صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



تغريدات حول قصة "خطاب في وادي الموت"

موسى الغنامي
‏@mgsa2006


بسم الله الرحمن الرحيم


١-
بعد مطاردة من القوات الروسية استطاعوا محاصرة ١٢٠٠ شخص في واد من أودية الشيشان سمي بعد ذلك بـ "وادي الموت" !!
وتوصلت المخابرات الروسية أن

٢-
من بين المحاصرين في الوادي خطاب وشامل وأغلب القادة العرب والشيشانيين؛ مع لفيف كبير من الأهالي الذين طالتهم الوحشية الروسية فتركوا ديارهم

٣-
المهدمة ولاذوا بالفرار مستعينين بالله ثم بالمجاهدين لإيصالهم للمناطق الآمنة !
أرس الروس أفضل قواتهم الخاصة للقضاء على المجاهدين فحاصروا

٤-
الوادي حصارا خانقا جعل القادة في وضع حرج جدا خصوصا في إدارة الأهالي وحمايتهم ومنهم الأطفال والنساء مع شدة البرد وقلة المؤنة وكثافة الغابات

٥-
كان خطاب يأمر الناس بألا يشعلوا النيران حتى لايستدل عليهم الروس فيقصفونهم بالطيران والأسلحة الثقيلة؛ كان القادة قرابة ٢٠قائدا يديرون الناس

٦-
كان خطاب يصف سياسة الناس وحالهم في تلك الأيام بقوله: "صار لا ليلنا ليل ولا نهارنا نهار" !
توجه خطاب بمجموعة من المجاهدين للبحث عن مخلص لهم

٧-
وفجأة وقعوا على ثكنة روسية للتو تخندقوا ومشطوا المكان الذي يليهم، فاطلقوا النار مباشرة فقد كانو متهيئين للقتال فكانت أول رصاصة في قلب أحد

٨-
المجاهدين الذين بجوار خطاب؛ فاعطى خطاب أمره بالانتشار فكانت مواجهة غير متكافئة فمجموعة خطاب كانو ٦ أشخاص وبأسلحة خفيفة بخلاف عساكر الروس

٩-
استتر المجاهدون بالاشجار وبدأوا بالتغطية على بعضهم للإنسحاب وفي هذه الأثناء دب الرعب في قلوب الروس فطلبوا المددالثقيل وحددوا موقعهم لإدارة

١٠-
السلاح الثقيل وما هي إلا دقائق فإذا الصواريخ تنهمر على رؤوس الروس الذين طلبوا المدد فانسحب خطاب ومن معه .
رجع خطاب وأخبر شامل بأن الطريق

١١-
غير آمن فعسكر شامل ونشر المجاهدين لحماية الناس .
أرسل خطاب أبو عمر النجدي ومجموعة معه لاستكشاف أحد الطرق، فضل الطريق وانقطع التواصل به

١٢-
وكان الروس يشوشون على الإرسال في تلك المنطقة، فخرج خطاب ومعه أبو الوليد الغامدي لرصد الطريق فوصلوا إلى إحدى الغابات فإذا فيها نار بين

١٣-
الأشجار فحسبوها للمجاهدين فأمر خطاب ألا تتقدم المجموعة حتى لايظنونهم من الروس فيطلقوا عليهم النار؛ وبعد فترة تقدم أبو الوليد وقال:

١٤-
السلام عليكم فلم يجبه أحد !
فكررها ثلاث مرار فلم يجيبوه ففتح أمان السلاح ورجع للوراء وكان بينه وبينهم ٣ أمتار فقط !
عندها أرسل خطاب لهم

١٥-
مجاهد شيشاني ليكلمهم -وهو لايزال يظنهم مجاهدين- فلما وصلهم الشيشاني أطلقوا عليه النار فاشتبك معهم فجرح جرحا بالغا فقام المجاهدون بالتغطية

١٦-
عليه وسحبه والانسحاب من المنطقة وأثناء انسحابهم رأى خطاب تلة مطلة في الغابة فتوجه لها بمجموعته فوقعوا في كمين ثاني للروس فاشتبكوا معهم

١٧-
فاستشهد أحد المجاهدين الشيشان وجرح أبو الوليد في ظهره فحمله المجاهدون وانسحبوا من المنطقة؛ فكانت المجموعة الروسية الأولى قد أبلغت إدارتها

١٨-
والمجموعة الثانية كذلك فاصبحت مجموعة خطاب مطاردة من عصابتين من عصابات الروس ولكن الله سلم بنزول الثلج تلك الليلة بكثافة مما جعل المجاهدين

١٩-
ينسحبون آمنين .. كان أمام خطاب خيارين لا ثالث لهما إما أن يرجع لشامل وعندها سيكتشف الروس مكان الناس وسيرتكبون فيهم مجزرة مروعة وإما أن

٢٠-
ينحاز إلى الجبل والذي سمي بعد ذلك
بـ "جبل الموت" !
اختار خطاب الخيار الثاني فتوجه بمجموعته للجبل وكان على تواصل مع شامل وبقية القادة

٢١-
مكث خطاب هناك ٦ أيام وهو يرسل من معه لاستكشاف الطرق، فارسل أبو ذر الطائفي لاستكشاف أحد الطرق فاخبره باللاسلكي أن في أحد المنعطفات توجد

٢٢-
مواقع للروس تبعد حوالي كيلو متر فأمره خطاب بالرجوع ولم تطمئن نفسه للطريق لأن العدد الذي يراد له سلوكه كبير وفيهم أطفال ونساء يمكن رصدهم

٢٣-
وأثناء رجوع أبا ذر خرجت فرقة روسية استكشافية فوجدت آثار أقدام مجموعة أبي ذر على الثلج فاقتصوها حتى صعدت الجبل فحشد لها الروس قواتهم

٢٤-
كان خطاب قد طلب من شامل مددا من المجاهدين لأن من معه منهكون جدا وفي اليوم التالي فاجئ الروس مجموعة خطاب بإطلاق النار وكان الوقت ظهرا فثار

٢٥-
لاسلحتهم وبدأ الاشتباك فصب عليهم الروس حمم النيران فأصيب غالب المجموعة وكادت الدائرة تدور على المجاهدين إلا أن الله ساق لهم وصول المدد

٢٦-
من خلف القوات الروسية فأمرهم خطاب بمناوشتهم حتى يخف الضغط عن مجموعته فاشتبك المدد بالروس وباغتوهم من مأمنهم فارتبك الروس وبدأوا باطلاق

٢٧-
النار في كل جهة واصيب بعضهم بنيران بعض و واصل المدد تقدمه حتى أصبح لايفصلهم إلا أمتارمعدودة بل كان بعض المجاهدين يشتبكون مع الروس بالأيدي

٢٨-
هربت هذه الفرقة وهي من قوات الكوماندوز الروسية وقتل منهم ٥٠ علجا في غضون ساعات !
أبلغ الفارون قيادتهم بأن عدد المجاهدين ٣٠٠ مجاهد !!

٢٩-
وفي الواقع عدد المجاهدين لم يبلغ نصفه بل ولا ربع هذا العدد !!
عندها تحرك الطيران الروسي فصب جام جنونه على المنطقة وبدأت المدفعية تقصف

٣٠-
المواقع بصواريخ قراد فثارت الأرض من الصواريخ وأمطرت السماء بالحمم وشرعت أبواب الجنان للشهداءمن تلك المفرزة المباركة !
أصبحت العودة للوراء

٣١-
أشبه بالمستحيل؛ وفي هذه الأثناء التي تذهل فيها العقول وتطيش منها الألباب فتح الله لأولياءه طريقا ضيقا بين أحراش الغابات فتنحوا قليلا عن

٣٢-
القصف وكان هذا الأمر كرامة من الله لعباده المجاهدين !
حل الظلام وتواصل خطاب بالقائد شامل وأخبره بالوضع وأنهم أصبحوا يرون القرى المجاورة

٣٣-
لكن دون ذلك موت محقق إلا أن يشاء الله لكن ضغط الناس وتأزم الوضع جعل شامل يتحرك بالناس من ليلته وفي اليوم التالي وافى خطاب ومفرزته في

٣٤-
الموقع ؛ كان شامل رجلا عسكريا بارعا فقد جعل الناس أثناء تحركهم يسيرون بشكل عشوائي لجهة واحدة وربط المجموعات البشرية بقادة من المجاهدين

٣٥-
لما توافدت الجموع رصدت القوات الروسية حركة غريبة في جهة من الوادي فحركت أرتالا عسكرية لتلك المنطقة وعسكرت على الطريق وكان على طرف الوادي

٣٦-
نهرا حادا لايستطيع المرء تجاوزه إلا بشق الأنفس؛ كان للقائد شامل رأي في طريقة الخروج خالفه فيه خطاب وتشاد القائدان بالكلام أمام الجميع !!

٣٧-
فاصبح الوضع متأزما جدا ودب اليأس عند المجاهدين فكيف بالناس ؟! وفي هذه الاثناء دوت السوخوي وهدرت المدفعية معلنة فصلا جديدا من البلاء !!

٣٨-
عندها أصدر شامل أمره بموافقة خطاب بنزول المجاهدين على الطريق وترك الناس فإما أن يفتحوا لهم الطريق أو يموتوا دونهم فيعذروا !
فحمل القادة

٣٩-
سلاحهم رغم جراحهم ونزلوا الميدان والسماء تنهمر بالصواريخ والأرض تتفجر بالألغام وصيحات التكبير تدوي في الوادي والأهالي يجأرون بالدعاء !!

٤٠-
فكان يوما من أيام الله في الشيشان الماجدة تبايع فيها المجاهدون على الموت وقد حملوا أرواحهم دون دين الله وأعراض عباد الله .

٤١-
فما إن إلتقى المجاهدون بأول مفرزة من الكوماندوز الروسي حتى جعلوهم كأمس الذاهب فلما رأت بقية المفارز الروسية القريبة ما حل بزملائهم

٤٢-
دب الرعب في قلوبهم وانسحبوا من مراكزهم؛ وفي أثناء الاشتباك لمح خطاب بعينه "واد سحيق" جدا خلف المفرزة في نهايته طريق يمكن السير معه

٤٣-اخبر شامل بأن يستنفروا الناس للنزول معه؛ فلما رآه شامل عرفه ولكنه شاق جدا !!
لكن:
إذا لم يكن إلا المنية مركبا
فما حيلة المضطر إلا ركوبها

٤٤-
أمر شامل بالتحرك على وجه السرعة وراسل من بقي لحماية الأهالي بسرعة تحركهم قبل وصول الطيران الذي طلبته المفرزة لمساندتها فتحرك الناس وهم

٤٥-
لايطمعون بشيء إلا السلامة؛ وعندما شاهد الأهالي الوادي وجموا ولكن حضور الطيران وقصفه لموقعهم الذي غادروه منذ دقائق جعلهم يقتحمون الوادي !

٤٦-
وبعد يوم من المسير المتواصل هلك فيه ٢٠ فرسا من أصل ٢٥ كانت مع المجاهدين وذبح المجاهدون ٤ لإطعام الناس ولم يبق معهم إلا فرس خطاب لوحده !!

٤٧-
دخل المجاهدون إحدى القرى المجاورة فلما رآهم الناس بكوا لحالهم وبدأوا في اسعافهم وكان وضعهم مأساوي فكان غالب القادة يُحمل على الأكتاف من

٤٨-
شدة الجراح وبعضهم تنفخت قدميه من كثرة السير بلا حذاء وبعضهم كان في حالة أشبه بفقدان الوعي من شدة الجوع !
استأذن شامل أهل القرية بالمبيت

٤٩-
والاستراحة للمجاهدين لمدة يوم وكان أهل القرية يتخوفون من بطش الروس بهم إذا علموا بوجود المجاهدين؛ وبعد مناقشات استضاف أهل القرية الأهالي

٥٠-
من نساء وأطفال وكانو على وشك الهلاك من الجوع والبرد والخوف وبقي المجاهدون يوما ثم غادروا القرية وللتعمية على الروس وإبعاد انظارهم

٥١-
عن القرية هجموا على مفرزة روسية بعيدة عن القرية واشتبكوا معها قم انسحبوا بسرعة فتوجهت الأنظار الروسية لتلك المفرزة وما حولها وتأكدوا

٥٢-أن المجاهدين تركوا القرية وبعد مسافة بعيدة دخلوا إحدى القرى واستراحوا فيها ورجع لهم نفسهم بعد أن أخرجهم الله من بين فكي الموت المحقق !!

٥٣-
وبهذا طويت واقعة من أكثر وقائع هذا العصر إثارة دارت أحداثها في وادي يقال له
"وادي الموت" كان يصنع أحداثه في تلك الأيام من هم شهداء اليوم

تمت .


 

اعداد الصفحة للطباعة      
ارسل هذه الصفحة الى صديقك

تغريدات

  • تغريدات
  • إشراقات قرآنية
  • غرد بصورة
  • غرد بفوائد كتاب
  • فنيات
  • نصائح للمغردين
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية