صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    قبس من نور النبوة

    الغضب

    الدكتور. عبد الرحمن إبراهيم فودة
    أستاذ الأدب المقارن بكلية دار العلوم بجامعة القاهرة

     
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله..
    أيها المستمع الكريم.. سلام الله عليكم ورحمته وبركاته وبعد..
    أهلاً بك ومرحبا في حلقة جديدة من برنامجنا ( قبس من نور النبوة)..

    أخي الكريم.. إن عظمة المربَّي تظهر في إعطاء كل صاحب علّةِ ما يناسبه لإصلاح علته, كالطبيب الماهر الذي يعلم أن دواء إنسانٍ قد يكون داءً لغيره, فيصف الدواء لمريضه, دواءً يقتل العلة ولا يمس صاحبها بسوء...
    كذلك كان النبي محمد صلى الله عليه وسلم, يُسألُ السؤال الواحد من عدة أفراد, فيجيب كُلاً بما يناسبه, ويناسب الكثير في الأمة, وتُطلب منه الوصية فيوصي هذا بوصية , وذاك بوصية أخرى مما ينفع الناس جميعًا, ويطيل الحديث مع إنسان ويوجزه مع آخر...

    وحديث اليوم _ أخي المستمع الكريم _ وصية من وصايا النبي صلى الله عليه وسلم لأحد الصحابة وهي متوجَّهة إلى الأمة كلها؛ لأنها تعالج داءً عُضالاً أصيب به كثير من أفرادها، إنها جملة واحدة يتوجه بها النبي صلى الله عليه وسلم لمن يخاطبه، وقد جمعت من مكارم الأخلاق الكثير.

    خرّج البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رجلاً قال للنبي صلى الله عليه وسلم: أوصني قال: لا تغضب. فردد مرارًا قال:" لاتغضب"

    أرأيت أخي المستمع، إنها جملة أو قُلْ كلمتان قصيرتان, ولكن لا تحسبن الأمر هينًا وما نهى النبي صلى الله عليه وسلم ذلك الرجلَ عنه أمراً يسيراً, بل إنه من الأهمية والخطورة بمكان, وذلك لأن الذي ينفذ هذه الوصية ينال عليها أجرًا عظيمًا، أتدرى ما هو أخي الحبيب؟ إنه الجنة. قال أبو الدرداء رضي الله عنه: يا رسول الله، دُلني على عمل يدخلني الجنة. قال عليه الصلاة والسلام: لا تغضب، ولك الجنة " (1) يالها من كلمة, ولكن لا يطيق حملها إلا النفوس الكبار.
    وإذا كانت النفوسُ كِبارًا *** تَعِبَتْ في مرادها الأجسامُ
    إنها النفوس التي تملك زمام نفسها, ولا تملّكه للشيطان عدوَّها، ولمثل هذه النفوس قال النبي صلى الله عليه وسلم :" ليس الشديد بالصُّرَعَة, إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب" (2) .

    مستمعي الكرام... إن الغضب ثورة في النفس تهدر كالبركان الغاضب، تدمر كل شئ تأتي عليه, فلا عقلَ, ولا بصر ولاسمع يستجيب إذا تملّك الإنسانَ غضبُه, ولهذا كانت وصية النبي صلى الله عليه وسلم بالتخلي عن الغضب تعني التحلي بالحلم والأدب
    أُحبُّ مكـارمَ الأخلاق جَهدي *** وأكـره أن أَعيـبَ وأن أُعـابا
    وأَصفحُ عن سِبابِ الناس حِلمًا *** وشرُّ الناس من يَـهْوَى السِّبابـا
    ومن هاب الـرجال تهيَّبـُوه *** ومن حَقَر الرجال فـلن يُهـابـا

    لاشك أننا في هذه الحياة نتعرض لبعض الجاهلين أو خفاف العقول في معاملاتنا، فقد يجهل عليك ـ أخي المستمع ـ أحد هؤلاء بقول أو فعل, فلتكن إذًا من عباد الرحمن الذين إذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلامًا أي قولاً يسلمون به من أذاهم, ولنا معشر المسلمين في رسول الله صلى الله عليه وسلم الأسوة الحسنة ثم في صحابته الكرام رضي الله عنهم والتابعين بعدهم بإحسان.

    لقد جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم وأمسك بتلابيبه صلى الله عليه وسلم وقال له: يا محمد، أعطني؛ فإنه ليس مالك ولا مال أبيك. فماذا كان رد النبي صلى الله عليه وسلم إزاء هذا الأعرابي الجافي في معاملته؟ قال له: دعني. ثم أمر له بعطاء, فذهب الرجل إلى قومه وهو فَرِحٌ يقول لهم: يا قوم، أسلموا؛ فإن محمدًا يعطى عطاء من لا يخشى الفقر ولا يخاف فاقة أبدًا.

    أخي الحبيب.... إن كظم الغيظ درجة رفيعة من درجات التقوى, وان عدم الاستجابة لدواعي الغضب من مكارم الأخلاق. كان لأبي الدرداء غلام له غَفل عن علف ناقة له توانيًا. فقال له: ما حملك على ما فعلت؟
    قال: أردت أن أغضبك. قال أبو الدرداء: لأجمعن مع الغضب أجرًا، اذهب، فأنت حر لوجه الله.

    وقال أبو عمرَ بنُ عبد البر: روّينا أن جارية لصفية بنت حيي أم المؤمنين رضي الله عنها أتت عمرَ بن الخطاب رضي الله عنه فقالت: إن صفية تحب السبت، وتصل اليهود.
    فبعث عمرُ يسألها فقالت: أما السبت فلم أحبه منذ أبدلني الله به الجمعة، وأما اليهود فإن لي فيهم رحمًا فأنا أصلها. ثم قالت للجارية: ما حملك على ما صنعت؟ قالت: الشيطان. فقالت لها صفية: اذهبي، فأنت حرة.
    وأسمع رجلٌ الوزيرَ ابنَ هبيرة كلامًا سيئًا فأعرض عنه ابن هُبيرة,
    فقال الرجل: إياك أعني. فقال ابن هبيرة: وعنك أُعرض.
    وحُكى عن الأحنف بن قيس أنه قال: ما عاداني أحد إلا أخذت في أمره بإحدى ثلاث خصال: إن كان أعلى مني عرفت له قدره, وإن كان دوني رفعت قدرى عنه, وإن كان نظيري تفضلت عليه, فأخذ هذا المعنى أحدهم وقال:
    فأما الذي فوقي فأعرفُ قـدره** وأَتْبعُ فيه الحـقَ والحـقُ لازمُ
    وأما الذي دوني فأَحْلُم دائمـا*** أصونُ به عِرْضى وإن لامَ لائمُ
    وأما الذى مثلى فإنْ زلّ أوْهفا*** تفضّلتُ إن الفضلَ بالفخِر حاكمُ
    وقال آخر:
    ولَلكْفُّ عن شَتْمِ اللئيم تكرماً*** أضرُّ له من شتمه حين يَشْتُمُ
    وقال ثالث:
    سَكَتُّ عن السفيه فظنَّ أنى *** عَيِيتُ عن الجواب وما عييتُ
    إذا نطق السفيه فلا تُجبْـه*** فخيرٌ من إجابتـه السكـوتُ
    فإن أجبتَه فرّجْـتَ عنـه*** وإن تركتَـه كَمَـداً يمـوت

    فهكذا ـ أخى المستمع ـ يكون ضبط النفس، ويكون الحلم، والانتصار على نوازع الشر، التى يحاول الشيطان أن يستثيرها فى نفس الإنسان، وإذا أردت أن تدفع الغضب وتتحلى بالحلم، فعليك بالإكثار من ذكر الله تعالى. قال الله عز وجل (وإما ينزغنك من الشيطان نزغ فاستعذ بالله) [الأعراف 200].
    وقد قال النبى صلى الله عليه وسلم حين رأى رجلاً مُغْضَباً : " إنى لأعلم كلمة لو قالها ذهب عنه ما يجد، أعوذ بالله من الشيطان الرجيم"(3).

    وقال عبد الله بن مسلم بن محارب لهارون الرشيد: يا أمير المؤمنين، أسألك بالذى أنت بين يديه أذلُّ منى بين يديك، وبالذى هو أقدرُ على عقابك منك على عقابى لَمَا عفوتَ عنى. فعفا عنه الرشيد لمّا ذكرّه بالله تعالى.
    ومن دواعى الحلم ـ أخى المستمع الكريم ـ أن يبدلَ المرءُ الحالةَ التى هو عليها، فإن كان قائماً فليقعد، وإن كان قاعداً فليضطجع كما أمر النبى صلى الله عليه وسلم بقوله "إذا غضب أحدكم وهو قائم فليجلس، فإذا ذهب عنه الغضب، وإلا فليضطجع"(4).
    وإذا أردت أن يهون عليك الأمر فاسمع معى ـ سمعت الخير ـ قول الحبيب صلى الله عليه وسلم: "من كظم غيظاً وهو يستطيع أن ينفذه دعاه الله يوم القيامة على رءوس الخلائق حتى يخيره فى أى الحور شاء" (5).
    وقوله صلى الله عليه وسلم" ما تجرع عبدُ جرعةً أفضلَ عند الله من جرعة غيظ يكظمها ابتغاء وجه الله عز وجل".
    وينبغى أن نعلم أن هناك غضباً محموداً، وهوالذى يغضبه المؤمن إذا انتهكت محارم الله عز وجل . أما الغضب المذموم الذى تحدثنا عنه فى حلقتنا هذه، فهو جمرة من نار، إذا أردت أن تطفئها فعليك بالاستغفار.

    وإلى لقاء آخر بمشيئة الله
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    -------------
    (1) صحيح الجامع 7374
    (2) صحيح الجامع 5375 وهو عند البخارى ومسلم وأحمد من حديث أبى هريرة.
    (3) صحيح الجامع 2491 والحديث عند أحمد ومسلم والبخارى والترمذى من حديث سليمان بن صرد.
    (4) صحيح الجامع 694 وهو عند أحمد وأبى داود وابن حبان من حديث أبى ذر.
    (5) صحيح الجامع 6522 رواه الأربعة من حديث معاذ بن أنس.
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
     عبد الرحمن  فودة
  • قبس من نور النبوة
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية