صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



يا أمة المليار

صالح بن محمد الصمله
اليمن ـ شــبوة ـ عتــق
[email protected]


في وداع الشيخ المجاهد أحمد ياسين رحمه الله كانت هذه الأبيات

قتلوكَ أبناءُ القرودِ جِهارا*** سفكوا دِماءَك فاسْتَحالتْ نَارا

فَسُقُوا لَظاها واكتَووا بلهيبها*** وأَضَأْتَ فِينا يا إِمَامُ مَسَارا

أَبشرْ فَقدْ نَالُوا بِقتلكَ ذِلَّةً*** ومَهَانة ًوحَقَارَةً وشَنَارا

هُمْ أَهلُ كُلِّ نَذالَةٍ ودناءةٍ*** والجُعْلُ يَعشقُ دائماً أقذارا

يا أُمَّةَ المِليَارِ أَينَ قُلوبُكمْ*** أَينَ المَشَاعِرُ هَلْ غَدَتْ أَحْجَارا؟

لَمَّا رَأيتُمْ جِسْمَهُ مُتنَاثراً*** وَدِمَاءَهُ صَارتْ عَليهِ دِثَارا

يا أُمَّةَ الِمليَارِ هَلْ مِنْ غَضْبَةٍ *** لِلهِ تَمحُوا ذُلَّنا والعَارا

هُبُّوا مِنْ النّومِ الطَّويلِ استيقظوا *** قوموا وَخَلُّوا عَنْكمُ الأَعذَارا

هَذِي يهودُ الغَدرِ تعبثُ فيكموا*** في كُلِّ يومٍ تَقتُلُ الأَحرارا

في كُلِّ يومٍ تَستَبيحُ دِمَاءَنا *** وَيُهدِّمونَ مَنَازِلاً ودِيَارا

فَيُشَرِّدونِ نِساءَنا وبَنَاتنا *** وشُيوخَنا ويُشَرِّدونَ صِغَارا

واليوم َقَدْ غَدَروا بِشَيخِ جِهَادِنا *** مَنْ كَانَ في أَرضِ الجهادِ مَنَارا

يَا مَنْ عَلاهُ الشَّيبُ لَكِنْ عَزْمَهُ *** عَزْماً قَوياً يُرْعِبُ الأَشْرَارا

أَعْجَزْتَ أَبنَاءَ القُرُودَ فَعِندَما *** قَصَدُوكَ رَاحُوا يَضْرِبُونَ حِصَارا

وتَحَصَّنُوا بحُصُونِهم فَانظُرْ لَهُمْ *** خَوفَاً وذُعْرَاً أَرسَلُوا طَيَّارا

شُلَّت يَد ٌ قد أرسلتْ صاروخَها *** ماذا جَنتْ بالغدرِ إلاَّ العارا

أَحَكُومَة بجيوشِها وسِلاحها *** لِنِزَالِ شَيْخٍ قد شكى الأَضْرَارا؟

يَا أَيُّها اليَاسينُ مِنْ كُرسي الإبا *** قَدْ كُنتَ تَملأُ أُفْقَنَا أَنوَارا

أَكْرِمْ بكُرسيٍّ عَليهِ قَد اعتَلا *** جَبَلٌ يَصُدُّ بِعَزمِهِ الإِعصَارا

عَجَبَاً لَهُ كَيفَ استطاعَ لِحَملِهِ*** لَقَد استَحَقَّ بِحَملِهِ الإِكبَارا

مِنهُ استَمَدَّ ثَبَاتَهُ وصُمُودَهُ *** وتَعَلَّمَ الإِقدَامَ والإِصرَارا

عَجَبَاً لِشَيخٍ مُقْعَدٍ لَكِنَّه*** بِجَلالِ وَجْهٍ يُلهِبُ الأَمصَارا

يا أيها اليَاسينُ لَستَ مُعَوَّقَاً *** بَلْ قَدْ سَمَوتَ إلى العُلا مُختَارا

نَحنُ المُعَاقُونَ الذينَ تَخَلَّفوا *** ورَضُوا هَوَاناً مُقْعِدَاً وخَسَارا

نَفْسِي الفِدَاءُ لِطَلعَةٍ مِبيَضَّةٍ *** بالشَّيبِ لكنْ هَيَبةً ووقَارا

نَفسِي الفِدَاءُ لِشيبَةٍ كَمْ أَرعَبَتْ *** جيشاً كبيراً غَاشَماً جَبَّارا

بِعَزيمةٍ قَدْ كُنتَ تَهزِمُ جَمعَهم*** مَا كُنتَ تَملكُ فَيلَقاً جَرَّارا

بَلْ فِتيَةً والموتُ في أَحضَانِهم *** مَوتٌ بِهِ قدْ زلزلوا الكفارا

عَشِقُوا الشَّهادةَ مَزَّقُوا أَجسادَهم *** لِلهِ يَبغُونَ الجِنانَ قَرَارا

فتَنَاثرتْ أَشلاؤهم في بَهجَةٍ *** فوقَ الدِّمَاءِ فأنبتتْ أَزهَارا

فَتَزيَّنتْ أَرضُ الجهادِ بلونها *** ما أروعَ الأزهارَ والأنهارا

حَمراء هذا دَربُ عِزَّتِنا الَّذي *** نَغدُو بهِ بينَ الورى أحرارا

بَاعوا النُّفوسَ رَخيصَةً مَحبُوبَهم *** فَرَقُوا مَكَاناً عالياً وجِوَارا

في جَنَةِ الرِّضوانِ حيثُ نَبيَّهم *** يَلقُونَ ثَمَّ وصَحبَه الأَخيارا

هذا غِرَاسُكَ يا بنَ يَاسينَ الذي *** رَبَّيتَهُ لِيوَاجِهَ الأَخطَارا

وسَقَيتَهُ بدمٍ زَكِيٍّ طَاهِرٍ*** مَا أَجمْلَ البُستانَ والأَشجارا

فاهَدأْ قَريرَ العَينِ يا شيخَ الهُدى *** فَلقَدْ مَلأتَ طريقَنا أَنوارا
 

اعداد الصفحة للطباعة      
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
أحمد ياسين
  • مقالات ورسائل
  • حوارات ولقاءات
  • رثاء الشيخ
  • الصفحة الرئيسية
  • فلسطين والحل
  • مواقع اسلامية