صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



كَـلِـمَـات طـَائِـرَة (4)

عبد الله بن سُليمان العُتَيِّق


' نــَـــافِـــذَةٌ طـَــائِــــرَةٌٌ '

قَــَطـَرَاتٍ.. قَــَطَـَرَاتْ...
كـُلّ قــَطـْرَهْ،
فِي السَّمَاوَاتِ البـَعـِيـدَهْ،
غـَيْمَةٌ تـُمْطـِرُ فـَوْقَ المُمْكِنِ المـْكْـنـُونِ حـَتى تـَسْـتـَعـِيـدَهْ !
خالد محي الدين البرادعي
ديوانه:( الرحيل نحو المستقبل )

* كَــــــلِــــمَـــات طـَــــــائِـــــــرَة *
(4)
بقلم: عـبد الله بن سُـلـيمان العُـتـَيّـِق/الرياض
اقتبسها من أعماله :أحـمـد الحـمـدي/الطائف
(من 2/ 2008م، فما بعـد)
 

170- ليكن الشخصُ سَحابياً في : رفعةٍ، و بياضٍ، و سَعة، و رِقَّةٍ، و عطاءٍ، و ودادٍ.
171- البكاءُ فرحٌ عند المشتاق.(سُحُبٌ).
172- الفَهْمُ لـ ( التأريخ ) مهمٌ جداً، و رعايته أهم من مجرد مطالعته، إذ بالرعاية يكون الاطلاع و التحليل، و بالمطالعة يكونُ الإعمالُ للعين دون الفكر. (كَيْفَ نَفْهَمُ التأريخ).
173- إذا قَرَّرْتَ فاشْدُدْ على قرارك بقوةٍ ، و أحذرْ ثُغورَ الترَدُّدِ .( إنْ شاءَ اللهُ و أثرُها في التغيير).
174_ إذا عرف كلٌّ منَّا ما يحسنه و يتقنه من أعمال ، و مجالات ، انتظم العمل الإسلامي بعمومه ؛ العلمي ، و الدعوي.( إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ).
175 _ يُديرُ رمضان في حياتنا أشياءَ كثيرة( رمضان مديراً ).
176_ تستهويني حالةٌ من التأمُّلِ في الحرفِ ، فأستخرجُ من تأملاتي في بعض الحروفِ عجائبَ في الفِكرِ و الأدبِ و التربية ، حيثُ أنَّ الحرفَ جاءَ لمعنى ، و ليس كما يرنو إلى النُّحاةُ ، فكلامهم من حيثُ البُنية و كلامي من حيثُ القيمة ، و فرقٌ فَلا فَرَقَ .
تفكرتُ قبلُ و بعدُ في (( رمضان )) و حروفِهِ...:
( الراء ) : رؤيةً ثاقبةً في العملِ ، و رويَّةً .. ، و رجاءً ...، و رغبةً ... ، و رَوماً... ، و رونقاً ... ، و رهبةً ... ، و رجفةً ... ، و رعونةً عندَ النقْصِ .
( الميم ) : مَنَّاً بالفضائلِ و الخيرات ،... و مروراً على سَنَنِ مَن سَبَقَ ... .
( الضاد ) : ضمَّاً للقلبِ على شملٍ تِمٍّ ، و ضجَّاً في سباقِ ....
( الألف ) : إقبالاً بِشَوْقٍ ، و إيتاءً .. ، و إكمالاً ..، و إتماماً ..، و إبداءً .. ، و إظهاراً ..، و إقراضاً ..، و إيفاءً.. ، و إعانةً .. ، و إعطاءً ...
( النون ) : نَزْواً نحو المعالي السامية ، ... ( مِن الحَرْفِ أستلْهِمُ العَجَبا ).
177_ المعارف أغذيةُ العقول ، و طعام الفؤاد .
178_ من عادة بعض أهل الصلاح أن أي شيءٍ يستعمله أهل الباطل في الشر فهو شرٌّ عندهم (الـ NLP و الداعية).
179_ النفوسُ الشريفةُ مفطورةً بحبِّ الكمالات و المَحَالِّ الرَّفِيْعات ، و عِشقِ الفضائل من الأخلاقِ و المنازل.
180_ الدُّنيا كُلَّها صيامَ المُتَّقين... فكانوا يصومونها و يَجعلونَ فِطْرَهم الموتُ.( الأدب الرمضاني).
181_ الكتبِ ،... لِقاحُ الفُهوم ، و نبراسُ العقول .
182_ بُلِيَتْ العلومُ بسُرَّاقها ، و انفلتت سطوة خُرَّاقها ، فلا ترى علماً إلا مخروقاً ، و لا فناً إلا مفتوقاً ، و الآكلةُ تعبَثُ ، و السباعُ تنهش . (الأَمَانَةُ العِلْمِيَة).
183_ قد مللنا وجودَ جيلٍ مُربَّى على غير جادة من التزكية النافعة ، و مللنا من تواجد عينات من الصالحين اتخذوا رسماً صورياً للاستقامة و خلوا من حقائق تلك الأحوال و الأخلاق . (التَّرْقِيَةُ في مِعْرَاجِ التَّرْبِيَة).
184_ ' التَّذَوقُ الزَّمَنيُّ ' يدفعُ إلى إحداثِ صِلَةٍ ذاتِ عُرْوَةٍ وُثْقَى بين الزَّمنِ الآفِلِ و الزمنِ الماثلِ.
185_ لا حاضرَ إلا بالماضي .
186_ لا زالَ الشِّعْرُ بَعيدٌ شأوُهُ في تذَوُّقاتِ مُحِبِّيْهِ ، و تأمُّلاتِ عاشِقِيْهِ ... ( الشَّيْخُ ... وَ قَفْو الأثَرِ).
 

يـتـبع
__

Abdullah.s.a

[ أتوجَّه بالشكرِ الجزيلِ للأستاذ الراقي أحمد الحَمْدي ، على ما يُشرفني به من هذه الاقتباسات ، أملي شُكرَه مِن كلِّ من تصلُه هذه الرسالة .. عبد الله العُتَيِّق ]
 

اعداد الصفحة للطباعة           
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
عبدالله العُتَيِّق
  • مقالات
  • كـتـب
  • خواطر
  • أدبيات
  • كَلِمَات طـَائِرَة
  • الصناعة البشرية
  • منتقيات
  • للتواصل مع الكاتب
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية