صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    قبس من نور النبوة

    أنواع الأرض

    الدكتور. عبد الرحمن إبراهيم فودة
    أستاذ الأدب المقارن بكلية دار العلوم بجامعة القاهرة

     
    بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعد،
    مستمعى الكرام سلام الله عليكم ورحمته وبركاته وأهلاً بكم مع
    "قبس من نور النبوة"
    أخى المستمع الكريم:

    روى البخارى ومسلم (1)
    عن أبى موسى الأشعرىِّ رضى الله تعالى عنه، عن النبى صلى الله عليه وسلم قال:"إن مثلَ مابعثنى الله به من الهدى والعلم كمثل غيث أصاب أرضاً. فكانت منها طائفة طيِّبة قبلت الماء فأنبتت الكلأ والعُشب الكثير. وكان منها أجادِبُ أمسكت الماء. فنفع الله بها الناس. فشربوا منها وسَقَوْا ورَعَوْا. وأصاب طائفة منها أخرى. إنما هى قيعانٌ لا تُمسك ماءً ولا تُنبت كلأً. فذلك مَثَلُ مَنْ فَقُه فى دين الله، ونفعَه ما بعثنى الله به. فَعِلم وعلَّم. ومَثَلُ من لم يرفعْ بذلك رأساً. ولم يقبلْ هدى الله الذى أُرسلتُ به".
    يصور هذا الحديثُ أحوالَ الناس مع شريعة الإسلام، فيجعلُهم طائفتين: الأولى منهما فى قسمين: نافعةٍ منتفعة. أو نافعة فقط.

    والثانية غير نافعة ولا منتفعة. ويرشد إلى هذه القسمة نهاية الحديث (فذلك مَثَلُ من فَقُه فى دين الله .. ومَثَلُ من لم يرفع بذلك رأساً).

    ويستخدم الحديث ضرب المثل وهو من الأساليب التى تشوق السامع إلى الخير فيشرئب له عنقه، وتصغى له أُذنُه، فيترسخُ المعنى فى نفسه. فتمثيل مَنْ فَقُه فى دَينْ الله تعالى، وانتفع بما بُعث به رسولهُ صلى الله عليه وسلم فَعِلم وعلّم بالطائفتين الصالحتين من أرض طيبة، فى صورة حسية أَوِْفَت بالغرض وملأت النفس إعجاباً وروعة. تأمل معى:
    كلأُ وعشب كثير / أنجبته الأرض غِبَّ الغيث / جَنَّة فينانة فيها الخير والبركة / والزيادة والنماء / ومتعة القلب وبهجة الخاطر كم يعرفُ العربى فى صحرائه المضنية قيمة هذا التمثيل ؟
    ومياهُ ظاهرة فى هذه البوادى، تجمع الرائح والغادى، ويشربُ فيروى، ويسقى سواه، ويزيدُ فيزرعُ .. كم تكونُ هذه الأرض نافعةً/ وكم يكون الرضا بها، والدعاء لها بالخير والصلاح ؟
    أليس ضمن هذا تجسيمُ الدِّين الذى جاء به النبى صلى الله عليه وسلم فى صورة الغيثِ المغيثِ الذى تقام له الأعياد، وتزف البشرى عند أهل البادية والبعيدين عن المنابع والأنهار ؟
    يكفى الطائفةَ الأقلَّ انتفاعاً من أختها دعاءُ رسول الله صلى الله عليه وسلم فى قوله " نضّر الله امرأً سمع منا شيئاً فبلّغه كما سمعه، فرُبَّ مُبلَّغٍ أوعى من سامع"
    وقوله " فَرُبَّ حاملِ فقهٍ إلى من هو أفقه منه".

    إن هذا التمثيل حافز للعاقل على حرصه أن يكون فى الأمثل من هذه الطوائف.

    ويأتى تمثيلُ الطائفة التى لم ترفع بالدين رأساً ولم تقبلْ هُدى الله بالطائفة من الأرض التى خابت وخاب قاصدُها، وبارت وباءت بكآبة الوجه والمنظر وسوء المصير، حتى لا يعرف خبرَها مرتحلٌ إلا نأى بجانبه عنها حذر الموت والهلاك.

    إن تمثيلها بهذا حامل للنفس على الأناة والتهدّى، ودافعٌ لها إلى المقارنة والنظر حتى لا تكون فى الهالكين.

    وفقنا الله وإياكم لما يحب ويرضى،
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ----------------
    (1) البخارى كتاب العلم باب فضل من عَلِم وعلّم. ومسلم كتاب الفضائل باب بيان مثل ما بعث النبى صلى الله عليه وسلم به من الهدى والعلم.164
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
     عبد الرحمن  فودة
  • قبس من نور النبوة
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية