

عبدالله البصري


ما زال بعض أوفياء القلوب وإن كنت يحيا الحاضر ، يعيش ذاك الزمن الغابر ، زمن طيب القلوب وسعة الصدور وسماحة النفوس ... أنعم به زمنًا وأنعم بأهله أهلا ، كانوا ـ مع ما هم عليه من جهل وفقر وقلة ذات يد ـ على حظ كبير من حسن أخلاق وجميل عادات ، كانوا يحبون التواصل والتزاور ، ويحيون التكافل والتعاون ، ويسود بينهم التعاطف والتراحم .

زمن له نفسي تتوق وتشتهي *** عودًا إلى طيب به وتكافل

زمن الأجداد ، كانوا فيه محدودي الآفاق ، لكنهم كانوا على وئام ووفاق .
زمن الأجداد ، كان لا يستنكر القريب فيه قريبه ولا الجار جاره .
زمن الأجداد ، كانت البيوت متقاربة ، والقلوب متآلفة .
زمن الأجداد ، كانت الجيوب خالية ، والتقوى عالية ، والقناعة بادية .
زمن الأجداد ، لا مناص للقريب من قريبه ولا للجار من جاره ، إذ كانوا على الشدة يجتمعون ، وللقمة يتقاسمون ، وفي المناسبات يتكاملون ويتعاونون .
زمن الأجداد ، أموال قليلة ، وأحوال متشابهة ، الأرجل على الحفاء ، والرؤوس بلا غطاء ، أجساد شبه عارية ، وبطون طاوية ، وجيوب خالية ، وملابس موحدة ، فعلام الحسد وعلام الغبطة ...
أما اليوم ، فيا ويح اليوم !!
نعم في ازدياد ، وخيرات في انقياد ، ودنيا متسعة ، ورؤوس مرتفعة ، وظائف تفرق ، ومناصب تبدد .
جيبي مترع بالمال ، فما ينفعني الوصال .
إذا رضي عني مديري ورئيس العمل ، فلتغضب علي القبيلة والفصيلة .
همي زيادة رصيدي ، وتزويق منزلي ، وفخامة مركبي ... فإذا حصلت فلا حاجة لي بالآخرين .
ما نشكو منه اليوم هو عدم الإحساس بالآخرين ؛ بناء على نظرية المصلحة والنفعية ؛ لأننا صرنا ـ شعرنا أو لم نشعر ـ ندور في فلك الرأسمالية ، قل لي كم معك وما هو منصبك ، يتحدد لدي قدرك ومكانتك .
أحد الإخوان ، عين في إدارة إحدى الدوائر الصغيرة ، وفي أيامه الأولى ، كان يحضر ليطلع على العمل ، دون أن يتسلم الإدارة رسميًا ، فكان يجلس مع المدير السابق في مكتبه ؛ لتتم إجراءات التسليم والتسلم ، جاء أحد المراجعين فسلم على المدير السابق سلامًا حارًّا ، وأحرجه بدعوات حارّة للغداء أو العشاء ، وصاحبنا يقلب رأسه يتمنى أن تكون هذه العزمات من نصيبه ، لكنه لم يحصل أكثر من سلام بارد ، برودة وجه ذلكم المراجع ، الذي ما إن خرج من المكتب حتى بلغه من الموظفين أن المدير السابق قد انتهى تكليفه بنهاية دوام هذا اليوم ، وأن من كان جالسًا عنده هو الذي سيتسلم الإدارة من صباح غد ، فما كان منه إلا أن رجع ؛ لا إلى المدير السابق هذه المرة ، ولكن إلى المدير اللاحق ، الذي سيتقلد المناصب غدًا ، وسلم عليه سلامًّا أحر من قيض ( نجد ) وسموم ( الدهناء ) بعد سلامه القطبي السابق ، وجعل يتحفى به تحفيًا لا مزيد عليه ، ويلح عليه بزيارته في البيت ، وأكل غدائه أو عشائه ... ( عجبًا لهذا التحول الكبير والمفاجئ )
لكن صاحبنا كان واسع الصدر ، عارفًا بنفسه وقدرها ، فما زاده إلحاح ذلك ( الحرباء ) إلا إصرارًا على موقفه الذي بناه على أساس أنه إذا شبع البطن ارتخت العين ( كما يقال في أمثالنا ) ورد عليه ردًّا (برَّد وجهه ) وجعله يخرج يائسًا .
لعلي خرجت عن الموضوع ... لكنها حياتنا ، يجب أن نعرف إيجابياتها فندعمها ، وسلبياتها فنحاربها ونتخلص منها .
إننا بحاجة إلى الاحتساب في كل ما نأتي وما نذر من أعمالنا وتصرفاتنا ، فاحتساب الأجر عند الله ـ عز وجل ـ تهون به الصعاب ، ويقرب به البعيد ، ويرخص الغالي ، وتتسع به الصدور ، وترق القلوب ، وتسمح النفوس ، ومن ثم تتكسر عوائق الشيطان أمام الإنسان ، فيصل من قطعه ، ويعطي من منعه ، ويحسن إلى من أساء إليه ، ويَصدُقُ مَن كَذَبَه ، ويقدر من استهان به ، ولا سيما إذا كان قريبًا ذا رحم .
يوم كان الاحتساب وطلب الأجر هو المحرك الأساس ، لم تكن الوسائل لتقف أمام الأخ ليصل أخاه ، أو القريب ليزور قريبه ، أو الصديق فيسامر صديقه ويؤانسه ، كان أحدهم يركب جمله أو حماره أو يترجل حافيًا ، قاطعًا ما لا طاقة لأحدنا به ، من أجل أن له في مكان كذا قريبًا لا بد من صلته وزيارته ، أو صديقًا تحلو مسامرته ومنادمته ، أو معرفة لا يحسن هجره ومقاطعته ...
ويوم إن فقد الاحتساب وقل ، لم تُجدِ سرعة سيارة أو فخامة طيارة ، أو قوة اتصالات أو توفر هواتف ...
وقد يتعلل بعض الناس بأعمال تشغله ، أو ارتباط يمنعه ، أو تجارة تحبسه ، لكنه لا يجد كل ذلك ، لو أراد أن يزور مديره أو رئيسه أو من يظن أن لديه مالا فيعطيه ، أو أن أحد هؤلاء سيزوره ويدخل منزله ..
ولا ندعي أن ذلك هو وضع الأمة كلها ، فإن فيها أناسًا ضربوا لصلة الأرحام أمثلة حية ، وآخرين هم في الوفاء قمم لا تطاولها قمم ، فالخير باق في هذه الأمة إلى قيام الساعة ، لكن الأكثرين تغرهم الحياة الدنيا بمباهجها وزخارفها ، فينسون ويغفلون ، فكان من الواجب أن يكون لنا دور في تذكيرهم وإيقاظهم ، بمكالمة نسأل فيها عن أحوالهم ، أو رسالة جوال ندعو فيها لهم ، أو زيارة خاطفة لا نثقل فيها عليهم ، مع بث الوعي الديني في أوساطهم بوجوب الصلة وأهمية التعاون ، وحرمة القطيعة وضرر التفكك ، عن طريق توزيع الأشرطة والكتب والرسائل والمطويات ، التي تناولت هذه الموضوعات .
وختامًا ،، لا يخفى أهمية التسامح والتصافح ، والعفو عن الزلات وتجاوز القصور ، وأن يعذر بعضنا بعضًا ، ويحاول كل أن يكون هو البادئ ببذل المعروف والندى ، وكف المنكر ودفع الأذى .
نسأل الله أن يهدينا لما فيه صلاح ديننا ودنيانا ، إنه جواد كريم .
 

اعداد الصفحة للطباعة      
ارسل هذه الصفحة الى صديقك

رسائل دعوية

  • رسائل دعوية
  • معا على طريق الجنة
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية