صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



الصلاة على المختار

عبد القادر اللبّان

 
في البداية أُصلّي على المختار --- محمد خير البرايا كامل الأنوار
كريم الأبويـن جَـلَّ من نسبٍ --- أَصيلُ الجَدَّين ، من وهبٍ ومُضَّار

قريش افرحي وابتهجي يا يثرب --- جاء الأمين بعد صبرٍ وانتظـار
من أَرض مكّـة كـان مَنْبَتَـه --- سُمّي اليتيم ويا له من فخـار

عَـاله جَـدُّه ،وبعد ذلك عَمّـه --- وكابد فقراً ، فكان عابداً صبّار
في الصبا كـان للغنـم راعيـاً --- وفي الشبـاب ، واكََبََ التجّار

تزوّج خديجة رأى بها حصناً له --- عند الشدائد كانت سياجاً وجدار
تعبّد إلى الرحمان ، وتَبتـّل له --- وقضى ليالي طويلة وحده بالغار

جاءه الوحـي ، فقال له اقـرأ --- فقال لست ،بقارئٍ وأَجرى حوار
فقال لـهُ اقـرأ وربّـكَ أَكـرمٌ --- قُم وأنذز وصلّ لربّكَ ليل نهـار

طلـع البدرٌ من ثنايا وداعٍ --- فجاء برسالةٍ، الإسلام لها شعار
أَركانها خَمسٌ لمن أَراد هدايةً --- شهادتان،صلاة صوم زكاة ومزار

يدعو إلى الهدى والخير والتقوى --- وللزُهد،والذكر بالليل والأسحار
لَقَّبوه الأمينُ وكُلِّ الناس تعرفه --- بالبِرِّ والصِدق،فَهوَ من الأخيار

أَسـرى بـه الإلهُِ إلى قُدسـه --- بليلةٍ، كانت حُجَة وحسن جوار
أَمَّ النبيّيـنَ في صلاتـهِ كُلّها --- فكان بينهم كَمِعْصَمٍ بسـوار

عُـرِّجَ لسبعٍ وما فوق الثـرى --- برفقة روح القدس حامل الأسرار
قَرَّبَـهُ رَبُّ العالميـن لِعرشـهِ --- وكَلّفهُ بصلوات خَمْسٍ بليلةٍ ونهار

فَعاد قرير العيـن بعد رحلـةٍ --- لم يكُـن له بها نِيَّـَةٌ وقـرار
ففِـراشه لم يَفقِد شيئاً من دِفئهِ --- وما نالهُ نَصَبُ ولا اعتراه دوار

فَأتى بوصايا لم يأتِ بها قبلـه --- نبيّ ورسول، في سائر الأمصار
فغَدت دستوراً بالمكارم زاخـراً --- يهدي إلى الُرشد والرفق بالجار

صُوموا وصَلّوا وحِجّوا وطوفوا --- وجاهدوا للـه،واعبدوا القهَّـار
رُدُّوا الأمانة،واعدلوا إذا حكمتم --- واكفلوا اليتامى،وأَطعموا للسبيل عَبّار

بِرّوا الوالدين وعلى المسكين حُضّوا --- وأَكرموا الضَيف،وأَحسنوا لغريب دار
وحَقُّ الأسير، أَنْ تُعامِلوه برحمةٍ --- وفَكُّ الرِقـاب،تَقَرّباً للخالق الجبَّـار

تحابُّوا،وأَفشوا السلامَ فيما بينكم --- ولا تُجادلوا أَهل الكتاب بفظاظةٍ وضِرار
وبـِرّوا وودّوا لمن أَراد تَودّداً --- وقاتلوا مَنْ أَخرج مُسلماً من دار

كُتِبَ الجهادُعلى المسلمين فريضةً --- لنصرةِ دِينٍ ودفعِ غَزوٍ وضِرار
فلا تهنوا في الحق ولا تتخاذلوا --- وقاوموا الظُلم وكرّوا كَرَّ مغوار

مُؤمن ق‍‌وّيٌ خَيرٌ من مؤمن ضعيفٍ --- أَو يَكُن ذَليلاً وعَليه عَارٌ وشَنار
دافعـوا عن الدين لا إكـراه فيـهِ --- وتبتلوا لله، وعِيشوا بصحبة الأبرار

وقف الخلق يـوم القيامة يشكو --- من شدة الحَـرّ ومرارة المشوار
فأَسقيتهم بكفِكَ شُربةً من كََوثََـٍرٍ --- بها بلسم لمن اكتوىً من نـارٍ ٍ

فكنت للظامئين مقصداً وللعاجزين عوناً --- وللتائهين مساعداً ومُرشداً لمسار
فحباكَ ربّي من ثناياه مكارماً --- تفرّدت أَنت بها يا سيـد الأبـرار

وأَتت أُممٌ تبحث عـن مُنقذٍ لها --- فأَعرض عنها فعملت عليك حصار
كـلُّ نَبـيٍّ قـال يا ربِّ نفسي --- فقلت أُمَّتـي،أُمَّتـي يا مُنَجّ يا سَتّار

خَُصّصتَ بكرامة لم ينلها بَشَرٌ --- فكانت " شفاعة " ونعم عقبى الدار
وقفت ببابك ربي،أرجو أَنْ تكرمني --- بشفاعة حبيبك الرسول المُختـار

عبد القادر اللبّان " لندن" 30-09-2006

 

اعداد الصفحة للطباعة      
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
عبدالقادر اللبّان
  • إسلاميّات
  • حكمة
  • وجدانيّات
  • وطنيّات
  • مقالات
  • واحة الأدب
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية