صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    ودفاع عن المرأة !!

    موسى محمد هجاد الزهراني

     
    جاءتني رسالة فاضلة من امرأة فاضلة لم تكشف عن اسمها لكن أسلوبها يكشف فضلها .. تقول :
    (لماذا أنتم معاشر الخطباء والأدباء توجهون سهام أقلامكم دائماً لنقد الزوجات وكأن الخطأ والزلل لم يصدر ولا يصدر في الحياة إلاَّ منا نحن بنات حواء أما أنتم فمبرءون ؟! ) وكلام طويل نحو هذا خلاصته : نقدها لمقال سابق كتبته عنوانه (
    صور منزلية متكررة مع التحية لكل زوجة ) ..

    أختي الكريمة :

    أما قولك .. أننا نوجه سهام أقلامنا إليكن .. فأنني أبرأ إلى الله تعالى من استهداف من جعلها الله سبباً لوجودي في الحياة وهي أمي ، أومن كانت مثاباً لهمومي وغمومي ومفرّجةً لها بعد الله وهي زوجتي الفاضلة .. أو امرأة ألجأ إليها أحياناً في أخذ مشورتها وهي أختي .. أو امرأة أعطف عليها أكثر من عطفي على نفسي وهي ابنتي .. ولكن الأديب ( إن كان لدّي أدب !!) والكاتب والخطيب لا يهدف في كلامه أو كتاباته إلى ذكر محاسن المجتمع وأفراده غالباً ؛ وقلت غالباً !! وإنما يذكر عيوباً لإصلاحها ومثالب لتلافيها قد تُغمر في بحر الحسنات .. أما نحن معاشر الرجال .. فنظراتٌ ثاقبةٌ على تعامل البعض مع زوجته أو من يعول ، تنبئ عن قصور شديد وتجنٍ أشد .. ألم يقل الله تعالى (وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوف) .. وقال النبي صلى الله عليه وسلم " استوصوا بالنساء خيراً " فأيُّ معاشرةٍ حسنةٍ ممن لم يُسمع زوجته كلمةً لينةً رقيقةً منذ زواجهما فضلاً عن كلمة السحر المكونة من أربعة أحرف (أُحبك)؟ .

    وبعضهم يتصور أن هذه المخلوقة التي جعلها الله بين يديه وأسماها أنثى ، يظن أنها يمكن أن تتمتع بما يتمتع به الرجل من عاطفةٍ وعقلٍ .. ونسي أنها ناقصة عقل ودين .. ونسي أن هذا مدحٌ لها من أعرف الخلق بالخلق عليه الصلاة والسلام ليلفت إليها أنظار الرجال فيرأفوا بها ويعطفوا عليها ويكرموها .. ألا يعلم أنه لا يكرمهن إلا كريم ولا يهينهن إلاَّ لئيم .. ألم يكن النبي صلى الله عليه وسلم خير الناس[1]..للناس ولأهله ، بما حوى قلبه العظيم من معاني الخير .. وبما كان يتحلى به من خلق عظيم مع أزواجه التسع ! وليس مع واحدة فحسب..

    يتحمل غيرة هذه .. وغضب هذه ..وكثرة طلب هذه النفقة وغير ذلك مما يكون بين الزوج وزوجته .. وكان بيته البيت المثالي في التاريخ .. بشهادة المستشرقين فضلاً عن كتاب السيرة والأدب الإسلامي " خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي " .. أعرف رجلاً فاضلاً اتصلت به مرة فقلت نريدك الليلة في لقاء مع بعض الأخوة فقال : (وعدت زوجتي أن أخرج بها الليلة في نزهة وأنا أكره أن أفي بوعدي مع الناس وأخلف وعد أقرب الناس لي..زوجتي .. وإلاَّ أعرف أن بإمكاني تعويضها في وقت آخر ، لكن لماذا نعتذر دائماً من زوجاتنا ونلبي طلب زملائنا ؟ ولا نعتذر منهم مرة واحدة ؟ فنلبي طلب زوجاتنا ..) فسكتُّ ..

    ولا يذهب البال بعيداً فيوصم المسكين بالخوف من امرأته .. أو أنه جبان .. كلا .. بل والله إنه الشجاع الكريم .. واحد منهم .. يقول .. قلت لها كلاماً جميلاً ..( يا حبيبتي يا أحلى امرأة في الدنيا .. أحبك.. ) فلم تلبث أن اختلفت معي فنسيت كل كلامي الذي قلته لها .. فأقسمت ألاَّ أسمعها شيئاً من هذا ، عجباً !

    يظن أن تلك الكلمات التي تكلفها .. لا تقال في حياتهما الزوجية إلاَّ مرة واحدة فتكون كالمضاد الحيوي ..تستمر بعدها الزوجة في حسن خلقها معه إلى أن تلقى الله ..ونسي أنها امرأة !! نسيانها أكثر من تذكرها !! ..

    وأنها أحياناً كثيرة تفكر بقلبها لا بعقلها .. وأنها تحتاج إلى مداراة ومراعاة مشاعر ، وليست آلةً تُصلَح مرةً فتمكث دهراً تعمل من غير خلل .. ألم تعلم أن من النساء من تكون كافرة ! نعم تكفر العشير .. وليس تكفر بالله .. تكفر عشيرها .. زوجها .. تحسن إلى إحداهن دهراً كاملاً حتى إذا رأت منك سيئةً قالت ما رأيت منك خيراً قط ! هكذا هي أحياناً ترجح جانب السيئات على الحسنات ..!! لأنها أنثى!

    بكلمة رقيقة يستطيع الزوج أن يتربع على عرش قلب زوجته لكن لا يعلم متى يقولها ويختار حروفها وطريقة نطقها .. ولينظر بعد ذلك كيف تكون له كالأمة لأنه أشعرها بأنه لها عبدُ لا عبد رفيقٍ ولا عبد عابد .. بل عبد في ثوب سيد يعرف لكل حال مقالاً . ماذا لو حدث وأن دخلت امرأة أحدنا بحجابها على زوجها أمام ضيوفه وكسرت إناء الطعام بينهم .. هل سيتحمل ويعتذر أمام ضيوفه بأنها امرأة .. أنثى ..ضعيفة .. أم يسمعها ألفاظ الطلاق كالقنابل .. واحدة تلو الأخرى .. لماذا ؟ لأنها أحرجتني أمام الضيوف .. ليس فيها خير .. هبطت بسمعتي وسوت بها الأرض .. الخ

    ألم يحدث ذلك في أشرف بيت ، أمام أشرف من وطئت قدماه الأرض عليه الصلاة والسلام ،من أشرف النساء حبيبة رسول رب العالمين عائشة الصديقة _ رضي الله عنها _ ألم يقل: طعامٌ بطعام وإناءٌ بإناء .. غارت أمكم؟!.. تقول إحداهن : زوجي ، ما شاء الله .. رجل يأتي من عمله مبكراً فأقدم له غداءه .. ويمكث بعدها على الإنترنت إلى ساعات متأخرة من الليل ثم ينام قليلاً ويعود لعمله .. وهكذا هو .. والآخر .. يفتخر بأنه ملَّ من زوجته المرأة الصالحة الفاضلة .. فيأتي بصورة ممثلة فاجرة يلصقها أمام وجهه في غرفة النوم ينظر إليها أثناء معاشرته لزوجته ما معنى هذا ؟ وأي ظلم للزوجة أكثر من هذا ؟!

    رجل أعرفه أيضاً بشحمه ولحمه ولحيته ! رزقه الله امرأة صالحة داعية ، فابتلاه الله بامرأة في سن أمه ، لكنها من الطراز الحديث الأتي يلبسن البنطال والعباءة المخصرة .. قاتل الله من صنعها .. ومن ذوات المال والجاه وقليل من الجمال .. ففتن بها .. فأغرته بغنجها وتحررها .. فتزوجها .. فعلمت المسكينة فاحتسبته عند الله وصبرت على مصيبتها .. أما هو فيقول .. كنت أرى ما كنت أسمع عنه من الانحلال والعلمنة والسفور والسفر من دون محرم .. والبذخ .. وموت القوامة والرجولة من ذويها والثقة المفرطة ..وأتذكر زوجتي الأولى ادعوا لها فيما تبقى من صلواتي .. حتى إذا ضاق ذرعاً بتلك السافرة .. طلقها لكنها لم تطلقه هي .. بل كانت تبعث له الرسل .. من زميلاتها اللاتي على شاكلتها فكان يسمع النصائح الغالية من الزوجة الأولى الغالية بضرورة الصبر على البلاء وعدم الالتفات لتلك المغريات .. والتشجيع والدعاء والكلام الجميل .. حتى أعانه الله على صويحبات يوسف ..!

    وسرعان ما زلت به قدمه .. لأنه تعود الزلل .. فتزوج بأخرى وأسكنها في ( البحرين ) .. دون علم الزوجة الأولى أيضاً .. قال: كنت أذهب إليها في إجازة نهاية الأسبوع وأسهر معها سهرات يعلمها الله تعالى .. فأعود إلى المنطقة الشرقية .. وأدخل بيتي متأخراً فأجد زوجتي نائمة وأطفالها حولها رقوداً ! وأسمع صوت القرآن بقراءة ( الشيخ /سعود الشريم إمام الحرم المكي ) تصدح في المنزل .. فإذا دموعي تسيل على خدي .

    شتان بين هذه الحياة الطيبة وهذا الجو الإسلامي في المنزل .. وبين تلك السهرات الفاجرة في البحرين ولست أعلم أعاد إلى رشده أم لا يزال في غيه !- وأنا أعي ما أقول .. لكن هذا الصنف قليل والحمد لله تعالى ومجتمعنا فيه خير كثير -..

    إنها أمانة يا أيها الأفاضل في أعناقنا .. إن كان الرجل لا يستطيع أن يسعد امرأته السعادة التي كانت تتمناها قبل زواجها وتحلم بها ، فلا أقل من أن يوفر لها السعادة التي كانت تعيشها مع أمها وأبيها .

    كلمة أهمس بها في أذن كل أب :_

    اتقوا الله في بناتكم .. زوجوهن من ترضون دينهم وخلقهم لا منصبهم وجمالهم وأموالهم ..

    إياكم ثم إياكم أن يلعب عليكم الشيطان .. إن جاء خاطب لا يصلي .. فقلتم " غداً الله يهديه " ..

    الله يهدي من يشاء لكن تارك الصلاة كافر لا يصلح لمؤمنة لا عقلاً ولا شرعاً .. وما تلك القصص التي روينا إلاًّ لمن كان تاركاً للصلاة أو لا يقم لها وزناً ..

    * * *

    وبعد أفلكِ عذرٌ أختي الفاضلة بعد هذه النصائح التي أحسب أنني كتبتها من قلبٍ ناصحٍ مخلصٍ .. فكما أنك بنتُ لأبٍ فاضلٍ فلدي أنا بناتٌ أخشى عليهن من نوائب السنوات فما تكلمت من فراغ ..

    ولم أتكلف الكلام .. والسلام !
     


    الطائف في 26/5/1423هـ


    ----------------------
    [1]- قال تعالى مادحاً نبيه صلى الله عليه وسلم (وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ) (القلم:4)
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    موسى الزهراني

  • مـقـالات
  • قـصـائـد
  • بحوث علمية
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية