صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



على جَبينِ القلبِ!

حسين بن رشود العفنان

 
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

على جَبينِ القلبِ!

(1)
حين نظرتُ في قلبها ، رأيتُ ولادة حُبي ومَسرحَ ضَحِكاتِهِ!
وحين نظرتُ بقلبها رأيتُ هلاكَه ومسرحَ أناته!

(2)
لِمَ تصرينَ على إغلاقِ نوافذِ قلبي ، حين تَتَحدرينَ نبضةً ساحرةً ، وخفقةً آسرةً؟!
قالت بسخرية : لونٌ من التفردِ والتَّميزِ!
رددتُ بألمٍ: بل لونٌ من التَّسلط و التجبرِ!

(3)
حين تصدقتْ بقلبها عليَّّ ، ورمتْهُ في ساحتي المُتصحرةِ، حسبْتُهُ تقوتا وزهدا ، لا غلغلةً وحَبْسا!

(4)
سألتُ الجمالَ ممن تستمدُ تَوهجكَ و وضاءتَكَ؟!
قال: من بَرْقٍ ابتسامتها و غيثهِ ، ومن انْكسارِ طَرفها وقِصرهِ!

(5)
قلتُ للطُّهر : ممن هذا النقاءُ والهيبَةُ؟!
قال : من اكْتنانها تحتَ تَاجِها المِسكي (أعْني نَصيفها الأسودَ)
فالمسكُ حرامٌ على الذُّبابِ!

(6)
لما ذَرتْ ضياءَ حُبِّها في عُيون القلبِ ، أمسى خِزانةً لصُورِها!

(7)
أحببتُها حبًّا لو نبتَ تحتَ قدميها الطاهرتينِ ، لقبّلتْها السُّحبُ ، ولضاحكتْها الأنجم!
أحببتُها حبًّا لو أظلَّها كان سماءً لا تطاولها سماءٌ ، وتاجًا لا يعتليه تاجٌ!

(8)
لا ينضحُ عذابُ قلبي إلا بعذبِ حُبِّها وشوقِها!

(9)
حين تتناسمُ الأرواحُ ، وتتعانقُ الابتساماتُ ، وتتقابلُ الأفكارُ ، تحيا في القلبِ دُولٌ ودُولٌ!

(10)
عادَ قلبي ـ من أنوارِ حُبِّها ، وأشعةِ عشقِها ـ بحرًا زخّارًا لا يَحجُبُهُ عن جَلالِ الكونِ حاجبٌ!

(11)
اعلمي أنّ روحنا لنْ تقطعَهَا أمضى سكينٍ في العالمِ ، ولنْ يُبعثرَها أعتى انْفجارٍ في الكونِ!

وستبقى مُمتزجةً في إناءِ قلبينا حتى آخرِ قطرِ الحياةِ!

بقلم : حسين العفنان ـ حائل الطّيبة

___


ألقيتْ في أمسية مسكية.

 

اعداد الصفحة للطباعة           
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
حسين العفنان
  • عَرف قصصي
  • عَرف نثري
  • عَرف نقدي
  • عَرف مختار
  • واحة الأدب
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية