صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



نهاية شرير

عبد القادر اللبّان

 
سأحكي لكم حكاية طريفة اسمعوها  وتمعنوا بمعانيها الغريبة وافهموها:

كان في سالف العصر والزمـان --- غابة يعيش فيها الطير والحيوان
الطيروالحيوان فيها بالحقوق سواسية --- لا فرق بين ذئـابٍ فيها وماشية

فكانت نموذجًا فريدًا للعيش المشترك --- لا مجـال فيهـا لِفَـخٍ أو شَـرك
فعاش الكل فيها ، بتعـاون وأُخـوٌة --- بتوافق وتواصل، ودون هِـوٌة

فالتقى السبع بضبعٍ والثعلب بأرنب --- واجتمع النمر بجَروٍ والهرٌة بكلب
والذئب رافـق شاة وتغنٌى بنعامة --- والباشق ناجى هُدْهُدًا وغرٌدَ ليمامة

وهكذا عاش الجميع بمحبٌة ووئـآم --- إلى أن أتاهم وحش وغدٌ وابن لئام
قـدِمَ الوحش مـن الخارج والجوار --- وجلب معه للغابة الخراب والدمار

فجاءهـا للجـوار كمرتزق وعميـل --- لينوب عنهم ويعمل كنائبٍ ووكيل
فدخـل إلى الغابـة بمسوح رهبـان --- وأخفى بداخله ثوب أفعى وثعبان

وجلب لزمرتـه مـن العسـل والحلوى --- ومنٌّى ضعاف النفوس بالمن والسلوى
وأمده الجوار بزُمرةٍ من الكلاب --- فاشتد ساعده وزاده الكِبْرُ والعُجاب

وكلُما شعر الجوار بالكَرَبِ والتَرَح --- أََوْعَـزَ إليه وَجَعَلـه عَنْـهُ يَنْبَـح
فطاح بالغابة وضرب جزية وأتاوة --- فجاءه الذئب بنعجة والثعلب بدجاجة

فلم يُعجبه ، فطالب بَسَلةِ مَطالب --- ويكون فيها، دجاج وحمام وأَرَانـب
ونادى بالثلثين، وقََسٌَّم الغابة لقسمين --- وعطٌَـل الأرزاق فيهـا لمـدة سنتين

وعاش بالوهم، ليستولي على الحكم --- وكَال الأحرارَ فيها بالمَذمٌة والتهَم
ولمٌـا لـم يَجِـد فيهـم أيٌ شَيـَـن --- عَابَهُم حسدًا ووصمهم بوفرة اليدين

وراح يُسْرِف بالتحدي وينذر بالوعيد --- وأغْدَق عليهم بالشتائم وزادهم تهديد
ولمٌـا كَثُــرَ عليهـم جَـوْرُه وبـلاه --- أَجمعـوا أمـرهم للعمـل لكـفٌِ أَذاه

فحفـروا حفـرة عميقة وملؤوها مـاء --- وزادوها بدُهـن وأغلقـوها بغطـاء
ورَصٌٌعُـوا غطـاءها بحـرير وديبـاج --- ووضعوا سلة، فيها أرانب ودجاج

فلمٌا رآهـا المغـرور إليها بَرْطـَع --- فلمٌا جاءها ، بالماء هَـوَى ووقـع
فغَـرِقَ فيهـا وإلـى أُذنيـه غـَاص --- فأيقـَن ، مـن المنيٌـة لا مَنَـاص

فَأخَذَ يَنْبَـح ويصرخ وبهم يستجير --- وأدرك ، حانت نهاية كُلٌ شـرٌيـر
فانتشلوه ومزقوه إرَبًا بمخالب وأنياب --- وتركوه عِبْرَةً وطعامًا للقطط والكلاب

فعـادت الغابـة إلـى مـا كـان --- وساد فيها المحبة والأمن والأمان

لندن : 21-01-2008 عبد القادر اللبٌان

 

اعداد الصفحة للطباعة      
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
عبدالقادر اللبّان
  • إسلاميّات
  • حكمة
  • وجدانيّات
  • وطنيّات
  • مقالات
  • واحة الأدب
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية