صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    نِيَّات ( قصص قصيرة جدا )

    حسين بن رشود العفنان
    @huseenafnan

     

    بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله

    الأول : أظهر نعمة الله عليه، شكرا لله وإظهارا لصفاته وكرمه ودعوة للثناء عليه وإحسان الظن به.
    الثاني : أظهرها ليملأ نفسه رضا بتميزه على الناس ،ويقوي هشاشتها.
    الثالث : ليتكبر على الناس،ويقهرهم ويسكتهم.
    ***
    الرابع : أخبرهم بأنه صفع النشّال صفعة لم يذقها قريبه اليتيم الذي كان ذليلا تحته ، تفاخرا بقوته!

    الخامس : وَهُمْ في حديث بَهيج عن الأمطار ، أخبرهم بأنه بلا زوجة حتى وقت راحته ( مع أنه يعيش معها أكثر من عشرين سنة )، ليَظْهرَ انكساره فترتاح نفسه !

    السادس : أظهرت بساطتها لمن يحرص على متابعة حسابها الباذخ الغني ، لتكون قريبة من فقرهم!

    ***
    السابع : غيّر عمله وشَكْله هروبا من الحرام ، وطلبا لراحة ضمير ساهر قلق!
    الثامن : هروبا من اضطراب هستيري عقلي ، عسّر عليه حياته!

    ***
    التاسع : أخذها على زوجته طلبا لمالها!
    العاشر : طلبا لحِفْظها وغيرةً عليها!
    الحادي عشر : طلبا لرضا أخته وخوفا من غضبها!

    ***
    الثاني عشر : قال بأن أصحابه اجتمعوا وداسوا رقبته في وضع مَهين ، لأنه ضيّع طريق الجامع والجامعة ، ليضرب مثلا في خفة دمه!

    الثالث عشر : أخبرتهم بأنها تذلّلت لمديرتها وحَمَلت كثيرا من كِبرها وترفُّعها ، حتى أذنت لها بترقية معتبرة ، لتضرب مثلا لكفاحها وطموحها !
    ***
    الرابع عشر : مقطع فيه كَشْفٌ لسريرة مسلم ، نشره ليَضْحك ويفسح الضيِّق من صدره!
    الخامس عشر : نشره حتى يُكثِّر متابعيه !
    السادس عشر : حتى يحذِّر الناس منه !
    السابع عشر : حتى لا يُتّهم بالجديَّة والصرامة!

    ***
    الثامن عشر : غضّ بصره لأنه لم يرها أمامه ولم يتنبّه لمروها !
    التاسع عشر : خوفا من عدسة التصوير التي في رأس السقف !
    العشرون : خوفا من حيائها وحجابها !
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    حسين العفنان
  • عَرف قصصي
  • عَرف نثري
  • عَرف نقدي
  • عَرف مختار
  • واحة الأدب
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية