صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    كيف تصنعين عالماً ؟

     
    أضع لكِ أختي المسلمة بعض الوسائل التي تساعدك في صناعة العلماء :

    الوسيلة الأولى : الدعاء : لأنه سنة الأنبياء وجالب كل خير.

    ولقد دعا النبي صلى الله عليه وسلم لسيدنا عبد الله بن عباس لما رأى ما يدل على ذكائه فدعا له ((اللهم فقهه في الدين وعلمه التأويل)).

    وهكذا بلغ حَبْر الأمة ابن عباس مكانته التي نالها بدعوة من رسول الله صلى الله عليه وسلم. فعليك يا أختاه بالدعاء لأولادك وبناتك أ، يرزقهم الله العلم النافع والعمل الصالح ولا تستهيني بالدعاء فمن لنا غير الله.

    أتهزأ بالدعاء وتزدريه  *** وما تدري بما صنعَ الدعاءُ
    سهامُ الليل لا تُخطِي ولكن  *** لها أمدٌ وللأمد انقضاءُ
     

    الوسيلة الثانية : غَرسْ حب العلم في نفس الطفل وتعليمه في الصغر.

    وتعليم الطفل في الصغر أهم وسيلة لتعويده طلب العلم وغرس حب العلم في نفسه .

    قال الأستاذ محمد الصباغ : ((سمعت من الأستاذ مالك بن نبي رحمه الله أن رجلاً جاء يسترشد لتربية ابن له أو بنت وُلِدت حديثاً فسأله كم عمرها ؟،

    قال : شهر ، قال : فاتك القطار ، وقال : كنت أظن في بادئ الأمر أني مبالغ ثم عندما نظرت وجدت أن ما قلته الحق وذلك أن الولد يبكي فتعطيه أمه الثدي فينطبع في نفسه أن الصراخ هو الوسيلة إلى الوصول إلى ما يريد ويكبر على هذا ، فإذا ضربه اليهود بكى في مجلس الأمن يظن أن البكاء والصراخ يوصله إلى حقه "

    وقال ابن عباس: (( من قرأ القرآن قبل أن يحتلم فهو ممن أوتي الحكم صبياً )).
    وقال عبد الله بن مسعود: (( تعلموا فإن أحدكم لا يدري متى يختل إليه )).
    وعن الحسن قال: ((طلب الحديث في الصِّغر كالنقش في الحجر)).

    ويجب أن تغرس في نفس الطفل حب العلم من الصغر وأنهم سبب للفضل و الرفعة في الدنيا و الآخرة مما رواه أبو إسحاق : كان محمد بن عبد الرحمن الأوقص عُنُقُه داخلاً في بدنه وكان منكباه خارجين كأنهما زُجَّان فقالت له أمه : يا بني لا تكون في قوم إلا كنت المضحوك منه المسخور به فعليك بطلب العلم فإنّه يرفعك قال : فطلب العلم قال : (( فَوُلِّي قضاء مكة عشرين سنة ، قال : فكان الخصم إذا جلس بين يديه يُرْعَدُ حتى يقوم))

    وهكذا حرصت تلك المرأة المسلمة على صناعة ذلك العلم وغرست في نفسه حب العلم ليكون له الفضل في الدنيا والآخرة.

    ولقد حرص الصحابة والتابعين وأصحاب الحديث على تعليم الصغار فهذا الحسن يقو ل: (( قدموا إلينا أحداثكم فإنهم أفرغ قلوباً وأحفظ لما سمعوا)).

    وهذا سعيد بن رحمة الأصبحي يقول: (( كنت أسبق إلى مجلس عبد الله بن المبارك بليل معي أقراني لا يسبقني أحد ويجيء هو مع الأشياخ فقيل له : قد غلبنا عليك هؤلاء عسى الله أن يبلغ بهم ))

    وهكذا علينا غرس حب العلم وتعليم الأطفال في الصغر، حتى إذا ترسخ ذلك في عقولهم وأنفسهم طلبه الطفل طلباً ذاتياً وتحمل فيه الصعاب والمشاق وسهر الليالي في سبيله دون إلحاح والوالدين.

    الوسيلة الثالثة: حفظ الطفل قسم من القرآن والسنة:

    وعليك يا أختي المسلمة بتحفيظ طفلك القرآن الذي سيكون النور الذي سيضيء له طريق العلم والفلاح، فحفظ القرآن ودراسته في الصغر أصل من أصول الدين.

    قال الحافظ السيوطي ))تعليم الصبيان القرآن أصل من أصول الإسلام فينشأون على الفطرة ويسبق إلى قلوبهم أنوار الحكمة قبل تمكن الأهواء منها وسوادها بأكدار المعصية والضلال))

    وهكذا فإن للقرآن تأثير سحري يدفع الطفل في كل أبواب الخير، والطفل أقوى الناس صفاء وفطرته ما زالت نقية لذلك يجب أن نحرص على حفظ الطفل القرآن في الصغر . ولنا في علمائنا الصالحين خير سلف فقد حفظ الشافعي القرآن وهو ابن ست سنين أو سبع سنين .

    وقال الإمام الشافعي رحمة الله : ((من تعلم القرآن الكريم عظمت قيمته ، ومن نظر في الفقه نيل قدره ، ومن كتب الحديث قويت حجته))

    وكما نحرص على تعليمه القرآن يجب أن تغرس في الطفل حب السنة ونحثه على تطبيقها وحفظ اليسير من الحديث. فالقرآن والسنة من أهم الأسس التي تُكَوّن عقلية الطفل وهما مصدر إشعاع العلوم ، ينيران العقل ويقوياه وإليكِ نموذجاً في حفظ الطفل للحديث واعتنائهم به . قال البخاري: ((ألهمت حفظ الحديث وأنا في الكُتّاب فيل له : كم أتى عليك إذ ذاك فقال : عشر سنين أو أقل ثم خرجت من الكتاب فجعلت أختلف إلى الدِّاخلي وغيره فقال يوماً: فيما كان يقرأ الناس  سفيان عن أبي الزبير عن إبراهيم  فقلت إن أبا الزبير لم يرو عن إبراهيم فانتهرني فقلت له : ارجع إلى الأصل إن كان عندك، فدخل فنظر فيه ثم رجع فقال: كيف هو يا غلام ؟
    فقلت: هو الزبير وهو ابن عدي عن إبراهيم فأخذ القلم وأصلح كتابه)).

    الوسيلة الرابعة: العمل على الاكتشاف المبكر لمواهب الطفل وتوجيهها.

    إن علامات النجابة ومخايل العبقرة تظهر في الصغر حتى لا يكاد يشك ذو فراسة وإيمان صادق في صيرورة صاحبها إلى ذرا العلا والتربع على قمة المجد في العلم.

    ولذلك ينبغي محاولة اكتشاف المجال الذي يتفوق فيه الطفل ويحبه وتوجيهه إليه، فبعد حفظ القرآن الكريم والسنة المطهرة واليسير من العلوم النافعة ، نعمل عل تخصيص الطفل في المجال الذي يتفوق فيه .

    ولقد سار السلف على هذه القاعدة ومن ذلك أن الإمام البخاري في أول أمره يحاول تعلم الفقه والتبحر فيه فقال له محمد بن الحسن: ((اذهب واشتغل بعلم الحديث)) عندما رآه مناسباً لقدراته وأليق به وأقرب إليه وقد أطاعه البخاري ومن ثم صار على رأس المحدثين بل وإمامهم )).

    وروي أن يونس بن حبيب كان يتردد على الخليل بن أحمد الفراهيدي ليتعلم منه العروض والشعر فصعب ذلك عليه فقال له الخليل يوماً: من أي بحر قول الشاعر:

    إذا لم تستطع شيئاً فَدَعْهُ  *** وجاوزه إلى ما تستطيع

    ولما عجز يونس بن حبيت عن الإجابة طالبه الخليل بن أحمد بتنفيذ الشطر الثاني من بيت الشعر محل السؤال.

    وهكذا فعلى الأم المسلمة مراعاة ميول طفلها وتوجيهه إلى أنسب الأمور.

    الوسيلة الخامسة: اختيار المعلم الصالح والمَدْرَسَةِ الصالحة ، وعلى الأم المسلمة أن تختار المعلم الصالح القادر على صياغة طفلها ومساعدتها في صناعته كعالم ، بحيث يكون في هذا المعلم كل شروط القدرة. وهذا غير مُيسر في هذه الأيام ولذلك علينا بأن تختار المَدْرَسَة الصالحة التي تغرس في الطفل حب الإسلام وحب القرآن والسنة.

    الوسيلة السادسة: إتقان الطفل اللغة العربية.

    إن اللغة العربية لغة القرآن هي مفتاح كل العلوم، وكلما قوي الطفل في اللغة كانت قوته سبباً في الخوض في أي علم من العلوم التي يرغب في تعلمه وأحب أن يكسبه. واللغة العربية حفظها السلف الصالح وكانوا يربون أولادهم في البادية حتى لا تضطرب لغتهم، وقد اهتم النبي صلى الله عليه وسلم بتعليم النشئ هذه اللغة، ومما جاء في ذلك عن ابن عباس t قال: كان ناس من الأسارى يوم بدر ليس لهم فداء فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم فداءهم أن يعلموا أولاد الأنصار الكتابة)).

    الوسيلة السابعة: ربط الطفل بالمسجد ودروس العلم فيه.

    المسجد هو الصرح الذي يبني الأجيال تلو الأجيال من العلماء، ولقد كان وما زال هو المصدر لأجيال باعوا أنفسهم لله وساروا على منهجه يدافعون عنه وينشرون علومه. لهذا عني أطفال الصحابة بالصلاة في المسجد، وطالب النبي صلى الله عليه وسلم أئمة المساجد أن يخففوا من الصلاة رأفة بالأطفال والأمر الذي يدل على جواز صلاة الأطفال وأخذهم للمسجد وأهمية ربطهم به لكي يشبوا مرتبطين ببيوت الله ولكي يتلقوا في جنباته العلوم النافعة. وما زال الجامع الأزهر حافل بحلقات العلم التي طالما تخرج منها علماء نابهين قادوا الأمة إلى التقدم وإلى المجد. ويقول الشيخ أنور الكشميري: ((قلنا إن المسجد الذي خرج أطفال الصحابة والسلف الصالح قادر أ، يخرج أمثالهم إذا وجه الآباء والأمهات أطفالهم نحو المسجد ترغيباً لا تنفيراً وتحبيباً لا تقبيحاً وتشجيعاً لا تخذيلاً.

    ولذلك يجب أن ندفع أطفالنا إلى المساجد، وكذلك يجب على الكبار أن ينصحوا الأطفال في المسجد نصحاً لطيفاً برفق ولين حتى لا ينفر الأطفال من المساجد وحضور الدروس العلمية فيه وصدق من قال: [مجزوء الكامل]

    لا يُصنع الأبطال إلا  *** في مساجدنا الفساح
    في روضة القرآن في  *** ظل الأحاديث الصحاح
    شعب بغير عقيدة  *** ورق يذريه الرياح
    من خان ((حي على الصلاة)) *** يخون ((حي على الكفاح))

    الوسيلة الثامنة: المكتبة المنزلية الصوتية المقروءة في المنزل.

    إن المكتبة المنزلية من أهم الوسائل التي تدفع الطفل للعلم وتساعده في طلبه . والمكتبة الصوتية اليوم من الأشرطة النافعة والديسكات التي تعرض على جهاز الكمبيوتر من أهم الوسائل التي يمكن من خلالها توجيه الأطفال لحب العلم عبر البرامج المعدة لهذا الغرض، والتي تعرض للطفل مبادئ اللغة والعلوم من قرآن وحديث وتفسير وسيرة وغزوات بصورة مبسطة، فعلينا الحرص على ربط الطفل بتلك المكتبة الصوتية، وتعليمه لغة الكمبيوتر لأنها لغة العصر ولأن الكمبيوتر هو البديل الإسلامي لجهاز التلفاز الذي يحمل في طيا ته أخطار تهدد عقيدة الطفل وبناءه العلمي كعالم رباني.

    ولذلك على الوالدين توفير الأشرطة اليسيرة أو الديسكات الكمبيوترية التي تساعد في تعويد الطفل على حفظ القرآن والعلوم المختلفة.

    الوسيلة التاسعة: استخدام القصة ورواية طفولة علماء السلف في طلب العلم أمام الأطفال.

    إن القصة تلعب دوراً كبيراً في شد انتباه الطفل ويقظته الفكرية والعقلية وتحتل المركز الأول في الأساليب التربوية المؤثرة في عقل الطفل لما لها من متعة ولذة. قال الإمام أبو حنيفة رحمة الله : ((الحكايات عن العلماء ومحاسنهم أحب إليّ من كثير من الفقه لأنها آداب القوم)) وشاهده من كتاب الله: {أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ } .

    وقوله سبحانه: { لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِأُولِي الْأَلْبَابِ }.

    وهكذا فالقصص من أهم الوسائل لشحذ همة الطفل وتطلعه نحو مستقبل علمي متقدم، ومن النماذج الطفولية لعلماء المسلمين طفولة العالم سفيان بن عيينه:
    ذكر الخطيب البغدادي عن أحمد بن النصر الهلالي قال: سمعت أبي يقول: كنت في مجلس سفيان بن عيينه فنظر إلى صبي دخل المسجد، فكان أهل المجلس تهاونوا به لصغر سنه فقال سفيان: )كَذَلِكَ كُنْتُمْ مِنْ قَبْلُ فَمَنَّ اللَّهُ عَلَيْكُمْ (. ثم قال: يا نضر لو رأيتني ولي عشر سنين طولي خمس أشبار ووجهي كالدينار وأنا كشعلة نار ثيابي صغار وأكمامي قصار وذيلي بمقدار كآذان الفار اختلفت إلى علماء الأمطار مثل الزهري وعمرو بن دينار أجلس بينهم كالمسمار، محبرتي كالجوزة ومقلتي كالموزة وقلمي كاللوزة فإذا دخلت المسجد قالوا: ((أوسعوا للشيخ الصغير قال  ثم تبسم ابن عيينه وضحك  قال أحمد بن النضر: فتبسم أبي وضحك)).

    ومن الطفولات العلمية الفذة طفولة الإمام ابن الجوزي وطلبه للعلم:
    قال الإمام ابن الجوزي عن الشدائد التي نالته في بدء طلبه للعلم وعن محامد صبره على تلك الشدائد: (( ولقد كنت في حلاوة طلبي العلم ألقى من الشدائد ما هو أحلى من العسل لأجل ما أطلب وأرجو، كنت في زمن الصبا آخذ معي أرغفة يابسة فأخرج في طلب الحديث وأقعد على نهر عيسى  في بغداد  فلا أقدر على أكلها إلا عند الماء فكلما أكلت لقمة شربت عليها وعين همتي لا ترى إلا لذة تحصيل العلم)).

    وهكذا تروى قصص العلماء بصورة ميسرة للطفل ، وقبل هؤلاء جميعاً معلم العلماء سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم الذي يجب أن تسير مع سيرته بصورة مبسطة تناسب عمر الطفل وكل ذلك حتى يرتبط الطفل بخير قدوة عرفتها البشرية


    مختصرا من كتاب نساء صنعن علماء لأم إسراء بنت عرفة بيومي
    http://www.zawjan.com/art-783.htm
     

    اعداد الصفحة للطباعة
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    تربية الأبناء

  • التربية الإيمانية
  • التربية العبادية
  • التربية الأخلاقية
  • التربية النفسية
  • التربيةالاجتماعية
  • التربية العلمية
  • التربية السلبية
  • فقه الأسرة
  • وسائل التربية
  • زاد المربي
  • كتب وبحوث
  • صـوتـيـات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية