صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



تغريدات د محمد السعيدي حول التحريض على الذهاب إلى سوريا

د محمد السعيدي
‏@mohamadalsaidi1


بسم الله الرحمن الرحيم

فيما يلي مجموعة من التغريدات حول التحريض على الذهاب إلى سوريا

١- بعد تورط بعض شبابنا في الاقتتال بين الفصائل في سوريا وشيوع مقاطع لبعضهم يصرحون فيها بالتكفير برز سؤال :من حرض الشباب على الذهاب؟

٢- قام بعض الإعلاميين بالمجازفة باتهام دعاة بأعيانهم وفي تصوري أن مثل هذا الاتهام ليس عادة مما يمر بهدوء وسأوجز رأيي في المسألة بمقدمات

٣- هل من التحريض الوقوف بجانب الإخوة السوريين والتعبير عن الألم لمعاناتهم والدعوة للوقوف معهم وإقامة الحملات الإعلامية لتأييدهم وفضح أعدائهم؟

٤-
هل من التحريض المشاركة في إغاثتهم في الداخل والخارج وحث الأمة حكاماً وشعوباً ومؤسسات على القيام بكامل واجبها نحوهم كل بحسبه؟

٥- هل من التحريض المشاركة في المؤتمرات التي تُشعر المقاتلين داخل سوريا بوقوف الأمة معهم فيشتد أزرهم وتقوى عزائمهم ويعظم صبرهم؟

٦- هل من التحريض الدعاء للإخوة بالتمكين و للمجاهدين بالنصر والتكلم بلسانهم ورفع شكواهم إلى الله ثم إلى من بيده الأمر من عباده

٧- كل ذلك ليس من تحريض الشباب على الخروج إلى سوريا ومن كان هذا دأبه فلن يأبه بما يقال عنه ولن يعتذر منه وسوف يمضي في طريقه الخيرة

٨- التحريض :دفع الشباب للخروج إلى المعارك وتزيين الأمر لهم بالفتوى بجواز ذلك أو وجوبه والتقليل من شأن المنع الصادر من الدولة أو إنكار اعتباره

٩- من التحريض تسخيف ما يذكره أهل الرأي والسياسة من سوء مآلات خروج الشباب والاستهتار بما يقوله قيادات السوريين من عدم الحاجة إلى الرجال

١٠- هل الخير أن نشغل أنفسنا والمجتمع بتوجيه التهمة إلى فلان وفلان بتحريض الشباب على الذهاب لسوريا أم الخير أن يقتنع الشباب بعدم الذهاب

١١- إذا كان الخير هو إقناع الشباب بعدم الذهاب إلى سوريا فتوجيه التهم ليس هو الذي يقنعهم ولا ينفع المجتمع

١٢- أما إن كان الغرض هو الإسقاط فقط فإن توجيه الاتهام قبل معالجة الفكرة بجدارة سيؤدي إلى مزيد من الشقاق الفكري وبالتالي رفع من أُريد إسقاطه

١٣- ألم يعقِل الإعلاميون في بلادنا أن أقلامهم وألسنتهم كلما تسلطت لإسقاط رمز ارتفع قدره وكلما عملت لترميز مغمور زادت في الناس شناءته

١٤- لماذا يعمل بعض إعلاميينا على إحداث الشقاق بين أبناء الوطن وحقه أن يكون حجراً في جسر التواصل والتآلف وجمع الكلمة ، أليس هذا ما نريد؟

١٥- حفر الخنادق داخل وطننا لا يقوم به بعض الإعلاميين وحسب بل هناك كتَّاب ودعاة من مختلف الاتجاهات ومسؤولون يفعلون الشئ نفسه

١٦- يجب أن تتوقف حملات التراشق والتشهير والتخوين ، إنها تمزقنا، وفي نقد الأفكار والاتجاهات لمن له أهلية النقد مندوحة من ذلك

١٧- الذي سيحول بين الشباب والخروج إلى سوريا معالجة الفكرة بجدارة بجميع جوانبها الشرعية ، ما يتعلق منها بالدليل وما يتعلق بالمصلحة أو العاقبة

١٨- الحق بضاعة إن أحسنت عرضها راجت وإن أسأت عرضها كسدت ومن يعرض زلاته بإتقان لن يصرف الناسَ عنها انشغالُك في هجائه.

١٩- محاولة إسقاط الرمز تؤدي إلى كثرة مؤيديه فإن كنت ترى الحق معك دونه فتفوق في عرض ما لديك فَرَدُ الخطأ لا يقوم بهجاء أهله.

٢٠- حين تعتقد أن الشباب لم يذهبوا إلى سوريا إلا لأن فلاناً وفلاناً حرضاهم على ذلك فأنت لم تفهم القضية السورية أو لم تفهم الشباب .

٢١- تَصَوُّر أن ذهاب الشباب إلى سوريا لم يكن إلا بسبب التحريض تصور قاصر ومحاولة معالجته بالتشهير بفلان وفلان دون بينة أشد قصورا

٢٢- قبل ٣٣عاماً لم يكن الإعلام كاليوم ولم تك أفغانستان كسوريا فضاعة الحدث وقرب الحادث ومع ذلك طارت قلوب الشباب إلىيها قبل أجسادهم دون تحريض

٢٣- إذا أردت من الشباب أن لا يذهبوا إلى حيث يُبْتَلَى إخوانهم فعليك بأحد طريقين وأي محاولة لمنعهم دون واحد منهما ستفشل لا محالة.

٢٤- الطريقة الأولى أن تعزلهم عن العالم حتى لا يعرفوا مما يجري فيه شيئاً، وهذا أمر محال بل إن مجرد تصوره مثير للسخرية.

٢٥- الطريقة الثانية : أن ترفع مستوى وسائل إعلامك لتكون مؤهلة لخطابهم وتحفظ مقام علمائك ودعاتك ليكونوا مرجعاً لهم وهذه ممكنة لكنها ضعيفة

٢٦- يجب أن يُخَاطَب الشبابُ بطريقة أكثر وضوحاً فيما يتعلق بالمصالح والمفاسد والمآلات ، الحديث المجمل لم يعد كافياً حتى لو كان من كبار العلماء

٢٧- بعد ما وصل إليه الحال اليوم من مصير موحش لشبابنا يجب اتخاذ موقف واضح صريح لا لبس فيه من خروج الشباب إلى هناك .

٢٨- بعد أن سَكَنَتْ لوثةُ التكفير أجد لها عودة ينبغي أن تُبَذل الجهود الطيبة في احتوائها من الأسر والمعلمين والإعلاميين والدعاة والمسؤولين.

٢٩- ينبغي أن نتذكر أن عمر بن عبد العزيز حين رفع الظلم سكنت الخوارج فعلى كل مسؤول بحسبه أن يرفع ما يجده منه تلقاء وجهه طاعة لله وحماية للأمة

٣٠-
وهذا مقال نافع للشيخ عمر المقبل في شئ مما كنا بصدده
https://twitter.com/dr_almuqbil/status/425157837707161600

http://almuqbil.com/play-4330.html

تمت والحمد لله وسبحان الله العظيم
 

اعداد الصفحة للطباعة      
ارسل هذه الصفحة الى صديقك

تغريدات

  • تغريدات
  • إشراقات قرآنية
  • غرد بصورة
  • غرد بفوائد كتاب
  • فنيات
  • نصائح للمغردين
  • الصفحة الرئيسية