صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    أمــي!
    القاهرة في 26/ رجب/1427هـ

    موسى بن محمد بن هجاد الزهراني

     
    قال:
    لقد عصفت بي عاصفة عظيمة، هدت كياني، وأصابتني بالأمراض وأوهنت جسدي، وشلَت تفكيري، فكان يرثي لحالي كلُّ من رآني..حتى أنستني كثيراً مما حفظته من القرآن الكريم.. ولم أستطع أن أستشير أحداً فيها!..
    قد جربت الناس!..
    فمنهم من يعطيك رأيا ًسطحياً، لربما وهو يقلب صفحات الجريدة بيدٍ، ويمسك هاتفه الجوال بالأخرى..
    ومنهم من يعاني من آثار مشكلة عاشها فتشابهت مع مشكلتك فأراد أن يلبسك ثوبه! ويريد منك قبول رأيه الصارم لتنفذه دون تفكير!..ويغضب إذا ما خالفته ..
    ومنهم.. العاطفي.. الذي بدلاً من أن يخفف آلامك ويهونها عليك .. يزيد النار اشتعالاً ويجلب إليك من الضيق والضجر ما لا يخطر لك على بال!. فتسمع منه : "الله يعينك.. لو كنت مكانك لما نمت الليل.. يا أخي انظر إلى وجهك! كيف أصبح لونه شاحباً .. أهذا جسم ؟! كلُّ من رآك ظنك مومياء محنطة.. هيكلاً عظمياً!! والله إنك لفي ورطة كبيرة .. ما أقول إلا الله يعينك"!.
    ولك بعدها أن تتصور النفسية التي سأعيش بها بعد هذا الكلام!..
    ومنهم من رزقه الله تعالى إسهالاً في الكلام ! فتراه ينهمر كسيل العرم الذي دمر سد مأرب!! ثم إذا قضى كلامه .. تضطر أنت اضطراراً إلى أن تعصر ذاكرتك لتخرج من كلامه بفائدة.. فلا تخرج إلا بثرثرة!!.
    ومنهم .. العاقل المتزن.. الصموت.. الذي إذا تكلمت أنت سكت هو ، حتى تظن أنه لا يعرف الكلام! فتخرج له كل ما في صدرك!..
    فإذا انتهيت وضع لك النقاط على الحروف.. فتحس وكأنه بلسمٌ نزل على داء قلبك فشفاه..
    قلت: فهل وجدت مثل هذا؟!
    قال: نعم!.
    قلت: دلني عليه غفر الله لك!
    قال: والله لقد شاورت أناساً كثيرين فلم يشف صدري ، ويذهب غيظ قلبي- بعد لجوئي إلى الله تعالى- إلا أمي الحبيبة!..
    قلت: أمك؟!
    قال: نعم..أمــي.. فما إن سمعت صوتها في الهاتف حتى كوتني بكلمتين أحسست أنها شَفَتْ بهما سقم نفسي، وأنارت لي طريقاً كان مظلماً جداً وعلى جوانبه حياتٌ وسباعٌ.. فكأنه أصبح مشرقاً كالشمس، محاطاً بالحدائق ذات بهجة .. أمي التي أسمعتها بكائي ونحيبي فرْحةً بالفرج.. حتى إنني والله لم أستطع إنهاء مكالمتي معها إلا بعد لأيٍ شديد..
    ألم تؤلف أنت كتاباً في "تهميش الوالدين في حياتنا"؟! فأين يذهب عنك مثل هذا الكلام؟.. أين من يلتمس بركة الأمهات ويعمل بنصائحهن؟! إنهن جنانٌ من جنات النعيم يمشين على الأرض.. مالك تنظر إليَّ؟!
    قلت: لا شيء..
    (واغرورقت عيناي بالدموع.. فلما رآها طأطأ رأسه وسكت).
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    موسى الزهراني

  • مـقـالات
  • قـصـائـد
  • بحوث علمية
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية