صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    أولادنا والعواطف البديلة..

    د. عبدالحميد المحيمد

     

    بسم الله الرحمن الرحيم


    أولادنا زهور الربيع ونسائم الصبح..
    إنهم نجوم أضاءت سماء القلوب وبددت سحب الكآبة والهموم..
    وهم قرة العين وسلوة الفؤاد..
    فكيف نتركهم بلا رعاية ولا حنان؟
    أم كيف نحرمهم الحب والاهتمام؟
    هل ستمنحهم الأجهزة الذكية مشاعر الأبوة المفقودة؟
    أم ستعوضهم مواقع الإنترنت حنان الأمومة الضائعة؟

    في دراسة على عينة من الآباء والأمهات (في مجتمع عربي) لمعرفة المدة الزمنية التي يقضونها مع أولادهم تبين أن المعدل الأسبوعي هو أربع ساعات، في حين أن دراسات مشابهة على المجتمع الأمريكي بينت أن معدل الجلوس الأسبوعي عندهم لا يتجاوز نصف ساعة. ورغم أن المجتمعات العربية مازال فيها بعض التماسك مقارنة مع غيرها، إلا أن الخطر قادم مع وجود الأجهزة الذكية واستخدام مواقع التواصل الاجتماعي إضافة للانفتاح الكبير الذي يشهده العالم اليوم، فإن هذا كله بات يهدد الوشائج العاطفية بين الآباء والأولاد.

    والسؤال الأكثر إلحاحاً: كيف نعيد للعلاقات الأسرية نبضها ودفئها؟

    نحتاج مفاتيح ثلاثة:


    المفتاح الأول:
    الجلوس الأسري الحقيقي
    الذي يتم فيه تخصيص وقت يومي للعائلة بعيدًا عن الأجهزة الذكية بحيث تجتمع الأجساد وتكون العقول حاضرة بعيدًا عن المشوشات.
    أيها الأب وأيتها الأم استمعوا لاقتراحات أولادكم
    وشاركوا في حل مشكلاتهم وكونوا لهم ملهمين يكونوا بكم بررة، وكونوا معهم حاضري الفكر متصلي البصر مظهري الحب والاهتمام. ومما يستأنس به لأهمية الحضور الذهني والاتصال البصري في المجلس ما يروى من أن النبي ﷺ
    اتخذَ خاتمًا فلبِسَه، قال شغلني هذا عنكم، منذُ اليومَ، إليه نظرةٌ وإليكم نظرةٌ، ثم ألقاه.

    المفتاح الثاني:
    هل جربت أن تقبّل ولدك ذات مرة؟

    قبّل رسول الله ﷺ الحسن بن علي وعنده الأقرع بن حابس جالسًا، فقال الأقرع: إن لي عشرة من الولد ما قبّلت منهم أحدًا، فنظر إليه رسول الله ﷺ ثم قال:
    "من لا يَرحم لا يُرحم".

    لا شيء يلامس قلب طفلك ويشعره بالدفء والحب
    مثل قبلة حنان ترسمها على خده أو جبهته، وتقبيل الطفل ينقل له رسائل تمنحه مشاعر متنوعة
    تختلف باختلاف مواضع التقبيل. ويرى الدكتور مصطفى أبو سعد أن هناك قبلات أربع ينبغي أن يحظى بها أولادنا، وهي:
    * قبلة الفخر وتكون على الرأس
    * قبلة الرضا وتكون على الجبين
    * قبلة الشوق وتكون على الخد
    * قبلة اليد وتكون عنوانًا للمودة والحب

    المفتاح الثالث:

    التصريح بالحب وإظهار الاهتمام
    فكلما قدمنا للولد الحنان وصرحنا له بالحب والاهتمام كلما اتسعت دائرة الثقة وزادت المودة.
    ومع وجود الثقة والحب والاهتمام ينشأ أبناؤنا في بيئة عاطفية متكاملة وحصن اجتماعي متين.

      
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    تربية الأبناء

  • التربية الإيمانية
  • التربية العبادية
  • التربية الأخلاقية
  • التربية النفسية
  • التربيةالاجتماعية
  • التربية العلمية
  • التربية السلبية
  • فقه الأسرة
  • وسائل التربية
  • زاد المربي
  • كتب وبحوث
  • صـوتـيـات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية